Monday, February 17, 2014

المصدر وتقسيم الاسم إلى جامد ومشتق

Tags

المصدر وتقسيم الاسم إلى جامد ومشتق


المحتويات

  1. تقسيم الاسم إلى جامد ومشتق
  2. المصدر
  3. العودة إلي النحو الواضح في قواعد اللغة العربية


تقسيم الاسم إلى جامد ومشتق

الأمثلة :

(1) الغبار ثائر (4) المشي مفيد
(2) الغصن مقطوع (5) العدل محمود
(3) الرجل قصير (6) الظلم مذموم

البحث :

كل مثال من الأمثلة المتقدمة مكون من اسمين ، وإذا تدبرت الاسم الأول في كل مثال جدته أصلاً بنفسه وليس مأخوذاً من غيره ، ويسمى اسماً جامداً .

وإذا نظرت إلى الاسم الثاني وجدته مأخوذاً ومشتقاً من غيره ، ويسمىً اسماً مشتقاً ، فثائر مأخوذ من الثوران ، ومقطوع من القطع ، وقصير من القصر وهلم جراً .

ارجع إلى الأسماء الجامدة في صدور الأمثلة المتقدمة ، تجد منها ما يدل على ذات كما في الأمثلة الثلاثة الأولى ، ومنها ما يدل على معنى مجرد عن الزمان كما في الأمثلة الثلاثة الأخيرة ، ويسمى النوع الأول اسم ذات ، والنوع الثاني اسم معنى ، ومن هذا النوع الثاني مصادر المشتقات وأصولها .

القواعد :

(103) الاسم قسمان : جامد ومشتق .
( أ ) فالجامد ما لم يؤخذ من غيره ، وهو نوعان :
اسم ذات واسم معنى .
( ب ) والمشتق ما أخذ من غيره .
(104) مصادر المشتقات هي الأصول التي يكون منها الاشتقاق ، وجميعها من أسماء المعاني .

تمرين ( 1 )
اقرأ القطعة الآتية ، وميز فيها الأسماء الجامدة من الأسماء المشتقة ، كذلك ميز أسماء الذوات من أسماء المعاني :

قصد أبو سعيد الصوفي نظام الملك ، فقال له : يا أمير المؤمنين ، أترغب في أن أبني لك مدرسة ببغداد مدينة السلام لا يكون في معمور الأرض مثلها ، يبقى بها ذكرك إلى أن تقوم الساعة ، قال : افعل ، ثم كتب إلى وكلائه ببغداد أن يمكنوه من المال ، فابتاع بقعة جميلة على شاطئ دجلة ، وخط المدرسة النظامية المشهورة وبناها أحسن بنيان ، وكتب عليها اسم نظام الملك ، وابتاع ضياعاً واسعة وخانات وحمامات وقفت عليها ، فكملت لنظام الملك بذلك رياسة وسؤدد وذكر جميل طبق الأرض خبره ، وعم المشرق والمغرب وأثره ، وكان ذلك في القرن الخامس من الهجرة .

تمرين ( 2 )

بين جميع الأسماء المشتقة في العبارات الآتية :
الأدب زينة في الغنى ، كنز عند الحاجة ، عون على المروءة ، صاحب في المجلس، مؤنس في الوحدة تعمر به القلوب الواهية ، وتحيا به الألباب الميتة، وتنفيذ به الأبصار الكليلة ، ويدرك به الطالبون ما يحاولون .

تمرين ( 3 )

(1) كون أربع جمل اسمية المبتدأ في الجملتين الأوليين اسم ذات ، وفي الجملتين الأخيرتين اسم معنى .
(2) كون ثلاث جمل فعليه الفاعل في كل منها اسم ذات والمفعول به اسم معنى .
(3) كون ثلاث جمل فعليه الفاعل في كل منها اسم معنى والمفعول به اسم ذات .

تمرين ( 4 )

( 1 ) كون ثلاث جمل اسمية المبتدأ في كل منها اسم مشتق وخبره كذلك
( 2 ) كون ثلاث جمل فعلية المفعول الأول في كل منها اسم جامد ، والمفعول الثاني اسم مشتق .

تمرين ( 5 )

اشرح البيت الآتي ، وبين ما فيه من الأسماء الجامدة والأسماء المشتقة :
فما حسن أن يعذر المرء نفسه وليس له من سائر الناس عاذر


المصدر


( 1 ) مصادر الأفعال الثلاثية

الأمثلة :
1- صغت القرط صياغة .
صبغت الثوب صباغة .
2- أبيت الضيم إباء
نفر الغزال نفاراً
3- خفق القلب خفقاناً
فاض النيل فيضاناً

4- رحل القوم رحيلاً
وخد البعير وخيدا
5- نعب الغراب نعيباً .
بكى الطفل بكاءً .
6- خضر الزرع خضرة .
شهب المهر شهبة .
7- سعل المريض سعالاً .
دار الرأس دواراً .

البحث :

كل مثال من الأمثلة المتقدمة منته باسم دال على حدث مجرد من الزمان ، وهذا الاسم يسمى مصدراً ، وإذا تدبرت هذه المصادر واحداً واحداً وجدت أفعالها جميعها ثلاثية ، ووجدتها مختلفة الصيغ والأوزان ، فهي على وزن فعالة في الطائفة الأولى حيث تدل على حرفة ، وعلى وزن فعال في الطائفة الثانية حيث تدل على امتناع ، وعلى وزن فعلان في الطائفة الثالثة حيث تدل على اضطراب ، وعلى وزن فعيل في الطائفة الرابعة حيث تدل على سير ، وعلى وزن فعيل أو فعال في الطائفة الخامسة حيث تدل على صوت ، وعلى وزن فعلة في الطائفة السادسة حيث تدل على لون ، وعلى وزن فعال في الطائفة الأخيرة حيث تدل على داء .

وهناك أوزان أخرى لمصادر الأفعال الثلاثة إذا لم تكن دالة على شيء مما تقدم ، وستراها مفصلة في القواعد الآتية ، على أن هذه الضوابط كلها غير مطردة وإنما هي غالبية ، إذ المدار في المصادر الأفعال الثلاثة على السماع .

القواعد :

(105) المصدر ما دل على حدث مجرد من الزمان . وهو أصل جميع المشتقات
(106) مصادر الأفعال الثلاثة كثيرة لا تعرف إلا بالسماع والرجوع إلى كتب اللغة ، غير أن هناك ضوابط غالبية أهمها ما يأتي :
(أ‌) فعالة فيما دل على حرفه .
(ب‌) فعال فيما دل على امتناع .
(ج) فعلان فيما دل على اضطراب .
(د) فعيل فيما دل على سير .
(هـ) فعيل أو فعال فيما دل على صوت .
( و) فعلة فيما دل على لون .
(ز) فعال فيما دل على داء .
وإذا لم يدل المصدر على شيء من ذلك فالغالب :
(أ‌) في فعل أن يكون مصدره على فعولة أو فعالة كسهولة وفصاحة .
(ب‌) وفي فعل اللازم أن يكون مصدره على فعل كفرح وعطش .
(ج) وفي فعل اللازم أن يكون مصدره على فعول كقعود وعطش .
(د) وفي المتعدي من فعل وفعل أن يكون مصدره على فعل كفهم وفتح .


( 2 ) مصادر الأفعال الرباعية

1- أكرمت الضيف إكراماً .
أرشدت الناس إرشادا ً
2- هذبت الولد تهذيباً
رتبت الأثاث ترتيباً
3- حادلت جدالاًُ أو مجادلة .
سابقت سباقاً أو مسابقة .
4- دحرجت الكرة دحرجة .
بعثرت الورق بعثرة .
5- وسوس الحلي وسوسة أو وسواسا
زلزلت الأرض زلزلة أو زلزالا .

البحث :

الأسماء الأخيرة في الأمثلة المتقدمة كلها مصادر ، جميع أفعالها رباعية ، وإذا تدبرت صيغتها وأوزانها وجدتها مختلفة بحسب اختلاف صيغ الأفعال .
ففي الطائفة الأولى حيث الأفعال موازنة لأفعل جاءت المصادر على إفعال ، وفي الطائفة الثانية حيث الأفعال موازنة لفعل جاءت المصادر على وزن تفعيل ، وفي الطائفة الثالثة حيث الأفعال على وزن فاعل جاءت المصادر على فعال أو مفاعلة ، وفي الطائفة الرابعة حيث الفعل رباعي مجرد مضعف جاءت المصادر على فعللة ، وفي الطائفة الأخيرة حيث الأفعال رباعية مضعفة جاءت المصادر على فعللة أو فعلال .

القاعدة

(107) مصادر الأفعال الرباعية قياسية وتختلف أوزانها باختلاف صيغ الأفعال .
(أ‌) فإن كل الفعل على وزن أفعل فمصدره على إفعال .
(ب‌) وإن كان على وزن فعل فمصدرة على تفعيل .
(ج) وإن كان على وزن فاعل فمصدرة على فعال أو مفاعلة .
(د) وإن كان على وزن فعلل فمصدرة على فعللة إلا إذا كان مضعفاً فيجوز في مصدره فعلال أيضاً .


( 3 ) مصادر الأفعال الخماسية والسداسية

الأمثلة :
(1) اشتد البرد اشتداداً .
(2) احمر الورد احمراراً .
(3) اطمأن الوالد اطمئناناً .
(4) استكبر الجاهل استكباراً .

***

( 5 ) تقدم الجيش تقدماً .
( 6 ) تنافس الصناع تنافساً .

البحث :

الكلمات الأخيرة في الأمثلة المتقدمة كلها مصادر للأفعال الخماسية والسداسية ، وإذا تأملتها وجدتها إما مبدوءة بهمزة وصل ، وإما مبدوءة بتاء زائدة ، وإنك لتستطيع بنفسك أن تستنبط أوزان هذه المصادر بموازنة يسيرة بين صيغها وصيغ أفعالها الماضية .

القاعدة :

(108) مصادر الأفعال الخماسية والسداسية قياسية ، وتأتي على وزنين
( أ ) إن كانت مبدوءة بهمزة وصل جاءت على وزن الماضي مع كسر ثالثة وزيادة ألف قبل آخره
( ب ) وإن كانت مبدوءة بتاء زائدة جاءت على وزن الماضي مع ضم ما قبل الآخر فقط

تمرين ( 1 )

بين المصادر الواردة في العبارتين الآتيتين ، واذكر الضابط لكل منها :
(1) قال أحد الفلاسفة : - ينبغي للإنسان أن يثبت قبل أن يقول أو يفعل ، فإن الرجوع عن السكوت أحسن من الرجوع عن الكلام ، والإعطاء بعد المنع خير من المنع بعد الإعطاء ، والإقدام على العمل بعد التفكير وحسن التثبت خير من الإمساك عنه عند الإقدام عليه والدخول فيه .

(2) سئل بعض الحكماء : أي الأمور أشد تأييداً للعقل ، وأيها أشد وإضراراً به ؟ فقال : أشدها تأييداً له ثلاثة أشياء : مشاورة العلماء ، وتجريب الأمور ، وحسن التثبت ، وأشدها إضراراً به ثلاثة أشياء : التعجل ، والتهاون ، والاستبداد .

تمرين ( 2 )

بين السبب الذي من أجله جاء كل مصدر من المصادر الآتية على الوزن الذي تراه ، واذكر فعله :
زراعة دكنة نعاق حدادة زرقة
ثوران غليان بذل ضجيج نهوض
صداع صهيل ذميل دبيب خوار
ركوع أمن نباهة عذوبة زكام

تمرين ( 3 )

بين السبب الذي من أجله جاء كل مصدر من المصادر الآتية على الوزن الذي تراه ، واذكر فعله :

زمجرة إسلام مجاملة إقدام تفكير
إملاء مسابقة تلبية نزال تكسير
معاشرة خصام تمتمة انهزام سيطرة
استعلاء تعلم تأديب انتصار تفاؤل

تمرين ( 4 )

هات مصادر الأفعال الآتية مع بيان الأسباب ، واستعمل خمسة منها في جمل تامة :
طار حاك رحل كتب استقر
اصفر هاج تكبر سبح أقبل
اشماز صعب هبط بكى تخاذل
أصلح طرب جرى وقف طن

تمرين ( 5 )

استبدل بكل مصدر من المصادر الآتية فعلاً ماضياً ، ثم ضعه في مكان المصدر من كل تركيب :
صياح الديك قصيف الرعد زفير النار
صرير القلم هيجان الشر تغريد الطائر
مواء الهر خرير الماء هدير الحمام
صليل السيف حفيف الشجر خداع المنافق
مراوغة الثعلب شجاعة الأسد طلوع الشمس

تمرين ( 6 )

هات مصادر الأفعال الآتية وزن كل مصدر ، وضعه في جملتين مفيدة :
أفاد عزى أعاد استهان تغاضي
تولى تمادي اهتدى تعدي استمال

تمرين ( 7 )

كون أربع جمل بكل منها موصول تشتمل صلته على مصدر من مصادر الأفعال الرباعية ، وراع أن تكون المصادر التي تأتي بها في الجمل مختلفة الصيغ .

تمرين ( 8 )

اشرح البيت الآتي وأعربه ، ثم تكلم على ما فيه من مصادر :
إنا لفي زمن ترك القبيح به من أكثر الناس إحسان وإجمال


إعمال المصدر

الأمثلة :

1- يسرني شكركم المنعم .
عقابك المذنب راع له
إطاعتك الرئيس فضيلة

2- تحسن بك مكافأة كل محسن
نحن في انتظار أنباء البريد .
واجب علينا تشجيع كل مجتهد

3- عمك حسن التهذيب أبناءه .
العاقل شديد الحب وطنه
أخوك كثير الإتقان عمله .

البحث :

يشمل كل مثال من الأمثلة المتقدمة على مصدر ، ولو أنك حاولت أن تضع مكان هذا المصدر " أن والفعل " أو " ما والفعل " لوجدت ذلك مستطاعاً ، فإنه يصح في المثال الأول مثلاً أن تقول " يسرني أن شكرت المنعم " إن أردت المضي ، أو " يسرني أن تشكر المنعم " أنم أردت
الاستقبال، أو يسرني ما تشكر المنعم " إن أردت الحال .

انظر إلى هذه المصادر من حيث عملها ، تجد كلاً منها عاملاً عمل فعله ، سواء أكان مضافاً كما في أمثلة الطائفة الأولى . أم منوناً كما في أمثلة الطائفة الثانية ، أم محلى بأل كما في أمثلة الطائفة الأخيرة ، غير أن إعمال المضاف أكثر من إعمال المنون ، وإعمال المنون أكثر من إعمال المحلي بالألف واللام .

وهذا أحد موضعين يعمل فيهما المصدر عمل فعله ، ثانيهما أن ينوب مناب الفعل ، نحو تركاً الإهمال ، وإطعاماً الفقراء . ولو أنك تتبعت جميع المصادر العاملة عمل الفعل تجد لهذين الموضعين ثالثاً ، فلا عمل للمصدر المؤكد نحو " ضربت ضرباً الخادم " ، ولا المصدر المبين للعدد نحو " زرت زيارتين المريض " ، ولا المصدر الدال على التشبيه نحو للسيارة صوت صوت الرعد ، فإن كلاً من هذه المصادر الثلاثة لا يصح تقديره بأن والفعل أو ما والفعل وليس نائباً عن فعله ، فإن أتى بعد واحد من هذه المصادر معمول كان العامل فيه الفعل لا المصدر .

القواعد :

(109) يعمل المصدر عمل فعله سواء أكان محلى بأل ، أم مضافاً ، أم مجرداً من أل والإضافة .
(110) يشترط في عمل المصدر أن يصلح تقديره بأل والفعل ، أو ما والفعل ، أو أن يكون نائباً عن فعله .

تمرين (1)

بين المصادر العاملة وغير العاملة فيما يأتي ، مع بيان السبب وضبط معمول المصدر في كل مثال :
(1) لولا خوف بأسك لعصيناك (2) سرني إنصافك الضعفاء
(2) ساءني ضربك الخادم (8) الفلاح قليل الإهمال واجبه
(3) أهمل العامل إهمالاً عمله (9) الحوذى كثير الرحمة جواده
(4) لك فصاحة فصاحة سبحان (10) إغاثة المللهوف
(5) أسعفت إسعافين الجريح (11) أقلت إقالة العاثر
(6) إنقاذاً الغريق (12) آلمنى نهرك السائل

تمرين (2)

ميز المصادر المضافة إلى الفاعل من المصادر المضافة إلى المفعول به فيما يلي :
(1) ما أبدع إنشاء الرسائل صديقك .
(2) إنشادك الأشعار الجميل .
(3) ما أسرع تصديق الأخبار أخوك .
(4) حبك الأوطان من الإيمان .
(5) من سوء التربية عصيان الآباء بنوهم .
(6) يفرح الإنسان لقرب الصديق وبعد العدو .
(7) انغماس المرء في الترف يضره .
(8) حسنت حال المريض بعد شرب الدواء .

تمرين ( 3 )

ضع بدل كل مصدر مضاف من المصادر الآتية مرة أن والفعل ، ومرة ما والفعل ، واذكر الفرق بين التعبيرين في المعنى :
(1) ساءنى عصيان الجنود قوادهم (5) ما أحسن تصريفك الأمور .
(2) صنعك المعروف شرف لك (6) صحبتك الجهال تعب .
(3) قناعة الإنسان غني (7) عجبت من ركوبك الأهوال
(4) سرني اجتنابك أسباب الشر (8) أسفت لهجر الصديق صديقه

تمرين ( 4 )

ضع مصدراً موضع أن والفعل ، أو ما والفعل ، في الأمثلة الآتية ، وبين معمول كل مصدر :
(1) يسرني أن تنقذ الغريق (4) أن تنصر المظلوم مروءة
(2) ساءنى أن فقدت الكتاب (5) أكبرتك لأن قلت الحق
(3) يعجبني ما تفعل الخير (6) أثنيت عليك لما تواسي الفقراء

تمرين ( 5 )

أنب عن الفعل في جملة من الجمل الآتية مصدراً ، ثم بين معمول المصدر في كل مثال :
(1) أكرم الخادم (6) اسننهض الهمم
(2) اسق الزرع (7) استشر العقلاء
(3) أسعف المريض (8) احترم الكبار
(4) أطفئ النار (9) افتح الأبواب
(5) أوقد المصباح (10) أنصف الناس

تمرين ( 6 )

(1) كون ثلاث جمل في كل منها مصدر عامل عمل فعله ، بحيث يكون مضافاً في الأولى ، ومحلًّى بأل في الثانية ، ومجرداً من أل والإضافة في الأخيرة
(2) كون ست جمل تشتمل كل منها على مصدر عامل عمل فعله ، بحيث يكون المصدر في الثلاث الأولى نائباً عن الفعل ، وفي الثلاث الثانية مقدراً بأن والفعل أو ما والفعل .
(3) كون ثلاث جمل المبتدأ في كل منها مصدر مضاف إلى فاعله والخبر محذوف وجوباً .

تمرين ( 7 )

اشرح البيت الآتي ، وهات الماضي والمضارع للمصادر التي احتوى عليها ، ثم أعربه .
ما أرى الفضل والتكرم إلا كفك النفس عن طلاب الفضول .


المصدر الميمي

الأمثلة :

الأفعال المصادر الميمية
1- وعد موعد
وثب موثب
وقع موقع

الأفعال المصادر الميمية
2- ركب مركب
قعد مقعد
سعى مسعى

الأفعال المصادر الميمية
3- أكرم مكرم
انطلق منطلق
ازدحم مزدحم

البحث :

كل طائفة من الطوائف الثلاث المتقدمة تشتمل على نوعين من الكلمات : النوع الأول أفعال ، أما النوع الثاني فأسماء دالة على معان مجردة عن الزمان ، فهي إذاً مصادر ، ولما كان كل من هذه المصادر مبدوءًا بميم زائدة في غير المفاعلة سميت مصادر ميمية "

تأمل بعد ذلك أفعال الطائفة الأولى تجد كلاً منها ثلاثياً ، مثالاً ، صحيح اللام ، محذوف الفاء في المضارع ، وإذا رجعت إلى مصادرها الميمية وجدتها على وزن " مفعل " ، بكسر العين .

وإذا تدبرت أفعال الطائفة الثانية رأيت كلاً منها ثلاثياً ليس بمثال صحيح اللام محذوف الفاء في المضارع . وبالرجوع إلى المصادر الميمية لهذه الأفعال تجدها على وزن " مفعل " بفتح العين ، وهذا الوزن مطرد في كل فعل من هذا النوع .

انظر إلى الأفعال في الطائفة الأخيرة تجدها جميعاً غير ثلاثية ، وإذا تدبرت مصادرها الميمية وجدتها على اسم المفعول .

وقد تزاد على صيغة المصدر الميمي تاء في آخر كما في مضرة ومسرة وموجدة وموعظة .

القواعد :

(111) المصدر الميمي مبدوء بميم زائدة في غير المفاعلة .
(112) إذا كان الفعل ثلاثياً مثالاً صحيح اللام محذوف الفاء في المضارع ، كان مصدره الميمي على وزن " مفعل " بكسر العين .
(113) إذا كان الفعل ثلاثياً وليس مثالا صحيح اللام محذوف الفاء في المضارع ، كان مصدره الميمي على وزن " مفعل " بفتح العين .
(114) إذا كان الفعل غير ثلاثي كان مصدره الميمي على وزن اسم المفعول .
(115) قد تزاد على صيغة المصدر الميمي تاء في آخره .

تمرين ( 1 )

بين المصادر الميمية في العبارات التالية ، واستبدل بها مصادر غير ميمية :
(1) صن وجهك عن مسألة أحد شيئاً
(2) لا تعملن عملاً ليس فيه منفعة .
(3) الجلوس مع الإخوان مسلاة للأحزان .
(4) يستدل على عقل الرجل بقلة مقاله ، وعلى فضله بكثير احتماله .
(5) المزاح يذهب المهابة ويورث المهانة .
(6) إن يكن الشغل مجهدة فإن الفراغ مفسدة .
(7) أقلل طعامك تحمد منامك .
(8) أظهر الناس محبة أحسنهم لقاء .
(9) من حسد الناس بدأ بمضرة نفسه .
(10) رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً .

تمرين ( 2 )

هات المصادر الميمية للأفعال الآتية واضبطها بالشكل ، وضع أربعة منها في جملة تامة .
جلس طلع هلك وضع
ورد طمأن عهد أصلح
انصرف أقبل انحدر اجتمع
اقتحم قدم عاش شرب

تمرين ( 3 )

كون ثلاث جمل تشتمل كل منها على مصدر ميمي بحيث يكون في الأولى على وزن " مفعل " وفي الثانية على وزن " مفعل " وفي الثالثة على وزن اسم المفعول .

تمرين ( 4 )

اشرح أحد الأبيات الآتية وأعربه وبين أنواع المصادر التي اشتمل عليها
فبين اختلاف الليل والصبح معرك يكر علينا جيشه بالعجائب
أدنى الفوارس من يغير لمغنم فاجعل مغارك للمكارم تكرم
وحسن ظنك بالأيام معجزة فظن شراً وكن منها على وجل


المرة والهيئة

الأمثلة :

1- أكلت اليوم أكلة
دقت الساعة دقة
فتحت الباب فتحة

2- أغفى المريض إغفاءة
انطلق الطائر انطلاقةً .
كبر المصلى تكبيرة .

3- لا تمش مشية المختال
لا تجلس جلسة المتكبر
لا تنظر نظرة الحائر

البحث :

الكلمات أكلة ودقة وفتحة وإغفاءة وانطلاقة وتكبيرة ومشية وجلسة ونظرة كلها تدل على أحداث مجردة عن الزمان فهي مصادر .

ولكنك إذا تأملت معاني هذه المصادر في أمثلة الطائفتين الأوليين وجدت كلاً منها يدل على وقوع الحدث مرة واحدة ، ولذلك يسمى كل منها اسم مرة .

وإذا تأملت المصادر في أمثلة الطائفة الأخيرة ، وجدت كلاً منها يدل على هيئة وقوع الحدث ونوعه ، ولذلك يسمى كل منها اسم هيئة .
وإذا تدبرت جميع أسماء المرة والهيئة في الأمثلة المتقدمة وفي غيرها ، وجدت أن اسم المرة يأتي من الثلاثي على وزن " فعلة " بفتح الفاء ، ومن غير الثلاثي على وزن مصدره بزيادة تاء في آخره . أما اسم الهيئة فيأتي من الثلاثي على وزن " فعلة " بكسر الفاء ، ولا يصاغ من غير الثلاثي ، ولذلك لم نمثل له .

فإذا كان المصدر في الأصل مختوماً بالتاء كدعوة ورحمة وإجابة وإقامة .
دل على المرة منه بالوصف ، فيقال دعوة واحد وإجابة واحدة .

وإذا كان مصدر الثلاثي في الأصل على وزن فعلة كخبرة دل على الهيئة منه بالوصف أو الإضافة ، فيقال : خبرة واسعة أو خبرة الكهول .

القواعد :

(116) اسم المرة : مصدر يدل على وقوع الحدث مرة واحدة ، واسم الهيئة : مصدر يدل على هيئة الفعل حين وقوعه .
(117) اسم المرة يكون على وزن " فعلة " إذا كان الفعل ثلاثياً ، فإن كان غير ثلاثي كان على وزن المصدر بزيادة تاء في آخره .
(118) اسم الهيئة يكون على وزن " فعلة " إذا كان الفعل ثلاثياً ، ولا صيغة له من غير الثلاثي .
(119) إذا كان المصدر مختوماً بالتاء في الأصل كانت الدلالة على المرة بالوصف لا بالصيغة ، وكذلك الشأن في الدلالة على الهيئة إذا كان الفعل ثلاثياً

تمرين ( 1 )

بين ما في العبارات الآتية من أسماء المرة وأسماء الهيئة ، واذكر فعل كل :
(1) لكل صارم نبوة ولكل جواد كبوة . (6) رب سكته أبلغ من مقالة .
(2) استشرت الطبيب استشارة . (7) وقف الرجل وقفة الذاهل .
(3) سار الملك سيرة السلف الصالح . (8) رب أكلة منعت أكلات .
(4) التمس لهفوة الصديق عذراً . (9) ابتسم لنا الزمان ابتسامة .
(5) أصبت الغرض إصابة واحدة . (10) رب فرحة تعود ترحة .

تمرين ( 2 )

هات المرة والهيئة ( متى صح ذلك ) من الأفعال الآتية :
عف غضب صحا انصرف سقط
نهج أفاق استحم أعاد خرج
قعد هذب رفع اجتمع غلب

تمرين ( 3 )

هات الماضي والمضارع من كل صيغة للمرة أو الهيئة فيما يأتي :
شربة الظمآن ريغة الثعلب رجعة إنعامة
فزعة الجبان إقامة واحدة شربة نفحة
جولة زلزلة صرخة قرحة الصبي
مشية الغراب زورة جمحة وثبة الأسد

تمرين ( 4 )

كون تسع جمل تشتمل كل واحدة من الثلاث الأولى منها على اسم مرة من الفعل الثلاثي ، وكل واحدة من الثلاث الثانية على اسم هيئة من الفعل الثلاثي ، وكل واحد من الثلاث الأخير على اسم مرة من غير الثلاثي .

تمرين ( 5 )

اشرح قول ابن الرومي في العتاب وأعرب البيت الثاني :
فإن كنتم لا تحفظون مودتي ذماماً فكونوا لا عليها ولا لها
قفوا وقفة المعذور عنى بمعزل وخلو نبالى للعدا ونبالها


-------------------------

ENDNOTE

يراد بالذات ما قام بنفسه من الأشياء كرجل وبيت .
يراد بالمعنى ما قام بغيره كبياض وشجاعة .
الوخيد نوع من السير .
الشهبة في الألوان البياض الغالب على السواد .
الوسوسة صوت الحلي .
إذا كانت عين الفعل ألفاً كأقام وأعان ، حذفت ألف الإفعال من مصدره ، وعوض عنها تاء في الآخر ، فيقال إقامة وإعانة .
إذا كانت لام الفعل ألفاً كولى وربي ، حذفت ياء التفعيل من المصدر ، وعوض عنها تاء في آخره ، فيقال تولية وتربية .
إذا كان الفعل على وزن استفعل ، وكانت عينه ألفاً ، حذفت ألف الاستفعال من مصدره ، وعوض عنها تاء في الآخر ، كاستقام واستفاد استفادة .
إذا كان الفعل على وزن تفعل أو تفاعل وكانت لامه ألفاً ، قلبت الألف في المصدر ياء وكسر ما قبلها ، كتأني تأنياً وتوالي توالياً .
نوع من السير .
الأكثر أن يضاف المصدر إلى فاعله ثم يأتي المفعول بعد ذلك منصوباً كما في أمثلة الطائفة الأولى ، وقد يضاف المصدر إلى مفعوله ويأتي الفاعل بعد ذلك مرفوعاً نحو أعجبني إكرام الضيف مضيفه ، وذلك قليل .
أما المصدر المبين للنوع فيعمل نحو أكرمتك إكرام أخيك عليا .
من ذلك يتضح أن المصادر التي على وزن مفاعلة كمشاركة ومعاونة لا تسمى مصادر ميمية .
هذا إذا كان المصدر على فعلة بفتح الفاء ، فإن كان مكسورها أو مضمومها كمنشدة وكسدرة فتحت الفاء للمرة ولم يؤت بالوصف
غير أن الدلالة على الهيئة هنا تكون بالوصف أو الإضافة .


EmoticonEmoticon