الكتب الإسلامية

مجموعة الكتب والمقالات الإسلاية والفقه علي المذاهب الأربعة

recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

تخصيص قريش بالتقديم والاتباع والتعلم منهم

تخصيص قريش بالتقديم والاتباع والتعلم منهم

اسم الكتاب: مناقب الشافعي للبيهقي
اسم المؤلف: أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (٣٨٤ - ٤٥٨ هـ)
اسم المحقق: السيد أحمد صقر
الناشر: مكتبة دار التراث - القاهرة
الطبعة: الأولى، ١٣٩٠ هـ - ١٩٧٠ م
عدد الأجزاء: ٢
أعده للمكتبة الشاملة: محمد المنصور (٢١/ ٧/ ١٤٣٦ هـ = ١٠/ ٥/ ٢٠١٥ م)
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
صفحة المؤلف: [أبو بكر البيهقي]
 الموضوع: سيرة وترجمة العالم النبيل الإسلامي 

 
فهرس الموضوعات

  1. -١ - باب: ما جاء في تخصيص قريش بالتقديم والاتباع والتعلم منهم؛
  2. -٢ - باب: ما جاء في قول الله عز وجل: {وإنه لذكر لك ولقومك}
  3. -٣ - باب: ما جاء في تخصيص بني هاشم بالاصطفاء،
  4. -٤ - باب: ما جاء في تخيير القبائل، وأن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا،
  5. -٥ - باب: ما جاء في تفضيل أهل اليمن بالإيمان والفقه والحكمة. ومكة والمدينة يمانيتان.
  6. -٦ - باب: ما جاء في إخبار المصطفى، صلى الله عليه وسلم، بأنه يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها، 
  7. -٧ - باب: ما حضرني فيمن آذى قرابة رسول الله، صلى الله عليه وسلم،
  8.  العودة الي كتاب مناقب الشافعي للبيهقي

 

باب ما جاء في تخصيص قريش بالتقديم والاتباع

ما جاء في تخصيص قريش بالتقديم والاتباع، والتعلم منهم؛ لكثرة علمهم، ورجحان عقلهم، وقوة رأيهم، وما في بعضه [١] من الإشارة إلى الشافعي، رحمه الله، لزيادة علمه من بين قريش بعد الصحابة، رضي الله عنهم، وانتشاره في مشارق الأرض ومغاربها، وانتفاع المسلمين به.

أخبرنا أبو طاهر: محمد بن محمد بن مَحْمِش الفقيه، رحمه الله، أنبأنا أبو بكر: محمد بن الحسين القطان، حدثنا أحمد بن يوسف السُّلَمي، حدثنا عبد الرازق، أنبأنا معمر، عن همام بن منبه، قال: هذا ما حدثنا أبو هريرة. فذكر أحاديث [٢]. قال: وقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«الناس تبع لقريش في هذا الشأن، مسلمهم تبع لمسلمهم، وكافرهم تبع لكافرهم [٣]».

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو النضر: محمد بن محمد ابن يوسف الفقيه، حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي [٤]، حدثنا أبو الوليد،

(١) في هـ: «بعضهم».

(٢) سقطت من هـ.

(٣) هذا جزء من حديث أخرجه البخاري في كتاب الأنبياء: باب المناقب ٦/ ٣٨٥، ومسلم في كتاب الإمارة: باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش ٣/ ١٤٥١، والمصنف في السنن الكبرى ٨/ ١٤١.

(٤) في ا: «الرازي» وهو خطأ.

[م - ٢] مناقب

حدثنا عاصم بن محمد، سمعت أبي يحدث عن ابن عمر، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

«لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان» [١].

أخبرنا أبو الحسين: محمد بن الحسين [٢] بن الفضل القطان، أنبأنا عبد الله ابن جعفر بن دَرَسْتَويه، حدثنا يعقوب بن سفيان، حدثنا عبيد الله [٣] - هو ابن موسى - عن شَيْبان، عن الأعْمش، عن سَهل - يُكنى أبا أسد - عن بُكَير الجزري [٤]، عن أنس، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

«الأئمة من قريش [٥]».

وأخبرنا أبو الحسن: علي بن عبد الله بن علي الْخُسْرَوْجِرْدِي، أنبأنا أبو بكر: أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي، أنبأنا أبو إسحاق: إبراهيم بن هاشم ابن الحسن البَغَوِيّ، حدثنا الحسين [٦] بن إبراهيم الكلبي، حدثنا إبراهيم

(١) أخرجه أحمد في المسند ٧/ ٣٥ (المعارف) والبخاري في كتاب المناقب: باب مناقب قريش ٦/ ٣٨٩ وفي كتاب الأحكام: باب الأمراء من قريش ١٣/ ١٠٤، ومسلم في كتاب الامارة: باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش ٣/ ١٤٥٢.

(٢) في هـ: «الحسنين» وهو خطأ.

(٣) في ا: «عبد الله» وهو خطأ.

(٤) في هـ: «الخدري» وهو خطأ. وبكير هو ابن وهب الجزري. قال الأزدي: ليس بالقوى وذكره ابن حبان في الثقات في التابعين لوحة ٩ - ب وترجم له ابن حجر في التهذيب ١/ ٤٩٦.

(٥) أخرجه أحمد في المسند ٣/ ١٢٩، ١٨٣. والنسائي في الكبرى في القضاء، كما ذكر صاحب تحفة الأشراف ١/ ١٠٢، وابن حجر في التهذيب في الموضع السابق. وراجع أيضاً السنن الكبرى ٨/ ١٤٤.

(٦) في ا: «الحسن».

ابن سعد، عن أبيه، عن أنس بن مالك: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: «الأئمة من قريش ..» وذكر باقي [١] الحديث.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو عبد الله: محمد بن علي بن عبد الحميد الأدمي بمكة، حدثنا إسحاق بن إبراهيم، أنبأنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن زيد بن أَسلَم [٢]، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«صُلْبُ الناس قريش، وهل يمشي الرجل بغير صلب» [٣]؟.

أخبرنا أبو عبد الله، قال: أخبرنيه [٤] أبو الحسن: محمد بن عبد الله بن محمد بن صبيح، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنا عبد الله بن إسحاق الجوهري، حدثنا عبيد بن عبد الرحمن، حدثنا عمرو بن يحيى بن سعيد، حدثني سعيد بن عمرو، عن جابر بن عبد الله، عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم. نحوه.

وبهذا الإسناد قال: قال جابر بن عبد الله: سمعت [٥] رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول

(١) في هـ: «ما في».

(٢) هو أبو أسامة أو أبو عبد الله: زيد بن أسلم العدوي المدني الفقيه، مولى عمر. روى عن أبيه وابن عمر وأبي هريرة وعائشة، قال يعقوب بن شيبة: ثقة من أهل الفقه والعلم وكان عالما بتفسير القرآن. مات سنة ١٣٦ وترجمته في الكبير ٢/ ١/٣٥٤ وتهذيب التهذيب ٣/ ٣٩٥ وانظر المراسيل لابن أبي حاتم ص ٢٣.

(٣) راجع مجمع الزوائد ١٠/ ٢٨.

(٤) في هـ وح: «أخبرنا».

(٥) في ح: «وبهذا الاسناد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال: سمعت».

«خيار قريش خيار الناس، وقريش كالملح، وهل [١] يطيب طعام إلا به؟ ولولا أن تَطْغَى قريش لأخبرتها بما لها عند الله، عز وجل [٢]».

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أنبأنا [٣] أبو الفضل: الحسن بن يعقوب العَدْل، حدثنا يحيى بن أبي طالب، حدثنا يزيد بن الحُبَاب، أنبأنا ابن أبي ذِئب، عن سعيد بن سعيد المقبري [٤]، عن كعب قال:

«نجد في الكتاب أنّ قريشاً هي الكَتَبةُ الحَسَبَةُ، ملح هذه الأمة».

أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أنبأنا أبو بكر: محمد بن الحسين القطان، حدثنا عبيد الله بن موسى، عن مالك بن مِفْوَل، عن الشعبي، عن عامر بن شهر [٥]، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«انظروا قول قريش، واسمعوا قولهم، ولا تعملوا بأعمالهم [٦]».

أخبرنا أبو نصر: عمر بن عبد العزيز بن عمر بن قتادة، أنبأنا أبو محمد:

(١) في ح: «فهل».

(٢) راجع في معنى أنهم كالملح من الطعام ما أورده الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ١٨ من حديثي أنس وسمرة وتعقيبه عليهما.

(٣) في هـ وح: «أخبرنا».

(٤) في هـ: «المقري».

(٥) ليست في هـ. وعامر بن شهر هو أبو الكنود الهمداني، ويقال أبو شهر الناعظي نسبة إلى ناعظ من أعمال همدان. له صحبة وكان من عمال النبي صلى الله عليه وسلم باليمن، وكان أول من اعترض على الأسود العنسي لما ادعى النبوة، وله ترجمة في تهذيب التهذيب ٥/ ٦٩ - ٧٠، وأسد الغابة ٣/ ٨٣، والإصابة ٤/ ٩ - ١٠

(٦) راجع ما أورده ابن أبي حاتم في العلل ٢/ ٣٦٢ فقد صحح هذا الطريق.

أحمد بن إسحاق بن البغدادي الهَروِيّ، أنبأنا علي بن محمد بن عيسى، حدثنا أبو اليمان، قال: أخبرني شُعَيْب بن أبي حمزة، عن الزّهري، قال: كان أبو بكر بن سليمان بن أبي حَثْمَةَ - وكان من علماء قريش - يقول: بلغنا أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:

«لا تُعلِّموا قريشا وتعلَّموا منها، ولا تقدَّموها ولا تأخَّروا عنها، فإن للقرشي مِثلي قوة الرجل من غير قريش».

هكذا رواه شعيب بن أبي حمزة. ورواه محمد بن الوليد الزّبيدي، عن الزهري، عن عبد الله بن وَاقِد، عن أبي بكر بن سليمان، عن النبي، صلى الله عليه وسلم: وهو مرسل [١] جيد.

وقد روى موصولا ومرسلا من أوجه أخر:

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو طاهر: محمد بن محمد بن مَحْمِش الفقيه، وأبو زكريا: يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى، وأبو سعيد: محمد بن موسى؛ قالوا: حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، أنبأنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، أنبأنا [٢] ابن أبي فديك، قال: حدثني بن أبي ذِئْب، عن ابن

(١) أخرجه ابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٥ وقال: هذا مرسل قوي الإسناد، وله طرق أخرى استوعبتها في كتاب «لذة العيش: في طرق حديث الأئمة من قريش».

ثم قال: والغرض من الاشارة إليه أن الشافعي إمام قرشي فيدخل في عموم الأمر بتقديم قريش على غيرهم مع ما اختص به من نسبته إلى بني المطلب.

(٢) في: ح «أخبرنا».

شهاب، عن طلحة بن عبد الله بن عوف، عن عبد الرحمن بن أزهر، عن جُبَيْر بن مُطْعِم؛ أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:

«للقرشيّ مثل قوة الرجلين من غير قريش» [١].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه، أنبأنا عمر بن حفص السَّدوسي، حدثنا عاصم بن علي، حدثنا ابن أبي ذئب بهذا، وقال: قال الزهري: وما [٢] أريد بذلك إلا نبل [٣] الرأي.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو الحسن: علي بن محمد بن محمد ابن عقبة الشّيباني، بالكوفة، حدثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المَرْوَزِي الحافظ، حدثنا يعقوب بن حميد [٤]، حدثنا إبراهيم بن محمد بن ثابت [٥]، حدثنا عمرو بن أبي عمرو - مولى المطلب - عن المطلب بن عبد الله بن حَنْطَب، عن جُبَيْر بن مُطْعِم، أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

(١) أخرجه أحمد في المسند ٤/ ٨١، ٨٣.

وأخرجه الحاكم في المستدرك ٤/ ٧٢ وصححه على شرط البخاري ومسلم، وأقره الذهبي، وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٦ عن أحمد وأبي يعلى والبزار والطبراني. ثم قال: ورجال أحمد رجال الصحيح.

ورواية الحاكم: «للرجل من قريش من القوة ما للرجلين من غير قريش» ورواية أحمد: «أن للقرشي مثلي قوة الرجل من غير قريش».

وقد أخرجه أبو نعيم في الحلية ٩/ ٦٤ بلفظ: «للقرشي مثلا قوة الرجلين».

(٢) في ح. «ما».

(٣) في هـ: «مثلي».

(٤) في ا: «حمد».

(٥) في هـ، ح: «بن حميد، قال: حدثنا ثابت».

«يا أيها [١] الناس، لا تقدَّموا قريشا تهلكوا [٢]، ولا تخلَّفوا عنها فتضِّلوا [٣]، لا [٤] تُعلِّموها وتعلَّموا منها [٥]؛ فإنهم أعلم منكم. لولا أن تبطر قريش أخبرتها بالذي لها عند الله تعالى [٦]»

أخبرنا أبو الحسن: علي بن أحمد بن عبدان الكاتب، أنبأنا أحمد بن عبيد الصفّار، حدثنا أحمد بن إبراهيم بن مِلْحَان، حدثنا ابن بُكَيْر، حدثنا اللّيث، عن ابن الهاد، عن إبراهيم بن سعد [٧]، عن محمد بن عكرمة، عن عبد الله بن أبي مُلَيْكَةَ، أن أبا قتادة السّلمي، قال لخالد بن الوليد يوم الفتح: هذا يوم يذل الله عز وجل فيه قريشاً. فقال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: ألا تسمع ما يقول أبو قتادة؟ فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«مهلا يا أبا قتادة، فإنّك لو وَزَنْت رأيك برأيهم لحَقَرْتَ رأيك مع رأيهم، ولو وَزَنْتَ حلمك مع أحلامهم لحَقَرْتَ حلمك مع أحلامهم. ولا تعلِّموا قريشا وتعلَّموا منها؛ فلولا أن تبطر قريش لأخبرتهم بما لهم عندَ رب العالمين [٨].

(١) في ا: «أيها».

(٢) في هـ وح: «فتهلكوا».

(٣) في هـ: «فتغلبوا».

(٤) في هـ وح: «ولا».

(٥) في هـ: «ولا تعلموا وتعلموا منها».

(٦) راجع في هذا مسند الشافعي ص ٩٤، ومناقب الشافعي للرازي ص ١٣٥.

(٧) في ا: «سعيد».

(٨) راجع مسند الشافعي ٩٤.

وكذلك رواه أبو صالح [١] كاتب الليث، عن الليث. ثم قال أبو صالح: وقد سمعت من [٢] إبراهيم بن سعد. ورواه المطلب بن عبد الله بن حَنْطَب، ومحمد بن إبراهيم التَّيْمِي، ببعض معناه، وقالا: «قتادة بن النعمان» بدل «أبي قتادة».

وأخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو بكر: محمد بن أحمد بن بَالَويْه [٣]، حدثنا محمد بن يوسف القرشي، حدثنا محمد بن خالد ابن عثمة [٤] حدثنا عدي بن الفضل، أخبرني أبو بكر بن أبي حثمة، عن أبيه، عن ابن عباس، قال:

قال لي علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، يوم [٥] حروراء [٦]: اخرج إلى هؤلاء القوم فقل لهم: يقول لكم علي: أتتهموني [٧] على رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ فأَشْهَدْ [٨]: لَسَمِعْتُ رسولَ الله، صلى الله عليه وسلم، يقول:

«لا تؤمّوا قريشاً وائتموا بها، ولا تقدّموا على قريش وقدِّموها، ولا تعلِّموا قريشاً وتعلَّموا منها؛ فإن أمانة الأمين من قريش تعدل أمانة

(١) في ح: «صالح».

(٢) في هـ وح: «عن».

(٣) في هـ: «بالونة». وهو تصحيف

(٤) في ح: «علقمة».

(٥) سقطت من هـ.

(٦) حروراء قرية كانت بظاهر الكوفة، أو موضع على مباين منها، نزل بها الخوارج الذين خالفوا علي بن أبي طالب رضي الله عنه فنسبوا إليها. راجع معجم البلدان ٣/ ٢٥٦.

(٧) في ح وهـ: «أتتهمونني».

(٨) في هـ: «وأشهد».

اثنين [١] من غيرهم، وإن علم عالم من [٢] قريش طِبَاقَ الأرض. ولولا أن تبطَر قريش لأخبرتها بما لها عند الله عز وجل [٣]».

قال أحمد: وقد روى آخرَ هذا الحديث أيضا إسماعيلُ بن مسلم، عن عطاء، عن ابن عباس، مرفوعاً.

أخبرنا أبو سعيد [٤]: أحمد بن محمد الهَروِيّ، أنبأنا أبو أحمد: عبد الله بن عدي الحافظ، حدثنا أبو يعلى الموصلي، حدثنا إبراهيم بن سعيد، حدثنا أبو معاوية، عن إسماعيل بن مسلم، عن، عطاء، عن ابن عباس، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«اللهم اهد قريشا؛ فإن علم العالم منهم يَسَعُ طِبَاقَ الأرض.

اللهم أَذَقْتَ أوّلَها نَكَالا فأَذِقْ آخرها نَوَالاً» [٥].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أحمد بن محمد السَّمَرقنديّ،

(١) في ح: الاثنين».

(٢) ليست في «هـ» ولا «ح».

(٣) أخرجه ابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٦ - ٤٧ عن الآبري والحاكم في المناقب. ثم قال: أخرج بعض هذا الحديث أبو بكر البزار في مسنده، وأبو بكر بن أبي خيثمة في تاريخه من طريق عدي بن الفضل، قال البزار: لا نعلم لأبي بكر ولا لأبيه غيره.

وعقب ابن حجر على هذا بقوله: وهما مجهولان، وفي عدي بن الفضل مقال.

وأخرجه الرازي أيضا في مناقب الشافعي ص ١٣٥.

(٤) في ح: «أبي سعد».

(٥) أخرج أحمد في المسند ٤/ ٢٨ (المعارف) شطره الأخير، وأبو نعيم في الحلية ٩/ ٦٥، وابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٧ وعقب عليه بقوله: وهذا رجاله رجال الصحيح إلا إسماعيل، ففيه مقال وأشار إلى رواية أحمد التي ذكرناها بقوله: وأخرج بعضه بسند جيد من طريق سعيد بن جبير.

حدثنا محمد بن نَصْر المَرْوَزِي، حدثنا محمد بن عبد الملك القرشي.

وأخبرنا أبو عبد الله، حدثنا أبو إسحاق: إبراهيم بن محمد بن يحيى، حدثنا أبو عثمان: سعيد بن محمد البغدادي، حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل؛ قالا: حدثنا جعفر [١] بن سليمان، حدثنا النضر بن حميد [٢] الأسدي، حدثنا أبو الجَارُود [٣]، عن أبي [٤] الأحوص، عن عبد الله، قال:

قال النبي، صلى الله عليه وسلم: «لا تسّبوا قريشاً؛ فإن عالمها [٥] يملأ الأرض علماً. اللهم أذقت أوّلها نكالا، فأذِقْ آخرها نوالا [٦]».

هذا لفظ حديث [٧] ابن أبي إسرائيل. وفي حديث محمد بن عبد الملك القرشي، عن ابن مسعود. يرفع الحديث [٨]

(١) في ا «حفص» وهو خطأ.

(٢) في هـ: «جميل» وفي المطبوع من مسند الطيالسي ص ٣٩ «معبد» كما في توالي التأسيس ص ٤٦ وهذا كله خطأ، وهو النضر بن حميد الكندي، يروى عن أبي الجارود وثابت. قال أبو حاتم: متروك الحديث، وقال البخاري: منكر الحديث.

ترجم له العقيلي في الضعفاء لوحة ٤٣٥، والذهبي في الميزان ٤/ ٢٥٦ وابن حجر في لسان الميزان ٦/ ١٥٩ - ١٦٠.

(٣) في النسخ الخطية «حدثنا الجارود» والصواب أنه أبو الجارود. راجع مصادر الترجمة السابقة.

(٤) في هـ «ابن الأحوص» وهو خطأ.

(٥) في ا: «عالما».

(٦) راجع مسند أبي داود الطيالسي ص ٣٩ - ٤٠، وميزان الاعتدال ٤/ ٢٥٦ ولسان الميزان ٦/ ١٦٠، وتوالي التأسيس ص ٤٦، وقد قال العقيلي عنه في الموضع السابق: إن النضر منكر الحديث. وهذا من أحاديثه، ولا يتابع عليه إلا من طريق يقاربه. وقد أخرجه أبو نعيم في الحلية ٦/ ٢٩٥، ٩/ ٦٥

(٧) سقطت من هـ

(٨) ليست في هـ.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني محمد بن إبراهيم المؤذِّن، حدثنا أبو نعيم: عبد الملك بن محمد الفقيه، حدثنا محمد بن عوف بن سفيان الطائي [١]، حدثنا أبو اليمان: الحكم بن نافع، حدثنا ابن عيّاش، عن عبد العزيز بن عبد الله، عن وهب بن كيْسَان، عن أبي هريرة، عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أنه قال:

«اللهم اهد قريشاً، فإنّ عالمها يملأ طَبقَ الأرض علما. اللهم كما أذقتهم عذابا فأذقهم نوالا» دعا بها ثلاث مرات [٢].

أسانيد هذا الحديث إذا ضُمَّ بعضُها إلى بعض مع (٣ ما تقدم ٣) صارت قوية.

وقد أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني محمد بن إبراهيم المؤذن، عن أبي نعيم الفقيه، قال: قد قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«الأئمة من قريش [٤]».

وقد يقع اسم الإمامة على من ولى من الخلافة، وعلى من يؤتم [٥] به في الدين والعلم وقد قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«للقرشي قوة الرجلين من غير قريش».

(١) في هـ: «القاري».

(٢) أخرجه ابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٦ وعقب عليه بقوله: في إسناده عبد العزيز [يعني ابن عبد الله] وهو ضعيف، ورواية إسماعيل [يعني ابن عياش] عن غير الشاميين فيها ضعف.

والحديث أيضاً في مناقب الشافعي للرازي ص ١٣٥.

(٣) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٤) مضى الكلام على الحديث ص ١٨.

(٥) في هـ: «يؤثر».

قال: وقد احتج هارون الرشيد حين [١] ذكر الشافعي، رحمه الله، بهذه [٢] الرواية، فقال: ما يُنكَرُ لرجلٍ من بني عبد مناف أن يَقْطَعَ محمد بن الحسن (٣ أما علم ٣) محمد بن الحسن أنّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال: «إن عَقْلَ الرجل من قريش عقلُ رجلين من غيرهم».

وكذلك حين دخل على هارون مَنْ رفع إليه خبر الشافعي واحتجاجَهُ على محمد بن الحسن - وكان متكئا فاستوى جالسا - وقال: اقرأه عليّ ثانياً، فأنشأ هارون يقول: صدق الله ورسوله - قالها ثلاثاً - قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«تعلّموا من قريش ولا تعلِّموها، قدِّموا قريشاً ولا تَقَدَّموها». ما أنْكر أن يكون محمد بن إدريس أعلمَ من محمد بن الحسن [٤].

قال: وقد احتج الشافعي في «كتاب الصلاة» في باب الأذان بهذه الرواية عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«تعلّموا من قريش، وقوة القرشي قوّة الرجلين من غير قريش، في نبل الرأي [٥].

(١) في هـ: «حتى».

(٢) في ا: «هذه».

(٣) ما بين الرقمين سقط في هـ.

(٤) راجع ما أورده ابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٧ والرازي في مناقب الشافعي ص ١٣٦ وقد عقب الرازي عليه بقوله: وهذا يدل على أن هارون الرشيد حمل هذه الأخبار على الشافعي.

(٥) راجع ما أورده البيهقي في السنن الكبرى: باب ما يستدل به على ترجيح قول أهل الحجاز وعملهم ١/ ٣٨٥ - ٣٨٦ وقال عقب الترجمة: وإنما أوردته ها هنا لأن الشافعي أشار إليه في مسألة الأذان، وهو بتمامه مخرج في كتاب المدخل.

قال: وقال أبو نعيم: وفي قول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «لا تسّبوا قريشاً؛ فإنّ عالمها ملأ الأرض علماً، ويملأ طبق الأرض علماً» - علامةٌ بَيِّنةٌ، إذا تأملها الناظر الفائق المُميِّزُ علم [١] أنّ المراد بذلك رجل من علماء هذه الأمة من قريش، قد ظهر علمُه فانتشر في البلاد، وكتب كتبه وتآليفه كما تكتب المصاحف، ودَرَسَتْها المشايخ، والشبان، والأحداث، في مجالسهم وكتاتيبهم، وصيروها كالإمام، واستظهروا أقاويله، وأجْرَوْها في مجالس الحكّام، والأمراء، والقراء، وأهل الآثار، وغيرهم. وهذه صفةٌ لا نعلمها قد أحاطت بأحدٍ إلا بالشافعي (٢ رحمه الله ٢) : محمد بن إدريس، القرشي؛ إذ [٣] كان كلُّ واحدٍ من قريش من علماء الصحابة والتابعين ومن بعدهم وإن كان علمه [٤] قد ظهر وانتشر - فإنه لم يبلغ مبلغاً يقع تأويل هذه الرواية عليه، إذ كان لكل واحد منهم نُتفٌ وقطع من العلم وَمَسْألات [٥] في الجزء منه: خمس أو عشر أو واحد [٦]، وسائر ذلك لغيره من الصحابة والتابعين، فهم قد اشتركوا [٧] في الفتيا اشتراكا لا يبين أن أحدا منهم [٨] قد ملأ الأرض بعلمه، ولا له فضل علم على علم غيره من أشكاله حتى يظهر هذا التأويل عليه، ولا يتبَيّن في شيء من علومهم أنّ واحداً [٩] منهم [١٠] قد مَلأ الأرضَ علماً وملأَ طبَقَ الأرض بعلمه.

(١) سقطت من ا، وهـ.

(٢) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٣) في ا: «إذا».

(٤) ليست في ا.

(٥) في هـ «سبيلا ينافي».

(٦) في ا: «واحداً».

(٧) في ا: «أشركوا».

(٨) ليست في ا.

(٩) في هـ وح: «أحداً».

(١٠) ليست في هـ.

فأما الشافعي، رحمه الله [١]، القرشي [٢]، فقد صنَّف الكتب وفتَقَ العِلْمَ، وشرح الأصول والفروع، وعلا في الذكر بما ألفّ وشرح، وفتح الله، عز وجل، على لسانه العلم الكثير، ومَرَّ في آذان السامعين، ووعته القلوب، فازداد على مَرّ الأيام حسناً وبيانا، وبلغ الحدّ الذي جاز لتأول أن يَتأوَّلَ في هذه الرواية عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في ذكر قريش: أنَّ الشافعي هو المراد بذلك.

قال [٣] أحمد: وإلى مثل هذا ذهب أحمد بن حنبل، رحمه الله [٤]، في تأويل هذا الخبر، ونحن نذكر إسناده بعد هذا، إن شاء الله تعالى.

(١) في ح: «رضي الله عنه».

(٢) ليست في هـ ولا ح.

(٣) في هـ «قال الإمام أحمد»

(٤) راجع ما أورده الرازي في مناقب الشافعي ص ١٣٦ وابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٧.

باب ما جاء في قول الله، عز وجل: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ [١]}

 وما للعرب ثم لقريش فيه من الشرف، وما وجب بذلك على المسلمين من حبهم، والشافعي من جملتهم [٢]، (٣ رحمه الله ٣) .

* * *

أخبرنا أبو طاهر: محمد بن محمد الفقيه، حدثنا أبو بكر: محمد بن عمر بن حفص الزاهد، حدثنا حَمْدُون السِّمْسَار، حدثنا الأزْرَق بن علي، حدثنا حسان بن إبراهيم الكِرْمَاني، حدثنا سفيان الثوري، عن موسى [٤] بن أبي عائشة، عن سليمان بن قَتَّة [٥] عن ابن عباس في قوله، عز وجل {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} .

قال: شرف لك ولقومك {لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ [٦]} قال: فيه شرفكم [٧].

(١) سورة الزخرف: ٤٤.

(٢) في ح «رضي الله عنه من حملتهم».

(٣) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٤) ليست في هـ.

(٥) في هـ «ينه» وفي ح «قنة».

(٦) سورة الأنبياء: ١٠.

(٧) راجع تفسير ابن جرير ٢٥/ ٤٦، وابن كثير ٧/ ٤٠٠، وقد أورده السيوطي في الدر المنثور ٦/ ١٨ عن ابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي في الشعب أيضاً.

أخبرنا أبو محمد: عبد الله [١] بن يحيى بن عبد الجبار السكّري - ببغداد - أنبأنا أبو بكر الشافعي، حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر، حدثنا الغِلاَبي، حدثنا يحيى بن معين، عن هشام بن يوسف، عن عبد الله بن سليمان النَّوْفَلي، عن الزّهري، عن عُرْوَة، عن عائشة {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ [٢]} قالت: هذه للعرب خاصة [٣].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، حدثنا الربيع بن سليمان، قال: حدثنا الشافعي، أنبأنا سفيان بن عُيَيْنَةَ، عن ابن [٤] أبي نجيح، عن مجاهد، في قوله: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ} قال: يقال: ممن الرجل؟ فيقال: من العرب، فيقال: من أيّ العرب؟ فيقال: من قريش [٥].

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثني أبو عبد الله: الحسن بن علي [٦] القاضي، حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان، حدثنا العلاء بن عمرو الحنَفِي [٧]،

(١) في هـ «الحافظ».

(٢) سورة آل عمران: ١٦٤.

(٣) أخرجه السيوطي في الدر المنثور ٢/ ٩٣ عن ابن المنذر، وابن أبي حاتم، والبيهقي في الشعب من حديث عائشة.

(٤) ليست في ا.

(٥) أخرجه الشافعي في الرسالة ص ١٢ وابن جرير في التفسير ٢٥/ ٤٦، وأبو نعيم في الحلية ٩/ ٦٥، والسيوطي في الدر المنثور ٦/ ١٨ عن عبد الرزاق، وسعيد بن منصور، وعبد بن حميد، وابن المنذر، وابن أبي حاتم أيضاً.

(٦) في ح: «محمد بن الحسين القاضي».

(٧) أحد الكذابين المتروكين، قال ابن حبان لا يجوز الاحتجاج به بحال، ولهذا ضعف الحديث به كما سيأتي.

حدثنا يحيى بن يزيد الشعري، حدثنا ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«أحّبوا العرَب لثلاث: أني عربي، والقرآن عربي، وكلام أهل الجنة عربي [١]».

أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أنبأنا أحمد بن عبيد الصفّار، حدثنا عباس بن الفضل، حدثنا إبراهيم بن حمزة، حدثنا عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزّبير، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن الزبير [٢]، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

فضَّل الله، عز وجل، قريشاً لسبع خصال: أنهم عبدوا الله، عز وجل، عشر سنين لا يعبده إلا قرشي، وفضلهم بأنه نصرهم يوم الفيل وهم مشركون، وفضّلهم بأنه نزلت فيهم سورة من القرآن لم يدخل معهم غيرهم لِإِيلَافِ

(١) أورد العقيلي الحديث في الضعفاء لوحة ٣٢٦ - ثم قال: منكر لا أصل له، وأخرجه الحاكم في المستدرك ٤/ ٨٧ وصححه وأورد له رواية تابع فيها يحيى بن يزيد محمد الفضل عن ابن جريج عن ابن عباس، ولكن تعقبه الذهبي في مختصره بقوله: «بل يحيي ضعفه أحمد وغيره، وهو من رواية العلاء بن عمرو الحنفي، وليس بعمدة، وأما أبو الفضل فمتهم، وأظن الحديث موضوعا».

وأورده الذهبي في الميزان ٣/ ١٠٣ في ترجمة العلاء بن عمرو، ثم قال: هذا موضوع، وروى قول أبي حاتم: هذا كذب.

والحديث وترجمة أبي العلاء في المجروحين لابن حبان لوحة ٣٥٩، ولسان الميزان ٤/ ١٨٥، واللآلي المصنوعة ١/ ٢٣٠، والجرح والتعديل ٣/ ١/٣٥٩، وتنزيه الشريعة ٢/ ٣٠ - ٣١ ومجمع الزوائد ١٠/ ٥٢ وقد أورده الهيثمي فيه عن الطبراني في الكبير والأوسط ثم قال: فيه عمرو بن العلاء وهو مجمع على ضعفه.

(٢) في ح: «رضي الله عنه».

[م - ٣] مناقب

قُرَيْشٍ [١]. وفضّلهم بأن فيهم النبوة والخلافة والحِجَابَةَ والسِّقاية [٢].

أخبرنا أبو الحسين [٣] بن الفضل القطان، أنبأنا أبو عمرو بن السّماك، حدثنا هَيذّام بن قُتَيْبَة، حدثنا هارون بن عمر: أبو عمرو المَخْزُومي الدمشقي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبد الله بن عثمان بن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص، عن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله [٤] بن الزّبير. فذكره بإسناده نحوه.

وروى ذلك عن أمّ هانئ بنت أبي طالب، عن النبي، صلى الله عليه وسلم:

حدثنا أبو محمد: عبد الله بن يوسف الأصبهاني، حدثنا أبو إسحاق: إبراهيم بن محمد الدَّيْبُلِي، بمكة، حدثنا عامر بن محمد بن عبد الرحمن، حدثنا أبو مصعب.

وأخبرنا أبو سعد: أحمد بن محمد بن [٥] الخليل الصوفي، أنبأنا أبو أحمد ابن عدي الحافظ، حدثنا عبد الله بن صالح البخاري، حدثنا أبو مصعب الزهري، حدثنا إبراهيم بن محمد بن ثابت، حدثني عثمان بن عبد الله بن أبي عتيق، عن سعيد [٦] بن عمرو بن جَعْدَة بن هُبَيْرَة، عن أبيه، عن

(١) السورة السادسة بعد المائة من القرآن الكريم.

(٢) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٤ - ٢٥ ثم قال: رواه الطبراني في الأوسط وفي رجاله من ضعف ووثقهم ابن حبان.

(٣) في هـ: «الحسن».

(٤) ليست في هـ ولا ح.

(٥) ليست في «هـ» ولا في «ح».

(٦) في هـ: «سعد».

جدتّه أمّ هانئ بنت أبي طالب، قالت: إنّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:

إن الله فضل قريشاً بست خصال - (١ وفي رواية الأصبهاني بسبع خصال ١) - لم يعطها أحد [٢] قبلهم، ولا يعطاها [٣] أحد بعدهم: فضّل الله تعالى قريشاً أني منهم، وأن النبوة فيهم، وأن الحجابة فيهم، وأن السقاية فيهم، ونصروا على الفيل - وفي رواية الأصبهاني: ونصرهم على الفيل - وعبدوا الله تعالى عشر سنين لا يعبده أحد غيرهم، وأنزل الله تعالى فيهم سورة لم يشرك فيها أحداً غيرهم - لم (٤ يذكر الأصبهاني قوله: «ولا يعطيها أحداً بعدهم ٤) - زاد الصوفي: قال أبو مصعب يعني {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ [٥]} .

أخبرنا أبو علي (٦ الحسن بن محمد بن علي الرُّوذَبارِي، وأبو ٦) الحسين بن بشران، قالا: حدثنا [٧] إسماعيل بن محمد الصفار، قال: حدثنا سعدان بن نصر، حدثنا أبو بدر، عن قابوس بن أبي ظبيان [٨]، عن أبيه، عن سلمان، قال:

(١) ما بين الرقمين ليس في ح.

(٢) في هـ، ح «أحداً».

(٣) [كما في مجمع الزوائد ٢٤٨٠] . في هـ، ح: «يعطيها».

(٤) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٥) أخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٤ عن الطبراني في الكبير ثم قال: وفيه من لم أعرفه.

(٦) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٧) في ح: «أخبرنا».

(٨) قابوس بن أبي ظبيان أحد الضعفاء الذين تكلم فيهم الثقات قال عنه ابن حبان في المجروحين لوحة ٣٧٧: يروى عن أبيه وأبوه ثقة، روى عنه الثوري وأهل الكوفة، كان ردئ الحفيظ، ينفرد عن أبيه بما لا أصل له، ربما رفع المرسل وأسند الموقوف =

قال لي [١] رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«يا سلمان، لا تبغضني فتفارق دينك. قال: قلت يا رسول الله، وكيف أبغضك وقد هدانا الله تعالى بك؟ قال: لا تبغض العرب فتبغضني [٢]».

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أخبرني إسماعيل بن محمد بن الفضل ابن محمد الشَّعْرَاني، حدثنا جدّي، حدثنا إبراهيم بن حمزة الزّبيدي، حدثنا عبد العزيز بن محمد، حدثني محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذِئْب، عن جُبَيْر ابن أبي صالح، عن ابن شهاب، عن سعد بن أبي وقاص، أنه قيل:

يا رسول الله، قُتل فلان - لرجل من ثقيف - قال: أبعده الله، إنه كان يبغض قريشاً. هكذا جاء مرسلا عن ابن شهاب، عن سعد [٣].

قال أبو عبد الله الحافظ: فليحذر امرؤ معاندة الإمام الشافعي وبُغضَه وإهانته ومعاداته؛ فإن الدّعوة من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، مجابة. وقد قال:

= كان يحيي بن معين شديد الحمل عليه، مات سنة ١٢٧.

وترجم له البخاري في الكبير ٤/ ١/١٩٣، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ٣/ ٢/١٤٥، والعقيلي في الضعفاء لوحة ٣٦٥، والذهبي في الميزان ٣/ ٣٦٧، وابن حجر في التهذيب ٨/ ٣٠٥ - ٣٠٦، كما ذكر في سؤلات البرقاني للدار قطني لوحة ٩ - ا، وفي العلل ومعرفة الرجال لأحمد ص ١٢٥، ١٢٨.

ولهذا رد الحفاظ مروياته.

(١) ليست في هـ.

(٢) أخرجه الحاكم في المستدرك ٤/ ٨٦ وصححه على شرطهما، وتعقبه الذهبي بان قابوساً تكلم فيه.

(٣) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٧ عن البزار وعقب عليه بقوله: «فيه من لم أعرفه».

«من يرد هوان قريش يهنه [١] الله [٢]».

أخبرنا أبو علي: الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان [٣] البغدادي بها، أنبأنا عبد الله بن جعفر بن دَرَسْتَوَيْه، حدثنا يعقوب بن سفيان، حدثنا عبيد الله بن محمد بن حفص بن عمر بن موسى بن عبيد الله [٤] بن معمر التَّيْمِي، قال: سمعت أبي: محمد بن حفص يحدث يقول: سمعت [٥] عمي عُبيد الله بن عمر ابن موسى يقول: حدثنا ربيعة بن أبي عبد الرحمن، عن سعيد بن المُسَيّب، عن عمرو بن عثمان بن عفان [٦]، قال:

قال لي أبي: يا بني، إن وَلِيت من أمر الناس شيئاً [٧] فأكرم قريشاً، فإني سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول:

«من أهان قريشاً أهانه الله عز وجل [٨]».

(١) في هـ وح: «أهانه».

(٢) راجع في مسند الشافعي ص ٩٤، والحاكم في المستدرك ٤/ ٧٤ وقد صححه. وأقره الذهبي، وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٧ من طريق الثقات عن أحمد وأبي يعلى والبزار.

(٣) في هـ «شاكان».

(٤) في ا «عبد الله» وهو خطأ.

(٥) ليست في ا.

(٦) في ح «رضي الله عنهما».

(٧) ليست في هـ.

(٨) أخرجه أحمد في المسند ١/ ٣٥٩ - ٣٦٠ (المعارف) بسياقه مطولا، والحاكم في المستدرك ٤/ ٧٤ مختصرا وصححه وأقره الذهبي، وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٢٧ بسياقه عن أحمد وأبي يعلى في الكبير باختصار، والبزار بنحوه، ثم قال: «ورجالهم ثقات».

وانظر أيضاً طبقات الشافعية ١/ ١٩١ ومناقب الشافعي للرازي ص ١٢٦.

باب ما جاء في تخصيص بني هاشم بالاصطفاء،

 وفي تخصيصهم تخصيصُ بني المطّلب الذين [١] يَنْتَمِي إليهم الشافعي، رحمه الله، لقول النبي (٢ صلى الله عليه وسلم: «بنو هاشم وبنو ٢) المطلب شيء واحد».

* * *

أخبرنا أبو الحسين: علي [٣] بن محمد بن بشران، ببغداد، أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد المصري [٤] حدثنا سليمان بن شُعَيْب الكَيْسَانِي [٥]، حدثنا بشر بن بكر، قال: سمعت الأوزاعي، حدثني أبو عمار، عن وَاثِلَةَ بن الأسْقَع، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«إنّ الله عز وجل، اصطفى بني كِنَانَة من بني إسماعيل، واصطفى من

(١) في هـ: «الذي».

(٢) ما بين الرقمين ليس في هـ.

(٣) في هـ وح: «أبو الحسن بن علي» وهو خطا.

(٤) في ا: «المصيصي» وهو خطا.

(٥) في ا «الكسائي» وهو خطا، والكيساني هو أبو محمد: سليمان بن شعيب بن سليمان مصري يروي عن أبيه وأسد بن موسى وغيرهما. ولد سنة ١٨٥ وتوفى سنة ٢٩٣ وترجمته في اللباب ٣/ ٦٤.

بني كنانة قريشاً، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم [١]».

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، حدثنا محمد [٢] بن إسحاق الصَّغَاني، حدثنا عبد الله [٣] بن بكر السَّهْمي [٤].

وأخبرنا علي بن أحمد بن عَبْدَان، أنبأنا أحمد بن عبيد الصّفّار، حدثنا محمد بن الفرج الَزْرَق، حدثنا السَّهْمِي: عبد الله بن بكر، حدثنا يزيد بن عوانة، عن محمد بن ذَكْرَان - قال أبو وهب: ولا أحسب محمد بن ذكران إلا قد كان حدثني به - عن عمرو بن دينار، عن عبد الله بن عمر، قال:

كنا جلوساً ذات يوم بفناء رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إذ مرّت امرأة من بنات رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال رجل من القوم: هذه بنت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال «أبو سفيان [٥]»: مَا مَثَلُ محمد في بني هاشم إلا كمثل الريحانة في وسط النَّتْن. فسمعته تلك المرأة [٦]، فأبلغت رسولَ الله، صلى الله عليه وسلم، فخرج - قال أبو وهب: احتسبه قال مغضبا - فصعد المنبر، فقال:

(١) أخرجه أحمد في المسند ٤/ ١٠٧، ومسلم في كتائب الفضائل: باب فضل نسب النبي صلى الله عليه وسلم، وتسليم الحجر عليه قبل النبوة ٤/ ١٧٨٢. وابن كثير في التفسير ٣/ ٣٩٣.

(٢) ليست في هـ.

(٣) في ا «عبيد» وهو خطا، وعبد الله بن بكر بن حبيب السهمي الباهلي، أبو وهب البصري. كان ثقة صدوقا. نزل بغداد وتوفى بها سنة ٨٨ وترجمته في تهذيب التهذيب ٥/ ١٦٢ - ١٦٣.

(٤) نسبة إلى سهم بن عمرو بن ثعلبة بن غنم بن قتيبة بن معن. بطن من باهلة. راجع الأنساب ١/ ٥٨١ والتهذيب في الموضع السابق.

(٥) ليست في هـ.

(٦) في هـ وح: «فسمعت ذلك المرأة».

«ما بال أقوال تبلغني عن أقوام؟ إنّ الله تعالى خلق السموات سبعاً فاختار [١] العليا - فذكر كلمة [٢] - ثم قال: وأسكن سماواته مَنْ شاء من خلقه، وخلق الأرضين سبعاً فاختار العليا فأسكنها من شاء من خلقه، ثم اختار من [٣] خلقه، فاختار بني آدم [٤]، واختار من بني آدم العرب، واختار من العرب مضر، واختار من مضر قريشاً، واختار من قريش بني هاشم، واختارني من بني هاشم. فلم أزل خِيَاراً من خيار، فمن أحبَّ العرب فَبِحُبِّي أَحبهم. ومن أبغض العرب فبِبُغْضِي أبغضهم [٥]. معناها واحد.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، حدثنا أحمد بن عبد الجبار، حدثنا يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، أخبرني الزّهري، عن سعيد بن المسيب، عن جُبَيْر بن مُطعِم، قال:

لما قسمَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سهمَ ذوي القربى من خَيْبَر، على بني هاشم وبني المطلب - مشيت أنا وعثمان بن عفان، فقلت: يا رسول الله، هؤلاء إخوتكم بنو [٦] هاشم، لا ننكر فضلهم لمكانك الذي جعلك الله به منهم. أَرَأَيْتَ إخْوَتَنَا من بني المطَّلب أعطيتهم وتركتنا، وإنما نحن وهم منك

(١) ليست في هـ.

(٢) ليست في هـ.

(٣) ليست في ا.

(٤) في هـ: «فاختار من خلقه بني آدم».

(٥) أخرجه الحاكم في المستدرك ٤/ ٧٣، ٨٦ - ٨٧ مطولا ومختصراً والرازي في مناقب الشافعي ص ١٣٧ وأخرجه ابن أبي حاتم في العلل ٢/ ٣٦٧ - ٣٦٨ وعقب عليه بقوله: قال أبي: هذا حديث منكر.

(٦) في ا: «بني».

بمنزلة واحدة [١].

فقال: «إنهم لم يفارقونا في جاهلية ولا إسلام، وإنما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد». ثم شبّك رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يديه إحديهما [٢] في الأخرى [٣]».

قال أحمد البيهقي [٤]: وإنما تكلّم به [٥] عثمان بن عفان، وجُبَيرُ بن مُطْعِم (٦ رضي الله عنهما ٦) لأن عبد مناف كان له [٧]: هاشم والمطلب وعبد شمس ونَوْفل. فأعطى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سَهم [٨] ذي القربى من الخُمْسِ بني هاشم وبني المطلب، ولم يعط بني عبد شمس الذين [٩] كان منهم

(١) في ا: «بمنزل واحد».

(٢) في هـ: «احداهما».

(٣) أخرجه الشافعي في الأم ٤/ ٧١، وأحمد في المسند ٤/ ٨١، ٨٣، ٨٥، والبخاري في كتاب المناقب: باب مناقب قريش ٦/ ٣٨٩، وفي كتاب المغازي: باب غزوة خيبر ١٧/ ٣٧١ من الفتح، وأبو داود في كتاب الخراج: باب بيان مواضع قسم الخمس وسهم ذي القربى ٣/ ٢٠٠، والنسائي في أول كتاب قسم الفئ ٢/ ١٧٨، وابن ماجه في آخر كتاب الجهاد: باب قسمة الفئ ٢/ ٩٦١ كما أخرجه الطبري في التفسير ١٣/ ٥٥٦ (معارف) والرازي في مناقب الشافعي ص ١٣٧ وابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٥، والمصنف في السنن الكبرى ٦/ ٣٤٠، ٣٤١ وأبو عبيد في الأموال ص ٣٣١، وراجع الدر المنثور ٣/ ١٨٦. وطبقات الشافعية ١/ ١٩٢ ومناقب الشافعي للرازي ص ٧، ١٣٧.

(٤) ليست في ا، ولا هـ.

(٥) في ب «بذلك».

(٦) ما بين الرقمين من ح.

(٧) في ا: «لهم».

(٨) في ا: «منهم».

(٩) في هـ: «الذي».

عثمان بن عفان [١]، ولا بني نَوْفَل الذين [٢] كان [٣] منهم جُبَير بن مُطْعِم شيئاً. واعتذر بأنّ بني هاشم وبني المطلب شيء واحد، لم يفارق أحدهما الآخر في جاهلية ولا إسلام [٤].

وإنما قال [٥] ذلك - والله أعلم - لأن هاشم بن عبد مناف أبو جَد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، تزوّج امرأة من بني النّجّار بالمدينة، فولدت له شَيْبَةَ الحمْد، جد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ثم توفى هاشم وهو مع أمه، فلما ترَعْرَعَ خرج إليه عمّه [٦] المطلب بن عبد مناف، فأخذه [٧] من أمّه وقَدِمَ به مكّة وهو مُرْدِفُهُ على راحلته، فقيل: عبْدٌ مَلَكَه المُطَّلبُ. فغلب عليه ذلك الاسم، فقيل: عبد المطلب. وحين بُعِثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم [٨] بالرسالة آذاه قومه وهَمُّوا به، فقامت بنو هاشم وبنو المطلب مُسْلِمِهُم وكافرهم دُوْنَه، فأَبَوْا [٩] أن يُسْلِمُوه. فلما عرفت سائر قريش أن لا سبيل إليه معهم اجتمعوا [١٠] على [١١] أن يكتبوا فيما بينهم كتاباً على بني هاشم وبني المطلب: أن لا يُنَاكِحُوهُم ولا يبايعوهم. وعمد أبو طالب [١٢]

(١) ليست في ا.

(٢) في هـ: «الذي».

(٣) ليست في هـ.

(٤) في ا: «في الجاهلية ولا الإسلام».

(٥) في هـ: «قال وإنما قال. .».

(٦) في هـ: «عم».

(٧) في هـ: «أخذه».

(٨) ما بين القوسين ليس في هـ.

(٩) في هـ: «أبوا»، وفي حـ «وأبوا».

(١٠) في ا: «اجتمعوا له».

(١١) سقطت من هـ.

(١٢) في هـ: «أبو المطلب».

فأدخلهم الِّعْبَ في ناحيةٍ من مكة، وجَهِدُوا فيه جهداً كبيراً [١] سنتين [٢] أو ثلاثاً، حتى جاءهم الله، عز وجل، بالفرج بإرسال الأَرَضَةِ على صحيفتهم، حتى أكلت ما فيها من [غير] [٣] أسماء الله تعالى [٤]. وأخبر بذلك رسولَ الله [٥]، صلى الله عليه وسلم، وأخبر به [٦] رسوله أبا طالب، واستنصر به أبو طالب على قومه حتى نقضوا أمْرَ الصحيفة.

والشافعي، رحمه الله، من صَلِيبة بني عبد المُطلب [٧] بن عبد مناف من قِبَلِ [٨] آبائه، وهو من بني هاشم بن عبد مناف من جهة جداته [٩] اللّاتي كن لآبائه، على ما نذكره في بيان نسبه [١٠].

وهو [١١] داخل في الاصطفاء الذي أخبر عنه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأبَانَ به شرفَهم وفضلَهم على غيرهم من وجهين، رحمة الله ورضوانه عليه.

[١٢]

(١) في ا. «كَثِيراً».

(٢) في هـ: «ليلتين».

(٣) الزيادة متعينة.

(٤) ليست في هـ.

(٥) في ح: «رسوله».

(٦) في هـ: «بذلك».

(٧) في هـ وح: «بني المطلب».

(٨) في هـ «مثل».

(٩) في ا: «من جهة جد أمه».

(١٠) في ح: «نسبته».

(١١) في هـ وح: «فهو».

(١٢) في هـ: «من».

قال الإمام [١] أحمد: وفي تخصيص النبي، صلى الله عليه وسلم، وآله بني هاشم وبني المطلب بإعطائهم سَهْمَ ذي القربى، وقوله: «إنما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد» - فضيلةٌ أخرى، وهي: أنه حرّم الله عليهم الصدّقة وعَوَّضَهم منها هذا السَّهْم من الخُمس، وقال [٢]:

«إن الصدقة لا تحل لمحمد ولا لآل [٣] محمد» فدلّ بذلك [٤] على أنّ آله الذين أمر بالصلاة عليهم معه، هم الذين حرم الله عليهم الصدقة وعَوَّضَهم منها هذا السهمَ من الخُمْسِ. فالمسلمون من بني هاشم وبني المطلب يكونون داخلين في صَلَواتِنَا على آل نبينا، صلى الله عليه وسلم [٥]، في فَرَائِضنَا ونوافلنا، والشافعي المِّطلبي من جُمْلَتِهم، ومن جملة مَنْ أمَرَ المصطفى، صلى الله عليه وسلم، بمحبّتهم من أهل بيته لِحُبِّه [٦]. وذلك فيما:

أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أنبأنا [٧] أحمد بن عبيد الصّفّار، حدثنا [٨] محمد بن عثمان بن أبي شَيْبَة، وأحمد بن يحيى الحلواني، قالا: حدثنا يحيى بن معين، حدثنا هشام بن يوسف، حدثنا عبد الله بن سليمان النَّوْفَلِي، عن محمد بن علي بن [٩] عبد الله بن عبّاس، عن أبيه، عن ابن عبّاس، قال:

(١) ليست في اولا ح.

(٢) في هـ وح: «فقال».

(٣) راجع في هذا ما أخرجه مسلم في كتاب الزكاة: باب ترك استعمال آل النبي على الصدقة ٢/ ٧٥٢ - ٧٥٣.

(٤) في هـ، ح: «فذلك يدلك».

(٥) في ابعد هذا: «وآله».

(٦) في اوهـ: «بحبه».

(٧) في ح: «قال: أخبرنا».

(٨) في هـ «قال: أخبرنا».

(٩) في هـ: «عن».

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«أَحِبُّوا الله لما يَغْدُوكُمْ مِنْ [١] نِعِمه، وأحبوني بحب الله [٢] وأحبوا أهل بيتي لحبي [٣]».

(١) في ح: «به من نعمه».

(٢) في ح: «لمحبة»، وفي ا: «لحب».

(٣) أخرجه الترمذي في أبواب المناقب: باب مناقب أهل البيت ٢/ ٣٠٨، قال: «هذا حديث غريب، إنما نعرفه من هذا الوجه» كما أخرجه الحاكم في المستدرك ٣/ ١٥٠ وصححه على شرط الشيخين، وأقره الذهبي. وهو عند ابن الأثير في أسد الغابة ٢/ ١٣ وفي الدر ٦/ ٧

باب ما جاء في تخيير القبائل،

 وأن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، وفي [١] ذلك إشارة إلى الشافعي، رحمه الله، لكونه من خيار القبائل، ثم ما ظهر من فقهه في دين الله، تبارك وتعالى، وتفقهه [٢].

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو عبد الله: محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني، حدثنا أحمد بن مهران الأصبهاني، حدثنا عبيد الله بن موسى [٣]، حدثنا إسماعيل بن أبي خالد، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث، عن العباس، قال:

قلت: يا رسول الله، إن قريشاً جلسوا فتذكروا أحْسَابَهُمْ [٤]، فجعلوا مَثَلَك مَثَلَ نخلةٍ في كَبْوَةٍ من الأرض. قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى خلق الخلق فجعلني في خيرهم، ثم حين فرقهم جعلني في خير الفرقتين [٥]، ثم حين جعل قبائل العرب [٦] جعلني في خير قبيلة، ثم حين

(١) الزيادة من ح.

(٢) في ا «وتفقيهه».

(٣) في ا: «عبد الله بن موسى» وهو خطا.

(٤) في ا: «أنسابهم» وما أثبتناه عن النسخ الأخرى موافق لما في الترمذي.

(٥) في ا: «الفرقتين» وما أثبتناه عن النسخ الأخرى موافق لما في الترمذي.

(٦) ليست في ا.

جعل البيوت جعلني في خير بيوتهم؛ فأنا خيرهم نفساً، وخيرهم [١] بيتاً [٢]».

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا دَعْلَج بن أحمد السّجِسْتَاني، حدثنا محمد بن علي بن يزيد، حدثنا القَعْنَبِي، حدثنا المغيرة بن عبد الرحمن، حدثنا أبو الزِّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال:

قال النبي، صلى الله عليه وسلم:

«الناس مَعادِن، خيَارُهم في الجاهلية خِيَارُهم في الإسلام إذا فقهوا [٣]».

(١) في ح، هـ: «وأنا خيرهم»، وفي هـ: «خيرهم نبتا».

(٢) حديث العباس بن عبد المطلب أخرجه الترمذي في أبواب المناقب: باب فضل النبي صلى الله عليه وسلم ٢/ ٢٨١ وقال: هذا حديث حسن.

(٣) أخرجه البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء: باب قول الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ} ٦/ ٢٩٨ من الفتح.

ومسلم في كتاب البر والصلة والآداب: باب الأرواح جنود مجندة ٤/ ٢٠٣١ - ٢٠٣٢.

باب ما جاء في تفضيل أهل اليمن بالإيمان والفقه والحكمة. 

ومكة والمدينة يمانيتان. ثم الإشارة إلى عالم [١] أهل [٢] المدينة، ومولد الشافعي بغزّة، وهي من الأرض المقدسة، وعِدَادُ [٣] أهلها في اليمن ومِنْشَؤه بمكة والمدينة، وأكْثَرُ علمه مأخوذٌ من أهل مكة والمدينة.

* * *

أخبرنا أبو الحسن بن بشران، حدثنا إسماعيل بن محمد الصّفّار، حدثنا عبد الكريم بن الهَيْثَم، حدثنا أبو اليَمَان، قال: أخبرني شُعَيْب، عن الزهري، قال: حدثني ابن الْمَسّيب: أنَّ أبا هريرة قال:

سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول [٤]:

«جاءكم [٥] أهل اليمن، هم أرَقُّ أفئدة، وأضعف قلوباً. الإيمان يمان

(١) في ا: «عامل» وهو خطأ.

(٢) ليست في ا.

(٣) في هـ: «بعدة».

(٤) ليست في «ح».

(٥) في هـ، ح: «جاء».

والحكمة يمانية. السكينة في أهل الغَنَم [١]، والفخر والخيلاء في [٢] الفدَّادِين أهل الوبر [٣] قِبَلَ مطلع الشمس [٤]».

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، ومحمد بن موسى، قالا: حدثنا أبو العباس [٥] - هو [٦] الأصم - حدثنا أحمد بن عبد الجبار، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«أتاكم [٧] أهل اليمن، هم ألين قلوباً، وأرق أفئدة، الإيمان يمان، والحكمة يَمَانِيَّة».

قال أبو معاوية: وأراه قال: «والإيمان [٨]. رأس الكفر قِبَلَ

(١) ليست في اوفي هـ: «العلم».

(٢) ليست في هـ.

(٣) ليست في ا.

(٤) أخرجه أحمد في المسند ١٢/ ١٩١ - ١٩٢ و ١٣/ ١٧٢، ٢٤٦ - ٢٤٧ و ١٤/ ١٤٩، والبخاري في المغازي: باب قدوم الأشعريين وأهل اليمن ٨/ ٧٧، ومسلم في كتاب الإيمان: باب تفاضل أهل الإيمان فيه ١/ ٧١، ٧٢، ٧٣، وابن كثير في جامع المسانيد ٧/ ٣٧١ - ٣٧٢، والسيوطي في الدر المنثور ٤/ ٤٠٨.

والفدادون: هم الذين تعلو أصواتهم في حروثهم ومواشيهم، واحدهم فداد، يقال فد الرجل يفد فديدا: إذا اشتد صوته، وقيل: هم المكثرون من الابل. راجع النهاية ٣/ ١٨٧.

(٥) في هـ: «القُباس» وعلى القاف ضمة وهو خطأ.

(٦) في هـ: «هم».

(٧) في هـ: «إيّاكم».

(٨) في ح: «وأنا يمان» وفي هـ: «وإنما يمان» وكلاهما خطأ.

[م - ٤] مناقب

المشرق [١]»

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو عبد الله: محمد بن يعقوب، حدثنا يحيى بن محمد [بن يحيى [٢]] ومحمد بن رجاء، قالا: حدثنا أبو الرّبيع، حدثنا حماد بن زيد [٣]، حدثنا أيوب، عن محمد بن سِيْرِين، عن أبي هريرة، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«جاء أهل اليمن، هم أرّق أفئدة. الإيمان [٤] يمان [والفقه يمان [٥]] والحكمة يمانية [٦]».

قال الشافعي: رحمة الله عليه: ومكة والمدينة يمانيتان، مع ما دلّ به على فضلهم وعلمهم [٧]. ثم ذكر الحديث الذي أخبرنا به [٨] أبو الحسن: محمد بن الحسين ابن داود العلوى، إملاء وقراءة، قال [٩]: أنبأنا أبو حامد بن الشرقي، حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم، حدثنا سفيان، عن ابن جُرَيج، عن أبي [١٠] الزّبير، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال:

(١) في هـ: «الشرف».

(٢) ما بين القوسين من ح، هـ.

(٣) في هـ «يزيد».

(٤) في هـ: «والإيمان».

(٥) ما بين القوسين ليس في ا.

(٦) راجع في هذا وفيما قبله تخريج الحديث في روايته الأولى ص ٤٩.

(٧) في اوح: «في علمهم».

(٨) ليست في ا، ولا هـ.

(٩) ليست في ا، ولا هـ.

(١٠) في هـ: «ابن الزبير» وهو خطأ.

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«يوشك أن تضربوا أكْبَادَ، الإبل فلا تجدون عالماً أعْلَمَ من عالم المدينة [١]».

قال أحمد: وهذا مع ما روي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، من دعائه لأهل اليمن ومكة والمدينة، وذمه العراق:

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب [٢]، أنبأنا العباس بن الوليد بن مزيد [٣]، أخبرني أبي، حدثني عبد الله بن شَوْدَب [٤]، حدثني عبد الله بن القاسم، ومطر، وكثير أبو سهل، عن تَوْبَة العَنبَرِي، عن سالم بن عبد الله، عن أبيه [٥]: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

«اللهم بارك لنا في مكتنا، وبارك لنا في مدينتنا، وبارك لنا في شامنا، وبارك لنا في يمننا. اللهم بارك لنا في صاعنا، وبارك لنا في مدِّنا» فقال رجل: يا رسول الله، وفي عراقنا، فأعرض عنه، فرددها ثلاثاً، كل ذلك يقول الرجل: وفي عراقنا، فيعرض عنه، فقال: «بها الزلال والفتن، ومنها يطلع قرنا

(١) أخرجه أحمد في المسند ٢/ ٢٩٩ (معارف) والترمذي في سننه كتاب العلم: باب ما جاء في عالم المدينة ٢/ ١١٣ - ١١٤ وقال: هذا حديث حسن. والحاكم في المستدرك ١/ ٩٠ - ٩١ وصححه على شرط مسلم، وأقره الذهبي، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد ٥/ ٣٠٦ - ٣٠٧ و ٦/ ٣٧٧ و ١٣/ ١٧ وعياض في ترتيب المدارك ١/ ٦٨ - ٦٩.

(٢) في هـ: «العباس بن يعقوب».

(٣) في هـ: «يزيد» وهو خطأ.

(٤) في هـ: «سُودَب».

(٥) ح في «رضي الله عنه».

الشيطان [١]».

قال ابن شَوْذَب. إلا أن كثيراً - (٢ يعني بعض الرواة ٢) - لم يذكر [٣] مكة. وقال: مكة يمانية [٤].

قال أحمد: هذه أحاديث ذكرها المتقدمون في ترجيح روايات أهل الحجاز، وعلمهم على علم [٥] أهل العراق، وقد ذكرنا في معنى ذلك عن جماعة من الصحابة والتابعين في «كتاب المدخل إلى كتاب السنن» فمن [٦] أراد الوقوف على ذلك رجع إليه، إن شاء الله تعالى.

(١) أخرجه أحمد في المسند ٨/ ٤٤ (معارف) والترمذي في أبواب المناقب: باب فضل الشام واليمن ٢/ ٣٣. وابن عساكر في تاريخ دمشق ١/ ١٢٠ - ١٢٨ من هذا الطريق ومن غيره، والهيثمي في مجمع الزوائد ١٠/ ٥٧ عن الطبراني في الأوسط وعن أحمد، وقال رجال أحمد رجال الصحيح.

أحمد، وقال رجال أحمد رجال الصحيح.

(٢) ما بين الرقمين من ح.

(٣) في هـ: «يدخل».

(٤) راجع تاريخ دمشق ١/ ١٢٠ وفيه بعد هذا: زاد ابن صاعد: أي قد دخلت جملة اليمن.

(٥) ليست في ا، ولا في ح.

(٦) في اوهـ: «من».

باب ما جاء في إخبار المصطفى، صلى الله عليه وسلم، بأنّه يُبْعَثُ لهذه الأمة

 على رأس كل مائة سنة [١] مَنْ يجدِّد لها دينها، وتأويل من تأوَّله على رأس المائتين بالشافعي، رحمه الله.

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو بكر: محمد بن عبد الله الوراق، أنبأنا الحسن [٢] بن سفيان، حدثنا عمرو بن سَوَاد السَّرْحِي وحَرْمَلةُ ابن يحيى، قالا: حدثنا عبد الله بن وهب، قال: أخبرني سعيد بن أبي أيوب، عن شَرَاحِيل بن يزيد المُعَافِرِي، عن أبي علقمة، عن أبي هريرة - فيما أعلم - عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أنه قال:

«يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة [٣] سنة مَنْ يُجَدِّد لها أمْرَ [٤] دينها [٥]».

(١) ليست في ا.

(٢) في ح، هـ: «الحسين» وهو خطأ.

(٣) ليست في هـ.

(٤) ليست في ح، ولا في هـ.

(٥) أخرجه أبو داود في أول كتاب الملاحم: باب ما يذكر في قرن المائة ٤/ ١٥٦ والحاكم في المستدرك ٤/ ٥٢٢، والسخاوي في المقاصد الحسنة ص ١٢١ - ١٢٢ عن أبي داود والطبراني في الأوسط بسند صحيح رجاله ثقات، وعن الحاكم وغيره. كما =

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين بن محمد بن موسى السّلَمي، رحمه الله، أنبأنا أبو عبد الله: محمد بن العباس العُصْمِي، حدثنا أبو اسحاق: أحمد بن محمد [١] ياسين الهَرَوِيّ، قال: سمعت إبراهيم بن إسحاق الأنصاري، يقول: سمعت المَرْوَرُذِيّ: صاحب أحمد بن حنبل، يقول:

قال أحمد: «إذا سئلت عن مسألة لا أعْرِفُ فيها خيراً، قلت فيها بقول الشافعي، لأنه إمام عالم من قريش [٢]. ورُوَى عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال:

«عالم قريش يملأ الأرض علما [٣]».

= أخرجه العجلوني في كشف الخفاء ١/ ٢٤٣ - ٢٤٤ وزاد أن الأئمة اعتمدوا هذا الحديث. وأورده ابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٧ - ٤٨. والخطيب في تاريخ بغداد ٢/ ٦١ - ٦٢. وابن كثير في البداية والنهاية ١٠/ ٢٥٣.

(١) «ليست في ا.

(٢) توالي التأسيس ص ٤٨ والمقاصد الحسنة ص ٢٨١.

(٣) أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده ص ٢٩ - ٤٠ من طريق الجارود عن أبي الأحوص عن ابن مسعود، وأبو نعيم في الحلية ٩/ ٦٥، والخطيب في تاريخ بغداد ٢/ ٦٠ - ٦١ والرازي في المناقب ص ١٢٦، وأورده السخاوي في المقاصد الحسنة ص ٢٨١ - ٢٨٢ عن الطيالسي، وضعف روايته من طريقه، فقال: الجارود مجهول، والراوي عنه مختلف فيه، ثم ذكر أن له شواهد عند الخطيب من رواية أبي هريرة. لكن راويه عن وهب في هذا الطريق ضعيف، وأن له شواهد أخرى عنده عن علي وابن عباس. ثم علق على قول أحمد المذكور بقوله.

فما كان الإمام أحمد ليذكر حديثاً موضوعاً يحتج به أو يستأنس به للأخذ في الحكام بقول شيخه الشافعي، وإنما أورده بصيغة - التمريض، احتياطا للشك في ضعفه، فإن إسناده لا يخلو من ضعف، قاله العراقي ردا على الصغاني في زعمه أنه موضوع، بل قد جمع شيخنا [ابن حجر] طرقه في كتاب سماه «لذة العيش في طرق حديث الأئمة من قريش». وانظر أيضاً توالي التأسيس ٤٦ - ٤٨.

وقد أورده ابن كثير في البداية والنهاية ١٠/ ٢٥٣ عن أبي داود الطيالسي، وقال: غريب من هذا الوجه ثم أشار إلى إخراج الحاكم له.

وذُكِرَ في الخبر: «أنّ الله تعالى، يُقَيِّضُ في رأس كل مائة سنة رجلا [١] يعلِّم الناس دينهم».

ورَوَى أحمد ذلك عن النبي، صلى الله عليه وسلم.

قال أحمد بن حنبل: فكان في المائة الأولى: عمر بن عبد العزيز، وفي المائة الثانية: الشافعي.

قال [٢] أبو عبد الله: وإني لأدْعُو للشافعي منذ أربعين [٣] سنة في صلاتي».

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر، العدل، أنبأنا أبو الحسن: محمد بن أيوب بن يحيى بن حبيب، بمصر، قال: سمعت أحمد بن عمرو بن الخالق البزار، يقول: سمعت عبد الملك المَيْمُونِي، يقول: كنت عند أحمد بن حنبل، وجرى ذكر الشافعي، فرأيت أحمد (٤ بن حنبل ٤) يرفعه. وقال: روى عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنّ الله تعالى يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقوم لها دينها، فكان عمر بن عبد العزيز على رأس المائة، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى.

ورواه أيضاً أحمد بن زَنْجَوَيْه، عن أحمد بن حنبل.

وأخبرنا أبو سعد: أحمد بن محمد المالِيني، أنبأنا أبو أحمد بن عَدِيّ الحافظ، أنبأنا محمد بن علي بن الحسين، قال:

(١) في ا: «رجل».

(٢) في هـ: «وقال».

(٣) في الحلية ٩/ ٩٨ كما في تاريخ بغداد ٢/ ٦٠. «منذ ثلاثين سنة» وراجع أيضاً توالي التأسيس ص ٥٧ وهو في البداية والنهاية ١٠/ ٢٥٣ كما هنا.

(٤) ما بين الرقمين ليس في ا.

سمعت أصحابنا يقولون: كان في المائة الأولى: عمر بن عبد العزيز، وفي المائة الثانية: محمد بن إدريس الشافعي [١].

قلت: وقد ذكرنا الحكاية التي وردت فيهما [٢]، ثم في أبي العباس بن سريج على رأس الثلثمائة في «كتاب المعرفة» و «المدخل».

* * *

قال الإمام [٣] أحمد البيهقي: وقد صنف [٤] جماعة من أهل العلم في [٥] فضائل الشافعي ومناقبه [٦] كتباً مشتملة على ذكر ما نقل إليهم من أحواله الجميلة، وأقواله الحسنة، وأفعاله المحمودة، وما خُصَّ به من [٧] الجمع بين علم الأصول وعلم الفروع في أحكام الشريعة، ومشاركة [٨] غيره في سائر [٩] أنواع العلوم - يشهد لمن جعل تأويل ما روينا [هـ] [١٠] من السنّة في عالم قريش، وفيمن يُبْعثُ لهذه الأمة لتقرير دينها وتجديده - في الشافعي بالإصابة. والله أعلم.

(١) راجع في هذا وفيم قبله ما أخرجه الحاكم في المستدرك ٤/ ٥٢٢ - ٥٢٣ وأبو نعيم في الحلية ٩/ ٩٧ - ٩٨، والخطيب في تاريخ بغداد ٢/ ٦٢، والسخاوي في المقاصد الحسنة، والعجلوني في كشف الخفاء في الموضعين السابقين، وابن حجر في توالي التأسيس ص ٤٨، وابن كثير في البداية والنهاية ١٠/ ٢٥٣.

(٢) ليست في هـ.

(٣) ليست في ا.

(٤) في ا: «صنفه».

(٥) ليست في هـ.

(٦) في ا: «وما فيه».

(٧) في هـ، ح: «من العلوم يشهد لمن جعل تأويل ما رويناه الجمع».

(٨) في ح، هـ: «ومشاركته».

(٩) ليست في هـ.

(١٠) ليست في ا، ولا في هـ.

وكان بلغني عن كثير من أكابر أهل العلم الذين تَرَأسُوا [١]، فتوصلوا [٢] إلى ما طلبوا من العزّ والثروة والوجاهة عند السلطان والرغبة - أنّه [٣] تكلَّم في الشافعي، رحمه الله، بما لو سكت عنه كان أوْلَى به. ورماه مع ذلك بقلة [٤] العلم بالكتاب، وأنّه لم يكن من أهل الاجتهاد. ولم يفكر (٥ يعني هذا الفاضل ٥) في قول الله، عز وجل: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ [٦]} ولم يعلم أنّه يوم القيامة مَسْؤول عن قِيْلِه، كما هو مسؤول عن فعله؛ فقال ما لم يحط به علماً، ونار مِنْ عِرْضِ مَنْ جعلَه الله تعالى للحق علما [٧]، ورضى بأن يكون مثله [٨] له يوم القيامة خَصْماً. وكأنّه لم يَعُدَّ ما قال فيه ونال منه جرما، وسيعلمه غداً - إذا وَافَى القيامة وهو يحسب أنه يُحْسِنُ صُنعاً - أيّهما أولَى بأن يكون لدينه مُضَيِّعاً، ولنفسه ظالماً. ولو تباعد عن الميل والهوى، وساعده التوفيق والتقوى [٩] لم يَجْسُر على الشروع فيما لا يعنيه، ولم يأكل من لحم أخيه مَيْتًا بالوقوع فيه، من غير معرفة منه به ولا بأحواله. وعندي أنه كان قد [١٠] سمع بقرابته من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وكونه من نسل المطّلب بن عبد مناف، الذي قال

(١) في هـ: «تزاينوا».

(٢) في هـ وح: «ووصلوا».

(٣) في ح: «وأنه».

(٤) في ا: «نقلة».

(٥) ما بين الرقمين من ح.

(٦) سورة الاسراء: ٣٦.

(٧) في ا: «من جعله الله عالما».

(٨) ليست في ا.

(٩) ليست في ا.

(١٠) ليست في ا.

رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «إنما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد [١]» وأنه يروى (٢ عنه أنه قال ٢) : «من آذى قرابتي فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، عز وجل [٣]». وأنه قال: «من يرد هوان قريش أهانه الله، عز وجل [٤]» إلى سائر ما روى في هذا الباب. فكان ينبغي له أن يَحْتشم من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلا يؤذيه في قرابته، أو يخاف نقمته ودعوته، فلا يجترئ على الوقوع في ابن عمّه [٥] وطلب عثراتِه.

وإن كان ينكر نسبه، فتواريخ المسلمين في الأنساب وشهادتهم له بصحة نسبه، تُغنِينا عن الجواب، والله حسبه [٦] ومكافيه يوم الحساب.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو الطيب [٧]: عبد الله بن محمد الفقيه، حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأصفهاني [٨]، قال: سمعت أحمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل [٩]، يقول:

(١) مضى تخريج الحديث ص ٤١.

(٢) ما بين الرقمين من ح.

(٣) أورد السيوطي في الفتح الكبير ٣/ ١٤٤ نحوه عن ابن عساكر من حديث علي بلفظ «من آذى شعرة مني فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله».

وقد أخرجه ابن حجر في الإصابة ٨/ ٧٦ من حديث سبيعة بنت أبي لهب، وضعفه كما سيأتي.

(٤) مضى تخريج الحديث ص ٣٧.

(٥) في ا «بني عمه».

(٦) في هـ «حسيبه».

(٧) في ا: «أبو المطلب».

(٨) في ح وهـ «الأصبهاني».

(٩) في ا (النبيلي».

لا أحب أن يحضر [١] مجلسي مبتدعٌ، ولا طعّان، ولا لعّان، ولا فاحش، ولا بذئ [٢]، ولا منحرف [٣] عن الشافعي، ولا عن أصحاب الحديث.

والشافعي قد انتحله من الناس وتولاّه أصناف ثلاثة: أهل الشرف، وأَهل الحديث، والمتصوفة يقولون بفضله وينتحلون مذهبه والذَّبَّ عنه. ومن ذكر الشافعي بسوء فقد استوجب الأدب. قال النبي، صلى الله عليه وسلم.

«بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد، لم [٤] يفارقونا في جاهلية ولا إسلام» فمن سبّ رجلا من بني المطلب فقد سبّ النبي، صلى الله عليه وسلم، ومن آذى رجلا - يعني من بني المطلب - فقد آذى النبي، صلى الله عليه وسلم؛ إذ جعل النبي، صلى الله عليه وسلم، حكمهما [٥] واحداً. والطاعن على الأئمة طَعَّان فأحش بَذِئ، لأن الواجب أن يتولاّهم ويقول بفضلهم، ويدعو الله تعالى لهم.

(١) في ح: «أحضر».

(٢) في ح: «بذاء».

(٣) في هـ: «متحرف».

(٤) في ح: «ولم».

(٥) في ح: «كليهما».

باب ما حضرني فيمن آذى قرابة رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

 أو أراد هوانهم، أو بغاهم العَوَاثِرَ، مع ما فيه من البيان: أن قريشاً أهل أمانة [١]، وأن رحم النبي، صلى الله عليه وسلم، مَوْصُولة في الدنيا والآخرة، وأن سبَبَهُ ونَسَبَهُ لا ينقطعان.

* * *

أخبرنا أبو الحسن: علي بن محمد بن علي المقري، حدثنا الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرايني، حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي، حدثنا محمد بن أبي بكر، حدثنا بشر بن المفضل [٢]، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم [٣]، حدثني إسماعيل بن عبيد [٤] بن رفَاعَة بن رافع عن أبيه، عن جده: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

«يا أيها الناس، إن قريشاً أهل أمانة، فمن بَغَاهم العَوَاثِر أكَبَّهُ اللهُ، عز وجل، لمنخريه [٥]» مرتين [٦].

(١) في هـ «إمامة».

(٢) في هـ وح: بشر بن الفضل» وهو خطا.

(٣) في اوهـ: «خيثم» وهو خطأ.

(٤) في هـ وح: «عدي» وهو خطأ.

(٥) راجع الحديث في مسند لشافعي ص ٩٤. والمستدرك ٤/ ٧٣ وقد صححه الحاكم وأقره الذهبي.

(٦) في المسند والمستدرك أنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك ثلاث مرات.

ورواه سفيان الثوري عن ابن خيثم بإسناده، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«إن قريشاً أهل صبر وأمانة، من بَغَاهُم العَوَاثِرَ كَبَّهُ الله، عز وجل، لوجهه يوم القيامة».

أخبرناه [١] علي بن أحمد بن عبدان، حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا عبيد ابن غنام [٢] حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا وكيع، عن سفيان، فذكره.

أخبرنا أبو الحسين بن بشران، أنبأنا أبو الحسن: علي بن محمد المصري، حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي، حدثنا أبو صالح، حدثني الليث، حدثني ابن الهَادِ، عن إبراهيم بن سعد، عن صالح بن كيسان، عن ابن شهاب، عن محمد ابن أبي سفيان، عن يوسف بن أبي عقيل، عن سعد [٣] بن أبي وقاص: قال: سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول:

«من يرد هوان قريش أهانه الله، عز وجل [٤]». قال أبو صالح: وهذا سمعته من إبراهيم بن سعد [عن أبيه [٥]] .

(١) في ا: «أخبرنا».

(٢) في ا: «عثام» وهو خطأ. راجع تبصير المنتبه ٣/ ١٠٤٨.

(٣) في البخاري والترمذي والمستدرك: عن يوسف بن الحكم، عن محمد بن سعد، عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، فزادوا في السند: محمد بن سعد، وهو الطريق الذي سيشير إليه البيهقي عقب الحديث.

(٤) رواه أحمد في المسند ٣/ ٤٢، ٨٩ - ٩٠ (معارف) والبخاري في التاريخ الكبير ١/ ١/١٠٣ والترمذي في جامعه: باب فضل الأنصار وقريش ٢/ ٣٢٥ وقال: حديث غريب من هذا الوجه:

وراجع أيضاً مسند الشافعي ص ٩٤ والمستدرك ٤/ ٧٤ وقد صححه وأقره الذهبي.

(٥) ما بين القوسين من ح.

قلت: وقد رواه يعقوب بن إبراهيم بن سعد، عن أبيه، وقال في إسناده: عن محمد بن أبي سفيان بن العلاء بن حارثة الثقفي، عن يوسف بن الحكم: أبي الحجاج بن يوسف، عن محمد بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم.

أخبرناه محمد بن عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو محمد: الحسن [١] بن محمد المِهْرَجَانِي، حدثنا محمد بن أحمد بن البراء، حدثنا علي بن المديني، حدثنا يعقوب. فذكره.

أخبرنا أبو زكريا بن أبي اسحاق المُزَكِّي، حدثنا أبو سهل بن زياد القطان، حدثنا محمد بن غالب، حدثنا جعفر بن محمد المدائني.

وأخبرنا أبو الحسن: علي بن أحمد الأهْوَازيّ، أنبأنا أحمد بن عبيد، حدثنا محمد بن غالب بن حرب: تَمْتَام [٢]، حدثنا جعفر بن محمد بن جعفر بن خيرة [٣] المدائني، حدثنا عباد بن العوام، عن محمد بن اسحاق، عن مكحول، عن محمد بن سعد، عن سعد [بن أبي وقاص [٤]] ، قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«من أراد هوان قريش أهانه الله».

(١) في ا «الحسين» وهو خطأ.

(٢) في ا: حدثنا محمد بن غالب بن حرب، حدثنا تمتام، وهو خطأ؛ فإن تمتام لقب محمد بن غالب المتوفى سنة ٢٨٣ راجع ترجمته في تذكرة الحفاظ ٢/ ٦١٥.

(٣) في ا: «ابن خير».

(٤) ما بين القوسين من ا.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو الحسن: أحمد بن عثمان بن يحيى الأَدَمِي، حدثنا أبو الأحوص: محمد بن الهيثم القاضي، حدثنا عبد العزيز ابن عبد الله الأوَيْسِي، حدثنا يزيد بن عبد الملك النَّوْفلِّي، عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة:

أن سُبَيْعَة بنت أبي لهب جاءت إلى النبي، صلى الله عليه وسلم، فقالت:

يا رسول الله، إن الناس يصيحون بي، يقولون: إني ابنة حطب النار. فقام رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وهو مغضب شديد الغضب، فقال: «ما بال أقوام يؤذونني في قرابتي؟ ألا من آذى قربتي فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، عز وجل [١]».

حدثنا أبو محمد: عبد الله بن يوسف الأصبهاني، أنبأنا أبو بكر: محمد بن الحسين القطان، حدثنا إبراهيم بن الحارث البغدادي، حدثنا يحيى بن أبي بكير، حدثنا زهير بن محمد، عن عبد الله بن محمد بن عقيل [٢]، عن حمزة

(١) أخرجه ابن الأثير في أسد الغابة ٥/ ٤٧٣ في ترجمة سبيعة بنت أبي لهب، وقال عن أبي نعيم: صوابه درة بين أبي لهب، وأشار إلى أنه قد سبقت ترجمتها وذلك في صفحتي ٤٤٩ - ٤٥٠ من الجزء نفسه.

وأخرجه ابن حجر في الإصابة ٨/ ٧٦ عن ابن منده من طريق يزيد بن عبد الملك النوفلي - وذكر أنه واه - عن سعيد المقبري عن أبي هريرة. وبذلك يكون ابن حجر قد ضعف الحديث.

ثم قال ردا على ما أورده ابن الأثير عن أبي نعيم في تصويب اسم سبيعة: يحتمل أن يكون لها اسمان، أو أحدهما لقب، أو تعددت القصة لامرأتين.

وانظره في طبقات الشافعية ١/ ١٩٢، ومناقب الشافعي للرازي ص ١٢٦

(٢) في ا: «ابن أبي عقيل».

ابن أبي سعيد الخُدْرِي، عن أبيه، قال:

سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول على المنبر:

«ما بال أقوام [١] يقولون: إن رحم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لا تنفع يوم القيامة قومه [٢]؟ بلى والله إن رحمي موصولة في الدنيا والآخرة، وإني أيها الناس فَرَطٌ لكم على الحوض [٣]».

وحدثنا محمد بن يوسف، أنبأنا أبو القاسم: جعفر بن محمد المُوسوِيّ، بمكة، حدثنا أبو حاتم الرازي، حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا وهيب، حدثنا جعفر بن محمد، عن أبيه:

أن عمر بن الخطاب خطب أم كلثوم إلى علي بن أبي طالب، فذكر القصة إلى أن قال: سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول:

«إنّ كلّ سبب ونسب ينقطع يوم القيامة، إلا ما كان من سببي ونسبي [٤]».

(١) في ح: «ما بال رجال» وما هنا موافق لما في المستدرك.

(٢) في ح: «لا تنفع قومه».

(٣) الحديث في المستدرك ٤/ ٧٤ - ٧٥ وفيه بعد هذا: «فإذا جئت قام رجال فقال هذا: يا رسول الله أنا فلان، وقال هذا: يا رسول الله أنا فلان، فأقول: قد عرفتكم ولكنكم أحدثتم بعدي ورجعتم القهقري».

وقد صححه الحاكم وأقره الذهبي.

(٤) راجع في هذا طبقات ابن سعد ٨/ ٣٣٩ ط. ل و ٨/ ٤٦٣ ط. ب وأسد الغابة ٥/ ٦١٤ - ٦١٥، والاستيعاب ٢/ ٧٩٥، والإصابة ٨/ ٢٧٦، وطبقات الشافعية ١/ ١٩٢.

ورواه محمد بن سحاق بن يسار، عن أبي جعفر، عن علي بن الحسين.

وروى عن ابن أبي مُلَيْكَة، عن الحسن [١] بن الحسن، عن أبيه، عن عمر، عن النبي، صلى الله عليه وسلم.

وروى عن عُقبْةَ بن عامر، عن عمر بن الخطاب، عن النبي، صلى الله عليه وسلم.

وروى عن ابن عباس، وعن المِسْوَر بن مَخْرَمَة، وعن ابن عمر، عن النبي، صلى الله عليه وسلم.

* * *

قال أحمد: وكنت حين بلغني وُقُوع من وَقَعَ في الشافعي، وطَعْنُه [٢] فيه بقلة العلم بالكتاب [٣]، وأنه لم يكن من أهل الاجتهاد - جمعتُ ما وصلت إليه يدي من كتب الشافعي، رحمه الله، ورددت مسائله إلى ترتيب [٤] مختصر أبي إبراهيم المزني، رحمه الله. ثم نسخها بعض أصحابي بخط دقيق، فوقعت في قريب من عشر مجلدات، كلّها من كلام الشافعي، رحمه الله، سوى ما وضع [٥] في أصول الفقه في كتاب «الرسالة القديمة» ثم «الجديدة»، وفي «كتاب جماع العلم» و «كتاب إبطال الاستحسان» و «كتاب اختلاف الأحاديث»

(١) في ا: «الحسين» وهو خطأ. راجع تهذيب التهذيب ٢/ ٢٩٥ في ترجمة الحسن بن علي، وفيه: يروى عنه ابنه الحسن.

(٢) في ح: «بطعنه».

(٣) في ا: «علم الكتاب».

(٤) ليست في ا.

(٥) في ح: «ما وصفه من» وفي هـ: «ما وضعه في».

[م - ٥] مناقب

و «كتاب اختلافه ومالك» و «كتاب صفة الأمر والنهي» وغير ذلك مِمَا [١] صنّفه في الأصول، فإنّي لم أنقل كلامه في هذه الكتب إلى كتابي على الوجه، وإنما نقلت إليه ما احتجت إليه من مسائل الفروع.

وله كتب رواها عنه الحسين بن علي الكَرابِيسِي، وحسين الفلاّسي، وأحمد بن يحيى بن عبد العزيز، المعروف بأبي عبد الرحمن الشافعي - لم تقع إلى ديارنا «إلا كتاب السير» رواية أبي عبد الرحمن.

وله كتب وأمَالٍ رواها عنه حَرْمَلَة بن يحيى وغيره من المصريين - لم يقع منها إلى ديارنا إلا القليل، وفيما وقع إلى ديارنا - من رواية الحين بن محمد الزَّعْفَرَاني، والرّبيع بن سليمان المُرَادِي، وأبي إبراهيم المُزَني [٢] وحَرْمَلَةَ ابن يحيى وغيرهم، ورَدَدْتُهُ الى ترتيب المختصر وجمعته - كفايةٌ تامة. وفيه بيان خطأ من نسبه الى قلة العلم - أو [٣] قلّة الكتاب.

ومن نظر في كتبه المصنَّفة في الأصول، وكان من أهل الاجتهاد - علم أنّه كان من أهل [٤] الاجتهاد.

ومن وقف على الحكايات التي وردت عن علماء عصره، وفقهاء دهره، الذين مات بعضهم قبله، وبعضهم بعده - عرف اعترافهم له بالعلم والتقدّم، وأنّه لم يُسبَق إلى التصنيف في الأصول، وأنهم عنه أخذوا هذا النوع من العلم.

(١) في ا: «فيما».

(٢) في هـ: «المزي» وهو خطأ، وأبو إبراهيم المزني هو إسماعيل بن يحيى المزني المصري صاحب الشافعي. راجع اللباب ٣/ ١٣٣.

(٣) ليست في ا.

(٤) سقطت من ح

وظاهر بيِّنٌ في كتب من صنّف في أصول الفقه بعده - أنهم عنه اقتبسوا علمها، وعلى تأسيسه [١] وضعوها. وفي انتفاع من انتفع بعلمه في وقته، وينتفعون به بعده - دليلٌ واضح على صحة عزمه، وجميل عَقْدِه، وأنّه أراد الله سبحانه بما كان من جهده واجتهاده في تصنيف الكتب، وتقريب ما أَوْدَعَها على من [٢] أراده، بإيجاز لفظه [٣]، والإشارة إلى معانيه التي تهديه إلى أشباه [٤] ما أوْرَدَه، مع عَجَلَةِ موته، وقصر مدته، رحمة الله عليه ورضوانه، فلم يدع لعائب فيما قدّمه مَغْمَزا، ولا لحاسد [٥] فيما رسمه مَرْتَعاً [٦].

وقد أحسن أبو الحسين: مسلم بن الحجَّاج النَّيْسَابُورِي فيما ذَبَّ عن الشافعي، رحمه الله، فيما عيب [٧] به في مسألة ذكرها، وحكى قوله فيها، ثم قال: فقد أعطى الحق مِنْ نفسه، ولم يترك للعائب فيه قولا، ولا لُعيَّا به موضعاً.

وقد أحسن الشاعر في وصف الرجل العَيَّابَةِ للأقوام، حيث يقول:

رُبّ عَيّابٍ لهُ مَنْظرٌ ... مُشْتَمِلُ الثّوبِ عَلَى العيْبِ [٨]

وقال غيره [٩]:

(١) في ا: «تأسيسها».

(٢) في ا: «ما أراده».

(٣) في ح وهـ: «ألفاظه».

(٤) في ا: «اشتباه».

(٥) في ا: «لحامد».

(٦) في ا: «مرفعا».

(٧) في ا: «عتب».

(٨) راجع عيون الأخبار ٢/ ١٥، والبيان والتبيين ١/ ٥٨.

(٩) في ح: «وقال آخر».

شَرُّ الرّجَالِ يُريدُ عَيْبَ خِيَارِهِم ... وكذاك كُلُّ مُلَطَّخٍ بعيوب

واذا [١] اشتغل الإنسان بما [٢] فيه من العيب لم يتفرغ إلى عيب غيره. ولذلك [٣] قال عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما، [فيما [٤]] أخبرنا أبو زكريا [٥]: يحيى بن إبراهيم، أخبرنا أحمد بن سليمان الفقيه، حدثنا إبراهيم بن إسحاق، حدثنا أبو نعيم، حدثنا إسرائيل، عن أبي يحيى، عن مجاهد [٦]: أنهم ذكروا رجلا، فقال ابن عباس: إذا أردت أن تذكر عيوب صاحبك فاذكر عيوب نفسك.

وقال [٧] الحسن البصري، رحمه الله، في هذا المعنى [ما [٨]] أخبرنا أبو علي: الحسين بن محمد بن محمد بن علي الرُّوذَبَارِيّ، أخبرنا أبو عبد الله: الحسن ابن الحسين بن أيوب الطُّوْسِيّ، حدثنا أبو خالد: يزيد بن محمد بن حمّاد المكي، حدثنا المِنْهَالُ بن بحر، حدثنا أبو عبيدة النَّاحِي [٩] قال:

(١) قبل هذا في هـ: «وقال غيره».

(٢) في هـ: «باصلاح ما فيه».

(٣) في ا: «وكذلك».

(٤) ما بين القوسين من «ح».

(٥) في ا: «أبو بكر حدثنا يحيى بن إبراهيم».

(٦) في ا: «عن مجاهد عن ابن عباس».

(٧) في ا: «فقال».

(٨) ما بين القوسين من «ح».

(٩) في ح: «الباجي» وهو خطأ. فأبو عبيدة الناجي هو الذي يروى عن الحسن كما في تبصير المنتبه ١/ ١١٧.

قال الحسن: ابن آدم، كيف تكون مؤمناً ولا يأمنك جارك؟ ابن آدم، كيف تكون مسلما ولا يسلم الناس منك؟ ابن آدم إنك لن تصيب حقيقة الإيمان في قلبك حتى لا تعيب الناس بعيب هو فيك، وحتى تبدأ بإصلاح ذلك العيب، فإذا فعلت ذلك لم تصلح عيباً إلا وجدت آخر، فإذا فعلت ذلك كان شغلك في خاصَّة بدنك. وخَيْرُ عبادِ الله تعالى، من كان كذلك.

* * *

وقد سألني بعض أصحابنا [١] من أهل العلم والبصيرة أن أجمع كتاباً مشتملا على: ذكر مولد الشافعي، رحمه الله، ونسبه، وتعلمه وتعليمه، وتصرفه في العلم، وتصانيفه، واعتراف علماء دهره بفضله، وما يستدل به على كمال عقله، وزهده في الدنيا، وورعه، واشتهاره بخصال الخير، ومكارم الأخلاق في وقته، وبعد وفاته - فأجبته إلى مسألته اقتصاراً مني في ذكر معرفته بالفقه، وحسن مناظرته على تسمية تصانيفه، وطرف من حكاياته، دون ذكر كيفية تصرفه؛ فإن العلم به إنما يقع بالنظر في كتبه المصنَّفة في أصول الفقه.

ثم في «المبسوط» المَرْدُوْدِ إلى ترتيب المختصر.

ثم في «السنن» التي خرّجتُها على مسائل المبسوط في مائتي جزء وأكثر.

ثم بالنظر [٢] في كتاب «معرفة السنن والآثار» والذي أوردت فيه كلام

(١) في ح: «أصحابي».

(٢) في ح، ا: «ثم في النظر».

الشافعي على الأخبار بالجرح والتعديل، والتصحيح والتعليل [١]، في سبعين جزءا.

ثم في «كتاب المدخل» المخرّج على أصوله.

فيستدل بذلك على صحة أصوله، وحسن بنائه الفروع عليها، موافقاً لشريعة المصطفى، صلى الله عليه وسلم، في اتباع الكتاب، والسنّة، والإجماع، وآثار الصحابة، والقياس على ما ثبت بأحد هذه الأصول.

وهذا بعد أن استعنت بالله، عز وجل، في إتمامه، وسألته، عزّ اسمه، أن ينفعني والناظرين فيه، وبرئت إليه من حَوْلِي وقوَّتي [٢]. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

و (٣ صلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين ٣) .

(١) في ا «والصحيح والعليل».

(٢) في ح: «من الحيل والقوة».

(٣) ما بين الرقمين ليس في ح، ولا هـ. وفي هـ عقب هذا: «آخر الجزء الأول»:

عن الكاتب

Tanya Ustadz

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

الكتب الإسلامية