Wednesday, July 10, 2013

الأحاديث الموضوعة في الخلفاء الأربعة

Tags

الأحاديث الموضوعة في الخلفاء الأربعة


باب مناقب الخلفاء الأربعة وأهل البيت وسائر الصحابة عموما وخصوصا رضي الله عنهم ومناقب غيرهم من الناس
كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني

محتويات

ذكر أبي بكر رضي الله عنه

1 _ حديث : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : يا أبا بكر ، ألا أبشرك ؟ قال : بلى ، فداك أبي وأمي . قال : إن الله عز وجل يتجلى للخلق يوم القيامة عامة ، ويتجلى لك خاصة .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً . وقال : لا أصل له . وفي إسناده : محمد بن عبد بن عامر . وله طرق منها : أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لأبي بكر : أعطاك الله الرضوان الأكبر . فقال بعض القوم : يا رسول الله ، ما الرضوان الأكبر ؟ فقال : يتجلى الله في الآخرة لعباده المؤمنين عامة ، ويتجلى لأبي بكر خاصة .
رواه أبو نعيم عن جابر مرفوعاً . وفي إسناده : محمد بن خالد الختلي ، وهو كذاب .
وقال أبو نعيم بعد إخراجه : هذا حديث ثابت . رواه أعلام ، تفرد به الختلي عن كثير بن هشام ( 543 ) انتهى .
وقال في اللآلىء : وقد أخرجه الحاكم في المستدرك من طريق الختلي ، وتعقبه الذهبي . فقال : تفرد به الختلي ، وأحسبه وضعه .

2 _ حديث : أن أبا بكر قال للنبي صلى الله عليه وآله وسلم : إني كنت معك في الصف الأول فكبرت وكبرت ، فاستفتحت بالحمد فقرأتها ، فوسوس إلى شيء من الطهور فخرجت إلى باب المسجد ، فإذا أنا بهاتف يهتف بي ، وهو يقول : وراءك ، فالتفت . فإذا أنا بقدح من ذهب مملوء ماء أبيض من الثلج ، وأعذب من الشهد ، وألين من الزبد ، عليه منديل أخضر مكتوب عليه : لا إله إلا الله الصديق أبو بكر ،فأخذت المنديل فوضعنه على منكبي وتوضأت للصلاة وأسبغت الوضوء ، ورددت المنديل على القدح ، ولحقتك وأنت راكع الركعة الأولى فتممت صلاتي معك يا رسول الله . فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أبشر يا أبا بكر الذي وضأك للصلاة جبريل ، والذي مندلك ميكائيل ، والذي مسك ركبتي حتى لحقت الصلاة : إسرافيل .
هو حديث موضوع ، ومحمد بن زياد المذكور في إسناده : كذاب .
وقد روى نحو هذا لعلي بن أبي طالب , وفيه ذكر السطل ، والمنديل .
والكل كذب موضوع .

3 _ حديث : إن الله لما خلق الأرواح اختار روح أبي بكر الصديق من بين الأرواح فجعل ترابها من الجنة ، وماءها من الحيوان ، وجعل له قصراً في الجنة من درة بيضاء _ إلخ .
رواه الخطيب عن عائشة مرفوعاً . وقال : لا يثبت . وقد اتهم به هرون ابن أحمد العلاف ، المعروف بالقطان.
وقد جزم الذهبي في الميزان في ترجمته بان هذا باطل .
4 _ حديث : أن يهودياً قال لأبي بكر : والذي بعث موسى وكلمه تكليما إني لأحبك ، فلم يرفع أبو بكر له رأسه تهاوناً باليهودي . فهبط جبريل وقال : يا محمد ، إن العلي الأعلى يقرئك السلام ويقول لك : قال لليهودي الذي قال لأبي بكر : إني أحبك ، إن الله قد أحاد عنه في النار خلتين : لا توضع الأنكال في عنقه ، ولا الأغلال في عنقه ، لحبه أبا بكر _ إلخ .
رواه ابن عدي عن أنس مرفوعاً . وهو موضوع ، في إسناده : وضاعان .

5 _ حديث : إن الله اتخذ لأبي بكر في أعلى عليين قبة من ياقوتة بيضاء معلقة بالقدرة .
رواه الخطيب عن البراء مرفوعاً . وقال : موضوع .
6 _ حديث : هبط جبريل ، وعليه طنفسة ، وهو متجلل بها . فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : يا جبريل ما نزلت إلي في مثل هذا الزي . فقال : إن الله أمر الملائكة أن تتجلل في السماء لتجلل أبي بكر في الأرض .
رواه الخطيب عن ابن عباس ، وهو موضوع .
7 _ حديث : لما ولد أبو بكر الصديق أقبل الله على جنة عدن . فقال : وعزتي وجلالي : لادخلك إلا من يحب هذا المولود .
رواه الخطيب عن ابن عمر مرفوعاً . وقال : باطل .

8 _ حديث : إن الله جعل أبا بكر خليفتي على دين الله ووحيه ، فاسمعوا له تفلحوا ، وأطيعوه ترشدوا .
رواه الخطيب عن ابن عباس مرفوعاً ، وهو موضوع .
9 _ حديث : بينما النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع جبريل ، إذ مر أبو بكر . فقال : هذا أبو بكر . قال : أتعرفه يا جبريل ؟ قال : نعم . إنه في السماء أشهر منه في الأرض . إن الملائكة لتسمية حليم قريش ، وإنه وزيرك في حياتك ، وخليفتك بعد موتك .
رواه ابن حبان عن أبي هريرة مرفوعاً . وفي إسناده : إسماعيل بن محمد بن يوسف : كذاب .
وذكر له صاحب اللآلىء طريقاً أخرى ، فيها وضاع.
وقال الذهبي : إسناده مظلم ، وتعقبه ابن حجر في اللسان : بأن رجاله معروفون بالثقة . وليس فيهم من ينظر في حاله ؛ إلا المعلي بن الوليد .
وقد ذكره ابن حبان في الثقات . قلت : بل في إسناده إسماعيل بن محمد ، كما ذكرنا . وقد قال الحاكم : إنه يروي الموضوعات ( 544 ) .

10 _ حديث : ومن مثل أبي بكر ، كذبني الناس وصدقني ، وآمن بي وزوجني ، ابنته ، وأنفق ماله ، وجاهد معي في جيش العسرة ، إلا أنه يأتي يوم القيامة على ناقة من نوق الجنة ، قوائمها من المسك والعنبر ، ورجلها من الزمرد الأخضر ، وزمامها من اللؤلؤ الرطب ، عليه حلتان خضراوان من سندس وإستبرق .
رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعاً . وفي إسناده : إسحاق بن بشر ابن مقاتل ، وضاع .
11 _ حديث : إذا كان يوم القيامة نصب لإبراهيم منبر أمام العرش ، ونصب لي منبر أمام العرش ، ونصب لأبي بكر كرسي فيجلس عليه _ إلخ .
رواه الخطيب عن معاذ مرفوعاً . وفي إسناده : محمد بن أحمد الحليمي . قيل : هو مجهول .
وقال الذهبي : أحاديثه منكرة . بل باطلة قال ابن ماكولا : الحمل عليه في هذا الحديث .

12 _ حديث : عرج بي إلى السماء ، فما مررت بسماء إلا وجدت فيها اسمي مكتوباً محمد رسول الله ، وأبو بكر الصديق من خلقي .
رواه ابن عدي عن أبي هريرة مرفوعاً . وفي إسناده : عبد الله بن إبراهيم الغفاري . وضاع .
قال في اللآلىء : الذي أستخير الله فيه : الحكم على هذا الحديث بالحسن لا بالضعف ، ولا بالوضع ، لكثرة شواهده ، ثم ذكره عن ابن عباس مرفوعاً .
رواه الخطيب في التاريخ ، وعن ابن عمر مرفوعاً عند البزار في مسنده ، ولكن من طريق الغفاري المذكور ، ثم ذكر له شواهد غير ذلك ، كلها لا تخلو عن مقال لا تنتهض معه للاستدلال ، وما كان هكذا فلا يكون من الحسن لغيره وإن كثرت طرقه .

13 _ حديث : لا ينبغي لقوم فيهم أبو بكر أن يؤمهم غيره .
رواه ابن عدي عن عائشة مرفوعاً .
قال ابن الجوزي : موضوع . وفي إسناده : عيسى بن ميمون . منكر الحديث . والراوي عنه : أحمد بن بشير ، وهو متروك .
قال في اللآلىء : الحديث أخرجه الترمذي من هذه الطريق ، وأحمد بن بشير : من رجال البخاري ، والأكثر على توثيقه ، وعيسى بن ميمون . قال فيه ابن معين مرة : لا بأس به ، وقال حماد بن سلمة : ثقة . ومن ضعفه لم يتهمه بوضع . فمن أين نحكم عليه بالوضع ؟
ويجاب عنه : بأن من اسمه أحمد بن بشير رجلان : أحدهما هذا ، والآخر متروك ، كما ذكره صاحب التقريب ( 545 ) .
وقال ابن كثير في مسند الصديق : إن لهذا الحديث شواهد تقتضي صحته ، ثم ذكر له صاحب اللآلىء شواهد .
14 _ حديث : إن الله في السماء يكره أن يخطأ أبو بكر الصديق .
رواه الحارث في مسنده : وهو موضوع . وفي إسناده : محمد بن سعيد المصلوب في الزندقة . وكذلك في إسناده : نصر بن حماد الوراق ، وهو كذاب .

15 _ حديث : لما عرج بي إلى السماء . قلت : اللهم اجعل الخليفة بعدي علي بن أبي طالب فارتجت السماء ، وهتف بي الملائكة من كل جانب ، يا محمد ، اقرأ : ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله ) قد شاء الله أن يكون من بعدك أبو بكر الصديق .
رواه الجوزقي عن أبي سعيد مرفوعاً ، وهو موضوع .
16 _ حديث : إن جبريل قال : كل أمتك عليها حساب ، ماخلا أبا بكر الصديق رضي الله عنه ، فإذا كان يوم القيامة . قيل له : يا أبا بكر ، ادخل الجنة قال : يقول ما أدخلها حتى أدخل معي من كان يحبني في الدنيا .
ذكره في الذيل ، وهو موضوع .

17 _ قول عمر : رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، يتكلم مع أبي بكر ، وكنت بينهما كالزنجي .
قال ابن تيمية : موضوع .
18 _ حديث : لو وزن إيمان أبي بكر مع إيمان الناس ، لرجح إيمان أبي بكر .
ذكره صاحب المقاصد ، وسنده موقوفاً على عمر صحيح ، ومرفوعاً ضعيف .
19 _ حديث : ما صب الله في صدري إلا وصببته في صدر أبي بكر .
ذكره صاحب الخلاصة . وقال : موضوع .

ذكر عمر رضي الله عنه

20 _ حديث : أول من يعطي كتابه بيمينه من هذه الأمة عمر بن الخطاب وله شعاع كشعاع الشمس . قيل : فإين أبو بكر ؟ قال : تزفه الملائكة إلى الجنان .
رواه الخطيب : عن زيد بن ثابت مرفوعاً ، والمتهم به عمر بن إبراهيم بن خالد ( 546 ) الكردي .
21 _ حديث : لولم أبعث فيكم لبعث عمر .
رواه ابن عدي عن بلال رضي الله عنه مرفوعا . وفي إسناده : وضاع .
وروي من طريق أخرى في إسناده : متروكان هما : عبد الله بن واقد ، ومشرح بن عاهان .
وقال في اللآلىء : وثق الأول : ابن معين . وذكر الثاني : ابن حبان في الثقات ( 547 ) .

21 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم ، قال لجبريل : حدثني بفضائل عمر في السماء . فقال : يا محمد ، لو حدثتك بفضائل عمر في السماء ما لبث نوح في قومه : ألف سنة إلا خمسين عاماً ، ما نفدت فضائل عمر ، وإن عمر حسنه من حسنات أبي بكر .
رواه الحسن بن عرفة عن عمار مرفوعا.
قال أحمد بن حنبل : إنه موضوع .
قال في اللآلىء : إنه أخرجه أبو نعيم . في فضائل الصحابة . قلت : أخرجه أبو نعيم ، فكان ماذا ؟ فليس بمثل هذا يتعقب قول من قال : إنه موضوع ( 548 ) .
22 _ حديث : لما أسري بي رأيت في السماء خيلا موقوفة مسرجة ، ملجمة ، لا تروث ولا تبول ، ولا تعرق ، رءوسها من الياقوت الأحمر ، وحوافرها من الزمرد الأخضر ، وأذنابها من لعقيان الأصفر ، ذوات أجنحة . فقلت لجبريل : لمن هذه ؟ فقال : هذه لمحبي أبي بكر وعمر .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً ، وهو موضوع .

23 _ حديث : رأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم متكئاً على علي رضي الله عنه ، وإذا أبو بكر وعمر أقبلا فقال : يا أبا الحسن ، أحبهما فبحبهما تدخل الجنة .
رواه الخطيب عن عبد الله بن أبي أوفى ، وهو موضوع . وقد روي عن أبي هريرة ، ولا يصح .
24 _ حديث : إن لله في كل ليلة جمعة مائة ألف عتيق من النار ، إلا رجلين ، فإنمهما يدخلان في أمتي وليسا منهم ، وإن الله لا يعتقهما فيمن عتق ، منهم من أل الكبائر في طبقتهم مصفدين مع عبدة الأوثان : مبغضي أبي بكر وعمر ، وليس هم داخلين في الإسلام ، وإنما هم يهود هذه الأمة . ثم قال : ألا لعنة الله على مبغضي أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعا . وقال : موضوع ، كذب .
وقال في الميزان : هذا من موضوعات ميسرة بن عبد الله الخادم .

25 _ حديث : أنه آخى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بين كتفي أبي بكر وعمر , فقال لهما : أنتما وزيراي في الدنيا والآخرة ، ما مثلي ومثلكما في الجنة إلا كمثل طائر يطير في الجنة . فأنا جؤجؤ الطائر ، وأنتما جناحاه ، وأنا وأنتما نسرح في الجنة ، وأنا وأنتما نزور رب العالمين ، وأنا وأنتما نقعد في مجالس الجنة _ إلخ .
رواه ابن حبان عن أنس مرفوعاً ، وهو موضوع .
26 _ حديث : إن في السماء الدنيا ثمانين ألف ملك يستغفرون الله لمن أحب أبا بكر وعمر ، وفي السماء الثانية ثمانون ألف ملك يلعنون من أبغض أبا بكر وعمر .
رواه الخطيب عن أبي هريرة مرفوعاً ، وقال : وضعه الحسن بن علي العدوي .
وذكر صاحب اللآلىء : أنه رواه الديلمي ، وأبو نعيم من طريقه . وهذا لا يفيد شيئاً .
ورواه ابن شاهين من طريق أخرى فيها محمد بن عبد الله السمرقندي ، وهو وضاع .
27 _ حديث : رأيت ليلة أسري بي في العرش جريدة خضراء ، فيها مكتوب بنور أبيض : لا إله إلا الله محمد رسول الله . أبو بكر الصديق ، عمر الفاروق .
رواه الخطيب عن أبي الدرداء مرفوعاً ، وهو موضوع.

28 _ حديث : من افترى على الله عز وجل كذباً : قتل ولا يستتاب ، ومن سبني : قتل ولا يستتاب ، ومن سب أبا بكر وعمر : قتل ولا يستتاب . ومن سب عثمان : جلد الحد ، ومن سب علياً : جلد الحد . قال : لأن الله خلقني وخلقهما من تربة واحدة ، وفيها ندفن .
رواه ابن عدي عن أنس مرفوعاً ، وهو موضوع .
قال ابن عدي : البلاء من يعقوب بن الجهم.
قال في الميزان : هذا موضوع . وقد ذكر في اللآلىء طرقا له .
وله : ما من مولود يولد إلا وفي سرته من تربته التي خلق منها . فإذا رد إلى أرذل العمر رد ، إلى تربته التي خلق منها حتى يدفن فيها .

29 _ حديث : من شتم الصديق فإنه زنديق ، ومن شتم عمر فمأواه سقر ، ومن شتم عثمان خصمه الرحمن ، ومن شتم علياً فخصمه النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
هو موضوع .
30 _ حديث :أنا الأول ، وأبو بكر المصلى ، وعمر الثالث ، والناس بعدنا على السبق : الأول ، فالأول .
رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعاً ، وهو موضوع ، وضعه أصرم ابن حوشب .
قال في اللآلىء : أخرجه الطبراني وأبو نعيم ، من طريقه . قلت : فلا فائدة إذا في هذا الاستدراك على ابن الجوزي .

ذكر عثمان بن عفان رضي الله عنه

31 _ حديث : لما أسري بي إلى السماء فصرت في السماء الرابعة سقط في حجري تفاحة ، فأخذتها بيدي فانفلقت ، فخرج منها حوراء تقهقه . فقلت لها : تكلمي لمن أنت ؟ قالت : للمقتول شهيداً : عثمان بن عفان .
رواه الخطيب عن ابن عمر مرفوعاً ، وهو موضوع . والمتهم به : محمد بن سليمان بن هشام الوراق .
وروي من طريق أخرى ، فيها من لا تقوم به الحجة . وقد ذكر له في اللآلىء طرقا كثيرة لا يصح منها شيء .
32 – حديث : أنه ترك الصلاة على رجل . فقيل له : ما رأيناك تركت الصلاة على أحد إلا هذا . فقال : إنه كان يبغض عثمان فأبغضه الله .
رواه خيثمة ( 549 ) عن جابر مرفوعاً ، ومداره علي محمد بن زياد ، وهو متروك ، وكذبه يحيى وغيره .
قال في اللآلىء : الحديث أخرجه الترمذي من هذه الطريق ، وضعفه . وقد صرح الذهبي في الميزان : أن هذا الحديث موضوع.

33 _ حديث : إن لله سيفاً مغموداً في غمده ، ما دام عثمان بن عفان حياً .
فإذا قتل : جرد ذلك السيف فلم يغمد إلى يوم القيامة .
رواه ابن عدي عن أنس مرفوعاً ، وهو موضوع . والمتهم به : عمرو بن فائدة ، وفي إسناده : كذاب آخر .
34 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم وصف ذات يوم الجنة . فقام إليه رجل . فقال : يا رسول الله ، أفي الجنة برق ؟ قال : نعم . والذي نفسي بيده إن عثمان ليتحول من منزل إلى منزل فتبرق له الجنة .
رواه ابن عدي ، وهوموضوع .
قال في الميزان : هذا كذب . انتهى . وفي إسناده : الحسن بن عبد الله العجلي قال الدارقطني : كان يضع الحديث . وقد أخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة من طريقه . وأخرجه الحاكم في المستدرك . وقال : صحيح على شرط الشيخين . وتعقبه الذهبي . وقال : بل موضوع .

35 _ حديث : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم نهض إلى عثمان فاعتنقه ثم قال : أنت ولي في الدنيا والآخرة .
رواه أبو يعلي عن جابر مرفوعاً . وفي إسناده : عبيدة بن حسان ، يروي الموضوعات ، وطلحة بن زيد ، ولا يحتج به .
قال في اللآلىء : الحديث أخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة ، والحاكم في المستدرك ، وقال : صحيح على شرط الشيخين . وتعقبه الذهبي فقال : بل ضعيف فيه طلحة بن زيد ، وهو واه ، عن عبيدة بن حسان ، شويخ مقل .
وقد روى هذا الحديث البزار بلفظ : أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بيد عثمان ، وقال : هذا جليسي في الدنيا وولي في الآخرة . وفي إسناده : خارجة ابن مصعف .قال ابن حبان : يدلس عن الكذابين ، ووقع في حديثه الموضوعات .
قال في اللآلىء : روى له الترمذي ، وابن ماجة . وأخرج هذا الحديث الآخر : الحاكم . وقال : صحيح . وتعقبه الذهبي بأن في إسناده : القاسم بن الحكم ابن إدريس الأنصاري ، وهو ضعيف .
وقد رواه عبد الله بن أحمد في زوائد المسند من طريقه .

36 _ حديث : أن ابن عباس قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في منامي على برذون أبلق ، فدنوت منه وعليه عمامة من نور معتجراً بها ، وفي رجليه نعلان ، خضراوان شراكهما من لؤلؤ رطب ، بكفه قضيب من قضبان الجنة أخضر ، فسلم علي فرددت عليه ، وقلت : يا رسول الله ، قد اشتد شوقي إليك فأين أنت ؟ قال : إن عثمان أصبح عروسا ً في الجنة وقد دعيت إلى عرسه .
رواه الأزدي : وقال : في إسناده إبراهيم بن منقوش الزبيدي . وكان يضع الحديث .
37 _ حديث : إن لكل نبي خليلا من أمته ، وإن خليلي عثمان .
قال في الذيل : هو من أباطيل الملطي .

38 _ حديث : ما في الجنة شجرة إلا مكتوب على كل ورقة منها : لا إله ألا الله ، محمد رسول الله . أبو بكر الصديق ، وعمر الفاروق ، وعثمان ذوالنورين .
رواه الطبراني عن ابن عباس مرفوعاً .
قال ابن حبان : موضوع ، وكذا قال الذهبي .

ذكر علي رضي الله عنه

39 _ حديث خلقت أنا وهارون بن عمران ، ويحيى بن زكريا ن وعلي بن أبي طالب من طينة واحدة
رواه الخطيب عن علي مرفوعاً ، وهو موضوع . آفته من محمد بن خلف المروزي .
40 _ حديث : خلقت أنا وعلي من نور ، وكنا على يمين العرش ، قبل أن يخلق آدم بألفي عام ، ثم خلق الله آدم فانقلبنا في أصلاب الرجال ، ثم جعلنا في صلب عبد المطلب ،ثم شق أسماءنا من اسمه .
فالله محمود ، وأنا محمد ، والله الأعلى ، وعلي علي .
وهو موضوع ، وضعفه جعفر بن أحمد بن علي بن بيان . وكان رافضياً وضاعا .

41 _ حديث : لقد صلت الملائكة علي وعلى علي سبع سنين . وذلك أنه لم يصل معي رجل غيره .
في إسناده : محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، رجل منكر الحديث .
قال في اللآلىء : هو من رجال ابن ماجة ، والحديث أخرجه ابن مردويه في فضائل علي .
وقد رواه ابن عدي بسند آخر عن أنس مرفوعا .
قال في الميزان : هذا الحديث إفك بين .
وقد رواه ابن عساكر من الحديث أبي ذر ( 550 ) .

42 _ قول علي رضي الله عنه : أنا عبد الله وأخو رسول الله ، أنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعدي إلا كاذب ، صليت قبل الناس بسبع سنين .
رواه النسائي في الخصائص . وفي إسناده : عباد بن عبد الله الأسدي ، وهو المتهم بوضعه .
وقال ابن المديني : ضعيف الحديث .
وذكره ابن حبان في الثقات ( 551 )
وقال في الميزان : هذا الحديث كذب على علي . وقد أخرجه الحاكم في المستدرك . وقال : صحيح على شرط الشيخين . وتعقبه الذهبي بأن عباداً : ضعيف .
وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ، بدون قوله : أنا الصديق الأكبر ، من طريق زيد بن وهب الجهني ، مكان عباد ( 552 ) .

43 _ حديث : يا علي ، أخصمك بالنبوة ، ولا نبوة بعدي ، وتخصم الناس بسبع : لا يحاجك فيها أحد من قريش ، أولهم إيماناً بالله ، وأوفاهم بعهد الله ، وأقومهم بأمر الله ، وأقسمهم بالسوية ، وأعدلهم في الرعية ، وأبصرهم في القضية ، وأعظمهم عند الله مزية .
رواه أبو نعيم عن معاذ مرفوعاً ، وهو موضوع , آفته : بشر بن إبراهيم الأنصاري . وقد رواه أبو نعيم عن أبي سعيد مرفوعاً ( 553 ) .
44 _ حديث : أنت أول من آمن بي ، وأنت أول من يصافحني يوم القيامة ، وأنت الصديق الأكبر ، وأنت ألفاروق ، تفرق بين الحق والباطل ، وأنت يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الكفار .
رواه البزار عن أبي ذر مرفوعاً ، وفي إسناده : محمد بن عبيد الله بن أبي رافع متهم . وعباد : ضعيف ، رافضي .

45 _ حديث : ستكون فتنة . فإن أدركها أحد منكم فعليه بخصلتين : كتاب الله ، وعلي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول _ وهو آخذ بيد علي _ هذا أول من آمن بي ، وهو أول من يصافحني يوم القيامة ، وهو فاروق هذه الأمة ، يفرق بين الحق والباطل ، وهو يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الظلمة ، وهو الصديق الأكبر ، وهو بابي الذي أوتي منه ، وهو خليفتي من بعدي .
رواه العقيلي عن ابن عباس مرفوعاً . وقال : في إسناده داهر بن يحيى الرازي كان ممن يغلو في الرفض ، ولا يتابع على حديثه ، وابنه عبد الله بن داهر كذاب وهو الراوي عنه .
وقد رواه الحاكم [ في الكنى ] من طريق أخرى ، وقال : إسناده غير صحيح .
وفي الميزان ، في ترجمة إسحاق بن بشر الأسدي أنه كذاب وضاع ، وأورد له هذا الحديث .

46 _ حديث : أما والذي نفسي بيده ، لئن أطاعوه _ يعني : علياً _ ليدخلن الجنة أجمعين أكتعين .
رواه الطبراني عن ابن مسعود مرفوعاً . وفي إسناده : مينا مولى عبد الرحمن ابن عوف ، وليس بثقة ، وقد اتهم بوضعه .
وقد رواه الطبراني من غير طريقه ( 554 ) وذكر قصة متعلقة بالاستخلاف له .
قال في اللآلىء : وقد يقوى هذا الحديث حديث علي رضي الله عنه . قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : سألت الله أن يقدمك _ ثلاثا _ فأبى علي إلا تقديم أبي بكر .
رواه الدارقطني في الأفراد .

47 _ حديث : إن أخي ووزيري وخليفتي من أهلي ، وخير من أترك بعدي يقضي ديني وينجز موعدي : علي .
رواه ابن حبان عن أنس مرفوعاً .
قال ابن الجوزي والذهبي : إنه موضوع . والمتهم به : مطر بن ميمون الإسكاف .
48 _ حديث : أولكم وروداً على الحوض ، أولكم إسلاماً : علي بن أبي طالب .
رواه ابن عدي عن سلمان مرفوعاً . وفي إسناده : عبد الرحمن بن قيس الزعفراني ، وهو وضاع ، وتابعه سيف بن محمد ، وهو شر منه
وقد رواه الخطيب من طريقه ، وأخرجه الحاكم في المستدرك من طريقه ايضاً . وقد رواه الحارث بن أبي أسامة من طرق يحيى بن هاشم السمسار متابعاً لهما ، وهو كذاب .

وروى أبو بكر بن أبي عاصم من طريق عبد الرزاق متابعاً لهم ، لكن موقوفا على سلمان .
قال في اللآلىء : وهذه متابعة قوية جداً ، ولا يضر إيراده بصيغة الوقف ، لأن له حكم الرفع . انتهى . فقد رواه كل واحد من هؤلاء الأربعة عن سفيان الثوري .
ورواه ابن مردويه ، من طريق محمد بن يحيى المازني عن سفيان . فكان خامساً لهم ، وعبد الرزاق لا يحتاج إلى متابع ( 555 ) .

49 _ حديث : من لم يقل : علي خير الناس ، فقد كفر .
رواه الخطيب عن علي مرفوعاً ، وهو موضع ، والمتهم به : محمد بن كثير الكوفي .
ورواه الحاكم عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن جبريل أنه قال : يا محمد ، علي خير البشر ، من أبى فقد كفر .
وفي إسناده : محمد بن علي الجرجاني ، وهو المتهم به ، ومحمد بن شجاع الثلجي وهو كذاب ، وعمر بن حفص الكوفي ، وليس بشيء .
ورواه الخطيب عن جابر مرفوعاً بهذا اللفظ ، ولم يذكر جبريل . وفي إسناده : كذاب . وقال في الميزان : إنه باطل .

50 _ حديث : علي خير البرية .
رواه ابن عدي عن أبي سعيد مرفوعا . وفي إسناده : أحمد بن سالم أبو سمرة ، ولا يحتج به ، وقال في الميزان : هذا كذب . وقال ابن الجوزي : موضوع .
51 _ حديث : أنا دار الحكمة ، وعلي بابها .
رواه أبو نعيم عن علي مرفوعا. قال ابن الجوزي : موضوع ، وفيه ما سيأتي في الحديث الذي بعده .
52 _ حديث : أنا مدينة العلم ، وعلي بابها . فمن أراد العلم فليأت الباب .
رواه الخطيب عن ابن عباس مرفوعا . ورواه الطبراني ، وابن عدي ، والعقيلي وابن حبان عن ابن عباس ايضاً مرفوعا.
وفي إسناده الخطيب : جعفر بن محمد البغدادي ، وهو متهم .
وفي إسناده الطبراني : أبو الصلت الهروي ، عبد السلام بن صالح . قيل : هو الذي وضعه .
وفي إسناده ابن عدي : أحمد سلمة الجرجاني ، يحدث عن الثقات بالأباطيل .
وفي إسناده العقيلي : عمر بن إسماعيل بن مجالد ، كذاب .

وفي إسناده ابن حبان : إسماعيل بن محمد بن يوسف ، ولا يحتج به .
وقد رواه ابن مردويه عن علي مرفوعا . وفي إسناده : من لا يجوز الاحتجاج به .
ورواه ايضاً ابن عدي عن جابر مرفوعا بلفظ هذا _ يعني : علياً _ أمير البررة , وقاتل الفجرة ، منصور من نصره ، مخذول من خذله . أنا مدينة العلم وعلي بابها . فمن أراد العلم فليأت الباب .
قيل : لا يصح . ولا أصل له . وقد ذكر هذا الحديث ابن الجوزي في الموضوعات من طرق عدة ، وجزم ببطلان الكل ، وتابعه الذهبي وغيره .
وأجيب عن ذلك : بأن محمد بن جعفر البغدادي الفيدي ، قد وثقه يحيى بن معين . وأنا أبا الصلت الهروي قد وثقه ابن معين والحاكم . وقد سئل يحيى عن هذا الحديث ، فقال : صحيح . وأخرجه الترمذيي عن علي رضي الله عنه مرفوعا . وأخرجه الحاكم في المستدرك عن ابن عباس مرفوعا . وقال : صحيح الإسناد .
قال الحافظ ابن حجر : والصواب خلاف قولهما معاً . يعني : ابن الجوزي ، والحاكم . وأن الحديث منقسم الحسن ، لا يرتقي إلى الصحة ، ولا ينحط إلى الكذب ، أنتهى . وهذا هو الصواب ؛ لأن يحيى بن معين ، والحاكم قد خولفا في توثيق أبي الصلت ومن تابعه ، فلا يكون مع هذا الخلاف صحيحاً ، بل حسناً لغره ، لكثرة طرقه كما بيناه , وله طرق أخرى ذكرها صاحب اللآلىء وغيره ( 556 ) .

53 _ حديث : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوحى إليه ورأسه في حجر علي ، فلم يصل العصر حتى غربت الشمس . فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : صليت ؟ قال : لا . قال : اللهم إن كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس . فقالت أسماء : فرأيتها غربت ، ثم رأيتها طلعت بعد ما غربت .
رواه الجوزقاني عن أسماء بنت عميس ، وقال : إنه مضطرب منكر .
وقال ابن الجوزي : موضوع ، وفضيل بن مرزوق المذكور في إسناده .
قال ابن حبان : يروي الموضوعات .
رواه ابن شاهين ، من غير طريقه ، وفي إسناده : أحمد بن محمد بن عقدة ، رافضي ، رمي بالكذب ، ورواه ابن مردويه ، عن أبي هريرة مرفوعا ً ، وفي أسناده : داود بن فراهيج ، وهو ضعيف .
وفي اللآلىء : فضيل ثقة صدوق ، احتج به مسلم في صحيحه , وأخرج له الأربعة ( 557 ) .
وابن عقدة : من كبار الحفاظ ، وقد كذب الدارقطني من اتهمه بالوضع ، وقواه قوم وضعفه آخرون ( 558 ) .
وداود بن فراهيج مختلف فيه ، وقد وثقه قوم ( 559 ) ، وقد رواه الطحاوي .
في مشكل الحديث ، من طريقين ، وقال : هما ثابتان ، ورواتهما ثقات ( 560 ) وقد رواه الطبراني ( 561 ) ، وقد ذكر له صاحب اللآلىء طرقاً ، وألف في ذلك جزءا ( 562 )

54 _ حديث : أنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لعلي حين خرج إلى غزوة تبوك ، وخلف علياً بالمدينة ، فقا ل له : تخلفني مع النساء والصبيان ؟ فقال له : إن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك ، وأنت مني بمنزلة هرون من موسى ، إلا أنه لا نبي بعدي .
رواه ابن حبان ، عن سعد بن أبي وقاص مرفوعاً . وقال : باطل ، في إسناده حفص بن عمر الأبلي ، كذاب ، يحدث عن الأئمة بالبواطيل .
ورواه الحاكم في المستدرك ، من حديث علي رضي الله عنه ، وقال : صحيح الإسناد ، وتعقبه الذهبي بأن في إسناده حكيم بن جبير ، وهو ضعيف ، وعبد الله ابن بكر الغنوي ، وهو منكر الحديث .
وقد رواه ابن حبان من غير طريقه ، عن عائشة مرفوعاً ، وفي إسناده : الحسن بن علي العدوي ، وقال : إنه الذي وضعه . وقد رواه ابن النجار من غير طريقه ( 563 ) .
أما أصل الحديث ، وهو قوله : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، فهو في الصحيحين وغرهما .

55 _ حديث : النظر إلى علي عبادة ( 564 ) .
رواه الطبراني عن ابن مسعود مرفوعاً ، وفي إسناده : يحيى بن عيسى الرملي ، وليس بشيء ، ولكنه قد تابعه منصور بن أبي الأسود ، كما قد ذكره الشيرازي في الألقاب ( 565 ) وتابعه ايضاً عاصم بن عمر البجلي ( 566 ) ، كما رواه أبو نعيم في فضائل الصحابة ، كلهم عن الأعمش ، وقد أخرجه الحاكم في المستدرك ، من طريق يحيى المذكور ، ومن طريق عاصم ( 567 ) . ورواه الخطيب ، عن أبي هريرة مرفوعاً ، وفي إسناده : محمد بن أيوب بن الضريس ، يروي الموضوعات ( 568 ) ، ومحمد بن إسماعيل الرازي ، قال الذهبي في الميزان : هو المتهم بوضعه ( 569 ) .
ورواه ابن ناصر ، عن ابن عباس مرفوعاً ، وفي إسناده : الحماني ( 570 ) قاله أحمد وغيره : كذاب ، وفي إسناده ايضاً : يزيد بن أبي زياد ، قال النسائي : متروك ، ورواه الدارقطني ، عن جابر مرفوعاً ، وابن عدي عن أنس مرفوعاً ، وفي إسنادهما : العدوي ، ولا يحتج به ( 571 ) .
ورواه ابن عدي بإسناد آخر فيه : محمد بن القاسم الأسدي . قيل : كذاب .
وقال في اللآلىء : هو من رجال الترمذي .
وقد روى أحمد بن أبي خيثمة عن ابن معين أنه قال : ثقة ( 572 ) .

ورواه ابن عدي أيضاً : عن ثوبان مرفوعاً . وفي إسناده : يحيى بن سلمة ابن كهيل . قيل : هو متروك .
قال في اللآلىء : هو من رجال الترمذي .
قال في الميزان : وقد قواه الحاكم وحده ، وأخرجه له في المستدرك فلم يصب ( 573 ) .
ورواه ابن مردويه عن أبي سعيد مرفوعاً ( 574 ) . وفي إسناده : محمد بن يوسف الكديمي وضاع . وقد رواه الحاكم في المستدرك من غير طريقه . وقال : صحيح الإسناد ( 575 ) .
ورواه الطبراني عن عمران بن حصين مرفوعاً ( 576 ) . وأبو نعيم عن عائشة . وفي إسناده : عباد بن صهيب وهو متروك .
ورواه ابن أبي الفراتي في جزئه ، عن جابر ومعاذ رضي الله عنهما مرفوعاً ( 577 ) . فظهر بهذا أن الحديث منقسم الحسن لغيره لا صحيحاً ، كما قال الحاكم ، ولا موضوعاً ، كما قال ابن الجوزي ( 578 ) .

56 _ حديث : أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بسد الأبواب الشارعة في المسجد وترك باب علي .
رواه أحمد في المسند عن ابن عمر ، وعبد الله بن الرقيم الكناني ( 579 ) . مرفوعاً ، ورواه أبو نعيم عن ابن عباس مرفوعاً . ورواه النسائي عن زيد بن أرقم مرفوعاً . وروى النسائي أيضاً : ما يشهد له عن سعد بن أبي وقاص . قال ابن الجوزي : طرقه كلها باطلة .
أما حديث ابن عمر ، فلكونه في إسناده : هشام بن سعد . قال ابن معين : ليس بشيء .
وأما حديث عبد الله بن الرقيم ، فلكونه في إسناده : عبد الله بن شريك وهوكذاب .
وأما حديث ابن عباس ، فلكونه في إسناده : يحيى بن عبد الحميد الحماني . قال ابن حبان كذاب .
وأما حديث زيد بن أرقم ، فلكونه في إسناده : ميمون مولى عبد الرحمن ابن سمرة . قال ابن معين : لا شيء .
وأما حديث سعد بن أبي وقاص ، فلكونه في إسناده : عبد الله بن شريك المتقدم ، والحارث بن مالك . قال النسائي : لا أعرفه .
وقد روى هذا الحديث الخطيب عن جابر مرفوعاً وفي إسناده : مجاهيل . قال يحيى ( 580 ) . هذه الأحاديث من وضع الرافضة قابلوا به حديث أبي بكر في الصحيح .

قال ابن حجر ، في القول المسدد . في الذب عن مسند أحمد : قول ابن الجوزي في هذا الحديث باطل ، وأنه موضوع ، دعوى لم يستدل عليها إلا بمخالفة الحديث الذي في الصحيحين . وهذا إقدام على رد الأحاديث الصحيحة بمجرد التوهم ، ولا ينبغي الإقدام على الحكم بالوضع إلا عند عدم إمكان الجمع ، ولا يلزم من تعذر الجمع في الحال ، أنه لا يمكن بعد ذلك ؛ لأن فوق كل ذي علم عليم . قال : وهذا الحديث من هذا الباب . هو حديث مشهور له طرق متعددة ، كل طريق منها على انفراده لا يقصر عن رتبة الحسن ، ومجموعها مما يقطع بصحته ، على طريقة كثير من أهل الحديث ( 581 ) .
وأما كونه معارضاً لما في الصحيحين . فغير مسلم : ليس بينهما معارضة ، إلى آخر كلامه .
قلت : ما ذكره منقوله : ولا ينبغي الإقدام على الحكم بالوضع إلا عند عدم إمكان الجمع : كلام غير صحيح . فإنه إذا تعذر الجمع لا يحل لأحد أن يحكم بوضع الموضوع ، بل غاية ما يلزم الراجح عليه . وذلك لا يستلزم كونه موضوعاً بلا خلاف ( 582 ) .
وقد جمع أهل العلم بين هذا الحديث ، وحديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم أمر بسد الخوخ في المسجد إلا خوخة أبي بكر الثابت في الصحيح ، بأن سد الخوخ غير سد الأبواب ( 583 ) .

وبالجملة : فالحديث ثابت لا يحل لسلم أن يحكم ببطلانه . وله طرق كثيرة جداً . قد أوردها صاحب اللآلىء . وقد صحح حديث زيد بن أرقم في المستدرك . وكذلك الضياء في المختارة ( 584 ) وإعلاله بميمون غير صحيح . فقد وثقه غير واحد ، وصحح له الترمذي ( 585 ) .
وأما حديث ابن عمر : فقد رواه أحمد في المسند بإسناد رجاله ثقات .وليس فيه هشام بن سعد ( 586 ) والكلام على رد ما قاله ابن الجوزي يطول ، وفيما ذكرناه كفاية إن شاء الله تعالى ( 587 ) .
57 ¬_ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : لا يحل لأحد أن يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك .
رواه ابن مردويه عن أبي سعيد مرفوعاً . وفي إسناده : عطية العوفي ضعيف ( 588 ) . وقد أخرجه الترمذي من طريقه وحسنه . قال النووي : إنما حسنه الترمذي لشواهده ( 589 ) .

قال في اللآلىء ، وأخرجه البيهقي في سننه ، وورد من طرق ، ثم ذكر إسناد البزار عن سعد بن أبي وقاص ( 590 ) مرفوعاً ، ورواه ابن منيع عن جابر في مسنده مرفوعاً ( 591 ) ورواه ابن أبي شيبة في مسنده عن أم سلمة مرفوعاً ( 592 ) .
58 _ حديث : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن نعرض أولادنا على حب علي بن أبي طالب .
رواه الحسن بن علي العدوي ، عن جابر مرفوعاً قال ، ابن حبان : باطل .
59 _ حديث : حب علي يأكل السيئات كما تأكل النار الحطب .
رواه الخطيب عن ابن عباس مرفوعاً . وقال : باطل .
60 _ حديث : من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه ، ونوح في فهمه ، وإبراهيم في حكمه ، ويحيى في زهذه ، وموسى في بطشه . فلينظر إلى علي .
رواه الحاكم عن أبي الحمراء مرفوعاً . قال ابن الجوزي : موضوع ، وفي إسناده : أبو عمر الأزدي متروك .
قال في اللآلىء : له طريق أخرى عند الديلمي ، ثم ذكرها ، ورواه ابن شاهين عن أبي سعيد مرفوعاً ( 593 ) .

61 _ حديث : اسمي في القرآن : والشمس وضحاها ، واسم علي : والقمر إذا تلاها ، واسم الحسن والحسين : والنهار إذا جلاها ، واسم بني أمية : والليل إذا يعشاها _ إلخ .
رواه الخطيب في السابق واللاحق ، عن ابن عباس مرفوعاً ، وهو موضوع . قال الخطيب : وفي إسناده : مجاهيل .
قال في الميزان : هذا خبر كذب .
62 _ حديث : إن الله لم يبعث نبياً إلا بين له من يلي بعده . فهل بين لك ؟ قال : لا ، ثم سألته بعد ذلك . فقال : علي بن أبي طالب .
رواه العقيلي عن سلمان مرفوعاً . وفي إسناده : مجهولان وضعيف ( 594 ) .

63 _ حديث : لما أن عرج بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى السماء السابعة ، أراه الله من العجائب في كل سماء . فلما أصبح جعل يحدث الناس من عجائب ربه ، وكذبه من كذبه من أهل مكة ، وصدقه من صدقه ، فعند ذلك : انقض نجم من السماء ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم في دار من وقع هذا النجم فهو خليفتي من بعدي ، وطلبوا ذلك النجم فوجدوه في دار علي ابن أبي طالب رضي الله عنه ، فقال أهل مكة : ضل محمد وغوى وهوى أهل بيته ، ومال إلى ابن عمه ، فعند ذلك نزلت هذه السورة ( والنجم إذا هوى ) .
رواه الجوزقاني عن ابن عباس مرفوعاً ، وفي إسناده : ثلاثة كذابون ، وهوموضوع بلا ريب .
64 _ حديث : وصيي ، وموضع سري ، وخليفتي في أهلي ، وخير من أخلف بعدي علي .
رواه ابن ناصر ، عن سلمان مرفوعا . قال عبد الغني : أكثر رواته مجهولون وضعفاء ( 595 ) وقال الجوزقاني : باطل ، لا أصل له

ورواه الأزدي بلفظ : سئل صلى الله عليه وآله وسلم : من وصيه ؟ فقال : من كان وصي موسى ؟ قال : يوشع . قال : فإن وصيي ووارثي يقضي ديني ، وينجز موعدي ، وخير من أخلف بعدي : علي ، وفي إسناده : متروك ، وضعيف .
ورواه ابن حبان بنحوه ، وهو من نسخة موضوعة .
ورواه العقيلي بلفظ : وصيي علي بن أبي طالب .
قال في الميزان : هذا كذب ، ورواه الحاكم عن بريدة مرفوعاً ، وفي إسناده : وضاع .

65 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لأنس : أول من يدخل عليك من هذا الباب أمير المؤمنين ، وسيد المرسلين ، وقائد الغر المحجلين ، وخاتم الوصيين ، قال أنس : فقلت : اللهم اجعله رجلاً من الأنصار ، إذ جاء علي ، فقال : من هذا يا أنس ؟ فقلت : علي ، فقام مستبشراً ، فاعتنقه ، ثم جعل يمسح عرق وجهه ، ويمسح عرق علي بوجهه ، فقال علي : يا رسول الله ، لقد أريتك صنعت شيئاً ما صنعت لي قط ، قال : ما يمنعني ، وأنت تؤدي عني ، وتسمعهم صوتي ، وتبين لهم ما اختلفوا فيه بعدي .
رواه أبو نعيم . قال في الميزان : هذا الحديث موضوع.
ورواه الجوزقاني ، عن أبي ذر مرفوعاً ، كما أنا خاتم النبيين ، كذلك علي ، وورثته يختمون الأوصياء ، وهو موضوع .

66 ¬_ قول علي : رضي الله عنه : بايع الناس لأبي بكر رضي الله عنه : وأنا والله أولى منه : وأحق بها منه ، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفاراً ، يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف ، ثم يايع الناس عمر ، وأنا والله أولى بالأمر منه ، وأحق منه ، فسمعت وأطعت خوفاً أن يرجع الناس كفاراً يضرب بعضهم بعض بالسيف ، ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان ، إذاً أسمع ، وأطيع ، إن عمر جعلني في خمسة نفر أنا سادسهم ، لا يعرف لي فضلاً عليهم _ إلخ .
رواه العقيلي مطولا ، عن عامر بن واثلة الكناني أبي الطفيل ، عن علي رضي الله عنه . وقال : فيه رجلان مجهولان .
وقال ابن الجوزي : موضوع . وقال في الميزان : هذا خبر منكر غير صحيح ، وحاشا أمير المؤمنين من قول هذا ( 596 ) .
67 _ حديث : إن رب العالمين عهد إلي في علي بن أبي طالب ، فقال : إنه راية الهدى ، ومنار الإيمان ، وإمام أوليائي ، ونور جميع من أطاعني ، علي ابن أبي طالب أميني غداً في القيامة ، على حوضي ، وصاحب لوائي ، وثقتي على مفاتيح خزائن جنة ربي .
رواه أبو نعيم عن أنس مرفوعا . قال ابن عدي : لاهز بن عبد الله المذكور في إسناده : غير ثقة ، ولا مأمون ، يروي الثقات المناكير ( 597 ) .
قال في الميزان : هو من أبرد الموضوعات .

68 _ حديث : أنه أقبل علي بن أبي طالب ، فتزحزح له أبو بكر حتى قعد بينه وبين النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فسر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال : يا أبا بكر : إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ، ذو الفضل .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً ، ورواه أيضاً عن عائشة مرفوعاً ، وفي إسناده : محمد بن زكريا الغلابي ، وهو وضاع ( 598 ) .
ورواه الديلمي من حديث أبي سعيد ، بلفظ : يا أبا بكر ، يعرف الفضل لذوي الفضل أهل الفضل .

69 _ حديث : كانت راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم أحد مع علي وراية المشركين مع طلحة بن أبي طلحة ، وفيه : أنه حمل راية المشركين سبعة فقتلهم علي . فقال جبريل : يا محمد : ما هذه المواساة ؟ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أنا منه وهو مني ، ثم سمعنا صائحاً في السماء يقول : لا سيف إلا ذو الفقار ، ولا فتى إلا علي .
رواه ابن عدي عن أبي رافع مرفوعا ً ، وفي إسناده : عيسى بن مهران ، وهو رافضي ، يحدث بالموضعات ، وقد أدخل هذا الحديث ابن الجوزي في الموضوعات ، وتبع ابن حبان في ذلك .
قال ابن طاهر في تذكرته : هذه القصة في كتاب النسب للزبير بن بكار ( 599 )

70 _ حديث : إن أبا بكر وعمر ، خطبا فاطمة رضي الله عنهم ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : هي لك يا علي ( 600 ) .
رواه العقيلي عن حجر بن عنبس ، وكان ممن شهد الجمل وصفين مع علي رضي الله عنه ، وفي إسناده : موسى بن قيس الحضرمي ، وهو غال في الرفض .
قال في اللآلىء : روى له أبو داود ، ووثقه ابن معين ، وقال أبو حاتم : لا بأس به ، والحديث أخرجه البزار من طريقه .
قال الهيثمي في زوائده : رجاله ثقات ، إلا أن حجر بن عنبس لم يسمع من النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
71 _ حديث : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأى علياً مقبلا فقال : أنا وهذا حجة على أمتي يوم القيامة .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً ، وهو موضوع ، والمتهم به مطر بن أبي مطر .
قال في الميزان : هذا باطل .
72 _ حديث : إن حافظي علي ليفتخران على جميع الحفظة ، أنهما لم يرتفعا إلى السماء بشيء عنه يسخط الله .
رواه الخطيب عن عمارة مرفوعاً ، وقال : هذا طريق مظلم ( 601 ) ورواه من طريق أخرى ، وقال : فيها مجهولون .

73 _ حديث : من مات وفي قلبه بغض لعلي بن أبي طالب ، فليمت يهودياً أو نصرانياً .
رواه العقيلي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده مرفوعاً ، وقال : في إسناده علي بن قرين كان يضع الحديث . والجارود بن يزيد . وكان يضع أيضاً .
وقد رواه الديلمي في مسند الفردوس من غير طريقهما ( 602 ) .
74 _ حديث : أن عليا رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم عند الصفا ، وهو مقبل على شخص في صورة الفيل ، وهو يلعنه . فقلت : من هذا الذي تلعنه يا رسول الله ؟ قال : هذا الشيطان الرجيم . فقلت : والله يا عدو الله ؟ لأقتلنك ولأريحن الأمة منك . فقال : ما هذا جزائي منك . قلت : وما جزاؤك يا عدو الله ؟ قال : والله ما أبغضك أحد إلا شاركت أباه في رحم أمه .
رواه ابن مردويه عن علي مرفوعاً ، وفي إسناده : إسحاق بن محمد النخعي ، وهو من الغلاة ، وكان يعتقد في علي الأولوهية .
ورواه الخطيب أيضاً بلفظ : والله ما أبغضك أحد إلا قد شاركت أباه في أمه .

75 _ حديث : إن الله منع القطر عن بني إسرائيل بسوء رأيهم في أنبيائهم ، وإنه يمنع المطر عن هذه الأمة ببغضهم علي بن أبي طالب
رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعاً . وقال : وضعه الحسن بن عثمان ابن زياد .
وقد رواه الديلمي من غير طريقه ( 603 ) .
76 _ حديث : من أحب أن يتمسك بالقضيب الرطب الذي غرسه الله بيده فليتمسك بحب علي رضي الله عنه .
رواه الأزدي عن البراء مرفوعاً . وفي إسناده : وضاع .
وقد رواه الدارقطني عن زيد بن أرقم مرفوعاً . وفي إسناده : وضاع .

77 _ حديث : قالوا يا رسول الله ، من يحمل رايتك يوم القيامة ؟ قال : الذي يحملها في الدنيا علي بن أبي طالب .
رواه ابن حبان عن جابر بن سمرة مرفوعاً ، وفي إسناده : ناصح بن عبد الله ، وهوشيعي متروك .
ورواه ابن ناصر عن أبي ذر مرفوعاً : ترد علي الحوض راية أمير المؤمنين ، وإمام الغر المحجلين ،فأقوم فآخذ بيده فيبياض وجهه ووجوه أصحابه . فأقول : ما خلفتموني في الثقلين بعدي . فيقولون : تبعنا الأكبر وصدقناه ، ووزارنا الأصغر ونصرناه ، وقاتلنا معه ، فأقول : ردوا رواء مرويين ( 604 ) فيشربون شربة لا يضمئون بعدها أبداً .
إسناده : مظلم . فيه مجاهيل . قاله ابن الجوزي ، وذكره في الموضوعات .

78 _ حديث : أنه قتل علي رضي عنه عمرو بن ود ، ودخل النبي صلى الله عليه وآله وسلم .فلما رآه كبر ، وكبر المسلمون . فقال : اللهم أعط علياً فضيلة لم تعطها أحداً قبله ، ولا تعطها أحدا ً بعده ، فهبط جبريل ومعه أترجة فقال : إن الله يقول : خير هذه الأمة علي بن أبي طالب ، فدفعها إليه فانفلقت في يده فلقتين . فأذا جريدة بيضاء مكتوب فيها سطرين : تحفة من الطالب الغالب إلى علي بن أبي طالب .
رواه الذراع ، وهو من وضعه .
79 _ حديث : أنها نزلت في علي ثلاثمائة آية .
رواه الخطيب عن ابن عباس من قوله : وفي إسناده : سلام بن سليمان الثقفي ، وجويبر ، وهما متروكان ، والضحاك ، وهو ضعيف ، وقال ابن الجوزي : موضوع .
قال في اللآلىء : سلام يروي له ابن ماجة .

80 _ حديث : أنه مرض الحسن والحسين .فقال علي : إن عافى الله ولدت صمت ثلاثة أيام شكراً . وقالت فاطمة مثل ذلك ، وقالت جارية لهم : مثل ذلك ، فأصبحوا قد مسح الله ما بالغلامين ، فهم صيام وليس عندهم قليل ولا كثير .فانطلق علي إلى رجل من اليهود .فقال له : أسلفني ثلاثة آصع من شعير ، واعطني جزء صوف تغزله لك بنت محمد . فأعطاه : فاحتمله علي تحت ثوبه ودخل على فاطمة . وقال : دونك فاغزلي هذا ، وقامت الجارية إلى صاع من الشعير فطحنته وعجنته ، فخبزت منه خمسة أقراص ، وصلى علي المغرب مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ورجع ، فوضع الطعام بين يديه ، وقعد ليفطر . فإذا مسكين بالباب يقول : يا أهل بيت محمد ، مسكين من مساكين المسلمين على بابكم . اطعموني مما تأكلون ، أطعمكم الله على موائد الجنة ، فرفع علي يده . وقال شعراً يخاطب فاطمة ، فدفعوا الطعام إلى المسكين ، وهو حديث طويل ، وفي اليوم الثاني والثالث . فعلم بذلك النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : اللهم انزل على آله محمد كما أنزلت على مريم ، ثم قال : ادخلي مخدعك ، فدخلت فإذا جفنة تفور مملوءة ثريدا .
رواه ابن ماجة ، وفيه الأصبغ بن نباتة . قال : مرض الحسن ، فذكره . وهو لا يساوي شيئاً ( 605 ) .
وفي إسناده : ضعيفان ، وذكره ابن الجوزي في الموضوعات .
قال في اللآلىء : قال الحكيم الترمذي . في نوادر الأصول : ومن الحديث الذي تنكره القلوب ، حديث رواه ليث ( 606 ) عن مجاهد عن ابن عباس في قوله تعالى ( يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً ، ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيما وأسيراً ) وذكر نحو ما تقدم .

81 _ حديث : عائشة رضي الله عنها : لما حضر رسول الله الموت قال : ادعوا إلي حبيبي ، فدعوت له أبا بكر ، فنظر إليه ، ثم وضع رأسه ، ثم قال : ادعوا لي حبيبي . فدعوت عمر ، فنظر إليه ، ثم وضع رأسه .فقال : ادعوا لي حبيبي . فقلت : ويلكم ادعوا له علي بن أبي طالب . فوالله ما يريد غيره . فلما رآه أدخله في الثوب الذي كان عليه ، فلم يزل محتضنه ويده عليه .
رواه الدارقطني عن عائشة مرفوعاً . قال ابن الجوزي : موضوع . وقال الدارقطني : غريب ، تفرد به مسلم بن كيسان الأعور . وتفرد به إسماعيل بن أبان الوراق .
قال في اللآلىء ، ومسلم : روى له الترمذي وابن ماجة ، وهو متروك ( 607 ) , وإسماعيل من شيوخ البخاري .
وقد رواه ابن عدي من طريق أخرى ، عن عبد الله بن عمرو مرفوعا ، وزاد : فقيل لعلي ما قال ؟ قال : علمني ألف باب ، يفتح كل باب ألف باب ( 608 ) .

82 _ حديث : لا يحق لمسلم أن يرى تجردي أو عورتي إلا علي .
في إسناده : وضاع .
83 _ قول علي : إن خليل حدثني أني أضرب لتسع عشرة من رمضان ، وهي الليلة التي مات فيها موسى بن عمران ، وأموت لاثنتين وعشرين من رمضان ، وهي التي رفع فيها عيسى.
رواه العقيلي عن الأصبغ بن نباتة عن علي ، وهو كذاب ، وفي إسناده أيضاً : سعد الإسكاف ، هو أيضاً كذاب .
84 _ حديث : ما في القيامة راكب غيرنا ، نحن أربعة ، فقام إليه العباس فقال : ومن هم يا رسول الله ؟ قال : أما أنا فعلى البراق ، إلى أن قال : وعمي حمزة أسد ألله ، سيد الشهداء على ناقتي ، وأخي علي على ناقة من نوق الجنة . إلى أن قال : وأخي صالح على ناقة الله التي عقرت .
رواه مطولا الخطيب ، وذكر فيه أوصافا للبراق ، وللناقة التي من نوق الجنة ، عن ابن عباس مرفوعا .
قال ابن الجوزي : موضوع . وقال في الميزان : آفته المتهم به عبد الجبار بن أحمد بن عبد الله السمسار .
وقد رواه الخطيب من طريق أخرى ، فيها مجاهيل .

85 _ حديث : إذا كان يوم القيامة نصب لي منبر طوله ثلاثون ميلا .
ثم ينادى مناد من بطنان العرش : أين محمد ؟ فأجيب .فيقال لي : ارق فأكون أعلاه ، ثم ينادي الثانية ، أين علي ؟ فيكون دوني بمرقاة . فتعلم الخلائق أن محمداً سيد المرسلين ، وأن علياً سيد المؤمنين . فقام إليه رجل فقال يا رسول الله : من يبغض علياً بعد هذا ؟ فقال : لا يبغضه من قريش إلا شقي ، ولا من الأنصار إلا يهودي ، ولا من العرب إلا دعي ، ولا من سائر الناس إلا شقي
رواه الدارقطني عن أنس مرفوعاً ، وفي إسناده : إسماعيل بن موسى ، وهو رافضي غال ، وشيخه مجهول .
والحديث : قال ابن الجوزي ، موضوع . وقال في الميزان : هذا خبر كذب .
86 _ حديث : يكسى يوم القيامة إبراهيم ثوبين أبيضين ، ثم يقام عن يمين العرش . ثم أدعى فأكسى ثوبين أخضرين ، ثم أقام عن يسار العرش ثم تدعى أنت يا علي فتكسى ثوبين أخضرين فتقام عن يميني ، أفما ترضى أن تدعى إذا دعيت ، وأن تكسى إذا كسيت ، وأن تشفع إذا شفعت ؟ .
رواه الدارقطني عن علي مرفوعاً . وفي إسناده : الحكم بن ظهير ، وميسرة ابن حبيب . وهو كذاب ( 609 ) .
والحديث : موضوع ، ورواه الطبراني من غير طريقهما ، وقال الحافظ الهثيمي : لا يصح ( 610 ) .

87 _ حديث : مثلي مثل شجرة ، أنا أصلها ، وعلي فرعها ، والحسن والحسين ثمرتها ، والشيعة ورقها . فأي شيء يخرج من الطيب إلا الطيب .
رواه ابن مردويه ، عن علي مرفوعاً ، وفي إسناده : عباد بن يعقوب ، وهو رافضي ( 611 ) .
والحديث أورده ابن الجوزي في موضوعاته ، ولم يتعقبه صاحب اللآلىء .
وفي لفظ : أنا الشجرة ، وفاطمة فرعها ، وعلي لقاحها ، والحسن والحسين ثمرتها ، وشيعتنا أوراقها ، وأصلها في جنة عدن .
وقد أخرج هذا الحديث : الحاكم في المستدرك ، وقال : متن شاذ ، وتعقب : بأن في إسناده من يكذب ، وأن هذا الحديث موضوع ( 612 )

88 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : أنت وشيعتك في الجنة .
رواه الخطيب عن علي مرفوعاً ، وفي إسناده : جميع بن عمر البصري ، وهو وضاع .
89 _ حديث : أنه قال صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : أنت وأصحابك في الجنة ، أنت وشيعتك في الجنة ، ألا إن ممن يحبك قوم يصفون الإسلام بألسنتهم ، ويقرءون القرآن لا يتجاوز تراقيهم ، لهم نبز ، يسمون الرافضة ، فإذا لقيتهم فجاهدهم ، فإنهم مشركون ، قالوا : يا رسول الله : ما علامة ذلك ؟ قال : يتركون الجمعة والجماعة ، ويطعنون في السلف الأول .
رواه الخطيب عن أم سلمة مرفوعاً ، وفي إسناده : سوار بن مصعب ، وهو متروك .
90 _ حديث : أن أبا بكر رضي الله عنه ، قال لعلي رضي الله عنه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : على الصراط عقبة ، لا يجوزها أحد إلا بجواز من علي بن أبي طالب ، فقال علي : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لي : يا علي : لا تكتب جوازاً لمن سب أبا بكر وعمر .
رواه الخطيب ، وقال : موضوع ، من عمل القصاص .

91 _ حديث : إذا جمع الله الأولين يوم القيامة ، ونصب الصراط ، لم يجز أحد إلا من كان معه براءة بولاية علي رضي الله عنه .
رواه الحاكم عن علي مرفوعاً . قال ابن الجوزي : موضوع ، وقال صاحب الميزان : هذا خبر باطل ( 613 ) .
ورواه الخطيب ، عن ابن عباس ، قال : قلت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم يا رسول الله : للنار جواز ؟ قال : نعم . قلت : وما هو ؟ قال : حب علي ابن أبي طالب ، وفي سناده : محمد بن فارس بن حمدان العبدي .
قال أبو نعيم : رافضي غال . وقال الخطيب : هذا الحديث باطل ( 614 ) , وفي الميزان : هذا موضوع .
92 _ ¬حديث : إن الله لما أراد أن يزوج علياً بفاطمة رضي الله عنهما ، أمر ملكا أن يهز شجرة طوبى ، فهزها ، فنثرت رقاقاً ، يعني : صكاكا ، وأنشأ الله ملائكة فالتقطوها ، فإذا كانت القيامة ثارت ملائكة في الخلق ، فلا يرون محباً لنا أهل البيت محضاً ، إلا دفعوا إليه منها كتاباً براءة له من النار .
رواه الخطيب عن بلال مرفوعاً ، وقال : رجاله كلهم مجهولن .

93 _ حديث : إذا كان يوم القيامة ، قال الله لي ولعلي بن أبي طالب : أدخلا الجنة من أحبكما ، وأدخلا النار من أبغضكما ، فذلك قوله تعالى : ( ألقيا في جهنم كل كفار عنيد ) .
في إسناده : يحيى بن عبد الحميد الحماني ، وهو كذاب ، وإسحاق بن محمد ابن أبان النخعي ، وهو الواضع له .
94 _ حديث : من خير الناس بعدك ؟ فقال أبو بكر ، قلت : ثم من ؟ قال عمر ، فقالت فاطمة : يا رسول الله : لم تقل في علي شيئاً ، قال يا فاطمة : علي كنفسي ، من رأيته يقول في نفسه شيئاً ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!
في إسناده : خالد بن إسماعيل ، وهو وضاع .
95 _ حديث : إن الله خلق الأرواح قبل الأ جساد بألفي عام ، ثم جعلها تحت العرش ، ثم أمرها بالطاعة لي ، فأول روح سلمت علي روح علي .
رواه الأزدي ، عن علي مرفوعاً ، وفي إسناده : عبد الله بن أيوب بن أبي علاج ،عن أبيه ، وهما كذابان ، وأورده ابن الجوزي في الموضوعات .

96_ حديث : اللهم ائتني بأحب الناس إليك يأكل معي هذا الطير .
قال في المختصر : له طرق كثيرة ، كلها ضعيفة ، وقد ذكره ابن الجوزي في الموضوعات .
وأما الحاكم ، فأخرجه في المستدرك ، وصححه ، واعترض عليه كثير من أهل العلم ، ومن أراد استيفاء البحث : فلينظر ترجمة الحاكم في النبلاء .
97 _ قول علي : رضي الله عنه : غسلت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فشربت ماء محاجر عينيه ، فورثت علم الأولين والآخرين .
قال النووي : ليس بصحيح .
98 _ حديث : أمرنا بقتال الناكثين ، والقاسطين ، والمارقين مع علي رضي الله عنه .
في إسناده : متروكان ، وهو من قول أبي أيوب ، وروي عن ابن مسعود ، وأبي سعيد ، رضي الله عنهما .

99 _ حديث : لن يموت هذا إلا مقتولا ، يعني : علياً .
في إسناده : متروكان .
100 _ حديث : لما عرج بي رأيت مكتوباً على ساق العرش : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، أيدته بعلي ، نصرته بعلي .
قال في الذيل : هذا باطل ، واختلاق بين .
101 _ حديث :من أحبني فليحب علياً ، ومن أبغض علياً فقد أبغضني ، ومن أبغضني ، فقد أبغض الله ، ومن أبغض الله أدخله الله النار .
قال الخطيب : موضوع .
102 _ حديث : إن الله لما أخذ ميثاق النبيين ، أخذ ميثاقك ، وأنت في صلب آدم ، فجعلك سيد الأنبياء ، وجعل وصيك سيد الأوصياء .
قال الدارقطني : موضوع .
103 _ حديث : يا علي ، إن الله قد غفر لك ولذريتك ولوالديك وآهلك ولشيعتك ولمحبي شيعتك .
في إسناده : وضاع .

ذكر الخلفاء الأربعة

104 _ حديث : إن الله أمرني أن أتخذ أبا بكر والداً ، وعمر مشيراً ، وعثمان سنداً ، وأنت يا علي ظهيراً . أنتم أربعة قد أخذ الله لكم الميثاق في أم الكتاب ، لا يحبكم إلا مؤمن تقي ، ولا يبغضكم إلا منافق مسيء ، أنتم خلفاء نبوتي وعقد ذمتبي .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً ، وقال : منكر جداً . وفي إسناده : مجهولان . ,قد أخرجه ابن عساكر من طريق الدارقطني عن عبد الله بن جحش ( 615 ) و [ أخرجه هوو _ ( 616 ) ] أبو نعيم في فضائل الصحابة [ عن حذيفة _ ] .

105 _ حديث : ينادي مناد يوم القيامة من تحت العرش : أين أصحاب محمد ، فيؤتى بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم . فيقال لأبي بكر قف على باب الجنة فأدخل من شئت برحمة الله . وأردع من شئت بعلم الله ، ويقال لعمر : قف على الميزان فثقل من شئت برحمة الله وخفف من شئت بعلم الله ، ويكسى عثمان حلتين . فيقال له : البسهما فإني خلقتهما وأخرتهما لك حين أنشأت خلق السموات والأرض ، ويعطى علي بن أبي طالب عصا من عوسج الشجرة التي غرسها الله بيده في الجنة . فيقال : ذد الناس عن الحوض .
راه أبو بكر الشافعي في الغيلانيات عن ابن عباس مرفوعا .
وفي إسناده : أصبغ بن الفرج ، واليسع بن محمد ( 617 ) .
وقد أورده ابن الجوزي في الموضوعات ، وله طرق ذكرها صاحب اللآلىء ( 618 ) .

106 _ حديث : أبو بكر وزيري ، والقائم في أمتي من بعدي ، عمر : حبيبي ينطق على لساني ، وأنا من عثمان وعثمان مني ، وعلي أخي وصاحب لوائي .
رواه ابن عدي ، وابن حبان عن جابر مرفوعا ، وفي إسناده : كادح بن رحمة ، والحسن بن أبي جعفر ، وهما متروكان . والحديث موضوع . وقد أخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة ، وابن النجار وآخرون ( 619 ) .
107 _ حديث : سب أصحابي ذنب لا يغفر .
قال ابن تيمية : موضوع .

108 _ حديث : إذا استقر أهل الجنة في الجنة . قالت الجنة: يا رب ألست وعدتني أن تزينني بركنين من أركانك ؟ قال : أولم أزينك بالحسن والحسين ؟ فماست الجنة ميساً كما تميس العروس .
رواه الطبراني عن عقبة بن عامر مرفوعاً , وفي إسناده : حميد بن علي البجلي وليس بشيئ . و [ أحمد بن ] رشدين بن سعد . وقد كذبوه ، وأورد هذا الحديث : ابن الجوزي في الموضوعات . وتعقبه في اللآلىء بأن [ ابن ] رشدين كان من حفاظ الحديث ، وأنكر عليه أشياء ، وهو ممن يكتب حديثه مع ضعفه . وقد رواه الأزدي بإسناد فيه كذابان ، ورواه ابن حبان ، وفي إسناده : الحسن ابن صابر .
قال في الميزان ، في ترجمته : هذا الحديث كذب .

109 _ حديث : كنت عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وعلى فخذه الأيسر ابنه إبراهيم ، وعلى فخذه الأيمن الحسين بن علي . يقبل هذا تارة . وتارة يقبل هذا , فهبط جبريل فقال : يا محمد إن ربك يقرأ عليك السلام ، ويقول لك : لست أجمعهما لك ،فافد أحدهما بصاحبه ، ثم قال : جبريل فديت الحسين بإبراهيم .
رواه الخطيب عن ابن عباس مرفوعا .
قال الدارقطني : الحديث باطل ( 620 ) .

110 _ حديث : أوحى الله إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم . أني قد قتلت بيحيى بن زكريا سبعين ألفاً ، وإني قاتل بابنك سبعين ألفاً وسبعين ألفاً .
قال ابن حبان : لا أصل له . وفي إسناده : محمد بن شداد ، ضعيف جداً .
وقد تابعه القاسم بن إبراهيم الكوفي ، وهو منكر الحديث .
قال في اللآلىء : أخرجه الحاكم في المستدرك من طريق ستة أنفس عن أبي نعيم . وقال : صحيح ، ووافقه الذهبي في تلخيصه . وقال : إنه على شرط مسلم ( 621 ) .
111 _ حديث : جابر رضي الله عنه قال : رأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو يفجج بين فخذي الحسين ، ويقبل زبيبته ويقول : لعن الله قاتلك . قال : فقلت : من قاتله ؟ قال : رجل من أمتي يبغض عترتي ولا تناله شفاعتي _ إلخ .
رواه الخطيب . وقال : موضوع إسناداً ومتناً .


EmoticonEmoticon