الكتب الإسلامية

مجموعة الكتب والمقالات الإسلاية والفقه علي المذاهب الأربعة

recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

مولد الإمام الشافعي المطلبي

مولد الإمام الشافعي المطلبي

اسم الكتاب: مناقب الشافعي للبيهقي
اسم المؤلف: أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (٣٨٤ - ٤٥٨ هـ)
اسم المحقق: السيد أحمد صقر
الناشر: مكتبة دار التراث - القاهرة
الطبعة: الأولى، ١٣٩٠ هـ - ١٩٧٠ م
عدد الأجزاء: ٢
أعده للمكتبة الشاملة: محمد المنصور (٢١/ ٧/ ١٤٣٦ هـ = ١٠/ ٥/ ٢٠١٥ م)
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
صفحة المؤلف: [أبو بكر البيهقي]
 الموضوع: سيرة وترجمة العالم النبيل الإسلامي
 

فهرس الموضوعات

  1. -٨ - باب: ما جاء في مولد الشافعي المطلبي، رحمه الله
  2. -٩ - باب: ما جاء في نسب الشافعي، رضي الله عنه
  3. -١٠ - باب: ما جاء في تسليمه إلى المعلم
  4. -١١ - باب: ما جاء في اشتغاله بتعلم الأدب والشعر، وسبب أخذه في تعلم العلم
  5. -١٢ - باب: ما جاء في رحلته إلى أبي عبد الله: مالك بن انس، الإمام رحمه الله، في تعلم العلم
  6. -١٣ - باب: ما جاء في خروجه إلى اليمن ومقامه بها،
  7. -١٤ - باب: ما جاء في رؤيا الشافعي وهو في الحبس، وتصديق الله سبحانه رؤياه فيما عبر به
  8. -١٥ - باب: ما يستدل به على كبير محل الشافعي عند هارون الرشيد
  9. -١٦ - باب: ما يستدل به على عود الحال فيما بين الشافعي وبين محمد ابن الحسن،
  10. -١٧ - باب: ما جاء في كتبة الشافعي كتب محمد بن الحسن
  11. -١٨ - باب: ما جاء في صحة نية الشافعي، وجميل قصده في وضع الكتب ومناظرة من خالفه
  12. -١٩ - باب: ما جاء في حسن مناظرة الشافعي، رحمه الله، وغلبته بالعلم، والبيان كل من ناظره
  13. العودة الي كتاب مناقب الشافعي للبيهقي

 باب ما جاء في مولد الشافعي المطلبي، رحمه الله


أخبرنا أبو عبد الله: محمد بن عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا العباس: محمد بن يعقوب، يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

مولد الشافعي [رضي الله عنه [١]] بغزّة أو عَسْقَلان [٢].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا بكر: محمد بن جعفر المُزَكِّي، يقول: سمعت أبا بكر: محمد بن إسحاق، يقول: سمعت محمد بن عبد الله ابن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ولدت بغزة، وحملتني أمي إلى عسقلان [٣].

قال أبو عبد الله الحافظ: ولا أعلم خلافاً بين أصحابه أنه ولد سنة خمسين ومائة، في السنة التي مات فيها أبو حنيفة، رحمهما الله [٤].

(٥ قال البيهقي ٥): وهذا الذي ذكره شيخنا أبو عبد الله في كتاب أبي الحسن

(١) ما بين القوسين ليس في ا.

(٢) الخبر في حلية الأولياء ٩/ ٦٧ وتوالي التأسيس ص ٤٩.

(٣) حلية الأولياء، وتوالي التأسيس في الموضعين السابقين. وسيأتي التوفيق بين هذا وبين ما روى أنه حمل إلى مكة.

(٤) توالي التأسيس ص ٤٩.

(٥) ما بين القوسين من ح.

العَاصِمِيّ، بإسناده عن موسى بن أيوب النَّصِيْبِي. ثم قال أبو الحسن: وحكى لنا عن [١] الربيع بن سليمان، أنه قال:

ولد الشافعي يوم مات أبو حنيفة. ثم رواه عن الزبير الهمذاني، عن علي ابن محمد بن عيسى، عن الربيع.

قال أحمد البيهقي: وهذا التقييد باليوم لم أجده في سائر الروايات، فأما بالعام فإنه عام واحد فيما بَيَّنَ أهلُ التواريخ [٢]. والذي يدل [٣] عليه ما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو عبد الله: محمد بن عبد الله الصفَّار، حدثنا أبو إسماعيل: محمد بن إسماعيل السُّلَمِي، قال:

سمعت أبا نعيم الفضل بين دُكَيْن، يقول:

مات أبو حنيفة سنة خمسين ومائة، وولد سنة ثمانين، وكان له يوم مات سبعون سنة، رحمه الله تعالى.

وأخبرنا أبو عبد الله، الحافظ قال: أخبرني أحمد بن محمد بن مهدي

(١) ليست في ا.

(٢) في توالي التأسيس ص ٤٩ - ٥٠ ذكر ابن حجر أن هذا الخبر قد زيفه الرواة، وليس بواه، فقد أخرجه أبو الحسن: محمد بن الحسين بن إبراهيم الآبري في مناقب الشافعي بسند جيد إلى الربيع بن سليمان، قال: ولد الشافعي يوم مات أبو حنيفة.

وعقب ابن حجر على هذا بقوله: لكن هذا اللفظ يقبل التأويل فإنهم يطلقون اليوم، ويريدون مطلق الزمان.

وانظر مناقب الشافعي والرازي ص ٨.

(٣) في ح: «دل».

الطُّوْسِيّ، حدثنا محمد بن المنذر، حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، قال:

سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول: ولدت بغزة سنة خمسين ومائة [١] وحملت إلى مكة وأنا ابن سنتين.

كذا قال: «وحملت إلى مكة» ولعله أراد إلى عَسْقَلان. ثم منها إلى مكة بعد ذلك بزمان، جَمْعاً بين [٢] الروايتين عن ابن عبد الحكم.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين بن محمد بن موسى السُّلَمي، حدثنا محمد بن محمد بن داود، حدثنا ابن أبي حاتم، حدثنا ابن أخي: ابن وهب، قال:

سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول: ولدت باليمن، فخافت أمي عليّ الضَّيْعَةَ، فقالت: الحق بأهلك فتكون مثلهم [٣]. فجهّزتني إلى مكة وأنا يومئذ ابن عشر سنين [٤].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو أحمد بن أبي الحسين، حدثنا عبد الرحمن، فذكر [٥] بإسناده نحوه - [وزاد] [٦]: فإني أخاف أن تُغْلَبَ

(١) ليست في ا.

(٢) في ا: «فهاتين» والخبر في تاريخ بغداد ٢/ ٥٩، ومناقب الشافعي للرازي ص ٨.

(٣) في ا «فيهم» وما هنا موافق لما في تاريخ بغداد.

(٤) انظر في هذا وفيما يليه تاريخ بغداد ٢/ ٥٩، وتوالي التأسيس ص ٤٩، ٥٠، وآداب الشافعي ومناقبه للرازي ص ٢١، ٢٣ وما جاء عن هذا بهامشه.

(٥) في ح: «فذكره».

(٦) ما بين القوسين من ح.

على نَسَبِكَ [١]. فجهزّتني إلى مكة فَقَدِمْتُها [٢] وأنا يومئذ ابن عشر [٣] أو شبيه بذلك، فصرت إلى نسيبٍ لي، فجعلتُ أطلب العلم، فيقول لي: لا تشتغل بهذا، وأقبل على ما ينفعك. فجعلتُ هِمَّتِي في هذا العلم، فطلبته [٤] حتى رزقني الله منه ما رَزَقَ.

كذا ورد في هذه الرواية باليمن، والأول أصح.

ويحتمل أن يكون أراد [٥] موضعاً يسكنه بعض بطون اليمن «وغَزَّة [٦]» من ذلك.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السّلمي، حدثنا محمد بن محمد بن داود، حدثنا ابن أبي حاتم، حدثنا أبي، حدثنا عمرو بن سَوَاد، قال:

قال لي الشافعي: ولدت بعسقلان، فلما أتت على سنتان حملتني أمي إلى مكة. وكانت نهمَتِي [٧] في شيئين: الرمي، وطلبُ العلم. فنلت من الرّمي حتى إني لَأَصِيبُ من عشرةٍ، عشرة. وسكت عن العلم، فقلت: أنت والله في العلم أكثر منك في الرمي [٨].

(١) في ا: «نفسك».

(٢) في ا: «فقدمتها يومئذ».

(٣) في ا: «عشرة».

(٤) في ح: «وطلبته».

(٥) ليست في ا.

(٦) في ا: «وغيره» وفي هـ: «وعده»

(٧) في ا: «همتي».

(٨) حلية الأولياء ٩/ ٧٧ وتاريخ بغداد ٢/ ٥٩ - ٦٠.

وكذا جاء في هذه الرواية: ولدت بعسقلان.

والذي يدل على سائر الروايات من ولادته بغزّة، ثم حمله منها إلى عسقلان، ثم إلى مكة - أشهر، والله أعلم.

وغزّة من بيت المقدس على مرحلتين أو أقل، وهي من الأرض المباركة التي بارك الله فيها.

وعَسْقَلان من غزّة على ستة أميال.

باب ما جاء في نسب الشافعي، رضي الله عنه

* * *

أخبرنا محمد عبد الله الحافظ، ويحيى بن إبراهيم، ومحمد بن الحسين، وأحمد بن الحسن [١]؛ قالوا: حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، حدثنا الربيع بن سليمان، حدثنا الشافعي: محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن الهَمَيْسَع، ابن عمّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم.

قال أبو عبد الله الحافظ: فحدثني أبو الفضل بن أبي نصر، أنه قرأ هذا النسب بعينه بمصر في مقابر بني عبد الحكم، في الحجر منقوراً مكتوباً على قبر الشافعي. وزاد فيه: ابن عدنان بن أُدّ بن أدد بن الهَمَيْسَع بن بنت بن إسماعيل ابن إبراهيم خليل الرحمن. كنيته أبو عبد الله.

وأخبرنا أحمد بن محمد [٢] بن الخليل المَالِينِي، حدثنا أبو أحمد:

(١) في ا: «الحسين».

(٢) في ا: «محمد بن أحمد».

عبد الله بن أحمد [١] بن عَدِي الحافظ، قال:

قرأت على قبر محمد بن إدريس الشافعي، بمصر، على لوحين [٢] [من] حجارة: أحدهما عند رأسه، والآخر عند رجليه، نسبه إلى إبراهيم الخليل، عليه السلام [٣].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو الطيب: عبد الله بن محمد القاضي، حدثنا محمد بن عبد الرحمن، حدثنا أحمد بن روح، حدثنا الحسن بن محمد الزَّعْفَراني، حدثنا محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف [٤].

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أخبرني [محمد بن] أحمد بن محمد المُسافِرِي [٥]، حدثنا محمد بن المنذر، حدثنا المَيْمُوني، قال:

سمعت أحمد بن حنبل، يقول لأبي عثمان بن الشافعي: إني لَأُحِبُّك لثلاث خلال: أنك رجل من قريش، وأنك ابن أبي عبد الله، وأنك من أهل السنة [٦].

(١) ليست في ح، ولا في هـ.

(٢) في ا: «الوجهين».

(٣) راجع تاريخ بغداد ٢/ ٧٠.

(٤) انظر آداب الشافعي وهامشه ص ٣٨.

(٥) في ح: «محمد بن محمد السامري» وهو خطأ. والمسافري نسبة إلى مسافر وهو جد أبي بكر: محمد بن أبي تراب: أحمد بن محمد بن الحسين بن مهدي بن مسافر الطوسي النوقاني المسافري، سمع منه الحاكم أبو عبد الله، واصطحبا كثيراً. وتوفى سنة ٣٧٥ وترجمته في اللباب ٣/ ١٣٤. وما بين القوسين زدناه منه لتصحيح اسم شيخ الحاكم.

(٦) توالي التأسيس من ٤٥.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثني أبو أحمد الحافظ، أخبرنا أحمد بن سليمان، عن محمد بن إسماعيل البخاري، عند ذكر الشافعي: «محمد بن إدريس ابن العباس: أبو عبد الله الشافعي القرشي. سكن مصر. مات سنة أربع ومائتين. حجازي، سمع مالك بن أنس» هكذا ذكره في التاريخ الكبير [١]، وكذلك منسوباً إلى قريش في التاريخ الصغير، دون ذكر العباس [٢].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الفضل: محمد بن إبراهيم الهاشمي، حدثنا أحمد بن سَلَمَة، قال: سمعت مسلم بن الحَجَّاج، يقول: عبد الله ابن السائب والى مكة صحابي. الصحيح حديثه. وهو أخو الشافع بن السائب: جدّ محمد بن إدريس [٣].

قال أحمد: هذا الحديث الذي أشار إليه مسلم بن الحجاج، رحمه الله، هو حديث رواه ابن جُرَيج، عن محمد بن عبّاد بن جعفر، عن أبي سلمة [٤] بن [٥] سفيان، وعبد الله بن عمرو [٦] بن العاص، وعبد الله بن المسيّب العَابِدِي، عن عبد الله بن السائب، قال:

(١) التاريخ الكبير ١/ ١/٤٢، وليس في المطبوعة ذكر العباس.

(٢) التاريخ الصغير ص ٢٢٦.

(٣) راجع أسد الغابة ٣/ ١٧٠. والإصابة ٤/ ٧٤ وتوالي التأسيس ص ٤٥.

(٤) في أسد الغابة: حدثنا محمد بن عباد بن جعفر، قال: حدثني حديثا رفعه إلى أبي سلمة ابن سفيان.

(٥) في ا «عن سفيان» وهو خطأ.

(٦) ذكر عبد الله بن عمرو بن العاص في سند هذا الحديث وهم. وكذلك وقع في صحيح مسلم ١/ ٣٣٦ في بعض طرقه، وفي البعض الآخر بدون ذكر ابن العاص.

كما جاء في مسند أحمد ٣/ ٤١١ منسوبا إلى العاص في طرقه كلها.

وقد قال النووي في شرحه على مسلم ٤/ ١٧٧: قال الحفاظ: قوله: ابن العاص =

صلّى النبي، صلى الله عليه وسلم، بمكة الصبح، فاستفتح بسورة [١] المؤمنين، حتى إذا جاء ذكر موسى وهارون، أو ذكر عيسى - محمد بن عيادشك - أخذت النبيَّ صلى الله عليه وسلم، سَعْلَةٌ. قال: فركع، وابن السائب حاضر لذلك [٢].

أخبرنا أبو الحسين بن بشران، حدثنا أبو بكر الشافعي، حدثنا محمد بن الفرج، حدثنا حجاج، قال: قال ابن جريج [٣] فذكره.

والسائب بن عبيد [٤] بن عبد يزيد: أبو عبد الله والشافع - أُسِرَ

= غلط؛ والصواب حذفه، وليس هذا عبد الله بن عمرو بن العاص الصحابي، بل هو عبد الله بن عمرو الحجازي، كذا ذكره البخاري في تاريخه، وابن أبي حاتم، وخلائق من الحفاظ المتقدمين والمتأخرين.

راجع في ترجمة عبد الله بن عمرو هذا، وفي الحديث الذي رواه عن عبد الله بن السائب: التاريخ الكبير للبخاري ٣/ ١/١٥٢، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ٢/ ٢/١١٧، والعلل له ١/ ٨٧، وأسد الغابة ٣/ ١٧٠، وتهذيب التهذيب ٥/ ٣٤٢، والجمع بين رجال الصحيحين ١/ ٢٧٦.

(١) في ح وهـ. «سورة».

(٢) أخرج الحديث - عدا من تقدم: البخاري تعليقاً في كتاب الصلاة، باب الجمع بين السورتين في ركعة ٢/ ١١ من الفتح.

وقد ذكر ابن حجر تعليلا لهذا التعليق في هذا الموضع غير ما ذكره في المقدمة؛ فهو هنا يقول: واختلف في إسناد الحديث على ابن جريج، وكان البخاري علقه لهذا الاختلاف، مع أن إسناده مما تقوم به الحجة.

أما في المقدمة فيقول ص ١٥: إن البخاري غلق هذا الحديث لكونه لم يخرج لبعض رواته.

(٣) في ابعد هذا: «سمعت فذكره».

(٤) في ا: «عبد» وهو خطأ.

يوم بدر، وكان شبيها [١] بالنبي، صلى الله عليه وسلم، ثم أسلم [٢].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا عبد الله بن محمد القاضي، حدثنا أبو جعفر: محمد بن عبد الرحمن، حدثنا أبو محمد: أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن العباس [٣] بن عثمان بن شافع، الشافعي، قال:

سمعت أبي يقول: اشتكى السائب بن عبيد بن عبد يزيد، قال:

فقال عمر بن الخطاب، رضي الله عنه: اذهبوا بنا إلى السائب نعوده؛ فإنه من مُصَاصَةِ قريش. قال النبي، صلى الله عليه وسلم، حيث أُتِيَ به وبعمه العباس بن عبد المطلب: «هذا أخي وأنا أخوه» يعني السائب بن عبيد [٤].

فالسائب بن عبيد بن عبد يزيد جدّ الشافعي، رضي الله عنه: صحابي، وعبد الله بن السائب أخو شافع بن السائب: صحابي، وركانة بن عبد يزيد أخو عبيد بن عبد يزيد - الذي طلق [٥] امرأته أَلبَتَّةَ - صحابي [٦].

* * *

(١) في ا: «يشبه»

(٢) «راجع أسد الغابة ٢/ ٢٢٥ وتاريخ بغداد ٢/ ٥٨، والإصابة ٢/ ٦٠ - ٦١، وتوالي التأسيس ص ٤٥.

(٣) في ا: «عبد الله».

(٤) الإصابة ٣/ ٦١، وتوالي التأسيس ص ٤٥.

(٥) يعني ركانة، راجع ترجمته في أسد الغابة ٢/ ١٨٧ - ١٨٨، والإصابة ٢/ ١٢ م - ٢١٣.

(٦) الذي في الإصابة عقب الحديث. قال البيهقي. فالسائب ابن عبيد صحابي. وابنه شافع: صحابي وأخوه عبد الله بن السائب: صحابي.

ومن رهط الشافعي جماعة من التابعين وأتباعهم إلى عصره، كانوا علماء يروى عنهم:

منهم: نافع بن عجير [١] بن عبد يزيد، وعبد الله بن علي بن السائب، وطلحة بن رُكَانَة، ويزيد بن طلحة، والسائب بن يزيد بن ركانة، وعلي بن السائب، ومحمد بن علي بن يزيد بن ركانة، وأخوه عبد الله بن علي، والعباس ابن عثمان بن شافع، ومحمد بن علي بن شافع، ومحمد بن العباس، وعبد الله بن إدريس بن العباس، وإبراهيم بن محمد بن العباس، وأخوه عبد الله بن محمد بن العباس؛ وغيرهم، رحمهم الله.

وقد ذكرنا [٢] عن شيخنا أبي عبد الله الحافظ وغيره، الرِّوَاية عن كلِّ واحدٍ منهم فتركتها [٣] هنا طلباً للاختصار.

ثم بعد هؤلاء آخرون من رَهْطِه سمعوا وحدثوا.

فنسبُ الشافعي في قريش، واشتهارُه بالمطلبي عند الخلفاء والعلماء والشعراء - أشهر من ضوء النهار عند المبصر [٤].

(١) في ح وا: «عمير» وهو خطأ. وسيأتي للبيهقي ما يشير إلى هذا التصحيح. وراجع أيضاً توالي التأسيس ص ٤٤ - ٤٥، وتهذيب التهذيب ١٠/ ٤٠٨.

(٢) في ا: «ذكر».

(٣) في ا: «فنذكرها هاهنا».

(٤) راجع حلية الأولياء ٩/ ٦٣ وما بعدها، وطبقات الشافعية ١/ ١٩٠ وما بعدها، وانظر آداب الشافعي وهامشه ص ٢٨.

[م - ٦] مناقب

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا عبد الله بن محمد بن حيان، حدثنا أبو جعفر: محمد بن عبد الرحمن، حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الله الشافعي، حدثنا أبي، قال:

قال لي محمد بن إدريس الشافعي: دخلت على بعض ولد الخلافة وابن دَأبٍ عنده، فسلمت عليه، فقال: ممن أنت؟ فقلت له، من ولد المطلب. فأعجلني، وقال: المطلب بن أبي وَدَاعَة؟ قلت: لا. قال: المطلب بن حَنْطَب؟ قلت؟ لا. قال: فضرب ابن دأب يده على فخذه، وقال: أصلح الله الأمير، هذا والله ابن المطلب بن عبد مناف الذي كان أبواه أبويك، وأخواه: هاشم وعبد شمس، يتوسطانه لشرفه في الجاهلية، يضع له هذا رداءه فيتكئ عليه، فإذا أَعْيَاهُ وضع له الآخر رداءه فاتَّكَأَ عليه.

كان في كتابي: «الذي كان أخواه أخويك [١]، وعماه هاشم وعبد شمس» وهو خطأ فأصلحته.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، حدثنا الحسن بن رَشِيق، إجازة، قال: حدثنا [٢] زكريا السَّاجِي، قال: حدثني ابن بنت الشافعي، قال:

لما دخل الشافعي على هارون الرشيد، فسمع كلامه، قال: أكثر الله في أهلي مثلك.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو تراب المُذَكِّر بالنُّوقَان [٣]،

(١) في ح: «أبويك».

(٢) في ح: «ذكر زكريا».

(٣) النوقان: مدينة بطوس. راجع معجم البلدان ٨/ ٣٢٧

حدثنا أبو عبد الرحمن: محمد بن المنذر، قال: قال لي [١] داود ابن علي:

وهذا قول مطّلِبِّينا الشافعي، الذي علاهم بنُكَتِهِ، وقهرهم بأدلَّته، وباينهم بشهامته، وظهر عليهم بحَمَازَتِهِ [٢]، التَّقِيُّ في دينه، النَّقِيُّ في حَسَبِه، الفاضِلُ في نفسه، المتَمَسِّكُ بكتاب ربه، عز وجل، المقتدي بسنَّة [٣] رسوله، الماحي لآثار أهل البدع، الذَّاهِب بخَبَرِهم، الطَّامِس لسيرهم، فأصبحوا كما قال الله، عز وجل: {هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا [٤]} .

أخبرنا أبو عبد الله، قال: وفيما أخبرونا [٥]: أنَّ أبا عبد الله: محمد بن إبراهيم البُوشَنْحِي، أمْلَى عليهم بنَيْسابُورَ في نَسب الشافعي، رحمه الله:

هُوَ الشَافِعِيُّ الهَاشِمِيُّ مُحمّد ... ووالدُهُ إدْرِيس حَمّالُ فَادِحِ [٦]

وعبّاسُ يَنْمِيهِ [٧] (أبو الأب رُتْبةً [٨] ... ومِنْ بَعْدِهِ عُثْمانُ عَوْن المَنَادِحِ [٩]

(١) ليست في ا.

(٢) بحمازته: بشدته وصلابته. راجع اللسان ٧/ ٢٠٤ - ٢٠٥.

(٣) في ا: «قدوة».

(٤) سورة الكهف: ٤٥.

(٥) في ح: «أخبرنا».

(٦) الفادح: الأمر العظيم.

(٧) ينميه: يرفعه.

(٨) في ا، ح: «دينه».

(٩) المنادح: المفاوز.

إلى شافع بن السائب بن عُبَيْدِها ... بني الغُرِّ والشُّمِّ الأُنُوفِ الجَحَاجِحِ [١]

وَعَبْدُ يزِيدٍ بَعْدَهُ ثُمَّ هاشِمٌ ... نَماءٌ لأعْرَاقٍ كِرَامِ المنَاكِح

ومطَّلِبٌ مِنْ بَعْده هَاشِم قد نَمَا ... لعبْدِ مَنَافٍ سِرُّ نَصْرِ المَنَاحِح

والأشعار والأخبار في أمثال ما ذكرنا كثيرة، وفيما ذكرنا [٢] كفاية.

* * *

وأما انتسابه إلى جدّ أبي رسول الله، صلى الله عليه وسلم، هاشم بن عبد مناف: أخي المطلب بن عبد مَنَاف - فإني قرأتُ فِي كتاب أبي يَحْيَى: زكريا بن يحيى السَّاجِي، الذي رواه أبو الفضل: محمد بن أحمد الجَارُودِي الحافظ، عن أبي إسحاق: إبراهيم بن محمد بن سهل القرَّاب [٣]، عن زكريا، قال: سمعت أحمد بن حميد العَدَوِي النَّسّابَة، يقول:

هو محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد ابن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف. وقد ولده هاشم بن عبد مناف ثلاث مرات [٤]: أم السائب: الشفاء بنت الأرقم بن هاشم بن عبد مناف،

(١) الجحاجح: جمع جحجاح وهو السيد الكريم.

(٢) في ح: «ذكرناه».

(٣) في ا: «العراف» وهو خطأ، راجع تبصير المنتبه ٣/ ١٠٦٨.

(٤) في ح: «مرار».

أُسِر السَّائِبُ يَوْمَ بَدْرٍ كافراً، وكان يُشَبَّه بالنبي صلى الله عليه وسلم. وأمُّ الشفَّاء بِنتُ الأَرْقَم: خَلْدةُ بِنت أسد بن هاشم بن عبد مناف. وأم عبد يزيد الشفاء بنت هاشم بن عبد مناف بن قصي، كان يقال لعبد يزيد: مَحْض لا قَذَى فيه [١].

وأما الذي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا نصر: أحمد بن الحسين.

ح وأخبرنا أبو عبد الرحمن السُّلَمِي، قال: سمعت أبا نصر: أحمد بن الحسين ابن أبي مروان، يقول: سمعت محمد بن إسحاق بن خُزَيْمَةَ، يقول: كان يونس ابن عبد الأعلى، يقول:

لا أعلم هاشمياً والدته [٢] - في رواية أبي عبد الله ولدته - هاشمية إلا علي بن أبي طالب، ثم الشافعي، رضي الله عنه، فأم علي، رضي الله عنه: فاطمة بنت أسد بن هاشم، وجدة الشافعي: الشفاء بنت أسد بن هاشم.

وأم الشافعي: فاطمة ابنة عُبَيْدِ الله [٣] بن الحسَنَ بن الحُسَين [٤] بن علي ابن أبي طالب [٥]. زاد أبو عبد الله في روايته: وهي التي حملت الشافعي، رضي الله عنه، إلى اليمن، وأدبته.

(١) راجع تاريخ بغداد ٢/ ٥٧ - ٥٨، ومناقب الشافعي للفخر الرازي ص ٥

(٢) في ا: «ولدته».

(٣) في ا: «عبد الله» وهو خطأ. [في فهرس تصويبات الكتاب ص ٤٦٦: ابنة عبد الله بن الحسن بن الحسن] .

(٤) في ا: «بن الحسن بن الحسن» وهو خطأ.

(٥) راجع طبقات الشافعية ١/ ١٩٣.

فهذه رواية لا أعلمها إلا من جهة أبي نصر هذا، وسائر الروايات تخالفها [١].

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، حدثنا الحسن بن رشيق [٢] إجازَةَ، قال: ذكر زكريا بن يحي السَّاجِي، قال: حدثني أحمد بن محمد بن بنت الشافعي، رضي الله عنه، قال:

مات جدّي محمد بن إدريس الشافعي، رحمه الله، بمصر المحروسة [٣] وهو ابن نيّف وخمسين [٤] سنة. وكانت أمه أزْديّة، من الأَزْد، وكان منزله بمكة [في] الثنية بأسفل مكة. وكانت امرأته أم ولده: حمدة بنت نافع بن عنبسة ابن عمرو بن عثمان بن عفان، رضي الله عنه. وكانت أمه امرأة خيرة، ذكرنا من حكاياتها ما يدل على كمال عقلها ودينها [٥].

(١) رد ابن السبكي في طبقات الشافعية ١/ ١٩٤ على هذا، فقال:

تضعيف البيهقي صادر من لين أحمد بن الحسين عنده. وإذا ضعف الرجل في السند ضعف الحديث من أجله، ولم يكن في ذلك دلالة على بطلانه، بل قد يصح من طريق أخرى، وقد يكون هذا الضعيف صادقاً ثبتاً في هذه الرواية؛ فلا يدل مجرد تضعيفه والحمل عليه على بطلان ما جاء به.

(٢) في هامش ا: قال الذهبي في المغني: الحسن بن رشيق العسكري تكلم فيه عبد الغني.

وفي ميزان الاعتدال ١/ ٤٩٠. الحسن بن رشيق العسكري، مصري مشهور، عالي السند، لينه الحافظ عبد الغني بن سعيد قليلا، ووثقه جماعة، وأنكر عليه الدارقطني أنه كان يصلح في أصله ويغير.

(٣) ليست في ا.

(٤) في ا: «خمسة وستين».

(٥) في هامش ا: «خبر أحمد متقطع».

وهكذا قرأته [١] في كتاب زكريا بن يحيى الساجي، رواية الجارودي، عن أبي إسحاق القراب [٢] عنه. وكذلك هو في حكاية نزول الشافعي بمصر، على أخواله الأزد، وهي مذكورة في مواضعها [٣].

وأما الذي أخبرناه شيخنا أبو عبد الله الحافظ، فيما بلغه عن إبراهيم بن محمود المالكي، قال: حدثني داود بن علي، حدثنا الحارث بن سُرَيج، قال: سمعت الشافعي، يقول:

عليّ ابن عمي وابن خالي [٤]. وكذلك رواه شيخنا بإسناد آخر عن داود، عن الحارث في قصة الحجبي. وكذلك أخبرناه السلمي، عن أبي الوليد، عن إبراهيم بن محمود. فَكَوْنُه ابن عمه واضح معروف. وأما كونه ابن خاله [٥] فأنا أحسبه ابن خالته، وذلك لأنا قد كتبنا في حكاية زكريا بن يحيى السَّاجِي أن أمّ السائب بن عبيد جد الشافعي: هي الشفاء بنت الأرقم بن هاشم بن عبد مناف [(٦ وأم الشفاء بنت الأرقم: هي خَلْدة بنت أسد عن هاشم بن عبد مناف ٦)] وأما أم علي بن أبي طالب، رضي الله عنه: فهي فاطمة بنت أسد

(١) في ا «امرأته» وهو خطأ.

(٢) في ا: «العراف» وهو خطأ كما مضى.

(٣) في توالي التأسيس ص ٤٦ أورد ابن حجر هذا الخبر عن زكريا بن يحيى الساجي، إلا أنه ذكر فيه ٠ بعد قوله - وكانت أمه أزدية: «وكانت امرأته عثمانية من ولد عنبسة ابن عمرو بن عثمان» ثم قال ابن حجر: فهذا هو الصحيح.

(٤) في هـ، ح «ابن خالتي»

(٥) في هـ، ح «ابن خالته»

(٦) ما بين الرقمين من ح وهـ.

ابن هاشم بن عبد مناف. فأمه خالة أمّ السّائب [١] بن عبيد بن عبد يزيد، جد الشافعي، فيكون أمير المؤمنين علي، رضوان الله عليه، ابن خالته: يعني ابن خالة أم جده. والله أعلم.

(٢ قال البيهقي، رحمه الله ٢) وقد نظرت في كتاب زكريا الساجي، وجدت فيه حكاية الحَجَبِيّ، وقال فيها: «فقال له الشافعي: عَلِيُّ: ابنُ عمي وابنُ خَالَتي» فَصَحَّ ما توهَّمْتُه [٣].

وقد روى في فضيلة قبيلة الأزد التي منها الشافعي من جهة أمه:

ما أخبرنا أبو علي: الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان، البغدادي بها، حدثنا عبد الله بن جعفر بن دَرَسْتَوَيه، حدثنا يعقوب بن سفيان، حدثنا عبد القدوس بن محمد بن عبد الكبير، حدثني عمي: صالح بن عبد الكبير بن شعيب بن الحَبْحَاب، قال: حدثني عمي: عبد السلام بن شعيب، عن أبيه، عن أنس، رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«الأزد أزد الله [٤]، عز وجل، في الأرض، يريد الناس أن يضعوهم، ويأبى الله إلا أن يرفعهم [٥]».

(١) في ح: «خالة ابن السائب» وهو خطأ.

(٢) ما بين الرقمين من ح.

(٣) راجع تاريخ بغداد ٢/ ٥٨ وطبقات الشافعية ١/ ١٩٥، وتوالي التأسيس ص ٤٦.

(٤) في الترمذي: الأزد أسد الله، وهما واحد كما بينه البيهقي في الصفحة التالية.

(٥) أخرجه الترمذي من طريق عبد القدوس بن محمد عن عمه بهذا الإسناد في كتاب المناقب =

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، رحمه الله، حدثنا أبو عبد الله: محمد ابن عبد الله الصفّار، حدثنا أحمد بن مهدي [١] بن رُسْتُم، حدثنا وهب بن جرير.

ح وأخبرنا أبو سعيد بن أبي عمرو، حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، حدثنا يحيى بن أبي طالب، حدثنا وهب بن جرير، حدثنا أبي، قال: سمعت عبد الله بن خَلاَّد [الأشعري يحدث [٢]] عن نمير بن أوس، عن مالك بن مَسْرُوح، عن عامر [بن أبي عامر [٣]] الأشعري، عن أبيه، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال:

«نعم الحيُّ الأزْد والأشْعَريُّون، لا يَفِرُّون في القتال ولا يغلُّون، هم مني وأنا منهم» [٤].

قال عامر. فحدثت به معاوية،، فقال: ليس هكذا قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إنما قال «مني وإلي [٥]».

= باب فضل اليمن ٢/ ٣٢٩ بزيادة: «وليأتين على الناس زمان يقول الرجل: يا ليت أبي كان أزديا، يا ليت أمي كانتّ أزدية» ثم قال أبو عيسى: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه، وروى هذا الحديث بهذا الإسناد، عن أنس موقوفاً. وهو عندنا أصح».

(١) في ا «هدى».

(٢) ما بين القوسين ليس في ا.

(٣) ما بين القوسين من ح.

(٤) أخرجه أحمد في المسند ٤/ ١٢٩ والترمذي في المناقب: باب مناقب ثقيف وبني حنيفة ٢/ ٣٣٠ وقال: «حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث وهب بن جرير» وأشار إليه ابن حجر في الإصابة ٧/ ١٢٠ - ١٢١.

(٥) في ح: «وإني منهم» وما هنا موافق لما في الترمذي.

فقلت: ليس هكذا حدثني أبي [ولكن حدثني أبي [١]] عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «هم مني وأنا منهم».

قال: فأنت إذاً [٢] أعلم بحديث أبيك [٣].

وفي حديث أبي عبد الله: «نعم الحي الأسد» والأسد والأزد واحد، وهما عبارتان عن قبيلة واحدة.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا علي: الحسن بن علي السَّاوِي، المجاور بمكة، يقول: سمعت أبا الحسن: علي بن أحمد الدّينوري، الزاهد بمكة، يقول:

رأيت النبي، صلى الله عليه وسلم، في النوم، فقلت: يا رسول الله، بِقَوْل مَنْ آخُذ؟ فأشار إليَّ أميرُ المؤمنين علي، رضي الله عنه، قال: خذ بيد هذا؛ فإنه ابن عمنا الشافعي، لتعمل بمذهبه فترشد وتبلغ باب الجنة. ثم قال: الشافعي بين العلماء كالبدر بين الكواكب.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أنبأني أبو القاسم الأسدي شِفَاهاً. أن زكريا بن يحيى السَّاجِي، حدثهم [٤]، قال: حدثني أحمد بن عمرو [٥] بن أبي عاصم النَّبِيل، قال: سمعت رجلا من بني هَاشم من آل نَوْفل من «رَامَهُرْمُز»

(١) ما بين القوسين من ح.

(٢) ليست في ا.

(٣) راجع في هذا سنن الترمذي في الموضع الذي ذكرناه.

(٤) ليست في ا.

(٥) في ا. «عمر» وهو خطأ. وقد توفى أحمد بن عمرو سنة ٢٨٧، راجع ترجمته في تذكرة الحفاظ ٢/ ٦٤٠ - ٦٤١.

يقول: رأيت النبيَّ، صلى الله عليه وسلم، في منامي وهو يقول:

قال الشافعيُّ، قال المطلبيّ. وكان خِصِيٌّ إلى جنب النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو مُسْتَنِدٌ إلَى جَبَل حُنَيْن، فأقبل الخَصِيُّ عَلَى النبي، صلى الله عليه وسلم، فقال: إنّه تَرك شيئاً مِن حَدِيثنا، وجَعل النَّبي، صلى الله عليه وسلم، يَقُول:

قال الشَّافِعِيّ، قال المطلبي، ولم يلتفت إلى كلام الخَصيّ.

قال النَّوفلي: وَعَلْمت أنّ الشافعي من بَنِي المُطَّلِب حَتَّى سَمِعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، يَقُول فِي مَنَامه.

قال أبو يَحْيَى: زَكريَّا بن يَحْيى؛ وحدثني جماعة من أهل «رَامَهُرْمُز» عنِ النَّوْفِليّ، بذلك.

باب ما جاء في تسليمه إلى المعلم

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الوليد الفقيه، حدثنا أبو إسحاق: إبراهيم بن محمود، حدثنا محمد بن إدريس، وَرَّاق الحُمَيدي، قال: سمعت الحُمَيْدي، يقول:

قال محمد بن إدريس الشافعي، رضي الله عنه: كنت يتيما في حِجْرِ أمي، فدفعتني [١] إلى الكتاب، ولم يكن عندها تُعْطِي المعلمَ، وكان المعلمُ قد رضى مني أن أَخلُفَهُ إذا قام. فلما جَمَعْتُ القرآن دخلت المسجد، فكنت أجالس العلماء. وكنت أسمع الحديث والمسألة فأحفظها [٢]. فلم يكن عند أمي ما تعطيني أشتري [٣] به القراطيس، فكنت أنظر إلى العظم فآخذه فأكتب فيه، فإذا امتلأ طَرحْتُه في جَرَّة، فاجتمع عندي حُبَّان [٤]. وذكر باقي الحديث [٥].

(١) في ح: «فدعتني».

(٢) في ح: «وأحفظها ولم».

(٣) في ح: «فاشتري».

(٤) الحبان: تثنية حُبّ، وهو الجرة الضخمة، والجمع أحباب، وحِبَيبَة وحِباب. راجع اللسان ١/ ٢٨٧.

(٥) راجع حلية الأولياء ٩/ ٧٣، وآداب الشافعي وهاشمه ص ٢٣ - ٢٤.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأنا أبو الوليد، حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: سمعت الربيع يحدث [١]: أن الشافعي، رضي الله عنه، قال:

لم يكن لي مال، فكنت أطلب الحديث في الحداثة، فكنت أذهب إلى الدِّيوان أَسْتَوْهِبُ الظُّهُورَ فأكتب فيها [٢].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني عبد الله بن محمد بن حيان، حدثنا أبو جعفر: محمد بن عبد الرحمن، قال: سمعت الحسن - يعني ابن الأشعث - يقول: سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، رحمه الله، يقول:

كان حَظَارُنا [٣] يسمَى كرانيفَ [٤] النَّخَل. يعني أنا كنا نعطي معلمنا كَرَانِيفَ النخل.

أخبرنا أبو عبد الرحمن [٥] السلمي، حدثنا محمد بن علي بن طلحة المرْوَرُذي [٦] حدثنا أبو سعيد: أحمد بن علي الأصبهاني، حدثنا زكريا بنُ يَحْيى الساجي، قال: حدثني ابن بنت الشافعي، رحمه الله، قال:

(١) ليست في ا.

(٢) راجع حلية الأولياء ٩/ ٧٧، وتاريخ بغداد ٢/ ٥٩، وتوالي التأسيس ص ٥٠.

(٣) الحظار. حائط النخل.

(٤) الكرانيف. جمع كرناف أو كرنوفة، وهي أصل السعفة الغليظ الملتزق بجذع النخلة. وقيل. الكرانيف أصول السعف الغلاظ العارض التي إذا يبست صارت مثل الأكتاف راجع اللسان ١١/ ٢٠٧.

(٥) في ا: «أبو عبد الله».

(٦) في ا: «المروذي».

مات أبو الشافعي عنه وهو صغير خارج عن مكة، وكان قليل ذات اليد، فخرج جدي إليه أبو أبي [١]، فحمله وحمل أمه إلى مكة من عسقلان. زاد فيه غيره [٢]: قال أبو يحي، وقال أبو العلاء: حُدِّثت أنّه لما أُسْلِمَ الى الكتّاب جعل يتعلم، فإذا فرغ من درسه علَّم صبيان الكتاب [٣]، فنظر المعلم فإذا [٤] ما يكفيه من [٥] أمر الصبيان وينفعه أكثر من أجرته، فلم يأخذ من أمه أجراً. فلم يزل على ذلك حتى حَذقَ.

وقرأت في كتاب أبي الحسن [٦]: محمد بن الحسين بن إبراهيم الآبري العاصمي، سماعه [٧] من أبي إسحاق: ابراهيم بن محمد الرَّقِّي، يحكى عن زكريا ابن يحيى البصري، ويحيى بن زكريا بن حيويه [٨] النيسابوري، كلاهما عن الربيع بن سليمان، وأحدهما يزيد على الآخر. قال الربيع: سمعت الشافعي، يقول:

كنت وأنا في الكتاب أسمع المعلم يلقِّن الصبيَّ الآية فأحفظها أنا. ولقد كان الصبيان يكتبون إملاءهم [٩]، فإلى أن يَفْرغَ المعلم من الإملاء عليهم كنت قد حفظت جميع ما أملى. فقال لي ذات يوم: ما يحل لي أن آخذ منك شيئاً. قال:

(١) في هـ. «أبو أمي».

(٢) راجع توالي التأسيس ص ٥٠.

(٣) ليست في ا.

(٤) في ح وهـ: «وإذا».

(٥) ليست في ا.

(٦) في ا: «الحسين» وهو خطأ؛ راجع الأنساب للسمعاني ١/ ٦٣.

(٧) في ح: «بسماعة».

(٨) في ا: «حسربة» وهو خطأ.

(٩) في ا: «آيتهم» وفي ح. «أمليتهم».

ثم لما أن [١] خرجت من الكتاب كنت ألتقط الخَزَفَ، والرُّقُوق [٢]، وَكَرَبَ [٣] النَّخْل، وأكْتَاف الجمال، أكتب فيها الحديث، وأجئ إلى الدَّواوين، وأَسْتَوْهِبُ [٤] منها الظُّهُورَ، فأكتب فيها، حتى كان [٥] لأُمي حُبّان [٦]، فملأتهما أكتافاً، وخَزَفاً، وكَرَباً، مملوءةً حديثاً.

ثم ذكر خروجه إلى البادية، وتعلمه كلام هذيل. ثم ذكر ما قال له الزُّبَيْرِيّ في الاشتغال بالفقه، ثم ذكر خروجه إلى مالك، ثم خروجه إلى اليمن؛ على ما نذكره، إن شاء الله تعالى.

(١) ليست في ا.

(٢) الرقوق. جمع رَقّ وهو جلد رقيق يكتب فيه. راجع اللسان ١١/ ٤١٤.

(٣) قال الأصمعي: أصول السعف الغلاظ: هي الكرانيف، والعريضة التي تيبس فتصير مثل الكنف: هي الكَرَبة، وفي المحكم: الكَرَب: أصول السعف الغلاظ العراض التي تيبس فتصير مثل الكنف، واحدتها كرَبة. راجع اللسان ٢/ ٢٠٨.

(٤) في ا: «فأستوهب».

(٥) في ح: «كانت».

(٦) في ح: «حباب».

باب ما جاء في اشتغاله بتعلم الأدب والشعر، وسبب أخذه في تعلم العلم

* * *

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الوليد: حسّان بن محمد الفقيه، حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثني أبو سليمان - يعني داود الأصبهاني - حدثني مصعب بن عبد الله الزُّبَيْرِي، قال:

كان الشافعي في ابتداء أمره يطلب الشعر وأَيَّام الناس والأدب، ثم أخذ في الفقه بَعْد.

قال: وكان سبب أخذه في الفقه [١] أنّه كان يوما يسير على دابة له وخلفه كاتب لأبي، فتمثل الشافعي ببيت شعر، فقرعه كاتب أبي بسوط [٢]، ثم قال له: مثلك تذهب مروءته [٣] في مثل هذا؟ أين أنت عن الفقه؟ قال: فهزه ذلك، فقصد مجالسة الزّنْجِيَ بن خالد - وكان مُفتِي مكة. ثم قدم علينا فلزم مَالكَ ابنَ أنس [٤].

أخبرنا محمد بن الحسين [٥] السلمي، حدثنا محمد بن علي بن طلحة، حدثنا

(١) في ح: «العلم».

(٢) في ح: «بسوطه».

(٣) في ح: يذهب بمروته.

(٤) انظر في هذا وفيما بعده حلية الأولياء ٩/ ٧٠ - ٧١ وتوالي التأسيس ص ٥٠، ٥١.

(٥) في ح. «محمد بن عبد الرحمن» وهو خطأ إنما هو أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السلمي. راجع اللباب ٢/ ٥٥.

أحمد بن علي الأصْبِهاني، حدثنا زكريا السَّاجِي، قال: قال داودُ بنُ علي: سمعت مُصْعَبَ - يعني ابن عبد الله - الزُّبَيْري، يقول:

كان الشافعي، رضي الله عنه، ينظر في الشعر، فقال له كاتبٌ لأبي: إنّما الشِّعرُ مروءةُ الفِتْيان. عليك بالفِقْه. فَترَكه وأخذ في الفقه.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأني أبو القاسم بن عُبَيْد [١] القاضي: أنّ زكريا ابن يحيى السَّاجِي حدّثَهُم، قال: حدثني أحمد بن محمد بن بنت الشافعي، قال: حُدِّثتُ عن الشافعي أنه قال:

كنت أنظر في الشعر، فارتقيت عَقَبةً، فإذا صَوْتٌ من خلفي: عليك بالفقه.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، أخبرنا محمد بن علي بن طلحة المَرْوَرُذِي، حدثنا أحمد بن علي الأصبهاني، حدثنا زكريا بن يحيى السَّاجِي. فذكره بمثله، غير أنه قال عَقَبَةَ [مِنَى [٢]] .

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أخبرنا أبو الوليد، حدثنا أبو جعفر: محمد ابن علي العُمَري، حدثنا إبراهيم بن غَسَّانَ الدَّقَاق، حدثنا أبو بكر الحُمَيْدي، قال:

قال الشافعي: خرجت أطلب النحوَ والأدبَ، فلقيني مُسلمُ بْنُ خالد، فقال: يا فتى! مِنْ أينَ أَنْتَ؟ قلت: مِنْ أَهْلِ مَكَّة. قال: وأيْنَ مَنْزِلك بها؟ قلت: بشِعْبِ الخَيْف. قال: من أي قبيلة أنت؟ قلت: من ولد عبد مناف. قال: بخ بخ!! لَقَدْ شَرَّفَكَ الله في الدُّنْيا والآخِرة، أَلاَ جَعَلت فهمَك هذا في الفِقْهِ، فكانَ أحسنَ بك؟

(١) في ا: «عبد».

(٢) ما بين القوسين ليس في ا. وراجع الخبر في حلية الأولياء ٩/ ٧٤ - ٧٥ من وجه آخر.

[م - ٧] مناقب

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الفضل: محمد بن إبراهيمَ المُزَكِّي، حدَّثَنا محمد بن رَوْح الأُسْتَوائي [١]، حدثنا الزبير بن أحمد الزُّبَيْرِي عن أصحاب الشافعي، رضي الله عنهم، قال:

قال الشافعي: قال لي مُسْلم بن خالد الزِّنجي: ألا جعلت فهمك هذا في الفقه [٢] فكان أحسنَ بك؟ فنمت تلك الليلة وأنا مفكر في ذلك، فأتاني آتٍ في منامي، فقال لي: يا أبا عبد الله، تَرى أن الشعر مُروءة؟ نعم، ولكن إذا تَكَهَّلَ الرجلُ فالفقه. فأقبلت أكْتُب الحديث.

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السلمي، أخبرنا أبو سعيد: أحمد ابن محمد بن رَميح الحافظ، حدثنا علي بن أحمد [٣] الحافظ، سمعت علي بن محمد ابن عبد الله القرشي، يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

سمعت الشافعي، يقول:

رأيت النبي، صلى الله عليه وسلم، فيما يرى النائم [قبل حُلُمِي [٤]] فقال لي: يا غلام، قلت: لبيك يا رسول الله. قال: ممن أنت؟ قلت: من رهطك يا رسول الله. قال: ادنُ مني. فدنوت منه، فأخذ من ريقه، ففتحت فمي، فَأَمَرَّ من ريقِه على لساني وفمي وشفتي، وقال: امض، بارك الله فيك. فما أذكر أني لحنت في حديث بعد ذلك ولا شعر [٥].

(١) نسبة إلى «استوا». ناحية بنيسابور كثيرة القرى. راجع الأنساب للسمعاني ١/ ٢٠٧ - ٢٠٨.

(٢) في ا: «فهمك في هذا الفقه».

(٣) في ح: علي بن أحمد بن علي.

(٤) ما بين القوسين ليس في ح.

(٥) توالي التأسيس ص ٥٢.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ - قال في موضع: قال أبو الوليد فيما أخبرت عنه: وفيما حدثني الحسن بن سفيان. وقال في موضع آخر: أخبرنا أبو الوليد الفقيه - قال: وفيما حدث الحسن بن سفيان [١]، عن حرملة، قال:

سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول: كنت صَبيًّا بمكة، فرأيت في المنام رجلاً ذَا هَيْبة يَؤُم النَّاس في المَسْجِد الحَرَامِ، فلما فرغ من صلاته أقبل على الناس يُعَلِّمهم. قال: فدنوت منه، فقلت: علمِّني. فأخرج ميزاناً من كُمَّه، فأعطاني، فقال: هذا [٢] لك. قال الشافعي: وكان ثَمَّ مُعَبِّر فَعَرضْتُ عليه، فقال: إنك تَبْلُغ وتصير إماماً في العلم، وتكون على السَّبيل والسُّنَّة؛ لأن إمام المسجد [٣] الحرام أفضل الأئمة كُلِّهم وفَوْقَهُم. وأمَّا الميزانُ فإنك تَعْلَمُ حقيقة الشَّيْءِ في نفسه.

وقال في الموضع الأول: المسجد الجامع بمكان مسجد الحرام. وكأنه وجد سماعه فأعاده في الموضع الآخر باللفظ المسموع. والله أعلم وأحكم.

(١) في ا: «قال في موضع قال: حدثنا أبو الوليد فيما أخبرت عنه، وفيما حدثني الحسن بن سفيان، وقال: حدثنا موضع آخر وفيما حدثني الحسن بن سفيان».

(٢) في ح: «فخذ».

(٣) في ا: «مسجد الحرام».

باب ما جاء في رحلته إلى أبي عبد الله: مالك بن انس، الإمام رحمه الله، في تعلم العلم

* * *

سمعت أبا عبد الله الحافظ، يقول: سمعت أبا العباس: محمد بن يعقوب، يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

قال الشافعي، رضي الله عنه: جئت مالك بن أنس وقد حفظت المُوَطَّأَ ظاهراً، فقال لي: اطْلُب من يقرأ لك. فقلت: لا عليك أن تسمَعَ قِراءتي، فإن خَفَّت عليك قَرأتُ لنفسي. قال: فلما سمع قراءتي قرأت لنفسي [١].

وسمعت أبا عبد الرحمن السُّلَمي، يقول: سمعت محمد بن أحمد ابن حمدان [٢]، يقول: سمعت محمد بن إسحاق، يقول: سمعت محمد بن عبد الله ابن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: حفظت الموطَّأ قبل أن آتيَ مالكَ بن أنس، فلما

(١) راجع في هذا وفيما بعده حلية الأولياء ٩/ ٦٩، وتوالي التأسيس ص ٥١، وآداب الشافعي وهامشه ص ٢٧ - ٢٨.

(٢) في ح: «حمران».

أتيته قال لي: اطلب مَنْ يقرأ لك. فقلت: لا عليك أن تسمع قراءتي، فإن أعجبتك قراءتي، وإلا طَلَبْتُ مَنْ يَقْرأ لي. فقال لي: هات، فلما قرأت أعْجَبَتْه قراءتي، فقرأتُ عليه.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا بكر: محمد بن أحمد ابن بَالَوْيه، يقول: سمعت عبد الملك بن محمد الفقيه، يقول: حدثني علاّن ابن المغيرة.

وأخبرنا محمد بن الحسين السلمي، حدثنا أبو الحسن: أحمد بن محمد بن الحسن ابن قَحْطَبَة المَرْوَزِيّ، أنبأنا عبد الملك بن محمد بن عدي، قال: سمعت علي بن عبد الرحمن بن المغيرة: علان [١] المصري، قال: سمعت حرملة، يقول: سمعت الشافعي، يقول:

أتيت مالك بن أنس وأنا ابن ثلاث عشرة سنة، وكان ابن عم لي والي المدينة، فكلَّم لي مالكا، فأتيته لأقرأ عليه، فقال: اطلب من يقرأ لك. فقلت أنا أقرأ. قال: فقرأت عليه، وكان ربما قال لي لشيء قد مر: أعد حديث كذا. فأعيد حفظاً، فكأنه أعجبه، ثم سألته عن مسألة، فأجابني، ثم أخرى، ثم أخرى، فقال: أنت يجب أن تكون قاضياً.

أخبرنا أبو عبد الله بن أبي الحسن الصوفي، أخبرنا عبد الله بن على السَّرَّاج

(١) في ا: «ابن علان» وهو خطأ. فإن علي بن عبد الرحمن بن المغيرة هو المعروف بعلان، كما صرح به ابن حجر في توالي التأسيس، حيث أورد الخبر في ص ٥٠.

الطوسي، قال: سمعت أبا نصر العَطَّار، يقول: قال لي الساجي، عن الربيع ابن سليمان، قال:

سمعت الشافعي، يقول: خرجت من مكة، فلزمت هُذَيْلا في البادية، أتعلم كلامها وآخذ بِلُغَتها [١]، وكانت أفصح العرب، فأقمت معهم مدة أرجل برحيلهم، وأنزل بنزولهم، فلما أن رجعت إلى مكة جعلت أنشد الأشعار، واذكر أيام الناس، فمر بي رجل من الزُّبيريّين [٢]، فقال لي: يا أبا عبد الله، عَزَّ عليَّ أن لا تكون [٣] في العلم والفقه، هذه الفصاحة والبلاغة. قلت: من بقى ممن يُقْصَدُ؟ فقال: مالك بن أنس، سيد المسلمين. قال: فوقع ذلك في قلبي، وعمدت إلى الموُطّأ فاسْتَعْرته من رجل بمكة وحفظته، ثم دخلت على والي مكة، فأخذت كتابه إلى والي المدينة، وإلى مالك بن أنس. فقدمت المدينة، فبلغت الكتاب، فلما قرأ والي المدينة الكتابَ، قال: يا بني [٤]، إن مشي من جَوْفِ المدينة إلى جوف مكة حافياً راجلاً أهون عليَّ من المشي إلى باب مالك، فإني لست أرى الذلَّ حتى أقفَ على بابه. فقلت: إن رأى الأمير أن يوجه إليه ليحضر، فقال: هيهات، ليت أني إن ركبت أنا ومن معي وأصابنا ترابُ العقيق يَقْضِي حاجتنا. فواعدته العَصْر، وقصدنا، فتقدّم رجلٌ وقَرَعَ الباب، فخرجت إلينا جارية سوداء، فقال لها الأمير: قولي لمولاك إنَّنِي بالباب. فدخلت فأبطأت ثم خرجت، فقالت: إنّ مولاي يقول: إن كانت مسألة فارفعها إليّ في رقعة حتى يَخْرُجَ إليكَ الجوابُ، وإن كان للحديث فقد عرفت يوم المجلس [٥]

(١) في ا: «طبعها».

(٢) في ح: «الزبيريين». [أثبتت أولاً في المطبوع لفظة «الزُّهْرِيين»، ثم صححت في فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٦ إلى: «الزبيريين» كما في ح]

(٣) في ا، ح «أن لا يكون هذا في العلم».

(٤) في ح: «يا فتى».

(٥) في ا: «الخميس».

فانصرف. فقال لها: قولي له: إن معي كتاب والي مكة في مُهمًّ. فدخلت، ثم خرجت وفي يدها كرسي، فوضعته، فإذا بمالكٍ رجل شيخ طُوَالٌ، قد خرج وعليه المهابة وهو مُتَطَيْلِسٌ. فدفع إليه الوالي الكتاب، فبلغ إلى قوله: إنّ هذا رجل شريفٌ مِنْ أمْرِه وحاله، فتحدِّثه وتفعل وتصنع. فرمى بالكتاب من يده، وقال: يا سبحان الله، قد صار عِلْمُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يؤخذ بالوسائل! قال: فرأيت الوالي - وهو يَهَابُه أن يُكلمَه - فَتَقَدَّمت إليه، فقلت: أصلحك الله، إني رجل مُطَّلِبيّ، من حالي وقِصَّتي. فلما أن سَمِعَ كلامي نظر إليَّ ساعة، وكانت لمالك فِراسة، فقال لي: ما اسمك؟ فقلت: محمد. قال: يا محمد، اتَّقِ الله، واجْتَنِبِ المعاصي؛ فإنه سيكون لك شأن من الشَّان. فقلت: نعم وكرامة. فقال: إذَا كان غدٌ تَجِيء ويجيءُ من يقرأ لك الموطأ. فقلت: إني أقرأ ظاهراً. قال: فغدوت إليه وابتدأت، فَكُلَّمَا تهيبت مالكا وأردتُ أن أقطع، أعْجَبَه حُسْنُ قراءتي وإعْرَابِي، يقول: يا فَتى زِدْ. حتى قرأته عليه في أيام يسيرة. ثم أقمت بالمدينة إلى أن تَوفَى مالِكُ بن أنس، رضي الله عنه [١]. ثم ذكر خُروجَه إلى اليمن.

وقرأت في كتاب أبي الحسن: محمد بن الحُسَين العاصمي بسَمَاعِهِ من أبي إسحاق: إبراهيم بن مُحَمّد بن المولد الرَّقِّي، يحكى عن زكريا بن يَحْيى

(١) راجع القصة في المناقب للفخر ص ٩ - ١٠، وهي مختصرة في الحلية ٩/ ٦٩ وتوالي التأسيس ص ٥١، وآداب الشافعي وهامشه ص ٢٧ - ٢٨.

البصري، يَحْيى بن زكريا حيَّويه النَّيْسَابُوري - كلاهما عن الربيع بن سليمان - هذه الحكاية.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو عبد الله: محمد بن إبراهيم المؤذّن، قال: سمعت أبا حاتم: الحسن بن أحمد الفقيه، يقول:

قال مالك بن أنس للشافعي، رضي الله عنهما: إن الله، عز وجل، قد أَلْقَى على قلبك نوراً فلا تطفئه بالمعصية.

باب ما جاء في خروجه إلى اليمن ومقامه بها، ثم في حمله من اليمن إلى هارون، وما جرى بينه وبين محمد بن الحسن من المناظرة، رحمهما الله.

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو حامد: أحمد بن محمد البيهقي الخطيب - بخُسرَوجِرْد [١] - قال: حدثنا عبدان بن عبد الحكم البيهقي، قال: حدثني مسلم بن حَجّاج، حدثني محمد بن إدريس - ورَّاق الحُمَيدي - قال: حدثني عبد الله بن الزبير الحُمَيْدِي، قال:

قال محمد بن إدْرِيس الشافعي:

كنتُ في حِجْر أُمّي، وأنا غلام، فدفعتني أمّي إلى الكُتّاب، ولم يكن عندها ما تُعْطِي المعَلِّم، فكان المعَلِّم قد رضي مني أنْ أخْلُفَه إذَا قام. فلما ختمت القرآن دخلت المسجد [٢]، فكنت أجالس العلماء، وكنت أسمع الحديث أو المسألة فأحفظها، ولم يكن عند أمي ما تعطيني أشتري به قراطيس، وكان

(١) خسروجرد بضم أوله وكسر الجيم. مدينة كانت قصبة بيهق، من أعمال نيسابور.

(٢) في ا: «المجلس».

مَنْزِلنا في شِعْب الخَيْفِ: فكنت أنظرُ إلى العظم يَلوح فآخذه فأكتب فيه، فإذا امتلأ طرحْتُه في جَرّة كانت [١] لنا قديمة. قال: ثم قدم والٍ على اليمن، فكلمه بعضُ القُرشيين أَنْ أَصْحبه، ولم يكن عند أمي ما تعطيني أتَحَمَّلُ [٢] به، فَرَهَنَتْ داراً [٣] بستة عشر ديناراً، وأَعْطتْني، فتحمَّلْتُ بها معه، فلما قدمنا اليمن استعملني على عمل، فحُمدت فيه، فزادَ عَمِلي. وقدم العمال مكة [٤] في رجب، فأثنوا عَلَيِّ، وطار لي بذلك ذكر. فَقَدِمت من اليمن، فَلَقيتُ ابنَ أبي يحيى، وقد كنت أجالسه، فسلّمت عليه [٥] فَوَبَّخَنِي، وقال: تجالسوننا وتصنعون، فإذا شَرَعَ لأحدكم شيءٌ دخل فيه. أو نحو هذا من الكلام، قال: فتركته. ثم لقيتُ سفيانَ بن عيينة، فسلّمت عليه، فرحّب بي، وقال: قد بلغني ولايتك، فما أحسن ما انتشر عنك!! وما أديتَ كل الذي لله تعالى عليكَ ولا تَعُدْ. قال: فجاءت موعظة سفيان إياي أبلغ مما صنع ابن أبي يحيى.

ثم قدمت [٦] بعد ذلك «نَجْران» وبها بَنُو الحارث وموالي ثَقِيف. وكان الوالي إذا أتاهم صَانَعُوه، فقدِمتُ فأرادوني على نحو ذلك، فَلَمْ يَجِدوا عندي. وتظلّم عندي ناسٌ كثير، فجمعتهم، وقلت: اجتمعوا على سبعة منكم رجال عدول، من عَدَّلُوه كان عدلا، ومن جَرَّحوه كان مجروحاً. فاجتمعوا على سبعة منهم. فجلست، وقلت للخصوم: تقدموا، وأجلست السبعة حولي، فإذا شهد شاهد التفتُّ إلى السبعة، فقلت: ما تقولون في شهادته؟ فإن

(١) ليست في ح ولا في هـ

(٢) في ا: «أنجمل».

(٣) في ح وهـ: «دارها».

(٤) ليست في ا.

(٥) ليست في ا.

(٦) في ا: «وليت».

عدّلوه كان عدلا، وإن جرّحوه قلت: زدني شهوداً. فلم أزل أفعل حتى أتيت على جميع من تظلّم عندي. فلما صَحَّحْتُ وَضعْتُ أحْكُمُ وأُسَجَّل. فنظروا إلى حكم حاد أو قال: جارٍ. فقالوا: هذه الضِّياع التي تحكم علينا فيها ليست لنا، إنما هي بأيدينا لمنصور بن المهدي. فقلت للكاتب: اكتب: أقر فلان بن فلان الذي وقع عليه حكمي في هذا الكتاب أن الضيعة التي حكمت عليه فيها ليست له، إنما هي لمنصور بن المهدي، ومنصور بن المهدي قائم على حجته متى ما قام [١].

قال: فخرجوا إلى مكة، وعملوا في أمري حتى رفعت إلى العراق، فقيل لي: الزم الباب. فنظرت، فإذا أنا لا بُدّ لِي مِنْ أَنْ أكونَ أخْتَلِف إلى بعض مَنْ هُنَاك [٢]، وكان محمد بن الحَسَن جيد المنزِلة، فاخْتَلَفْتُ إليه، وقلت: هذا أشبه [٣] عَلى من طريق الفِقْه، فلزمته، وكتبت كُتُبه، وعرفت أقاويلهم.

وكان إذا قام ناظرت أصحابه. فقال لي ذات يوم [٤]: بلغني أنك تخالفنا في الغَصْبِ. فقلت: أصلحك الله، إنما هو شيء أتكلم به على المناظرة. فقال: [لقد (٥ بلغني غير هذا، فناظرني أو كلمني فيها. فقلت: إني أجِلُّكَ عن المناظرة، فقال ٥) :] لا بد من ذلك. فقال: ما تقول في رجلٍ اغتصب من رجل سَاجَةً، فبنى عليها جداراً، وأنفق عليه ألف دينار، فجاء صاحب الساجة، فأثبت بشاهدين

(١) في ح: «ما أقام».

(٢) راجع الحلية ٩/ ٧٦ - ٧٧، وتوالي التأسيس ص ٦٩، وآداب الشافعي وهامشه ص ٣١ - ٣٣.

(٣) في ا: «تيسر لي».

(٤) هذا وما يليه من تتمة الخبر السابق.

(٥) ما بين الرقمين ليس في ا.

عدلين. أن هذه السَّاجة ساجته، وأنّ هذا اغتصبه عليها، وبنى عليها هذا البناء.

قال: فقلت: أقول لصاحب الساجة: ترضى أن تأخذ قيمتها؟ فإن رضى، وإلا قلعت البناء، ودفعت إليه سَاجَتَهُ.

قال: أليس قال النبي، صلى الله عليه وسلم: «لا ضَرَرَ ولا ضِرَارَ [في الإسلام [١]] ؟

(١) ما بين القوسين ليس في ح.

والحديث أخرجه مالك في الموطأ، في كتاب الأقضية: باب القضاء في المرفق ٢/ ٧٤٥ مرسلا من طريق عمرو بن يحيى المازني، عن أبيه. وأخرجه معلقاً في كتاب المكاتب: باب ما لا يجوز من عتق المكاتب ٢/ ٨٠٥.

وأخرجه أحمد في المسند ٤/ ٣١٠ (معارف) من حديث ابن عباس بإسناد ضعيف، ومن حديث عبادة بن الصامت ٥/ ٣٢٦ - ٣٢٧ بإسناد رجاله ثقات إلا أنه منقطع؛ فإنه من طريق إسحاق بن يحيى عن عبادة. وإسحاق لم يلق عبادة.

وأخرجه ابن ماجه في كتاب الأحكام: باب من بنى في حقه ما يضر بجاره ٢/ ٧٨٤ من حديثي ابن عباس وعبادة اللذين أخرجهما أحمد، وبالدرجة نفسها.

وأخرجه الحاكم في المستدرك ٢/ ٥٧ - ٥٨ من حديث أبي سعيد الخدري وصححه على شرط مسلم، وأقره الذهبي.

وأخرجه الدارقطني في كتاب الأقضية من حديث عائشة وابن عباس وأبي هريرة ٢/ ٥٢٢ بأسانيد ضعيفة. وأخرجه من حديث أبي سعيد الخدري أيضاً في الموضع نفسه من طريق إسماعيل بن محمد الصفار، عن عباس بن محمد، عن عثمان بن محمد بإسناد المصنف.

وابن عبد البر في التقصي ص ١١٠.

وذكر النووي في الأربعين أنه حديث حسن، وأن طرقه يقوي بعضها بعضا. وأخرجه ابن رجب في جامع العلوم والحكم ص ٢١٩ - ٢٢١ تخريجا وافياً. ونقل عن أبي عمرو بن الصلاح أن هذا الحديث أسنده الدارقطني من وجوه، ومجموعها يقوي الحديث ويحسنه، وقد تقبله جماهير أهل العلم واحتجوا به. =

قلت: ومن ضره؟ وهو ضَرَّ نفسه!؟

فقال: ما تقول في رجل اغتصب من رجل خيطا [منِ أَبْرَيْسَمُ [١]] فخاط به بطنه، فأثبت صاحبُ الخيط شاهدين عدلين: أنَّ هذا اغتصب هذا الخيط، أكنت تنزع الخيط من بطنه؟ فقلت: لا.

فقال: قد تركتَ قولك! فقال أصحابه: قد تركت قولك! فقلت: لا تعجلوا.

قال لي: فما تقول في رجل اغتصب من رجل لَوْحاً [٢]، فأدخله في سفينة في لُجِّ [٣] البحر، فأثبت صاحب اللوح شاهدين عدلين، أكنت تَنْزِعُ اللوحَ من السفينة؟ قلت: لا. قال: الله أكبر، قد تركت قولك.

فقلت له: أرأيت لو كان الخيط خَيْطَ نَفْسه، أراد أن ينزعه مِنْ بطنه ويقتل نفسه، أمباحٌ له ذلك أمْ مُحرمٌ عليه؟

قال: بل مُحَرَّم عليه.

قلت: أفرأيت [لو كان اللوحُ لوحَ نفسه، أراد أن ينزعه في البحر، أمباح له ذلك أم محرم عليه؟ قال: بل محرم عليه

= ونقل الزرقاني في شرحه على الموطأ ٣/ ٢١٢ عن العلائي: أن للحديث شواهد وطرقا يرتقي بمجموعها إلى درجة الصحة.

(١) فارسي معرب، وهو الحرير. راجع المعرب للجواليقي وهامشه ص ٢٧. يجوز فيه فتح الألف وكسرها، وفتح السين وضمها.

(٢) في ح: «لوح ساج»، والساج: جمع ساجة، وهي نوع من الشجر يجلب من الهند، يستعمل في البناء، وصنع السفن.

(٣) في ح: «لجج».

قلت: أفرأيت [١]] الساجة لو كانت ساجة نفسه، أراد أن ينزعها فيهدم البناء عليها] [٢]، أمحرم عليه أو مباح له؟

قال: بل مباح له.

فقلت له: يرحمك الله، تقيس مباحاً بمحرَّم؟

قال: وكيف تصنع بصاحب السفينة؟

قلت له: آمره أن يقْرُب إلى أقرب المراسي التي لا يهلك هو فيها وأصحابُه، وأقولُ له: انْزِع اللوحَ فادفعه إلى هذا، وأصلح أنت سفينتك واذهب.

قال: ثم قلت له: ما تقول في رجل من بني فلان - ذكر أقْواماً أشرافاً - اغتصب [٣] رجلا من الزِّنْج على جارية، فأولدها عشرة، كلهم قد قرءوا القرآن، وقضوا بَيْن المسلمين أشرافاً، وخطبوا على المنابر، وأثبت صاحب الجارية شاهدين عدلين، أن هذه الجارية له، غَلَبُه عليها وأولدَها الأولادَ، بم كنت تَحكُم؟

قال: أردُّ الجارية عليه، وأحكم بأولادها رَقِيقاً له؟

فقلت: مالك لم تقل هذا في الخشبة؟!

وقلت له. أنشدك الله! أيتهما أعظم ضرراً أنْ قلعتُ الساجة؟ أو حكمت بولدها رقيقاً؟

قال: فترك محمدُ بن الحسن قوله، ورجع إلى قول الشافعي،

(١) ما بين القوسين من ح.

(٢) في ح: «عنها».

(٣) في ا، ح «اغتصبوا».

رضي الله عنهما [١].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الفضل: الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل، وأبو الفضل: محمد بن إبراهيم المزكي، فرقهما؛ قالا: حدثنا أبو أحمد: محمد ابن رَوح الأُستوائي، قال: سمعت الزُّبَيْر بن أحمدَ بن سليمان بن عاصم بنِ المنذر بن الزبير بن العوام، يقول: سمعت جماعةً من أصْحابِنَا يَقُصُّون هذا الخبر من أمر الشافعي، رضي الله عنه. ويزيد فيه بعضهم على بعض، ويحكى فيه بعضهم غيرَ ما يحكي بعض، وسمعت أشياء منهم على غير اقتصاصٍ من الخبر، إلا أنها تآلفت مع [٢] الخبر، فجمعت ذلك، ولم أخرج من معانيهم في كل ذلك ذكروا أن الشافعي، رحمه الله، قال.

طلبت هذا الأمر على ضيق من ذات اليد، كنت أجالس أهل العلم والحفظ ثم اشتهيت أن أُدَوِّن بعض ما أسمع، وكنا ننزل بالقرب من شعب الخَيْفِ بمكة، وكنت أتبع العظام والأكتاف [٣] وأكتب فيها، حتى جمعت من ذلك في دارنا حُبَّين. ثم عن رجلا من المُطَّلبيين ولى بعض ناحية اليمن، فمشت أمي إلى بني أعمامي، وسألتهم أن يمشوا إليه، ويسألوه استصحابي، ففعل ذلك، فصحبته إلى ناحية اليمن، وكان بها من قُوَّاد هارون رجل يقال له: حماد البربري

(١) راجع في هذا وفيما قبله حلية الأولياء ٩/ ٧٤ - ٧٧، ومناقب الشافعي للفخر ص ١٠٥ - ١٠٦، وآداب الشافعي وهامشه ص ١٦٠ - ١٦٣.

(٢) ليست في ا.

(٣) في الأصل. «والكتاف» وهو خطأ؛ فالأكتاف جمع كتف وهو عظم عريض يكون في أصل كتف الحيوان من الناس والدواب، كانوا يكتبون فيه لقلة القراطيس عندهم. أما الكتاف فهو الحبل الذي يوثق به. ولا محل له هنا. راجع اللسان ١١/ ٢٠٢ - ٢٠٤.

فكتب إليه يخوفه شأن العَلويين، ويذكر له شأني، ويقول: إنَّ معه رجلا يقال له: محمد بن إدريس، يعمَل بلسانه ما لا يعمل المقاتل بسيفه، فإن كانت لك بالحجاز حاجةٌ فاحملهم منها. فورد الكتابُ فحملت أنا والطالبي وجماعة معنا، فأُدخِلنا على هارون عشرة عشرة، وقد مضى أكثر الليل، فجعل يقيم منا واحداً واحداً، فيتكلم من وراء الستر، فيأمر بضرب عنقه حتى انتهى ذلك إلى، فقلت. يا أمير المؤمنين، عبدك وخادمك: محمد بن إدريس الشافعي. فقال: اضرب عنقه. فقلت: يا أمير المؤمنين، أقول وتسمع، ويدك الباَسِطَةُ، وسلطانك المنيع، ولا يفوتك مني ما تريد. قال: قل.

قلت: يا أمير المؤمنين، كأنك اتهمتني بالانحراف عنك والميل إلى هؤلاء القوم [١]؟ وسأضرب لك مثلك ومثلهم معي: ما يقول أمير المؤمنين في رجلٍ له ابنا عمِّ، أحدهما خَلطهُ بنفسه [وأشركه في نسبه، وزعم أنه مثله، وأنَّ ماله حرامٌ عليه إلا بإذنه، وأن ابنته حرام عليه إلا بتزويجه، وأنه يرى له عليه كما يرى له عليه لنفسه] [٢]. والآخر زعم أنه دونه، وأنه في النسب أعلى منه، وأنهُ عبده، وأن ابنته أمته، وأنها تحلُّ له بغير إذنه، وأنَّ مالَه فئ له. فَلِمَنْ تراه يتولى [يا [٣]] أمير المؤمنين؟ فهذا أنت وهؤلاء.

(١) ليست في ا.

(٢) ما بين القوسين ليس في ا.

(٣) ليست في ا.

قال: واستعادني القول ثلاث مرات، كل [١] ذلك أردّ عليه بمعنى واحد بألفاظ مختلفة.

قال: احبسوه. فحبست في دار العامّة، وكنت لا أدْري أحداً آنَسُ به إلا محمد بن الحسن، وكُنْت أَميلُ إليه؛ للفقه، وآمُلُ أن يشفع لي عند السلطان. فحضر يوماً، فأقبل يذم المدينة ويضع من أهلها، ويذكر أصحابه ويرفع من أقدارهم، ويذكر أنه وضع على أهل المدينة كتاباً، يقول: إنِّي لو وجدت أحداً ينقُض من كتابي حَرْفاً تَنْقُلُني [٢] إليه أَكْبَادُ الإبلِ لَضَرَبْتُ إليه. فرأيت وجوه المهاجرين والأنصار، وإنها لتَسْوادُّ مما يسمعون في المدينة وأهلِها، ورأيت أصحابَ محمدِ بن الحسن، وإنَّ وجوههم لَتُشْرِقُ وتَبْيَاضُّ مما يسمعون من مَدح أصحابهم، فتمَثَّلْتُ بين أمرين: بين أن يزداد السلطان عليَّ غضباً، وأُبَيِّضُ وجوه المهاجرين والأنصار، وبين أن أسكت عن ذلك رجاء أن يكون محمد بن الحسن يشفع لي عند السلطان، فاخترت رضا الله، عز وجل، في ذلك الموضع، فَجثَوْتُ بين يديه، ثم قلت: أبا عبد الله، أراك أصبحت تهجو المدينة وتذُمُّ أهلها؟!

فإن كنت أردتَها، فإنها حرمُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأمْنُه، ودارُ الهجرة: بها نزلَ الوحي، ومنها خُلِقَ النبي، صلى الله عليه وسلم، وبها قبره. وسماها رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم: طَابَة، فيها روضةٌ من رياض الجنَّة.

ولئن كنت أردتَ أهلها فهم أصحابُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

(١) ليست في ا.

(٢) في ح: «تبلغني».

[م - ٨ مناقب]

وأصهاره، وأنصاره الذين مَهَّدُوا الإيمان، وحفظوا الوحي، وجمعوا السُّنَن.

ولئن كنت أردت مَنْ بَعْدَهُم، فأبناؤهم والتابعون بعدهم، والأخْيارُ مِنْ هذه الأمة.

ولئن كنتَ أردْتَ من القوم رجلا واحداً وهو مالك بن أنس، رضي الله عنه، فما عليك لو سَمَّيْتَ مَنْ أردتَ، ولم تذكر المدينة بما ذكرتَ؟!

فقال: ما أردت إلا مالكَ بن أنس.

قلت: وقد قرأتُ كتابَك الذي وضعته عليهم، فوجدت ما بين قولك: «بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على محمد» خطأ.

ووجدتك تردُّ فيه من كتاب الله، عزّ وجلّ، مائةً وثلاثين موضعاً: فقلت في رجلين تداعيا جداراً ولا بينة بينهما: إنّ الجدارَ لمن تليه أنصاف اللَّبِن، ومعاقد القُمُط [١].

وقلتَ في متاع البيت يدَّعيه الزوجان: ما كان يصلح للرجال فهو للرجل، وما كان يصلح للنساء فهو للمرأة؟!

وقلت في الرجل يجحد ولداً جاءت به امرأته ويقول: استعرتيه ولم تلديه - إنه تُقَبُل فيه [٢] شهادة القابلة.

(١) القمط. ما تشد به الأخصاص، راجع اللسان ٩/ ٢٦١.

(٢) ليست في ا.

وقلت في الرِّفَافِ يدَّعيها الساكن وربُّ الحانوت: [أن كانت مُلْزَقَةً فهي للساكن، وإن كانت مبنية فهي لِرَبّ الحانوت [١]] فقلت في هذا وأمثاله - وذكرت له الأحكام كلها - بغير بينة ولا يمين، وقد قضى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أنّ البينة على المدعي واليمين على المدعى عليه.

وأنكرت علينا الشاهد واليمينَ، وهي سنةُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وقولُ علي بن أبي طالب، وقول الحكام عندنا بالحجاز.

وأنت تقول هذا برأيك وتردُّ علينا بالسنة؟

وذكرت له أشياء مما خالفنا وترك السنن. وكان على الدار يومئذ هَرْثَمَةُ، فكتب الخبر. وأبيضت وجوه المهاجرين والأنصار لما سمعوا في دار الهجرة من نُصْرَةِ الحق، وعلت محمد [بن الحسن [٢]] وأصحابه [٣] القَتَرَة [٤]. فلما دخل هَرْثَمَةُ على أمير المؤمنين سأله عن خبر الدار، فقرأ عليه الخبر، فقال هارون: وما أنكر محمد بن الحسن أن يَقْطَعَهُ رجلٌ من بني عبد مناف؟ اخرج إلى الشافعي وابْداهُ برضائي عنه قبل السلام، واقرأ عليه مني السلام، وأخبره أني قد أمرت له بخمسة آلاف دينار، وعَجِّلْها له من بيت مال الحضرة [٥].

فخرج هَرْثَمَةُ [فأخبر الشافعي [٦]] برضاء أمير المؤمنين عنه، فأقرأه منه

(١) ما بين القوسين من ح.

(٢) ما بين القوسين من ح.

(٣) ليست في ح.

(٤) القترة: الكآبة والغبرة.

(٥) الخبر في آداب الشافعي ومناقبه ص ١٦٤ - ١٦٦ وانظر هامشه.

(٦) ما بين القوسين من ح، هـ.

السلام، وأخبره أنه قد أمر له لخمسة آلاف دينار. فقال هَرْثَمَةُ: لولا أن الخليفة لا يساوى [١] لأمرتُ لك [٢] بمثلها، وقد أمرت لك بأَرْبعة آلاف دينار، فالق غلامي. قال الشافعي: جزاك الله عنا خيراً، لولا أني لا أقبل جائزةً إلا ممن [٣] هو فوقي لقَبِلت جائزتك، فَعَجِّل ما أمر به أمير المؤمنين. فأعطاه هَرْثَمَةُ المال [٤]، فأخذه ودعا بالحجام فأخذه من شعره وأعطاه خمسين ديناراً، وأخذ ما بقى فجعل يَصرُّه صُرَّةً صُرَّةً ويكتب [به [٥]] رقاعاً فيقسِّمه في أهل مكة والقرشيِّين الذين بالحضرة. فما انصرف إلى منزله إلا بأقل من مائة دينار [٦]. وأمره هرثمة بالتأهُّب [٧] للدخول على أمير المؤمنين، فأصلح من شأنه. فدخل ومحمد بن الحسن عند [٨] أمير المؤمنين، فتكلما بين يديه: فقال له الشافعي: ما تقول في القَسَامَة [٩]؟ فقال: استفهام.

فقال: كفر والله يا أمير المؤمنين، يزعم أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يحتاج أن يستفهم يهود [١٠].

(١) في ا: «لا يسوى» وهي ساقطة من هـ.

(٢) في الأصول: «له» والتصويب من آداب الشافعي ص ١٦٦.

(٣) في الأصول «لمن» والتصويب من آداب الشافعي ص ١٦٧.

(٤) الخبر في آداب الشافعي ص ١٦٧ وانظر هامشه.

(٥) ليست في ا.

(٦) الخبر في آداب الشافعي ص ١٢٨.

(٧) ليست في هـ.

(٨) في ا: «على».

(٩) قال ابن حجر في الفتح ١٢/ ٢٠٢: القسامة: مصدر قسم قسما وقسامة وهي الأيمان تقسم على أولياء القتيل إذا ادعوا الدم أو على المدعي عليهم الدم.

(١٠) هذه إشارة إلى حديث سهل بن أبي حثمة وفيه أن نفراً من المسلمين انطلقوا إلى خيبر فتفرقوا فيها، فوجدوا أحدهم قتيلا. وفيه: فقال صلى الله عليه وسلم: تأتوني بالبينة على من قتله، قالوا: ما لنا بينة. قال: فيحلفون؟ قالوا: لا نرضى بأيمان اليهود، فكره النبي، صلى الله عليه وسلم، أن يبطل دمه، فرداه بمائة من إبل الصدقة»، =

فقال هارون: الشيفَ والنِّطْعَ. فلما أمَرَ [١] بهما هَالَني، فقلت: يا أمير المؤمنين، لئن جحدها في هذا الموضع فلقد [٢] قال بها في غيره، ولكن المتناظران [٣] إذا تناظرا كاد كل واحد منهما أن يدفع عن نفسه ما تقوم به الحجة لصاحبه. فكأنما سُرِّي عن أمير المؤمنين، فصفح عنه. فلما خرجنا من عنده قال: يا أبا عبد الله أشَطْت [٤] بدمي. فقلت: لئن فعلنا لقد خلصناك [٥].

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الطيب: عبد الله بن محمد الفقيه، حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن زياد، حدثنا أحمد بن جعفر، حدثنا محمد بن خالد الكرماني، قال: سمعت المقدمي، يقول:

قال الشافعي: لم يزل محمد بن الحسن عندي عظيما جليلا [٦]، أنفقت [٧] على كتبه ستين ديناراً حتى جمعنى وإياه مجلس عند هارون الرشيد، فابتدأ محمد بن الحسن، فقال: يا أمير المؤمنين، إن أهل المدينة [٨] خالفوا كتاب الله نصاً،

= فاستفهام النبي، صلى الله عليه وسلم؛ لم يكن ليهود وإنما كان للمسلمين كما سيصرح بذلك البيهقي في ص ١٢٠.

راجع في حديث سهل بن أبي حثمة الأم ٦/ ٧٨، والسنن الكبرى ٨/ ١١٧ وما بعدها، وصحيح البخاري ١٢/ ٢٠٣ - ٢٠٦ من الفتح، وآداب الشافعي ص ١٦٧ وهامشه.

(١) في ا: «أمره».

(٢) في ا: «لقد».

(٣) في ا: «المناظرين».

(٤) شاط دم فلان أي ذهب، ومنه أشطت بدمه. راجع اللسان ٩/ ٢١١.

(٥) في هـ: «خلفناك».

(٦) ليست في هـ.

(٧) في ا: «نفقت».

(٨) في ا: «إن أهل هذه المدينة».

وأحكام رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وإجماعَ المسلمين، وقَضَوْا بشاهد ويمين.

قال الشافعي: فأخذني ما قَرُبَ وما بَعُدَ [١]، فقلت: إني أراك قد قصدت لبيت النبوة ومن أُنزل القرآن فيهم وأُحْكِمت الأحكامُ فيهم، وقبر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بين أظْهُرِهم، ثم عمدت تَهْجُوهُم، أرأيت أنت بأي شيء قبلت شهادة القابلة وحدها حتى وَرثْتَ [٢] من خليفةٍ مُلْكَ الدنيا ومالا عظيما؟

فقال بعلي [٣] بن أبي طالب!

قلت [٤]: فعلي إنما رواه عنه [٥] رجل مجهول يقال له: عبد الله بن نُجَى [٦]، ورواه [٧] عن عبد الله بن [نجى] جابر الجعفي [٨]

(١) في ا: «وبعد».

(٢) في ا «وريت».

(٣) في ا: «لعلي».

(٤) في ا: «فقلت».

(٥) في ا: «عن».

(٦) في ا: «ابن يحيى» وهو خطأ. وهو عبد الله بن نجى بن سلمة بن جثم الكوفي الحضرمي. روى عن أبيه، وعمار، وحذيفة، والحسين بن علي وغيرهم.

روى عنه أبو زرعة بن عمرو بن جرير وجابر الجعفي وغيرهما. قال البخاري وابن عدي: فيه نظر. ووثقه النسائي وقال ابن معين: لم يسمع من علي، بينه وبينه أبوه، وقال الدارقطني: ليس بقوى في الحديث.

وله ترجمة في الجرح والتعديل ٢/ ٢/١٨٤، والضعفاء للعقيلي لوحة ٢٢٤ - ٢٢٥ وميزان الاعتدال ٢/ ٥١٤، والسنن الكبرى ١٠/ ٥١، وانظر أيضاً التاريخ الكبير ٤/ ٢/١٢١.

وخبر الشاهد واليمين وشهادة القابلة والمناظرة في توالي التأسيس ص ٧١.

(٧) في ا: «وروى» وسقطت كلمة «نجى» من الأصول، وهي في توالي التأسيس ص ٧١.

(٨) هو جابر بن يزيد الجعفي، من أهل الكوفة، يكنى أبا يزيد، وقيل: أبا محمد. يروى عن عطاء والشعبي. روى عنه الثوري وشعبة. قال عنه ابن حبان: =

وكان [١] يُتَّهم بالرَّجْعَة. وقال سفيان [٢] ابن عيينة: دخلت على جابر فسألني عن شيء من أمر الكهنة.

ونحن معنا قضاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم - يعني بشاهد ويمين - مع قضاء علي بن أبي طالب بالكوفة [٣]، أرأيت أنت أي شيء تقول في القسامة؟

فقال: استفهام. قال: قلت: وتزعم [٤] أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كان يحكم في أمته بالاستفهام، يسألهم [٥] ثم [٦] لا يحكم لهم [٧]. قال: فسمعها هارون فدعا بالسيف والنِّطْع.

قال الشافعي: فقلت: يا أمير المؤمنين، ما هذا قولُه، وإنَّه ليحكم بخلاف هذا. أعني أنهم يحلفون ويغرمون الدية، ولكن المتناظران [٨] إذا تناظرا أحبَّ كل

= كان سبئيا من أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان يقول: إن عليا، عليه السلام، يرجع إلى الدنيا. كان يحيى بن معين يقول: جابر الجعفي لا يكتب حديثه ولا كرامة، وكان أبو حنيفة يقول: ما رأيت فيمن لقيت أفضل من عطاء، ولا لقيت فيمن لقيت أكذب من جابر الجعفي.

وله ترجمة في التاريخ الكبير ١/ ٢/٢١٠، والجرح والتعديل ١/ ١/٤٩٧، والضعفاء الصغير ص ٧، والضعفاء المتروكين ص ٤٠، والضعفاء للعقيلي لوحة ٦٨، والطبقات الكبرى لابن سعد ٦/ ٣٤٥ ط. ب وعلل أحمد ١/ ٣٥٥، ٣٩٢، والمجروحين لابن حبان لوحة ١٤٠، وميزان الاعتدال ١/ ٣٧٩، وتهذيب التهذيب.

(١) هنا أول النقص في نسخة أحمد الثالث المرموز إليها بالرمز [هـ] وسنشير إلى انتهائه في موضعه.

(٢) ليست في ا.

(٣) في ح بعد هذا: «وفي رواية وكان يؤمن بالرجعة».

(٤) في ا: «وزعم».

(٥) في ا: «سألهم».

(٦) في ا «بما».

(٧) في ابعد هذا: «به».

(٨) في ح: «المناظران».

واحد منهما أن يُدْخِلَ على صاحبه حجة يكيده بها. قال: فَسُرِّي عن هارون فلما خرجنا قال لي: كنت قد أشَطْت بدمي. فقلت: قد خلقك [١] الله الآن.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ [في موضع آخر [٢]] قال [حدثني أبو أحمد: محمد بن محمد الحافظ، قال [٣]] حدثني أبو عبد الله: محمد بن أحمد بن بطَّة، قال: حدثنا أبو حامد: أحمد بن جعفر بن محمد بن سعيد الأشعري الأصبهاني، حدثنا محمد بن خالد [٤] الكِرْمَاني الملقب بمردويه، قال: سمعت محمد بن أبي بكر المقدمي يقول: قال الشافعي: فذكره [٥] بمعناه وقال حجة يكبته بها. وقال في حديث [٦] جابر الجعفي: وكان يؤمن [٧] بالرجعة.

قال البيهقي: قوله في الاستفهام في هذه الرواية أصح مما نقل في الإسناد الذي مضى [٨]؛ لأنه إنما استفهم المسلمين.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو أحمد بن أبي الحسن الدارمي، قال: حدثنا عبد الرحمن بن محمد الحنظلي [٩] قال: أخبرني عبد الله بن أحمد في كتابه، قال: سمعت أبي يقول:

قال محمد بن إدريس الشافعي: وذكر محمد بن الحسن صاحب

(١) في ح: «خلصك» والخبر في تاريخ بغداد ٢/ ١٧٨ - ١٧٩

(٢) ما بين القوسين ليس في ح.

(٣) ما بين القوسين ليس في ح.

(٤) في ا: «خليد» وهو خطأ.

(٥) في ا: «فذكر».

(٦) ليست في ا.

(٧) في ا «يرمي».

(٨) في ح «الرواية التي مضت».

(٩) في ح: «الحبلى».

الرأي - فقال [١].

قد وضعت كتاباً على أهل المدينة تنظر فيه. فنظرت في أوله ثم وضعته، أو رميت به.

فقال: مالك؟ فقلت: أوله خطأ. على من وضعت هذا الكتاب؟ قال: على أهل المدينة. قلت: مَنْ أهلُ المدينة؟ قال: مالك. قلت: مالك رجل واحد، قد كان بالمدينة فقهاء غير مالك: ابن أبي ذئب والمَاجشُون وفلان وفلان، وقال النبي، صلى الله عليه وسلم: «المدينة لا يدخلها الدجال والطاعون، والمدينة على كُلِّ نَقَبٍ من أنْقَابها ملك شاهر سيفه [٢]».

أخبرنا محد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو الوليد: حسان بن محمد الفقيه، قال: حدثنا إبراهيم بن محمود [٣]، قال: وحدثني [٤] أبو سليمان، قال: حدثني أبو ثَوْر، قال:

سمعت الشافعي يقول: حضرت مجلساً، ومحمد بن الحسن بالرّقّة، وفيه [٥] جماعة من بني هاشم وقريش وغيرهم ممن ينظر في العلم؛ فقال محمد بن الحسن: قد

(١) الخبر في آداب الشافعي ص ١١١ - ١١٢

(٢) الحديث أخرجه أحمد في المسند ١٢/ ٢٢٤ (معارف) ومالك في الموطأ ٢/ ٨٩٢ ومسلم ٢/ ١٠٠٥ والبخاري في صحيحه في كتاب الحج: باب لا يدخل الدجال المدينة ٤/ ٨٢ بلفظ: «على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال» من حديث أبي هريرة.

وانظره بنحوه من حديث أبي هريرة وأبي بكرة في مسند أحمد ٥/ ٤٣ وصحيح البخاري في الموضع السابق، ومستدرك الحاكم ٤/ ٥٤٢.

(٣) في ح: «محمد».

(٤) في ا: «حدثني».

(٥) ليست في ا.

وضعتُ كتاباً لو علمت أن أحداً يردُّ [١] عليَّ منه شيئاً تبلغنيه الإبل لأتيته. قال: فقلت له: قد نظرت في كتابك هذا، فإذا بعد بسم الله الرحمن الرحيم خطأ كله. قال: وما ذاك؟

قلت له: قلت: قال [٢] أهل المدينة، وليس تخلو في [٣] قولك: قال أهلُ المدينة: مِنْ أن تكونَ أردتَ جميعَ أهل المدينة، أو تكونَ أردتَ بقولك: قال أهل المدينة: مالك بن أنس على انفراده.

فإن كنت أردت بقولك: قال أهل المدينة جميع أهل المدينة فقد أخطأت؛ لأن علماء أهل المدينة لم يتفقوا على ما حكيت عنهم.

وإن كنت أردت بقولك مالك بن أنس على انفراده، وجعلته أهلَ المدينة فقد أخطأت؛ لأن بالمدينة [من علمائها [٤]] مَنْ يرى استتابة مالك فيما خالفه فيه، فأي الأمرين قد قصدت له فقد أخطأت.

قال: فتبين لأهل المجلس ذلك وسُرّ به أكثر من حضر من أهل الحجاز.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرنا أبو الوليد، حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثنا أبو سليمان، حدثنا أبو ثور، قال:

(١) في: ا «رد».

(٢) ليست في ا.

(٣) في ح: «من».

(٤) ليست في ا

سمعت الشافعي يقول، فذكر هذه الحكاية، يزيد وينقص، ومما زاد:

قال الشافعي: أراك تذم أهل [١] المدينة، وقد علمت ما قال فيها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما خبّر به لما فضّلها به على غيرها؛ فإن كنت أَردتَ بكلامك ذمها، فهي البقعةُ التي اختارها الله عز وجل لرسوله، صلى الله عليه وسلم، وشرّفها وفضّلها على غيرها. وإن كنتَ أردت ذم أهلها، فأهلها أصحابُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأبناء أصحابه، فمن قصدتَ بالذم إليها [٢]؟ أم إلى أهلها؟

قال: قصدت إلى ذم القائلين بالشاهد مع اليمين؛ لأنهم قالوا بخلاف كتاب الله [٣].

قال: فقلت له: وأين خالفوا الكتاب؟

فقال: قال الله تبارك وتعالى: {وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ [٤]} وقال: {ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ [٥]} وقالوا: شاهدا واحدا.

قال: فقلت له: أخبرني عن قول الله عز وجل وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ

(١) ليست في ا.

(٢) في ا: «ألها».

(٣) في ا: «الكتاب» وانظر الخبر في مناقب الشافعي للرازي ص ٣١ - ٣٢، وتوالي التأسيس ص ٦٩ - ٧٠.

(٤) سورة البقرة من الآية: ٢٨٢.

(٥) سورة الطلاق: ٢.

مِنْ رِجَالِكُمْ أحتم ولا يجوز أقل من شاهدين؟ (١ أم ليس ذلك بحتم؟

قال: بل هو حتم، ولا يجوز أقل من شاهدين ١) . فقلت: الآن إن كان ما قلت كما قلت إنه حتم ولا يجوز أقل من شاهدين - فقد خالفت [أنت] وصاحبك الكتاب.

قال: فأين خالفنا الكتاب؟

قلت له: ما تقول في شهادة القابلة وحدها على انفراد على الولادة؟

فقال: شهادتها وحدها جائزة.

فقلت له: قد أجزت شهادة امرأة واحدة ولا شاهد معها، فقد خالفت الكتاب.

فقال: قد أجاز «عليُّ بن أبي طالب» شهادة القابلة.

فقلت: هذا لا يصح عن «علي». وقد خالفت ما صح عن النبي، صلى الله عليه وسلم، وعن «علي» من القضاء بالشاهد ويمينِ الطالب.

قال: فسر أصحابنا بذلك، فكان ذلك اليوم أول يوم أظهرت له الخلاف والمنازعة، ثم ابتدأت في نقض كتابه على أهل المدينة.

زاد في هذه الحكاية زكريا بن يحيى الساجي فيما [٢] قرأت من كتابه وأثبته [٣]

(١) ما بين الرقمين من ح.

(٢) في ا: «مما».

(٣) في ح: «روايته».

عن جعفر بن أحمد بن عبد الله، عن أبي سليمان - وهو داود بن علي - عن أبي ثَوْر.

قال: قلت في أول كتابك «من قضى باليمين مع الشاهد فقد خالف كتاب الله نصاً» وقد خالفت أنت في كتابك هذا في سبعين موضعاً كتاب الله (١ عز وجل، على قولك ١) ثم حكاها قولاً قولاً.

منها: أنت قضيت بشهادة القابلة، وهي خلاف لكتاب الله، عز وجل، ومنها كذا ومنها وكذا. فتغير وجه محمد بن الحسن وانقطع.

قال: وكتب بالخبر إلى هارون الرشيد وتوقَّعت البلاء. فلما قُرِئَ على هارون الخبر قال: وما يُنكَر لرجل من بني عبد مناف أن يَقْطَعَ محمد ابن الحسن.

قال: فبعث إليّ بألف دينار، وقال: قد رضيت عنك. وبعث إليّ المأمون بخمسمائة دينار، وقال: أُحِبًّ أن تَجْعلَ انقطاعك إلى [٢].

وفي رواية الحسن بن محمد الزعفراني عن الشافعي أنه قال في «القديم»: قد استخرجت مائة وثلاثين حكماً من القرآن يخالفون ظاهرها. فمنها: ما يستدلون عليه بالسنة، ومنها: ما يستدلون عليه بالأثر، ومنها: ما يستدلون عليه بقول الرجل من التابعين. ومنها: ما يخالفونه لا حُجَّةَ في خِلاَفه، ثم يدعون قضية رسول الله، صلى الله عليه وسلم، باليمين مع الشاهد، وهي لا تخالف ظاهر القرآن.

(١) ما بين الرقمين ليس في ا.

(٢) راجع الحلية ٩/ ٧١ - ٧٣.

قال: ولو كان قولهم - قد يحل الله تعالى الشيء ويسكت عن غيره غير مُحَرِّمِ لِمَا سكت عَنْه - حُجَّةً، كانت عليهم في أن أمر الله تعالى بشاهدين غير محرِّم لأن يجوز أقلُّ منه.

وقد ذكر الشافعي هذه الأحكام في «الجديد» في رواية الربيع وغيره. وهي مقولة في «المبسوط المردود إلى ترتيب المختصر» بتمامها.

واحتج بالحديث الصحيح: عن عبد الله بن الحارث، عن سيف بن سليمان، عن قيس بن سعد، عن عمرو بن دينار، عن ابن عباس:

أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قضى باليمين مع الشاهد.

قال عمرو: في الأموال [١].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، في آخرين؛ (٢ قالوا أنبأَنا أبو العباس - هو الأصم - قال: أخبرنا الربيع، قال: أخبرنا الشافعي، فذكره

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ٢) قال: أخبرني أبو تراب المُذَكِّر، حدثنا محد بن المنذر الهَرَوي، قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، قال:

سمعت الشافعي يقول: قال لي [٣] محمد بن الحسن: لو علمت أن «سيف

(١) راجع الأم ٦/ ٢٧٣، ٧/ ٧٨، وصحيح مسلم: كتاب الأقضية: باب القضاء باليمين والشاهد ٣/ ١٣٣٧، وسنن أبي داود: كتاب الأقضية: باب القضاء باليمين والشاهد ٣/ ٤١٩ وسنن ابن ماجه، كتاب الأحكام: باب القضاء بالشاهد واليمين ٢/ ٧٩٣، والسنن الكبرى ١٠/ ١٦٧.

(٢) ما بين الرقمين ليس في ا.

(٣) ليست في ا.

ابن سليمان» يروى [١] حديث اليمين مع الشاهد لأفسدته عند الناس.

قال: قلت: يا أبا عبد الله، إذا أفسدته فسد [٢].

واحتج الشافعي مع حديث ابن عباس بأَخبار وآثار كثيرة؛ هي مذكورة بتمامها في «كتاب المعرفة».

وقرأت في «كتاب زكريا بن يحيى الساجي» فيما حدثهم عن [٣] محمد بن إسماعيل، عن مصعب بن عبد الله الزُّبَيْرِي، في قصة قدوم الشافعي المدينة، واختلافه إلى مالك، ثم رجوعه إلى مكة، وخروجه إلى اليمن، وسعاية مَنْ سعى به حتى حُمل ولم يُترك أن يأخذ من شعره وأظفاره، فلما وافى الرَّقَّة [٤] لقى محمد بن الحسن فاتصل به، وكان معه ستون ديناراً، فأعطى [٥] ورَّاقاً فكتب له كتبه، فجلس محمد بن الحسن يوماً في مسجد الرَّقَّة وجعل يُزْري بأهل الحجاز، فيقول: إيْش يحسنون؟ وهل فيهم أحد يحسن مسألة؟ - والشافعي في ناحية - فبلغه، فجاء وسلم عليه، وإنَّ شاربه ليدخل في فيه. وذلك بحضرة الفضل بن الرّبيع. فقال الشافعي:

(١) في ا: «روى».

(٢) راجع السنن الكبرى ١٠/ ١٦٧.

(٣) ليست في ا.

(٤) الرقة بفتح الراء والقاف وتشديدهما، وهي مدينة مشهورة على الفرات. راجع معجم البلدان ٤/ ١٧٢.

(٥) في ا: «وأعطى».

أما صاحبكم [١] فأعلم الناس [٢] بما لم يَكُنْ ولا يكون أبدًا، وأجهلهم بالسنن. فناظره في مسائل. فقال له: قد أكثرت - والفضلُ يكتب ما جرى بينهما - وكان فيما جرى بينهما يومئذ أن قال له الشافعي:

ما تقول في صلاة الخوف، كيف يصليها الرجل؟

فقال محمد بن الحسن: منسوخة [٣]؛ قال الله عز وجل: {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ [٤]} فلما خرج رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، مِنْ بَيْنِ أَظْهُرهم، لم تَجِب عليهم صلاةُ الخوف.

فقال له الشافعي: قال الله تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا [٥]} فلما خرج رسول الله، صلى الله عليه وسلم، مِنْ بَيْن أظْهُرِهِمْ لم تجب عليهم.

زاد فيه غيره: قال ابن الحسن كلا بل تجب عليهم. فقال الشافعي: كلا بل تجب عليهم، ثم قال الشافعي: لا يمكن أحداً من الخلق يكلم أحداً وإن كان نبياً مرسلا حتى يذهب لسان الآخر، ولكن بحسبك أن يستبين عند ذوي الأقدار أنه قد قام بالحجة. (٦ ألا ترى أن صاحب إبراهيم حيث قال له: أنا أحيي وأميت. قال إبراهيم: فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب. قال الله: {فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ} ؟ قال الشافعي رضي الله عنه»: ٦) وكذلك بهت الذي ظلم؟!

(١) في ا: «صاحبك».

(٢) ليست في ا.

(٣) في ا: «منسوخ».

(٤) سورة النساء ١٠٢.

(٥) سورة التوبة ١٠٣.

(٦) ما بين الرقمين ليس في ا.

ودخل الفضل بن الربيع إلى الرشيد فقال، يا أمير المؤمنين، ألا أبشرك؟ ألا أقول لك شيئا تقربه عينك يا أمير المؤمنين [١]؟ قال: وما هو؟ قال: رجل من آل شَافِعٍ يحسن كذا، وكان من مجلس قوم كذا، قرأ عليه ما جرى بينهم. فسر بذلك هارون، فقال: اخرج إليه فأعلمه أني قد رضيت عنه، وأَعْلِمْهُ بالرِّضا قبل الصِّلة، ثم صِلْه. قال: ثم خرج فأخبره. قال: فخر الشافعي لله تعالى ساجداً. ثم قال: وقد وصَلَك أميرُ المؤمنين بمالٍ، وقد وصلتك بمثل ذلك. قال: فدعا الشافعي بالحجَّام، فأخذ شعر رأسه، فأعطاه خمسين ديناراً.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال. سمعت محمد بن إبراهيم بن عمران الفارسيّ يقول: سمعت الدُّرَيْدِيَّ، يقول:

بلغني [٢] أنه لما أشخص الشافعي إلى «سُرَّ مَنْ رَأَى» دخلها وعليه دَرَنُ الطريق؛ فتقدّم إلى حجَّامٍ ليأخذ من شعره، فقدّم الحجامُ عليه أنظفَ ثوباً منه، ثم دعا بالشافعي، فلما فرغ من أمره أَمَر له بعشرين ديناراً. فعدا الحجام في طلبه معتذرا إليه، فقال له الشافعي: ارجع؛ أنت أجير استأجرناك ووفَّيْنَاك أجْرَك، ثم جعل يقول:

عليَّ ثيابٌ لو تُبَاعُ جميعُها ... بِفَلْسٍ لكَان الفَلْسُ مِنْهُنَّ أكْثَرَا

وفيهنّ نَفْسٌ لو يُقَاسُ بِبَعْضِها ... جَمِيعُ الوَرَى كَانت أجلَّ وأخْطَرَا

(١) في ح: «يقر عين أمير المؤمنين».

(٢) في ح: «بلغنا».

[م - ٩] مناقب

وما ضَرَّ نَصْلَ السَّيفِ إخلاقُ غِمْدِه ... إذا كان عَضْباً حيث وجهته بَرَى

وزاد فيه غيره:

فإِن تكنِ الأيّام أَزْرَتْ بِبِزَّتي ... فَكَمْ مِنْ حُسَامٍ في غلاف تَكَّسرا [١]

أخبرنا أبو بكر: أحمد بن الحسن بن أحمد القاضي، رحمه الله - قراءة عليه - قال: سمعت أبا يعلى: حمزة بن أحمد بن محمد [٢] بن جعفر بن محمد بن زيد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، قال: حدثنا أبو إسحاق: إبراهيم بن محمد العبَّاسي الأزْدي، وأبو جعفر السَّامري، وأبو محمد: عبد الله بن عبد الملك الأزدي؛ قالوا: حدثنا أبو بكر: محمد بن أبي يعقوب بن سهم الجَوَّال الدِّينَوَري، قال: حدثنا عبد الله بن محمد البلوي [٣]، قال:

حدثني خالي: عمارة بن زيد [٤]، قال:

(١) الأبيات في الحلية ٩/ ١٣١ وقد رواها أبو نعيم جميعا من قول الشافعي، والخبر في الموضع نفسه بنحو ما هنا.

(٢) في ا «محمد بن أحمد» والصواب ما أثبتناه عن ح. راجع جمهرة أنساب العرب ص ٥٨.

(٣) في ح: «البلدي» وهو خطأ. وعبد الله بن محمد البلوي قال عنه الدارقطني: يضع الحديث. وذكر ابن حجر: أن أبا عوانة روى عنه في الاستسقاء خبرا موضوعا، وأنه واضع خبر رحلة الشافعي الذي أورده البيهقي هنا عن عمارة بن زيد، والذي ساقه الرازي في المناقب بدون إسناد معتمداً عليها، راجع ميزان الاعتدال ٢/ ٤٩١، ولسان الميزان ٣/ ٣٣٨، وتوالي التأسيس ص ٧١.

(٤) في ا: «بن يزيد وهو خطأ. راجع لسان الميزان في الموضع المذكور.

كنت صديقاً لمحمد بن الحسن، فدخلت معه يوماً على هارون الرشيد فسأله. ثم إني سمعت محمدَ بن الحسن يُسِرُّ إليه - وهو يقول: إن محمد بن إدريس يزعم أنه للخلافة أهل [١]. قال: فاستشاط هارون من قوله ذلك غضباً. ثم قال: عليَّ به. فلما مثل بين يديه أطرق ساعة، ثم رفع إليه رأسه فقال: إيْهاً. قال الشافعي: وما إيْهاً يا أمير المؤمنين؟ أنت الداعي وأنا المدْعُوّ، وأنت السائلُ وأنا المجيب.

قال: ما هذا الذي بَلَغني عنك؟ قال: وَمَا ذاك يا أمير المؤمنين؟ قال: بلغني أنك تقول: إنك للخلافة أهل؟ فقال: حاشا لله، لقد أفِكَ المبلِّغ وَفَسَق وأثم، إنّ لي يا أمير المؤمنين حرمة الإسلام، وذمَّةَ النسب، وكفى بهما وسيلة، وأحقُّ مَنْ أخذ بأدب الله، تعالى، ابنُ عم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الذابّ عن دينه، والمُحَامي عن أمته [٢].

قال: فتهال وجه هارون ثم قال: ليُفْرِخْ [٣] رَوْعُك، فإنا نَرْعَى حقَّ قرابتك وعِلْمِك. وأَمَرَه بالقعود واستدناه، ثم قال له: كيف عِلْمك بكتاب الله عز وجل؛ فإنه أَوْلى الأشياء أن يُبْتَدَأَ به؟

(١) في الأصل «أهلا» وإذا صحت الرواية تحمل على لغة من ينصب بإن: الاسم والخبر جميعاً.

(٢) في ا: «على أئمته».

(٣) قال في اللسان ٤/ ١٢: فرخ الروع وأفرخ ذهب الفزع، يقال ليفرخ روعك. أي ليخرج عنك فزعك؛ كما يخرج الفرخ عن البيضة، وأفرخ روعك يا فلان أي سكن جأشك.

قال: جمعه الله، في صدري وجعل رُوعي دَفْتيه.

قال: كيف علمك به؟

قال: وعن أي علم تسأَل يا أمير المؤمنين؟ أعلم تنزيله أم عِلْم تأويله؟ أم عِلْم مُحْكمه أم عِلْم متشابهَه؟ أم ناسخه أم منسوخه؟ أم أخباره أم أحكامه؟ أم مكيه أم مدنيه؟ أم ليليه أم نهاريه؟ أم سفريّه أم حضريه؟ أم تبيين [١] وصفه؟ أم تسوية صُوره؟ أم نظائره؟ أم إعرابه؟ أم وجوه قراءته؟ أم حروفه؟ أم معاني لغاته أم حدوده، أم عدد آياته؟!

قال هارون: لقد ادَّعيت من القرآن علماً عظيماً؟!

قال: المِحْنَةُ يا أمير المؤمنين تنبئ عن دعواي.

قال: فكيف علمُك بالأحكام؟

قال: في العتاق أم في المناكحات؟ أم في السير والمحاربات؟ أم في العقول والدِّيَات - أو قال في الحدود والدّيات - أم في الأشربة والبياعات، أم في الأطعمة والأشربة [٢]؟ وحلال ذلك من [٣] حرامه، والحكم فيه؟!

قال: كيف عِلْمك بالنجوم؟

قال: أعرف الفَلكَ الدائر، والنَّجم السَّائر، والقطب الثابت، والمائي، والنَّاري، وما كانت العرب تسميه الأنْواء، ومنازل النَّيِّريْن: الشمس والقمر، والاستقامة

(١) في ح: «تنسيق».

(٢) في الأصل الإشرابات. وما أثبتناه موافق لما في المناقب للرازي ص ٢٥.

(٣) في ح: «أم».

والرجوع، والنُّحوس، والسعود، وهيئاتها، وطبائعها، وما أهتدى [١] به في بري وبحري وما [٢] أستدل به على أوقات صلواتي، وأعرف ما مضى من الأوقات في كل مَمْسى ومَصْبح، وظعني في أسفاري.

قال: فكيف علمك بالطب؟

قال: أعرف ما قالت الروم مثل أرسطاطاليس، ومنهواريس، وقرقوريس وجالينوس، وبقراط، وأنبدقيليس، بلغاتها، وما نقلت أطباء العرب وما فتقته فلاسفة الهند، ونمقه علماء الفرس، مثل خاماشف وشاهم دويهم، وبُزُرْجَمْهر.

قال: كيف علمك بالشعّر؟

قال: أعرف الجاهليَّ، والمخضرم، والمُحْدَث.

قال: فكيف معرفتك به؟ قال أعرف: مَعَاريضه، وأوزانه، وبحوره، وفنونه.

قال: كيف حفظك له؟ قال: أَروى الشاهد الشَّاذ، وما نَبَّه [٣] للمكارم، وشَحَذ بصيرةَ الصَّارم.

قال: فكيف عِلْمُك بالأنساب؟

قال: يا أمير المؤمنين، ذَلك عِلْمٌ لم يَسعْنا جَهْلُه في الجاهلية مع

(١) في ا: «أقتدي».

(٢) ليست في ا.

(٣) في ح: «فيه».

تمحط [١] الكفر وتغمط [٢] الحق؛ ليكون عوناً على التعارف، وبصيرة [٣] بالأكفاء فأَلَفَيْتُ أوائِلَنَا أفخاذا وعَمائرَ وفصائلَ، وجملته قبائلَ وعَشَائر، حتى ورثه الأصاغر عن الأكابر، وعمل به الخَلَف اقتداء بالسلف. وإني لأعرف [٤] جماهير [٥] الأقوام، ونسب الكرام، ومآثر الأيام، وفيها نسبة أمير المؤمنين ونسبتي (٦ ومآثر أمير المؤمنين ٦) ومآثر آبائه وآبائي.

قال: وكان هارون متكئاً فاستوى جالساً ثم قال: يا ابن إدريس، لقد ملأت صدري، وعظمْتَ في عيني، فعظني موعظة أعْرفُ فيها مقدارَ علمك، وكنه فهمك.

فقال الشافعي: على شريطة يا أمير المؤمنين. قال: هي لك، فما هي؟ قال: طَرْحُ الحشمة ورفع الهيبة، وإلقاء رداء الكبر عن منكبيك، وقبول النصيحة، وإعظام حقِّ الموعظة، والإصاخة [٧] لها [٨].

قال: وجَثَا الشافعي، رحمه الله، على ركبتيه، ومدّ يدَه غير مكترثٍ ولا مُحتشم، ثم أشار إليه بيده، فقال: يا ذا الرجل، إنه مَنْ أطال عِنَانَ الأَمْن في الغِرَّة، طوى [٩] عِذَار [١٠] الحَذَر في المُهْلة، ومن لم يُعوّل على طُرُف النجاة

(١) في ا: «تعميط وتمحط الكفر: يراد به ظهوره، من قولهم امتحط سيفه: سله. راجع اللسان ٩/ ٢٧٤.

(٢) في ا: «تخميط» وتغمط الحق: جحده.

(٣) في ا: «ونصرة».

(٤) في ا: «أعرف».

(٥) في ا: «جماهر».

(٦) ما بين الرقمين ليس في ا.

(٧) في هامش ا: «أصاخ له أي استمع.

(٨) ليست في ا.

(٩) في ا: «يطوى».

(١٠) العذار هنا كالعنان واللجام وزنا ومعنى راجع اللسان ٦/ ٢٢٤.

كان بمنزلة قلة الاكتراث من الله مقيتا [١]، وصار في أمْنِه المَحْذُورِ [٢]، مثل نسج العنكبوت، لا يأمن عليها نَفْسه، ولا يُضئ له ما أظلم عليه من نَسَبه.

أما لو اعتبرت بما سلف، واستقبلت الحَسَن المُؤْتَنف، فنظرتَ ليومك وقدَّمت لغَدِك، وقصرْت أمَلك، وصورت بين عينيك اقترابَ أجَلِكَ، واستقصرت مدةَ الدنيا، ولم تغتر بالمهلة - لَمَا امتدت اليك يد الندامة، ولا ابْتَدَرتْك الحَسَراتُ غداً في القيامة، ولكنْ ضرب عليك الهوى رُواقَ الحَيْرة فتركك، واذا بَدَتْ لك يَدُ موعظة لم تكد تراها {وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ [٣]} .

قال: فبكى هارون حتى بلّ منديلا كان بين يديه، وعلا شهيقُه وانتحابه فقالت الخاصة، ومَنْ يقف على [٤] رأسه للشافعي: اسكت يا هذا؛ فقد أبكيت عيني أمير المؤمنين؟! فنظر الشافعي إليهم، مُغْضَباً وزجرهم مُنْتَهِراً، وقال: يا عبيد الرّفْعة [٥]: وأعوانَ الظلمة، وعُدَّة الأئمة، والذين باعوا أنفسهم بمحبوب الدنيا الفَانية، واشتروا عذابَ الآخرة الباقية، أما رأيتم مَنْ كان قبلكم كيف استُدْرجوا بالإملاء، ورُفهُوا بتواتر النعماء، ثم أُخِذُوا أخذ عزيز مُقْتَدِر؟ أما رأيتم الله كيف فضَحَ مستورهم، وأمطر بواكر الهَوَان عليهم، فأَصبحوا بعد سُكْنى القصور والنعمة والحبور [٦] بين الجنَادل والصُّخور، وأثناء القُبور، عَرَضاً للدثور [٧]؟ ومن وراء ذلك وقوفٌ بين يدي الله، عز وجل، ومُساءلته

(١) في ا: «مقيماً».

(٢) في ا: «المحدود».

(٣) سورة النور ٤٠.

(٤) في ا: «فوق».

(٥) في ا: «الرجعة».

(٦) ليست في ا.

(٧) في ا «للنشور».

عن الخطرة، وما هو أخفُّ من الذَّرَّة: حصائد النقم، ومدارج المَثُلاث، ونُهْبة الخوف والرَّوعات.

قال هارون: فذاك يا ابن إدريس، فقد سللت علينا لسانَك وهو أمضى من سيفك.

قال: هو لك يا أمير المؤمنين، إن قبلت، ولا عليك.

قال: فكيف السبيل إلى الخلاص من ذلك؟

قال: أما ثانية بعد أولى لا أستطيع [١] قولها: أن تتفقد حَرَم الله، تعالى، وحَرَم رسوله، صلى الله عليه وسلم، بالعمارة، وتُؤمِّن السُّبُل [٢] وَتَنْظُرَ في أمر الأمة.

قال: وكيف ذاك؟ قال: أن تُعْطى أولاد المهاجرين والأنصار حقَّهم من الفَئ؛ لئلا تُزْعجهم الحاجَة عن أوطانهم، وتنظر في أمر العامَّة والثّغور، وتبذل العدل والنصفة، وأن لا تجعل دونها سترا، وتتخذ أهْلَ العلم والورع شعارا، وتشاورهم فيما يَنُوب، وتَعْصى أهل الرِّيب ومن يُزَيِّن لك قطْعَ ما أمر الله به أن يوصل.

قال عمارة: فنظرت [٣] الى محمد بن الحسن وقد تغير لونه. قال هارون: ومن يطيق [٤] ذلك؟ قال: من تسمى باسمك، وقعد مِثْلَ مقعدك. قال هارون: فهل من حاجة خاصة بعد العامة فتُقْضَى، أو مسألة فتمضي [٥]؟

(١) في ا: «لا يستطيع».

(٢) في ا: «فتومن السبيل».

(٣) في ا: «فتنظر».

(٤) في ح: «ومن يطق».

(٥) في ا: فتخطى.

قال الشافعي: أتأمرني بعد بذل مكنون [١] النصيحة، وتقديم [٢] الموعظة - أن أسود وجهي بالمسألة وأذلّ للحاجة؟! فأطرق هارون ثم رفع رأسه، فقال: يا محمد بن الحسن، سله عن مسألة. قال محمد بن الحسن: يا ابن إدريس، ما تقول في رجل عنده أربع نسوة، فأصاب الأولى عمة الثانية، وأصاب الثالثة خالة الرابعة.

فقال: ينزل عن الثانية والرابعة.

قال محمد بن الحسن: ما الحجة في ذلك؟

قال الشافعي: أخبرنا مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:

«لا يجمع بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها [٣]».

ما تقول أنت يا محمد بن الحسن؟ كيف استقبل رسول الله، صلى الله عليه وسلم القبلة يوم النحر وكبر؟

فتتعتع محمد بن الحسن ولم يحر جواباً، فالتفت الشافعي إلى هارون، فقال: يا أمير المؤمنين، يسألني عن الحلال والحرام فأجيبه، وأسأله عن سُنَّة من سُنَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فيتتعتع. والله [٤] لو سألته: كيف فعل

(١) ليست في ح.

(٢) في ا «وقدم».

(٣) أخرجه البخاري في كتاب النكاح: باب لا تنكح المرأة على عمتها ٩/ ١٣٨ - ١٣٩ ومسلم في النكاح: باب تحريم الجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها ٢/ ١٠٢٨، وهو في السنن الكبرى ٧/ ١٦٥.

(٤) ليست في ا.

أبو حنيفة؟ لأجابني. فأومأ هارون إلى الحاجب، فأقام محمد بن الحسن.

قال عمارة: فكرهت القيام معه. ثم استدنى الشافعي وقربه، وأمر له بمال [١] (٢ عظيم. وفي رواية بخمسين ألفاً ٢) ، وأمره بملازمته. فلما نهض قمت معه، فحمل المال بين يديه، فلما صار في دار العامة فرقه ولم يعد منه بشيء [٣] إلى منزله، وانصرف مكرَّماً، فكان بعد ذلك يُقدَّم ويُبجَّل ويُعظَّم.

قال القاضي، رحمه الله تعالى: أملى السيد هذه الحكاية من حفظه وقال: هؤلاء المشايخ يزيد لفظ بعضهم على بعض، فأمليت لفظ أحدهم، وقد أدّيت معناه.

قال أحمد: وقد روى شجاع بن الهيثم بن موسى هذه الحكاية، عن عبد الله بن محمد البلوي [٤].

وروى زكريا بن يحيى البصري، ويحيى بن زكريا بن حيوة [٥]، عن الربيع بن سليمان، عن الشافعي: خروجه إلى اليمن، وسعاية الساعي به [٦] حتى حمل مع العلوية إلى هارون الرشيد، فأمر [٧] هارون بضرب رقابهم، وقول محمد بن الحسن: يا أمير المؤمنين، هذا المطلبي [٨] لا يغلبك بفصاحته ولسانه؛ فإنه رجل لَسِنٌ، وما قال الشافعي لهارون، ثم سؤاله عن علم القرآن، والنجوم، والأنساب، ثم أمره له بخمسين ألفاً، وتفريق الشافعي إياها، ثم مناظرته

(١) في ا. «بمال جزيل».

(٢) ما بين الرقمين ليس في ا.

(٣) في ح: «لم يعد بشيء منه».

(٤) في ا «البلدي» وهو خطأ كما تقدم.

(٥) في ا: «حيوية».

(٦) ليست في ح.

(٧) في ا: «وأمر».

(٨) ليست في ح.

محمداً في ذم أهل المدينة على باب الرشيد. بمعنى ما مضى في أسانيدنا [١] دون ذكر الموعظة وما بعدها.

وقد روى في أخبار دخول الشافعي على الرشيد: أنه دعا عند دخوله عليه بدعاء سأله [٢] عنه الفضل بن الربيع، فعلمه إيّاه وهو أنه قرأ أولا [٣]:

{شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (١٨) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ [٤]} ثم قال: وأنا أشهد بما شهد الله به [٥]، واستودع الله هذه الشهادة، وهذه الشهادة وديعة لي عند الله يؤديها اليّ يوم القيامة، اللهم اني أعوز بنور قُدْسِكَ وعظمة طهارتك، وبركة جلالك، من كل آفة وعاهة، ومن طوارق الليل والنهار - وفي بعض الروايات: طارق الجن والإنس - إلا طارقاً يطرق بخير، اللهم أنت غِيَاثِي فَبِكَ أغُوث - وفي بعض الروايات: بك أستغيث - وأنت مَلاَذِي، فبك [٦] أَلُوذُ، وأنت عِيَاذِي فَبِكَ أعوذ، يا من ذلَّت له رقاب الجبابرة، وخضعت له أعناق الفراعنة، أعوذ بك من خِزْيك، ومن كشف سترك، ومن نسيان ذكرك، والإنصراف عن شكرك، أنا في حرزك - وقال بعضهم: في كَنِفكَ وكلاءتك [٧] - في ليلي ونهاري، ونومي وقراري، وظَعْنِي [٨] وأسفاري، وحياتي ومماتي. ذِكْرُكَ شِعَارِي، وثناؤك دثَارِي، لا إله إلا أنت، سبحانك

(١) في ا: «ما دون».

(٢) في ا: «سألت»

(٣) في ا: «أنه قال».

(٤) سورة آل عمران: ١٨.

(٥) في ا: «ما شهدوا به».

(٦) في ا: «بك».

(٧) في هامش ا: «كلاءتك أي حفظك».

(٨) في هامش ا: «ظعني أي سيرى».

وبحمدك، تشريفاً لعظمتك، وتكريما لِسُبَحَاتِ وجهك، أجرني من خزيك، ومن شر عبادك، واضرب عليّ سرادقات حفظك، وأدخلني في حفظ عنايتك، وجُد عليّ بخير يا أرحم الراحمين - وفي بعض الروايات: وعدني بخير منك يا أرحم الراحمين. وفي بعض الروايات: وقني روعتي بخير من كل جن وإنس يا أرحم الراحمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الكريم، والصلاة على النبي المرتضى محمد وآله وسلم كثيرا.

وهذا الدعاء ببعض معناه مذكور في قصة دخوله عليه.

أخبرنا بهذا أبو عبد الله الحافظ [١]، وأبو عبد الرحمن السلمي، قال أبو عبد الله: أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر، وقال السلمي: حدثنا نصر [٢] بن محمد بن أحمد ابن يعقوب، قال: حدثنا أحمد بن يعقوب بن عبد الله بن عبد الجبار القرشي، حدثنا أحمد بن خالد بن يزيد، قال: حدثني رجل من ولد الفضل بن ربيع، عن أبيه. فذكر القصة، وذكر هذا الدعاء، دون الشهادة في أوله، ببعض معناه مركبا على إسناد معروف إلى النبي، صلى الله عليه وسلم.

وكذلك رواه أبو نعيم: أحمد بن عبد الله بن الأحمد الأصبهاني في كتابه، عن أبي بكر، وأحمد بن محمد بن موسى، عن محمد بن الحسين بن مكرم، عن عبد الأعلى بن حماد النرسي، قال: قال الرشيد يوماً للفضل بن الربيع.

(١) ليست في ا.

(٢) في ا: «وقال السلمي: محمد بن نصر» وهو خطأ.

فذكره بمعناه [١]. وذكر الشهادة في أوله، وأسنده أيضاً.

وسند هذا الحديث ورفعه إلى النبي، صلى الله عليه وسلم - باطل لا أصل له ألبتة. والحمل فيه على بعض هؤلاء الرواة.

وقد رواه أبو نعيم الأصبهاني [٢]، عن أبي بكر: محمد بن جعفر [٣] البغدادي: غندر، عن ابن أبي بكر: محمد بن عبيد، عن أبي نصر المخزومي الكوفي، عن الفضل بن الربيع، موقوفا على [٤] الشافعي.

وقرأته [٥] في كتاب [٦] أبي الحسن العاصمي [٧] سماعه من أبي محمد: جعفر بن حمد بن إبراهيم، يحكى عن بعض أصحاب الشافعي: أن الشافعي، رضي الله عنه، حين أدخل على هارون دعا بهذا الدعاء، ثم لم يسنده، ولم يرفعه، وهذا أمْثَلُ.

وقرأتُ في «كتاب حمزة بن يوسف السهمي» رحمه الله، بإسناد له، عن عبد الله بن محمد البلوي، في قصة المجيء بالشافعي إلى العراق وفي رجليه حديد: أنه كان ليلة الاثنين لعشر خلون من شعبان سنة أربع وثمانين ومائة، وأن أبا يوسف كان قاضي القضاة، وأن محمد بن الحسن كان على المظالم، وأنهما قالا في أمره

(١) في ا: «فذكر معناه».

(٢) في الحلية ٩/ ٧٨ - ٧٩ بنحوه. كما أورده الرازي في المناقب ص ٣٣ موقوفا على الشافعي، وعقب عليه بقوله: ومن الناس من روى هذا الدعاء عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ولكن ضعيف الإسناد.

(٣) في ا: «محمد نصر».

(٤) في ا: «عن».

(٥) في ا: «رواية».

(٦) في ا: «رواية في كتابه».

(٧) في ا: «القاضي».

ما قالا من الانتماء الى العلويين، وأنه زعم [١] أنه بهذا الأمر أحقّ منك، وأنه يدّعي من العلم ما لم تبلغه سِنُّهُ، وله لسان ومنطق ورُوَاء [٢]. ثم كان ما روينا [٣] فيما تقدم. والله أعلم.

وقد أخرجته في «نوادر الحكايات» في آخر الكتاب، كما وقع لي، وهو أصح.

وقرأت في كتاب أبي بكر: محمد بن عبد الله [بن محمد [٤]] بن زكريا الشيباني، رحمه الله، حكاية عبد الله بن محمد البلوي، عن عمارة بن زيد، وفيها من الزيادة: أن الرشيد بعد ما عفا عن الشافعي في الكرَّة الأولى، طلب رجلا يقوم بصدقات اليمن، فأشار عليه محمد بن الحسن بالشافعي، وقال [٥]: هو رجل فقيه عالم، ويجمعه وأمير [٦] المؤمنين عبد مناف بن قصي. فقال الرشيد: عليَّ به. فلما دخل عليه سأله: كيف علمك بكتاب الله، عز وجل؟ فذكر القصة، ثم ذكر خروجه إلى اليمن وإقامته بها حَوْلاً. واتصل الخبر بالرشيد أن الشافعي يريد أن يخرج بأرض اليمن عَلوِياً [٧] - وكان الخبر باطلا - فغضب الرشيد، ثم أرسل إليه فحمله وحمل معه بضعة عشر رجلا، وذكر الحديث في إظهار محمد بن الحسن العناية في شأنه [٨] وأنه لم ينفعه ذلك. وقتل منهم تسعة [٩]، ثم أدخل الشافعي،

(١) في ا: «فإنه يزعم».

(٢) في ح: «ورواه».

(٣) في ح: «رويناه».

(٤) سقطت من ا.

(٥) في ا: «فقال».

(٦) في ا: «يا أمير».

(٧) في ا: «غادرا».

(٨) في ا: «بابه».

(٩) في ح «سبعة».

فلما واجه الرشيد قال: بسم الله الرحمن الرحيم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [١]} .

فقال الرشيد: أوليس الأمر كما قيل فيك؟

فقال: يا أمير المؤمنين، وهل في الأرض علوي إلا وهو [٢] يظن أن الناس عبيد له؟ فكيف أخرج رجلا يريد أن يجعلني له عبداً، وأغدر بسادات بني عبد مناف وأنا منهم وهم مني؟! فسكن غضب الرشيد. ثم ذكر الحديث في دخول محمد بن الحسن ومناظرتهما، وما أعطى هارون الرشيد للشافعي من الصلة. غير أنه قال في مسألة محمد بن الحسن إياه: تزوج بامرأة [٣] ودخل بها، وتزوج أخرى ولم يدخل بها، ثم أصاب الثانية أمَّ [٤] الأولى. فقال: ينزل عن الثانية لقوله تعالى: {وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [٥]} الآية. وذكر ما مضى في الثالثة [٦] ولرابعة.

وقد قيل: «إن أبا يوسف» هو الذي حضرهما [٧] في هذه الكرّة.

(١) سورة الحجرات: ٦.

(٢) سقطت من ا.

(٣) في ا: «امرأة».

(٤) في ا: «أمر».

(٥) سورة النساء: ٢٣.

(٦) في ح: «الثانية».

(٧) في ا: «حضرها».

والله تعالى أعلم. وأنّ الغاية به وبأصحابه كانت لأجل المال [١]

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: وقال عبد الله بن بسر الطالقاني، فيما رواه محمد بن سليمان بن فارس عنه: سمعت أبا بكر الطويل: يقول بمصر [٢]، قال الشافعي، رحمه الله:

أراد هارون أمير المؤمنين أن يوجِّه جُباةً أمناء إلى اليمن، فجعلوا يطلبون [٣]

(١) يقول ابن حجر في توالي التأسيس ص ٧١: عن رحلة الشافعي إلى الرشيد المروية من طريق عبد الله بن محمد البلوي؛ وعن لقاء محمد بن الحسن وأبي يوسف للشافعي وسعيهما به عند الرشيد. أخرجها الآبري والبيهقي وغيرهما مطولة ومختصرة، وساقها الفخر الرازي في مناقب الشافعي بغير إسناد - معتمداً عليها - وهي مكذوبة، وغالب ما فيها موضوع، وبعضها ملفق من روايات ملفقة، وأوضح ما فيها من الكذب قوله فيها: إن أبا يوسف ومحمد بن الحسن حرضا الرشيد على قتل الشافعي. وهذا باطل من وجهين: أحدهما: أن أبا يوسف لما دخل الشافعي بغداد كان [قد] مات ولم يجتمع به الشافعي.

والثاني: أنهما كانا أتقى لله من أن يسعيا في قتل رجل مسلم، لا سيما وقد اشتهر بالعلم، وليس له إليهما ذنب إلا الحسد له على ما أتاه الله من العلم.

هذا ما لا يظن بهما، وإن منصبهما وجلالتهما وما اشتهر من دينهما ليصد عن ذلك.

والذي تحرر لنا بالطرق الصحيحة: أن قدوم الشافعي بغداد أول ما قدم كان سنة أربع وثمانين، وكان أبو يوسف قد مات قبل ذلك بسنتين، وأنه لقى محمد بن الحسن في تلك المقدمة، وكان يعرفه قبل ذلك من الحجاز، وأخذ عنه ولازمه.

ثم ساق ابن حجر مناظرة الشافعي لمحمد بن الحسن في الشاه واليمين، عن كتاب الألقاب للشيرازي من طريق عبد الله بن نجى وجابر الجعفي، على ما ذكرناه من قبل.

والرحلة أوردها الرازي في المناقب ص ٢٣ وما بعدها.

(٢) ليست في ح.

(٣) في ا: «أن يطلبون».

أمناء صالحين [١]. فجمع ستة أنفس، وضمت إليهم، وأنا أصغرهم سناً، فوجهنا إلى اليمن في جِبَايَةِ خراجها، فجعلنا نأخذ من أغنيائها فنردّ على فقرائها استعمال حديث النبي، صلى الله عليه وسلم، حين بعث معاذاً إلى اليمن. فقيل لأمير المؤمنين: إن الجُبَاةَ الذين بعثتهم لا يوجهون إلى بيت المال شيئاً. قال: قاغتاظ [٢] لذلك، فقال: يَشخصون إلينا. فردُّونا. فلما رجعنا أحسست [٣] بالقتل، أو بأمر عظيم، فَتَنَوَّرْتُ وتكفَّنْت وأصبحت صائماً. وأُدخلنا عليه، وأُجلسنا من بعيد. ثم جعل يقدم منا واحداً واحداً إليه. فيقام بين يديه، فيقول له: أين كنت؟ فيقول: بعثني أمير المؤمنين في جباية خراج اليمن. فيقول: أين ما جئتم به؟ فيقول: فعلنا ما أمر الله ورسوله. فيقول له [٤] الخليفة: فنحن لسنا بشيء، ادخل ذلك البيت - لِبَيْتٍ أُراه من [٥] لُبود - فيدخل فأحس بوقع [٦] رأسه، حتى جاءتني النوبة، فأُقمت إقامة هالتني حتى نصبوني بين يديه. فقال لي: أين كنت؟ فقلت: باليمن. فقال: فماذا فعلت في جبابة خراجها؟ فتكلمت بما حضرني من الكلام. فأَخذ قضيباً من خيزران بيده وأخذ ينكت به في الأرض إذ دخل أبو يوسف، فقال: الشابُّ الشافعي جاءك [٧] يا أمير المؤمنين، هذا ابن عمك، هذا [٨] الشاب الذي كنت أصفه لك. قال: ولم يدع شيئاً من نشر الجميل وحسن الثناء.

(١) في ا: «أمينا صالحا».

(٢) في ح: «فاغتاص».

(٣) في ا: «حسست».

(٤) ليست في ا.

(٥) في ا: «في».

(٦) في ا: «موقع».

(٧) في ح: «حياك الله».

(٨) ليست في ا.

[م - ١٠] مناقب

فيقول له أمير المؤمنين: اسكت، فوالله ما رأيت عربية قط أعذب مما رأيتها مِنُ [١] هذا الرجل. ثم أعاد عليه المسألة فقال: أين كنت؟ فتكلمت: فقدمت وأخرت، وجئته [٢] بلغات، والمعنى ما كنت قلته [٣] في المرة الأولى.

فلما فرغت أخذ أبو يوسف أيضاً يمدحني ويثني علي، فقال له أمير المؤمنين: فإنا قد عفونا عنه. فأُقمت، فأُخرجت. فلما بلغنا موضع كذا وكذا من القصر إذا برسل قد جاءوني، فلما رأيتهم قلت: إنا لله، قد بدا له، أو لأبي يوسف. فسلَّموا عليَّ. وقالوا: قد عفا عنك أمير المؤمنين، وأمر لك بمال، فحمدت الله حتى بلغت الباب، إذا برسل آخرين، فلما رأيتهم اغتممت حتى دنوا، فسلموا عليَّ [٤] وقالوا: اقصد قصر كذا وكذا؛ فإنه أَمَرَ لك بمال [٥]، وأمرك أن تنزل القصر [٦]، وأبو يوسف يقرأ عليك السلام ويقول: صنف الكتبَ فإنك أولى [٧] من صنف في زمانك، وإياك أن تتكلم في مسألتين أعرفهما من قولك، فإنهما هكذا. وأشار إلى حلقه - يعني الذبح - فأما الواحدة منها فأُمُّهات الأولاد، وأما الأخرى فإيمان المكره. قال [٨]: فتكلمت فيهما. وحين أُقمت من بين يديه لم [٩] تكن لي [١٠] همة إلا أن يكون آخر كلامي: لا إله الا الله.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن مهدي المسافري، قال: حدثنا محمد بن المنذر [١١]، قال: حدثني عبيد بن محمد الصنعاني، قال: حدثني

(١) ليست في ا.

(٢) في ا: «فجئته».

(٣) في ا: «قلت».

(٤) ليست في ح.

(٥) ليست في ا.

(٦) في ا: «تنزل في القصر».

(٧) في ا: «أول».

(٨) ليست في ا.

(٩) في ا: «ولم».

(١٠) في ح: «له».

(١١) في ح: «المنكدر» وهو خطأ.

ميمون بن الحكم الصنعاني، قال: سمعت محمد بن عبد الرحيم بن شروس، قال: تكلم [١] مالك وأبو يوسف عند هارون الرشيد في الرجل يتزوج المرأة فيهجرها ويتسرى، ثم يطلِّقها قبل أن يدخل بها. فقال مالك: ترد عليه نصف ما أخذت [٢]. فلما كلمه أبو يوسف أخذ بيد الذي كان معه وقام. [فلما خرج [٣]] قال للفضل [٤] ابن الربيع: لو أرسلتم إلى هذا الغلام الشافعي فناظره [٥] - يعني ناظر أبا يوسف.

وهذه الحكاية إن صحت فتحتمل أن يكون هارون بلغه خبر الشافعي في حياة مالك حتى قال ما قال. والله أعلم.

(١) في ا: «تلمم» ولا معنى لها.

(٢) في ح: «اشترته».

(٣) ليست في ح.

(٤) في ح: «الفضل».

(٥) في ح: «فناظره». 


باب ما جاء في رؤيا الشافعي وهو في الحبس، وتصديق الله سبحانه رؤياه فيما عبر به

* * *

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو عبد الله الزبيري بن [١] عبد الواحد الحافظ، بأَسَدَاباذ [٢]، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن علي الأنصاري، بمصر، قال: سمعت الربيع، يقول:

سمعت الشافعيَ، يقول: كنت في الحبس ببغداد، فرأيت في المنام كأَنّ علي ابن أبي طالب، رضي الله عنه، دخل علي فقعد عندي ونزع خاتمه من يده وجعله في يدي، فبعثت إلى محمد بن الحسن: إني قد رأيت مناماً، فابعث إلى مُعَبِّراً [٣] أُعَبِّرُها عليه. فبعث إليّ [٤] بجعْد المُعَبِّر، فدخل على الحبس، فقال: ما الذي رأيت؟ فقلت له: رأيت علي بن أبي طالب دخل علي فنزع خاتمه من يده وجعله في يدي، فقال لي [٥]: إن صدقت رؤياك لم يبق موضع في الشرق

(١) ليست في ا.

(٢) «أسداباز» بفتح أوله وثانيه - بلدة عمرها أسد بن ذي السرد الحميري في اجتيازه مع تبع. وهي مدينة بينها وبين همذان مرحلة واحدة نحو العراق. راجع معجم البلدان ١/ ٢٢٦.

(٣) في ح: «بمعبر».

(٤) ليست في ا.

(٥) ليست في ا.

ولا في الغرب يذكر فيه إلا ذكرت فيه، وعمل بقولك.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، في التاريخ، قال:

سمعت أبا جعفر محمد بن علي العمري، يقول: سمعت أبا محمد: [من] حفدة الشافعي، بمكة، يقول: حدثني عمي إبراهيم بن محمد، قال:

قال الشافعي: أول ما أخذت في طلب هذا الأمر نمت ليلة، فرأيت [١] علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، في منامي، فسلم عليّ ثم نزع خاتمه من يده فألبسني. قال الشافعي: فلما أصبحت دعوت المُعَبِّرَ فعبرت عليه الرؤيا، فقال: يا أبا عبد الله، لئن صدقت رؤياك لا تبقى كُوْرَةٌ من الكُور ولا مدينة من المدن إلا علا فيها ذكرك واسمك.

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد ابن الحسين السلمي، قال: حدثنا عبد الله بن سعيد بن عبد الرحمن القيسي [٢]، أبو محمد، بهمذان، حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي، حدثنا محمد بن يوسف بن بشر، عن أبي محمد ابن بنت الشافعي، قال: سمعت عمي إبراهيم بن محمد الشافعي، يقول [٣]:

سمعت أبا عبد الله محمد بن إدريس الشافعي، يقول: رأيت البارحة فيما يرى النائم كأني قاعد في سوق [٤] الطواف، فإذا بعلي بن أبي طالب قد أقبل. قال: فقمت إليه فعانقته وعانقني، وصافحته وصافحني، وخلع خاتمه من إصبعه

(١) في ا: «رأيت».

(٢) في ا: «السبتي».

(٣) في ا: «قال».

(٤) في ح: «شق».

وجعله في إصبعي، فعبرت على المعبر [١]، فالتفت إلي، فقال: أما المعانقة لعلي: فهي النجاة من النار، وأما المصافحة: فهي الأمان يوم الحساب، وأما الخاتم الذي جعله في إصبعك: فإن صحت رؤياك فسيبلغ [٢] اسمك كلَّ موضع بلغ اسم علي بن أبي طالب. فما لبث إلا يسيراً حتى وضع الكتب فبلغ اسمه. هكذا روياه [٣] عنه، ورواه ابن أبي محمد عنه [٤].

كما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا جعفر: محمد بن عبد العزيز الأنصاري - بنسا - يقول: سمعت أبا بكر الفقيه الشافعي المكي [٥] - يعني محمد بن أحمد ابن بنت الشافعي، بمكة، يقول: سمعت أبي يقول:

سمعت زينب بنت محمد بن إدريس الشافعي، تقول: سمعت أبي يقول: رأيت في المنام كأني في الطواف استقبلني أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فأخرج خاتمه وجعله في إصبعي، فلما انتبهت دعوت بجَعْد المُعَبِّر، فقال: لئن صدقت رؤياك لا يبقى مصر من أمصار [٦] الإسلام إلا دخل ذكرك فيه.

ورُوي عنه [٧] عن إبراهيم بن محمد الشافعي رؤيا أخرى:

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، أنبأنا أبو الحسن: علي بن محمد بن

(١) في ا: «عليه».

(٢) في ا: «سيبلغ».

(٣) في ا: «رواه».

(٤) ليست في ح

(٥) ليست في ا.

(٦) في ا: «الأمصار».

(٧) في ا: «عنه». [أثبتت أولاً في المطبوع لفظة «وروى غيره»، ثم صححت في فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٦ إلى: «ورُوي عنه» كما في ا]

الفقيه، بالري [١]، حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، حدثنا أحمد بن عثمان النحوي النسوي، قال: سمعت أبا محمد قريب الشافعي، يقول:

سمعت إبراهيم بن محمد الشافعي، يقول: حبس الشافعي مع قوم من الشيعة بسبب من التشيع، فوجه إلي يوماً، وقال: ادع لي فلانا المعبر: فدعوته له، فقال: رأيت البارحة كأني مصلوب على قناة مع علي بن أبي طالب، فقال له: إن صدقت رؤياك شهرت وذكرت وانتشر أمرك.

قال: ثم حمل إلى الرشيد معهم، فكلمه ببعض ما كلمه به، فخلى سبيله.

قلت [٢]: وهذا حين ذكر للرشيد ميله إلى العلويين باليمن، حتى حمله إلى حضرته. وقد ذكرنا القصة فيه، ويحتمل أن يكون قد رأى جميع ما نقلناه [٣] في هذه الحكايات. وهو أحد البراهين. وبالله التوفيق.

(١) الري: مدينة مشهورة بينها وبين نيسابور ١٦٠ فرسخاً. راجع عنها معجم البلدان ٤/ ٣٥٥.

(٢) في ا: «فقلت».

(٣) في ا: «نقلنا».

باب ما يستدل به على كبير [١] محل الشافعي عند هارون الرشيد بعد ما جرى مما قدمنا ذكره [٢]، ثم عند المأمون

* * *

قرأت في كتاب زكريا بن يحيى الساجي، حدثني إبراهيم بن زياد [٣]، قال: سمعت البويطي، يقول:

كان الشافعي يناظر محمد بن الحسن في اليمين مع الشاهد، فأقام عليه الشافعي الحجة في أنه خالف كتاب الله، عز وجل، في سبعين موضعاً - يعني في زعمه - فرفع ذلك صاحب الخبر إلى هارون الرشيد. فقال هارون: أما علم محمد بن الحسن أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:

«إن عقل الرجل من قريش عقل رجلين؟».

وأرسل إليه بأنه قد رضي عنه. وسأله أن يوليه على القضاء. فقال الشافعي: لا حاجة لي فيه. فقال: سل حاجتك. قال: حاجتي أن أعطى من سهم ذي القربى بمصر، وأخرج إليها. ففعل ذلك، وكتب له إليها.

(١) في ح: «كبر».

(٢) في ا: «حده».

(٣) في ا: «ابن أبي الزناد»

قال زكريا: حدثني ابن بنت الشافعي، قال:

لما أدخل الشافعي على هارون الرشيد فسمع كلامه، قال: أكثر الله في أهلي مثلك. وهذه الحكاية الأخيرة فيما أخبرنا أصحابنا عن أبي نعيم الفقيه، قال: وذكر أحمد بن محمد ابن بنت الشافعي، أن الشافعي لما ادخل على الرشيد. فذكرها [١].

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: سمعت محمد بن أحمد بن عبد الأعلى المغربي، يقول: سمعت أحمد بن عبد الرحمن، يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

ناظر الشافعي محمد بن الحسن، بالرقة، حين [٢] جيء به إلى هارون، فقطعه الشافعي. فقال هارون: أما علم محمد بن الحسن إذا ناظر رجلا من قريش أن يقطعه [٣]؟ سائلا ومجيباً، والنبي، صلى الله عليه وسلم، يقول:

قدموا قريشاً ولا تقدموها، وتعلموا منها ولا تعلموها، فإن علم العالم منهم يسع طباق الأرض [٤].

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو عثمان: سعيد بن محمد بن محمد بن عبدان، وأبو عبد الرحمن السلمي، وأبو بكر القاضي، قالوا: سمعنا [٥] أبا العباس محمد بن

(١) في ا: «فذكرهما».

(٢) في ا: «حتى».

(٣) في ا: «يعطه».

(٤) تقدم الكلام عن الحديث. وانظر الخبر أيضاً في توالي التأسيس ص ٧٠.

(٥) في ح: «قال: سمعت».

يعقوب، يقول: سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: بعث إلى السلطان بالعراق ينهاني عن الكلام في مسألتين: تحريم المسكر، والطلاق قبل النكاح.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرني نصر بن محمد بن أحمد، قال: أخبرني محمد بن عمرو البصري، قال: أخبرنا محمد بن إبراهيم بن عاصم السجستاني، قال: أخبرني أبو بكر: محمد بن يحيى خادم المزني، قال: حدثنا أبو إبراهيم المزني، قال:

قال الشافعي: لما دخلت على هارون الرشيد، فقلت بعد المخاطبة: إني خلَّفت اليمن ضائعة تحتاج إلى حاكم. قال. فانظر رجلا ممن يَجْلس [١] إليك حتى تُولِّيه [٢] قضاها. فلما رجع الشافعي إلى مجلسه ورأى أحمد بن حنبل من أمثلهم أقبل عليه، فقال: إني كلمت [٣] أمير المؤمنين أن يُوَلّىَ قاضياً باليمن، وإنه أمرني أن أختار رجلا ممن يختلف إليّ، وإني قد اخترتك، فتهيأ حتى أدخلك على أمير المؤمنين يولِّيك قضاء اليمن. فأقبل عليه أحمد بن حنبل، فقال: إنما جئت [٤] إليك أقتبس [٥] منك العلمَ، أتأمرني [٦] أن أَدْخُل لهم في القضاء؟! ووبَّخَه، فاستحيا الشافعي.

وقرأت [٧] هذه الحكاية في كتاب زكريا بن يحيى الساجي فيما بلغه [٨]،

(١) في ا: «جلس».

(٢) في ا: «توله».

(٣) في ا: «كلفت».

(٤) في ا: «جئنا».

(٥) في ا: «لنقتبس».

(٦) في ا: «تأمرني».

(٧) في ا: «وقلت».

(٨) في ا: «بلغ).

وزاد فيها، قال [١]: وكتب الشافعي إلى المأمون يسأله قاضياً بمكة، فقال له: اختر. فاختار لها [٢] يوسف بن يعقوب الشافعي ابن عمه، فوُلِّى مكة [٣].

وروينا فيما تقدم في قصة مناظرة الشافعي مع محمد بن الحسن: أنْ المأمون بعث إلى الشافعي بخمسمائة دينار، وقال: أحبُّ أن تَجْعل انقطاعك إليّ.

وقرأت في كتاب زكريا بن يحيى [٤] الساجي: حدثني جعفر بن أحمد بن عبد الله، عن الوليد [٥] بن أبي الجارود، قال:

وجَّه المأمون بعد ذلك بحَمْل الشافعي؛ ليصيره على قضاء القضاة [٦]، فوجّه إليه [٧] بالكتاب - والشافعيُّ عليل، شديد العلة - فقال الشافعي: ويحكم؛ جاء الكتاب؟!

قال: فجاء الكتاب وقد مات الشافعي، رحمه الله!

وفي حكاية بعض أصحابنا عن الأستاذ أبي القاسم بن حبيب المفسر: أنه سمع أبا العباس بن عبد الله بن محمد - ببُو شَنْجَ - يقول: سمعت أبا نُعيم: عبد الملك ابن محمد، يقول: سمعت الربيع، يقول:

(١) ليست في ح.

(٢) في ا: «فاختار أبا يوسف».

(٣) في ح: «بمكة».

(٤) في ا: «يحيى بن زكريا الساجي».

(٥) في ا: «أبي الوليد» وهو خطأ.

(٦) في ا: «القضاء».

(٧) ليست في ح.

قدِم رسول الخليفة على الشافعي، يدعوه للقضاء [١]، فقال الشافعي: اللهم إن كان هذا خيراً لي في ديني ودنياي وعاقبة أمري فأمضه، وإن لم يكن خيراً لي فاقبضني إليك. قال: فتُوفِّى بعد هذه الدعوة بثلاثة أيام، وَرَسول الخليفة على بابه!

وقد أجاز لي الأستاذ أبو القاسم بن حبيب، رحمه الله، رواية أخباره عنه.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السُّلَمي، قال: حدثنا عبد الله بن إبراهيم ابن جعفر، المعروف بالزينبي - ببغداد [٢] - قال: حدثنا محمدُ بن سهل ابن الحسن البزّار [٣]، قال: حدثنا وبرة [٤] بن محمد الغساني، قال:

حدثنا معمر بن شيب، قال: سمعت المأمون يقول لمحمد بن إدريس الشافعي: يا محمد، لأي علة خلق الله الذُّبابَ؟ قال: فأطرق، ثم قال: مَذَلةً للملوك يا أمير المؤمنين. قال: فضحك المأمون، وقال: يا محمد، رأيت الذباب يسقط [٥] على خدي؟ فقال: نعم يا أمير المؤمنين، ولقد [٦] سألتني وما عندي جواب، وأخذني من ذلك الزمَع [٧]، فلما رأيت الذباب [٨] قد

(١) في ح: «إلى القضاء».

(٢) ليست في ا.

(٣) في ا: «البزاز».

(٤) في ا: «وزيرة» وهو خطأ.

(٥) في ح: «سقط».

(٦) في ا: «فلقد».

(٧) الزمع رعدة: تعتري الإنسان إذا هم بأمر.

(٨) في ا: «الذباب». [أثبتت أولاً في المطبوع لفظة «الذبابة»، ثم صححت في فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٦ إلى: «الذباب» كما في ا]

سقط [١] منك بموضع لا يناله من معه عشرة آلاف سيف وعشرة آلاف رُمْح فانفتح لي فيها الجواب! فقال: لله درك يا محمد!!

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني محمد بن إبراهيم المؤذِّن. قال: سمعت أبا محمد بن عدي الفقيه، يقول:

رَوَيْنا أن الرشيد لما نَدَب الناسَ الى البيعة للأمين والمأمون، صَعِد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، فكان أول من صعد اليه في ذلك اليوم محمد بن ادريس الشافعي، فوضع يده على رأس الأمين والمأمون، ثم قال:

لا قَصَّرا عنها ولاَ بَلَغَتْهُمَا ... حتى يطول بها لديك طُوَالُها

ثم بكى وأبكى الناس. قال: فساد الشافعي الناس في ذلك اليوم.

وقد روينا من وجه آخر، وفيه: أن ذلك كان بمكة [فقال الناس [٢]] : مَنْ هذا الشاب الذي جمع التهنئة والتعزية في بيت واحد؟ فقيل: هذا فتى [من [٣]] قريش [٤]، يقال له: محمد بن إدريس الشافعي.

(١) في ا: «سقط». [أثبتت أولاً في المطبوع لفظة «سقطت»، ثم صححت في فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٦ إلى: «سقط» كما في ا]

(٢) ما بين القوسين من ح.

(٣) ليست في ا.

(٤) في ا: «هذا الفتى فتى قريش».

باب ما يستدل به على عود الحال فيما بين الشافعي وبين محمد ابن الحسن، رحمهما الله، إلى الجميل، وتعظيم كل واحد منهما صاحبَه وتوقيره

* * *

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا عبد الله [١]: محمد بن العباس [رحمة الله تعالى عليه] [٢] يقول: سمعت أبا عبد الله: محمد بن حمدان الطرائفي، يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما كلمت أَسْوَدَ الرأس أعقل من محمد بن الحسن. وإنما أراد من أصحاب الرأي.

أخبرنا عبد الخالق بن الحسن، المؤذن، قال: حدثنا أبو علي محمد بن محمد المحمودي البخاري، بها، قال: حدثنا عبد الله بن يحيى السرخَسِي [رحمه الله تعالى [٣]] قال: سمعت محمد بن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما رأيت سميناً عاقلا غير محمد بن الحسن

(١) في ح: «أبا عبد الرحمن».

(٢) ما بين القوسين من ح.

(٣) ما بين القوسين من ح.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: حدثنا أبو العباس: محمد بن حامد السَّلمَاني [١]، قال: سمعت عبد الله بن محمد السرخَسِي - كذا في كتابي - يقول: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما رأيت سميناً عاقلا إلا محمد بن الحسن.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو أحمد الدارمي، قال: حدثنا عبد الرحمن - يعني ابن محمد الحنظلي [٢] - قال:

حدثنا الربيع، قال:

سمعت الشافعي، يقول: ما رأيت أحداً يسأل عن مسألة فيها نظر إلا رأيتُ الكراهية فيوجهه، إلا محمد بن الحسن.

أخبرني محمد بن عبد الله الحافظ [٣]، قال: أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر، قال: أخبرني محمد بن عمرو البصري، قال: حدثنا محمد بن إبراهيم بن عاصم [٤]، عن محمد بن عبد الله القَزْويني، الشافعي، قاضي أهل مصر، قال: سمعت أبا جعفر بن الفَرَجِي [٥]، يقول:

(١) في ا: «الشاماني» وهو تصحيف.

(٢) في ا: «المطلبي» وهو خطأ. راجع الأنساب ٤/ ٢٨٥ - ٢٨٦، وتهذيب التهذيب ٣/ ٢٤٥ - ٢٤٦.

(٣) في ح: «وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ».

(٤) في ا: «إبراهيم بن محمد بن عاصم».

(٥) هذه النسبة إلى الفرج، وهو اسم رجل ينسب إليه أبو جعفر هذا، وهو محمد بن يعقوب ابن الفرج الصوفي المعروف بالفرجي، وهو من أهل سر من رأى. سمع الحديث من علي ابن المديني وأبي نور، وتوفى بعد سنة ٢٧٠.

سمعت أبا حسان الزيادي، يقول: ما رأيت محمد بن الحسن يعظم من أهل العلم إعظامه [١] للشافعي، ولقد جاء الشافعي، رحمه الله، يوماً وقد ركب محمد ابن الحسن، فلقيه على باب داره، فرجع محمد بن الحسن إلى منزله، وخلا به يومه [٢] الى الليل، ولم يأذن لأحد.

كذا وجدته، وانما رواه محمد بن الحسين [٣] بن ابراهيم بن عاصم، أبو الحسن العاصمي، عن الزبير بن عبد الواحد، عن محمد بن عبد الله [٤] القزويني هذا. ورواه أيضاً عن أبي عبد الله محمد بن يوسف بن النضر، عن محمد بن يعقوب ابن الفَرَجي هذا، عن أبي حسّان: الحسن بن عمار الرمادي. هذا بمعناه، قال: وقال أبو حسان: فاختار محمد [٥] مجالسة الشافعي، رحمة الله عليه، على مَرْتَبَتِهِ في الدار - يعني في [٦] دار الخلافة.

أخبرنا محمد بن الحسين السُّلَمي، قال: حدثنا محمد بن علي بن طلحة المروروذي، حدثنا أحمد بن علي الأصبهاني، حدثنا زكريا بن يحيى السّاجي، قال: حدثني محمد بن اسماعيل، قال [٧]: سمعت مصْعَباً يقول:

قال محمد بن الحسن: ان كان أحد يخالفنا ويثبت خِلافُه علينا، فالشافعي. فقيل له: لم؟ فقال: لِتَأَتِّيه وتَنَبهُّهِ في المسائل.

(١) في ا: «من إعظامه».

(٢) في ا: «يوما».

(٣) في ح: «الحسن».

(٤) في ا: «عبد الواحد».

(٥) ليست في ح.

(٦) ليست في ح.

(٧) في ح: «يقول».

أخبرنا أبو جعفر: محمد بن أحمد بن جعفر الخطيب القِرْمِيسيني [١]، قال: حدثنا أبو القاسم: علي بن أحمد بن راشد الدّبْنَوَرَى، حدثنا عبد الله بن حَمْدَان الحافظ، قال:

سمعت الربيع، يقول: سمعت الشافعي، يقول: ما رأت عيناي [٢] مثل محمد بن الحسن، ولم تلد النساء في زمانه مثله.

قال أصحابنا [٣]: وإنما أراد بَصَرَه بالرأي وفصاحته، وقدرته على المناظرة.

(١) في ح: «الفرنيسي» وهو تصحيف.

(٢) في ا: «ما رأيت عار» وهو تصحيف، والخبر في الحلية ٩/ ٩٦.

(٣) في ا: «أصحابه».

[م - ١١] مناقب

باب ما جاء في كِتْبَةِ الشافعي كُتُبَ محمد بن الحسن؛ ليعلم أقاويل أهل العراق فيمكنه أن يناظرهم، ويناقضهم بما يخالف منها أصولهم

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا العباس: محمد بن يعقوب، يقول:

سمعت الربيع بن سليمان، يقول: سمعت الشافعي، يقول: كتبت عن محمد بن الحسن ما يحمل حِمْل بُخْتِيٍّ.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا منصور بن أبي محمد [الفقيه [١]] يقول: سمعت أبا الحسن: أحمد بن الخضر الشافعي، يحكى عن إبراهيم بن محمود بن حمزة: حدثنا محفوظ بن أبي توبة، قال: سمعت أبا ثور، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: حملت عن محمد بن الحسن حمل جَمَلٍ بُخْتيّ، فلما تدبرته وجدته كالذي ينادي على الزِّئْبق ويبيع الحرشان [٢]. وقال غيره:

(١) ليست في ا.

(٢) كذا.

ويبيع فرشان [١].

أخبرنا محمد بن الحسين السُّلَمي، أخبرنا علي بن عمر الفقيه، قال: حدثنا عبد الرحمن بن محمد [بن إدريس. ح.

وأخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو أحمد بن أبي الحسن، قال: أخبرنا عبد الرحمن بن محمد، قال [٢]] حدثنا أبي، حدثنا أحمد بن أبي سُريح [٣]، قال:

سمعت الشافعي، يقول: أنفقت على كتب محمد بن الحسن ستين ديناراً، ثم تدبرتها، فوضعت إلى جنب كل مسأَلة حديثاً. يعني رداً عليه.

وقرأت في كتاب زكريا بن يحيى السَّاجي روايتَهُ [٤] عن إبراهيم بن زياد، قال: سمعت البويطي، يقول:

قال الشافعي: كتب حماد [٥] البربري إلى هارون الرشيد: إن كانت لك حاجة قِبَلَنَا فاحذر محمد بن إدريس [٦] الشافعي؛ فإنه قد غلب على [٧] ما قِبَلِي. فحملتُ إليه فأُلزمت الباب، فاجتمع أصحاب الحديث على أن أضع على أبي حنيفة كتاباً، فقلت: لا أعرف قولهم، ولا يمكنني حتى أنظر في كتبهم. فأمرتُ فكتبت لي كتب محمد بن الحسن، فنظرت [فيها سنة [٨]] . فحفظتها،

(١) كذا

(٢) ما بين القوسين من ح.

(٣) في ا: «شريح».

(٤) في ا: «رواية».

(٥) في ا: «هارون».

(٦) ليست في ا.

(٧) ليست في ا.

(٨) ليست في ا.

ثم [١] وضعت عليهم «الكتاب البغدادي».

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السّلمي، أخبرني علي بن محمد ابن عمر، الفقيه بالرّيّ، أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، حدثنا أبي، حدثنا هارون بن سعيد الأَيْلِي، قال:

سمعت الشافعي، يقول: ما أعلم أحداً وضع الكتب أدلّ على عَوَارِ قوله من «أبي فلان [٢]».

أنبأني أبو نعيم: عبد الملك بن الحسن، إجازة، أن موسى بن العباس أخبرهم، قال: سمعت أبا العباس - ورّاق [٣] علي بن حرب - يقول: سمعت أحمد بن سنان الواسطي، يقول: ح.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا محمد: جعفر بن محمد بن الحارث، يقول [٤]: سمعت أبا القاسم بن مُغَلِّس، يقول: سمعت أحمد بن سنان القطان الواسطي، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما أُشبّه رأَي «أبي فلان» إلا بَخَيْطِ

(١) في ا: «ووضعت».

(٢) الخبر في آداب الشافعي ص ١٧٢، وتاريخ بغداد ١٣/ ٤١٠.

(٣) في ا: «وراد» وهو تصحيف.

(٤) في ا: «جعفر بن محمد بن الحسن، قال».

السِّحَّارة [١]: مرة أصفر، ومرة أبيض [٢] ومرة أحمر [وفي رواية أبي نعيم: مرة يخرجه أصفر، ومرة أخضر، ومرة أحمر [٣]] .

ورواه زكريا بن يحيى السَّاجي، عن أحمد بن سنان، عن الشافعي، بمعناه. وكذلك رواه عبد الرحمن بن أبي حاتم [٤]، عن أحمد بن سنان، عن الشافعي، بمعناه. ورواه إبراهيم بن متّويه، عن أحمد بن سنان، قال: سمعت عبد الرحمن [٥] ابن مهدي، يقول: ما أشبّه رأي أبي [٦] فلان إلا بخيط السَّحَّارة تمدُّه فيجيء أصفر [ثم [٧]] تمده فيجيء أخضر. وهذا فيما أخبرناه أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الطيب: عبد الله بن محمد، حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأصبهاني، حدثنا إبراهيم بن متوية [٨]. فذكره.

وهذا لأنه، رحمنا الله وإياه، كان يقول بالاستحسان مرة، وبالقياس مرة [٩] أخرى، وكان لا تستمر فروعه [١٠] على قياس واحد.

* * *

(١) في ح: «السجادة» وهو تصحيف. وفي الحلية ٩/ ١١٧: «سحاب» وهو تصحيف أيضاً. والسحارة شيء يلعب به الصبيان، إذا مد من جانب خرج على لون، وإذا مد من جانب آخر خرج على لون آخر مخالف للأول، وكل ما أشبه ذلك سحارة. راجع تاج العروس ٣/ ٢٥٩، والخبر في الحلية ٩/ ١١٦ - ١١٧، وآداب الشافعي ومناقبه ص ١٧٢، وتاريخ بغداد ١٣/ ٤١٠ - ٤١١.

(٢) في ا: «أخضر».

(٣) ما بين القوسين من ح.

(٤) في ح: «إبراهيم».

(٥) في ا: «إبراهيم» وهو خطأ.

(٦) ليست في ا.

(٧) ليست في ا.

(٨) في ح: «سعد».

(٩) ليست في ح.

(١٠) في ا: «وكان الاسم فرق عنه».

أخبرنا أبو الحسن: علي بن أبي علي المِهْرَجَانِي، حدثنا أبو بكر: محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي، قال [١]: سمعت إبراهيم الحَرْبي [٢] يقول:

سئل «أحمد بن حنبل» عن «مالك بن أنس» فقال: حديث صحيح ورأي ضعيف.

وسئل عن «الأَوْزَاعِي» فقال: حديث ضعيف ورأي ضعيف.

وسئل عن «الشافعي» فقال: حديث صحيح ورأي صحيح.

وسئل عن «أبي فلان» فقال: لا رأي ولا حديث [٣].

قلت: إنما قال ذلك «أحمد بن حنبل» في «مالك»، رحمهما الله؛ لأنه كان يترك حديثه الصحيح، ويعمل [٤] بعمل أهل المدينة في بعض المسائل.

وقال ذلك في «الأوزاعي» رحمه الله؛ لأنه كان يحتج بالمقاطيع والمراسيل في بعض المسائل، ثم يقيس عليها.

وقال ذلك في «الشافعي» رحمه الله؛ لأنه كان لا يرى الاحتجاج إلا بالحديث الصحيح المعروف، ثم يقيس الفروع على ما ثبت أصلها بالكتاب، والسنة الصحيحة، والإجماع.

وقال ذلك في «غيرهم»، رحمهم الله (*) ؛ لأنه كان يقول بالحديث الضعيف

(١) في ا: «يقول».

(٢) ليست في ا.

(٣) تاريخ بغداد ١٣/ ٤١٦ وفيه التصريح بذكر أبي حنيفة.

(٤) ليست في ا.

(*) كذا في الأصول، ولعل الصواب: «في غيره رحمه الله». [فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٧]

دون القياس مرة، ويترك الصحيح المعروف بالقياس أخرى، فيقول بالقياس مرة، ويتركه بالاستحسان أخرى؛ وهذا [١] لأنه كان يرى الحجة تقوم بخبر المجهول، وبالحديث المنقطع؛ فما وقع إليه من ذلك من حديث بلده قال به وترك القياس لأجله، وما لم يقع إليه من صحيح حديث بلده، أو وقع إليه فلم يثق، قال فيه بالقياس، أو الاستحسان.

وقوله بالحديث المنقطع، ورواية المجهول ما لم يعلم جَرْحه، وتقليده الصحابي الواحد بخلاف القياس فيما بلغه من حديث بلده - يدل على صحة أصل اعتقاده في متابعة الأخبار والآثار.

غير أن هذا القول عند غيره خطأ؛ لِعَوَارِ المنقطع، وضَعْفِ رواية المجهول. وإِنا أُمِرْنا بالعدل والتثبُّتِ فيما طريقه طريق [٢] الأخبار، ولم نُؤمر بأخذها - عَمّن لا يُعْرف، ولم يُرَخَّص لنا في تركها على من يعرف إلا بمثلها، بأن يكون ناسخاً لها أو مخصِّصاً. ولم يَجْر على هذا الأصل الصحيح إلا المُطَّلبي، رحمه الله، فلذلك قال أحمد بن حنبل ما قال.

والذي يوضح ما أشرنا اليه ويؤيده [٣]: حكاية عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي، عن أبيه، قال: حدثنا يونس بن عبد الأعلى [٤]، قال:

(١) في ا: «وهذه».

(٢) ليست في ا.

(٣) في ا: «ويؤكده».

(٤) في ح: «يونس بن عبد الله بن الأعلى». راجع طبقات الشافعية للعبادي ص ١٨

قال الشافعي: وكُلاًّ [١] قد رأيته استعمل الحديث المنفرد: استعمل [٢] «أهل المدينة» حديث التفليس [٣] في [٤] قول النبي، صلى الله عليه وسلم:

«اذا أدرك الرجلُ مالَه بعينه فهو أحقّ به من غيره [٥]».

واستعمل «أهل العراق» حديث العُمْرَى [٦]. فكل قد استعمل الحديث

(١) في ا: «وكذا» وهو تصحيف.

(٢) في ا: «استعمال».

(٣) في الحلية ٩/ ١٠٥: «التغليس» وهو تصحيف.

(٤) ليست في ا.

(٥) راجع في هذا ما أخرجه مالك في الموطأ، كتاب البيوع: باب ما جاء في إفلاس الغريم ٢/ ٦٧٨، والشافعي في الأم ٣/ ١٧٦ - ١٧٧، والبخاري في كتاب الاستقراض: باب إذا وجد ماله عند مفلس في البيع والقرض والوديعة ٥/ ٤٧، ومسلم في كتاب المساقاة: باب من أدرك ما باعه عند المشترى وقد أفلس فله الرجوع فيه ٣/ ١١٩٣ - ١١٩٤، والبيهقي في السنن الكبرى، كتاب التفليس: باب المشترى يفلس بالثمن ٦/ ٤٦ - ٤٧.

(٦) قال أبو عبيد: العمري أن يقول الرجل للرجل: داري لك عمرك. أو يقول: داري هذه لك عمري. فاذا قال ذلك وسلمها إليه كانت للمعمر ولم ترجع إلى المعمر المعطى إذا مات من أعطيت له. ومثل الدار في ذلك الأرض ونحوها.

وأصل العمري مأخوذ من العمر، لأن واهب العقار يهبه مدة عمر الموهوب له.

والعمدة فيه حديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أيما رجل أعمر عمري له ولعقبه قائما هي للذي يعطاها لا ترجع إلى الذي أعطى؛ لأنه أعطى عطاء وقعت فيه المواريث».

قال الشافعي في الأم ٧/ ٢٠١ عقب إيراد الحديث: وبها نأخذ ويأخذ عامة أهل العلم في جميع الأمصار - بغير المدينة - وأكابر أهل العلم.

فاذا ما اشترط الواهب أن تكون العمري مدة حياته أو حياة الموهوب له ففي صحة العقد قولان، أصحهما عند الشافعي صحة العقد وإلغاء الشرط لمنافاته ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

المنفرد: هؤلاء أخذوا بهذا وتركوا الآخر، وهؤلاء أخذوا بهذا وتركوا الآخر.

قلت: والشافعي المطّلِبي، رحمنا الله وإياه، أخذ بهما [١] جميعاً [٢].

ولهذا نظائر كثيرة [٣] نكتفي بما ذكرنا. وبالله التوفيق.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو أحمد بن أبي الحسن، حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس [٤]، قال: حدثنا الربيع بن سليمان، قال:

سمعت الشافعي، يقول: كان «أبو فلان» يضع أول المسألة خطأ، ثم يقيس الكتاب كلّه عليه [٥].

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: أخبرني علي بن محمد بن عمر، الفقيه بالري، أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم. حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، قال: قال لي محمد بن إدريس الشافعي:

(١) في ا: «أخذهما».

(٢) راجع تفصيل القول في التفليس والعمري في شرح الزرقاني على الموطأ ٣/ ١٤٦ - ١٤٨، ٢٢٤ - ٢٢٥، والأم ٣/ ١٧٦ - ١٧٧، ١٨٩ - ١٩١ و ٧/ ٢٠١ - ٢٠٢، وفتح الباري ٥/ ٤٤ - ٤٨. وانظر الحلية ٩/ ١٠٥.

(٣) من ح.

(٤) في ح: «الرئيس» وهو تصحيف.

(٥) راجع تاريخ بغداد ١٣/ ٤١٠ وفيه تصريح بذكر أبي حنيفة وأنه المراد من أبي فلان.

نظرت في كتب أصحاب [١] «أبي فلان» فإذا فيها مائة وثلاثون ورقة، فعددت فيها ثمانين ورقة خلاف الكتاب والسّنّة [٢].

قال عبد الرحمن: لأن الأصل كان خطأ، فصارت الفروع ماضية على الخطأ.

قلت: وهذا [٣] فيما لم يبلغه من السنة، أو غفل عن موضع الحجة.

وقد أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، أخبرنا محمد بن علي بن طلحة المروروذي، حدثنا أحمد بن علي الأصبهاني، قال: حدثنا زكريا بن يحيى السّاجي، قال: حدثنا ابن بنت الشافعي، قال: سمعت أبي يقول:

سمعت الشافعي يقول: [إن أردت الصلاة ففي أهل المدينة، و [٤]] إن أردت المناسك فعليك بأهل مكة، وإن اردت المَلاَحِمَ فعليك بأهل الشام، والرأي عن أهل الكوفة.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا أحمد الحافظ، قال: حدثنا أبو محمد: عبد الله بن جامع الحُلْواني، قال: حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح المصري، قال: سمعت حرملة بن يحيى، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: من أراد الجدل فعليه بأبي حنيفة.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا أحمد: محمد بن أحمد بن هارون

(١) في ح: «لأصحاب».

(٢) الحلية ٩/ ١٠٣، وتاريخ بغداد ١٣/ ٤١٠، وآداب الشافعي ومناقبه ص ١٧٢.

(٣) في ح: «هذا».

(٤) ما بين القوسين من ح.

الفقيه، يقول: حدثنا أبو الحسين صالح بن محمد البغدادي، قال: حدثني محمد بن خالد الخلال، قال:

سمعت الشافعي، يقول: سئل «مالك بن أنس» عن «أبي حنيفة» فقال: لو جاء إلى أساطينكم هذه لَقَايَسَكم عليها حتى يجعلها ذهبا.

أخبرنا محمد بن الحسين السّلمي، حدثنا علي بن عمر الحافظ، ببغداد، حدثنا أبو طالب الحافظ، حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن يونس، قال: حدثنا عبد الغني بن عبد العزيز العَسّال، قال:

سمعت الشافعي، يقول: لو أن «أبا حنيفة» بنى على أصول أهل المدينة لكان الناس عليه عيالا في الفقه، ولكنه بنى على أصول هي في [١] بعض الأحوال أضعف من الفروع.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أخبرنا أبو الوليد الفقيه، حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثني أبو سليمان، قال: حدثني محفوظ بن أبي توبة، قال:

سمعت الشافعي، يقول: يقولون: إني إنما أخالف «أبا فلان» رحمه الله، للدنيا، وكيف يكون ذلك والدنيا معهم؟ وإنما يريد الإنسان الدنيا لبطنه وفرجه، وقد مُنِعْتُ [ما أَلَذُّ من [٢]] المطاعم، ولا سبيل إلى النكاح - يعني

(١) ليست في ح.

(٢) في ا: «قد منعت من الدنيا المطاعم».

لما كان [١] به من عِلّة البَوَاسِير - ولكن لست أخالفه الا لخِلافِهِ سنن رسول الله، صلى الله عليه وسلم.

[قال البيهقي: وهذا الخلاف إنما هو لِقُرْبه من عهد رسول الله، صلى الله عليه وسلم [٢]] قبل انتشار السنن في البلدان، ووقوع جميعها أو أكثرها إليه بُلُوغاً ظاهراً يقع له بها [٣] هذا الإتقان، وحين [٤] بلغت أتباعه [وجب عليهم] [٥] الرُّجوع إليها، ولا [٦] عُذْر لهم في تركها، وقد رجع أبو يوسف ومحمد إلى السُّنَّة في مسائل معدودة: منها مسألة الوقف، والتكبير في العيدين، ونصاب الحبوب والثمار [٧]، وسَهْم الفارس، وغير ذلك.

(١) ليست في ا.

(٢) ما بين القوسين من ح

(٣) في ا: «فيها».

(٤) في ا «وحتى».

(٥) في ا: «فوجب الرجوع».

(٦) في ا: «فلا».

(٧) في ا: «ونصاب الحبوب في الثمار».

باب ما جاء في صحة نية الشافعي، وجميل قصده في وضع الكُتُب ومناظرة من خالفه

* * *

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو عبد الرحمن السُّلَمي؛ قالا: سمعنا أبا محمد ابن يعقوب، يقول: سمعت الربيعَ بن سليمان المرادي، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما ناظرت أحداً قطّ على الغَلَبة؛ وبِوُدِّي أنّ جَميع الخَلْق تعلّمُوا هذا الكتاب - يعني كتبه - ولا يُنسب إليّ شيءٌ منه [١].

وأخبرنا أبو عبد الله، قال: سمعت أبا العباس، يقول:

سمعت الربيع [بن سليمان [٢]] وسأله أبي: أسمعت [٣] الشافعي، يقول: ما ناظرت أحداً على الغلبة إلا على الحق عندي؟ قال: نعم!

وأخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، أخبرني أبو بكر بن عثمان [٤] البغدادي، قال: سمعت أبا عمر: محمد بن يوسف القاضي، يقول: سمعت أبا علي: الحسن

(١) راجع آداب الشافعي ومناقبه ٩١ - ٩٢.

(٢) ما بين القوسين من ح.

(٣) في ا: «سمعت».

(٤) في ح: «يحيى».

ابن محمد بن [١] الصباح، يقول:

قال الشافعي: ما ناظرت أحداً قط إلاّ على النصيحة [٢].

وأخبرنا محمد بن عبد الله، قال: أخبرني الحسين بن علي، قال: حدثنا أبو محمد بن أبي حاتم، قال: قال الحسن بن عبد العزيز الجَرَوي [٣] المصري:

قال الشافعي: ما ناظرت أحداً فأحببت أن يخطئ، وما في قلبي من [٤] علم إلا وودت أن يتعلَّمه كل أحد ولا ينسب إليّ [٥].

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السلمي [٦]، قال: حدثنا أبو نصر: محمد بن علي بن طلحة المرْوَرُوذِي، قال: حدثنا أبو سعيد: أحمد ابن علي الأصبهاني، حدثنا زكريا بن يحيى السَّاجي، قال: حدثني محمد ابن إسماعيل، قال حدثنا حسين الكَرَابيسِي، قال:

قال الشافعي: ما كلَّمت أحداً قطّ إلا ولم أبال بَيَّنَ اللهُ الحقَّ

(١) ليست في ح.

(٢) توالي التأسيس ص ٦٥.

(٣) بفتح الجيم والراء، هذه النسبة إلى جرى بن عوف بن مالك، وقد حمل الحسن ابن عبد العزيز من مصر إلى العراق بعد مقتل أخيه علي، في ذي القعدة سنة ٢١٥، ولم يزل بها حتى توفى سنة ٢٥٧، وكان فقيها ورعا؛ كما في اللباب ١/ ٢٢٣. وانظر آداب الشافعي وهامشه ص ٩١.

(٤) ليست في ا.

(٥) الحلية ٩/ ١١٨، وتوالي التأسيس ص ٦٥.

(٦) في ا: «أبو عبد الرحمن السلمي: محمد بن الحسين».

على لساني أو لسانِه [١].

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: سمعت علي بن عمر [٢] الحافظ الدارقطني، يقول: سمعت علي بن عبد الله بن الفضل بن عباس البزاز البغدادي، بمصر، حدثنا القاسم بن سعيد الفقيه، في الرّصافة، حدثنا أحمد بن خالد الخلال، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ما ناظرت أحداً علمت أنه مقيم [٣] على بدعة.

قلت: وهذا [٤] لأن المقيم على البدعة قلّما يرجع بالمناظرة عن بدعته، وإنما كان يُنَاظِر من يرجو رجوعَه إلى الحقِّ إذا بَيَّنَه له. وبالله التوفيق.

أخبرنا [٥] أبو عبد الرحمن السُّلَمي، أخبرنا عبد الله بن عَدِيّ الحافظ، إجازةً، قال: سمعت أبا بكر بن أبي حامد - صاحب بيت المال بمصر، يقول [٦]:

كنا في مجلس ابن الفُرَات [وفي المجلس أبو موسى الضرير [٧]، وهو

(١) توالي التأسيس ص ٦٥

(٢) في ح: «بن عبد الحافظ».

(٣) في ا: «يقيم»

(٤) في ا: «هذا».

(٥) في ا: «وأخبرنا».

(٦) في ا: «قال».

(٧) روى الخطيب في ترجمة ابنه محمد ٢/ ٤٠٣ عن علي بن المحسن، عن طلحة بن محمد بن جعفر، قال: أبو عبد الله: محمد بن عيسى، المعروف بابن أبي موسى. من أهل العلم بمذهب أهل العراق. وأبوه كان أحد المتقدمين في هذا المذهب. وتلاه أبو عبد الله في التمسك به، والذب عنه، والكلام للمخالفين له. وقد نقل صاحب الجواهر المضية كلمة الخطيب =

شيخ أصحاب الرأي، فقال ابن الفرات [١]] أسألك عن رجلين تُجِيبُنِي عنهما؟ قال: يقول الوزير [٢]. فقال: هذا «يحيى بن أكثم» ولا ينكر علمه ومَحَلُّه من السلطان ما قد علمت حتى يُدْخله المأمون معه في دُوَّاجِ [٣] نَفْسِه؛ صنَّفَ الكُتُب، ولا ينكر علمه وفصاحته ومعرفته؛ لا أرى يجتمع على قوله نفسان!

وهذا «الشافعي» وَافَى العراق متعلقاً ببركات [٤] وما له عند السلطان محل، وصنّف الكتب، وأرى ذكره كل يوم أعلى، والإجماع على قوله أكثر؟!

قال: فأطرق «أبو موسى» ساعة، ثم قال: أقول: إن «الشافعيَّ» أراد الله تعالى بعلمه فرفعه الله، و «يحيى بنُ أكثم» لم يرد الله بِعِلمه، فلم يرفعه الله تعالى.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر، قال: سمعت عبد الله بن عديّ الحافظ، يقول: فذكر [٥] بإسناده مثله. زاد في آخره، قال: قال لنا «ابن أبي حامد»: هذا من «أبي موسى»

= عن عيسى ١/ ٤٠٣ وترجمة ابنه محمد في الجواهر ٢/ ١٠٦ ونكت الهميان ٢٦٥ والوافي بالوفيات ٤/ ٢٩٦.

(١) ما بين القوسين من ح.

(٢) في ا: «يقول أبو زيد» وهو تصحيف.

(٣) في القاموس المحيط: «الدواج، كرمان وغراب: اللحاف الذي يلبس.

(٤) في ح: «ببركان».

(٥) في ا: «فذكره».

عجب [١]. يعني تعصبه على الشافعي.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السُّلَمي، قال: سمعت محمدَ بن عبد الله بن شاذان، يقول: سمعت جعفرَ بن محمد الخلاَّطي، يقول:

سمعت المزني، يقول: دخلت يوماً على الشافعي، وكان يصنّف كتاباً، فقلت له: رحمك الله! إن أصحاب مالك وأصحاب أبي حنيفة صنَّفوا الكتب الكثيرة، ويجتهدون في العلم أكثر من اجتهادك!

فقال لي: يا إبراهيم، أليس [٢] ترى ما نحن فيه؟! - وكان يتأذى بالبواسير - ثم قال: نُصَنِّف [٣] ويُصَنِّفُون، وما كان لله تعالى يبقى إلى الدهر.

(١) في: ا: «هذا ابن أبي موسى عجب».

(٢) في ا: «ليس».

(٣) في ا: «صنف».

[م - ١٢] مناقب

باب ما جاء في حسن مناظرة الشافعي، رحمه الله، وغلبته بالعلم، والبيان كُلَّ مَنْ ناظره

* * *

وهذا باب كبير لو نقلت فيه ما ورد في معناه لطال به [١] الكتاب. وقد نقلت من مناظراته ما أودعه كتبه إلى «المَبْسُوط المَرْدُودِ إلى ترتيب المختصر» واقتصرت هاهنا على أطراف منها، وعلى ما حضرني من أقاويل أهل العلم في الإعجاب بها. وبالله التوفيق.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: قال أبو الوليد [٢]: حدثنا أبو بكر بن أبي داود السّجستاني، قال: سمعت هارون بن سعيد الأيلي [٣] يقول:

سمعت الشافعي يقول: لولا أن يطول على الناس لوضعت في كل مسألة جُزْءَ حُجَجٍ وبيان.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو عبد الله: محمد بن إبراهيم، عن محمد بن إسحاق، قال:

سمعت يونس بن عبد الأعلى - وذكر الشافعي، رحمه الله - فقال: كان

(١) ليست في ا.

(٢) في ا: «أبو أسيد».

(٣) طبقات العبادي ٣٩.

من أعقل الناس، لو أن الناس [١] أُلْقُوا في عَقْله لغرقوا في عَقْله. وكان لا يأخذ في شيء إلا تقول: هذه صناعَتُه. إذا أخذ في الشعر والعربية تقول: هذه صناعته،، وإذا أخذ في أيام العرب تقول: هذه صناعته. كان يناظر الرجل فلا يزال يناظره حتى يقطعه، ثم يقول لمناظره: تقلَّد أنت الآن قولي، وأتقلَّدُ قولك. فيتقلّد المناظرُ قولَه، ويتقلد الشافعي قولَ المناظر، فلا يزال يناظره حتى يقطَعه.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني عبد الله بن أحمد البُسْتي، حدثنا أبو نعيم، حدثنا إسحاق بن أبي عمران، قال: سمعت قُتَيْبَةَ بن سعيد يقول: حدثنا الحُمَيْدِي، قال:

اجتمع الشافعي ومحمد بن الحسن بمكة، فناظر محمد الشافعي، فقال محمد بن الحسن: إن تابعتك لا أَقْوَى بك، وإن خالفتك لا أَقْوَى بك.

قال قتيبة: ورأيت الشافعي وهو شاب آدَمُ.

ورواه أبو الحسن العاصمي، عن أبي نعيم بإسناده، وزاد فيه: وكان الشافعي يدخل على محمد بن الحسن حتى أفحمه. ثم قال محمد ما قال.

ورواه أبو عبد الله: محمد بن إبراهيم البُوْشَنْجِي، عن قتيبة بن سعيد، عن الحميدي، قال:

رأيت الشافعي ومحمد بن الحسن تناظرا، فألقى عليه الشافعي مسألة، فأجابه،

(١) في ح: «الخلق».

فأَدْخَل عليه الشافعي حتى انقطع، فَتَفَاحَشَ عليه القول، فقال له الشافعي: تقلّد قولي وأتقلّد قولك. ففعل، ثم أَدْخَل عليه الشافعي حتى انقطع محمد أيضاً، ثم قال: ما أدري ما أصنع: إذا خالفتك لم أقْو عليك، وإذا تابعتك لم أَقْوَ عليك.

وهذا فيما قرأته من كتاب أبي الحسن العاصمي [١]، عمن حدثه، عن البُوْشَنْجِي.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني الزبير بن عبد الواحد الحافظ، قال: سمعت عبدانَ الأهوازيَّ، يقول: سمعت أبا بكر بن زَنْجويه، يقول:

سمعت قتيبةَ، يقول: رأيت محمد بن الحسن بين يدي الشافعي، بمكة، وهو يسأله، وهو يقول (٢ بين يدي الشافعي ٢) : يا أبا عبد الله، إن ناظرتني بقولك خصمتني، وإن ناظرتني بقولي خصمتني [٣].

وروى ذلك أيضاً عن أبي داود السجستاني، عن قتيبة.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السُّلَمي، أخبرنا محمد بن عبد العزيز الدّعُوري، إجازة، حدثنا الزبير بن عبد الواحد، عن أحمد بن مروان المالكي، حدثنا إبراهيم بن حيدرة [٤]، قال:

(١) في ا: «العليمي» وهو خطأ.

(٢) ما بين الرقمين ليس في ح.

(٣) في ا: «إن ناظرتني بقول خصمتني».

(٤) في ا: «حيدر».

سمعت قتيبة بن سعيد، يقول [١]: رأيت الشافعي يناظر محمد بن الحسن، فكان محمد بن الحسن في يده كالكرة يُدِيرُها كيف شاء.

ورواه أيضاً أبو الحسن العاصمي، عن الزبير بن عبد الواحد، هذا، عن أبي بكر: أحمد بن مروان [٢] بن محمد المالكي. بإسناده مثله.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الوليد: حسّان بن محمد الفقيه، قال: قال أبو نعيم: حدثني إسحاق بن أبي عمران.

حدثنا قتيبة، قال: رأيت عبد الرحمن بن مهدي، وهو شاب، يختلف إلى حمّاد بن زيد. ورأيت الشافعي بمكة، وكانوا يجتمعون في المسجد الحرام للمذاكرة مع عبد الكريم الجُرْجَانِي [٣]، وكان قاضيها، وسليمان بن داود العطَّار. وقَدِمَ محمد بن الحسن، وكان يجالسهم ويناظرهم.

أنبأني أبو نعيم بن الحسن، إجازة، أخبرنا موسى بن العباس، قال: سمعت يونُس بن عبد الأعلى، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ناظرت محمد بن الحسن، فاشتدت مناظرتي إيّاه،

(١) في ا: «قال».

(٢) ليست في ح.

(٣) هو أبو سهل عبد الكريم بن محمد الجرجاني، كان قاضي جرجان، انتقل إلى مكة، ومات بها، وكان قد فر من القضاء. روى عنه الشافعي وأبو يوسف وسفيان ابن عيينة.

وترجمته في تاريخ جرجان لحمزة السهمي ص ١٩٦ - ١٩٨.

فجعلت أَزْرَارُه تَتَقَطَّع زرًّا زرًّا، وأَوْدَاجُه تَنْتَفِخُ [١].

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال [سمعت عبد الله بن محمد بن علي ابن زياد، يقول [٢]] سمعت محمد بن إسحاق بن خُزَيْمَة [٣]، يقول: سمعت يونس بن عبد الأعلى، يقول:

قال لي الشافعي: ناظرت محمد بن الحسن، وكان عليه ثياب رقاق، وكان يناظرني فتنتفخ أَوْدَاجُه وينقطع [زرّه وتنتفخ أوداجه وينقطع زره] [٤] حتى بقى بلا زر، فقال: لم يَحِلّ لصاحبكم أن يفتي - يعني [٥] برأيه؛ لأنه لم يكن له عقل. فقلت له: نشدتك بالله، أكان صاحبُنا عالماً بكتاب الله عز وجل؟ قال: نعم. قلت: عالماً بحديثِ رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم. قلت: عالماً باختلاف أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم. قلت: فنشدتك بالله، أكان صاحبك عالماً بكتاب الله؟ قال: لا. قلت: عالماً بحديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ قال: لا. قلت: كان عالماً باختلاف أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ قال: لا، ولكن كان عاقلا.

قلت: فكان في صاحبنا ثلاثة أشياء لا تجوز الفتيا إلا بهن. وإن لم يكن له عقل لم يجز له أن يفتي. ولم يكن في صاحبكم [٦] ثلاثة أشياء لا تجوز الفتيا إلا بهن، وإن كان أعقل الناس [لكن لا] تجوز له الفتيا.

(١) الحلية ٩/ ١٠٤ وآداب الشافعي ومناقبه ١٦٠

(٢) ما بين القوسين من ح

(٣) في ح: «محمد بن الحسن بن قزعة».

(٤) ما بين القوسين من ح

(٥) ليست في ح.

(٦) في ح: «لصاحبكم. يريد مالك بن أنس رحمه الله ثلاثة» وهذا خطأ: فالمراد أبو حنيفة لا مالك.

قلت: قوله: «لم يكن له عقل» أراد به الرأي الذي هو اجتهاد وقياس. وقد روينا عن عبد الرحمن بن مهدي، أنه قال: ما رأيت أعقل من مالك ابن أنس.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرني أبو تراب المُذَكِّر، حدثنا محمد بن المنذر بن سَعِيد [١]، قال: سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: قال لي محمد بن الحسن: أقمت عند [٢] باب مالك ثلاث سنين وكسْراً [٣]، وكان يقول: إنه سمع من مالك بن أنس لفظاً أكثر من سبعمائة حديث [٤].

قال: وكان إذا حدثهم عن مالك امتلأ منزله، وكثر الناس عليه حتى يضيق عليهم الموضع. وإذا حدث عن غير مالك لم يجيئه إلا اليسير من الناس. وكان يقول: ما أعلم أحدا أسْوأ ثناء [٥] على أصحابه منكم إذا حدثتكم عن مالك ملأَتم عليّ الموضع، وإذا حدثتكم عن أصحابي لم تأتوني متكارهين.

قال: وقال لي محمد بن الحسن: صاحبنا [٦] أعلم من صاحبكم.

قلت له: تريد المكابرة أو الإنصاف؟

(١) في ا: «بن سويد».

(٢) في ح: «علي».

(٣) في اوح: «وكثير» وهو خطأ، والخبر في تاريخ بغداد ٢/ ١٧٣.

(٤) راجع تاريخ بغداد ٢/ ١٧٣، والجواهر المضية ٢/ ٤٢.

(٥) في تاريخ بغداد ٢/ ١٧٣ «أسوأ نَثَّا» ثم قال معلقه: «نث الخبر: أفشاه»

(٦) في ح: «صاحبي».

قال: بل الإنصاف.

قلت: فما الحجة عندكم؟

قال: الكتاب، والسنة، والإجماع، والقياس.

قلت: أنشدك الله، أصحابنا أعلم بكتاب الله أم صاحبكم؟

فقال: إذ نشدتني بالله فصاحبكم.

قلت: صاحبنا أعلم بسنة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أم صاحبكم؟

قال: صاحبكم.

قلت: فصاحبنا أعلم بأَقاويل أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أم صاحبكم؟

قال: صاحبكم.

قلت: فبقى شيء سوى القياس؟

قال: لا.

قلت: فنحن ندّعي القياس أكثر مما تدّعونه، وإنما يقاس على الأصول، فمن لا يعرف الأصول يعرف القياس.

قال: فيريد [١] «بالصاحب» مالك بن أنس، رحمه الله.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا [محمد [٢]] عبد الله

(١) في ح: «ويريد».

(٢) من ح.

ابن محمد بن علي بن زياد العدل، يقول: سمعت أبا بكر: محمد [١] بن إسحاق. يقول: سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول:

قال لي محمد بن الحسن: أنتم أصحاب الثلث. فقلت أنتم أصحاب العشرات. ثم ذكر تفسير الثلث وتفسير العشرات. يريد «بالثلث» أنكم تقولون: جرح المرأة مثل جرح الرجل حتى تبلغ الثلث، وغير ذلك. وتفسير «العشرات» أنهم يقولون: لا تقطع اليد إلا في عشرة، والحيض أكثره عشرة، ونَحْوُ ذَا.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا أبو الوليد الفقيه، حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: سمعت ابن عبد الحكم، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: قال [لي] [٢] محمد بن الحسن، وذكر العاريَّة، فقال: أنتم لستم تعرفون معنى الحديث، يعني حدوث صفوان [٣]، إنما

(١) في ح: «أبا بكر بن محمد بن إسحاق».

(٢) من ح.

(٣) أخرج البيهقي حديث صفوان في السنن الكبرى ٦/ ٨٩ - ٩٠ من طرق عن جابر بن عبد الله وغيره، وفيها أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سار إلى حنين ثم بعث إلى صفوان بن أمية فساله أدراعا عنده، مائة درع وما يصلحها من عدتها، فقال أغضبا يا محمد؟ فقال: بل عارية مضمونة حتى نؤديها عليك. ثم خرج رسول الله، صلى الله عليه وسلم: سائرا.

وفيها أيضاً أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، غزا حنينا، فلما هزم الله المشركين قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: اجمعوا أدراع صفوان؛ ففقدوا من دروعه أدرعا. فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: إن شئت غرمناها لك؟ فقال: يا رسول الله، إن في قلبي اليوم من الإيمان ما لم يكن يومئذ.

يضمن [١] العارية؛ لأنه قال: أنا ضامن. فضمن بالشرط.

فقلت له: من استعار عارية عندك الساعة على أنّه ضامن قال: لا يضمن. قلت [٢]: فإنما تسخر بهؤلاء الذين عندك.

أخبرنا أبو سعيد: محمد بن موسى بن الفضل، حدثنا أبو العباس الأصم

أخبرنا الربيع بن سليمان، حدثنا الشافعي، فيما ردَّ على محمد بن الحسن، في ردّه على أهل المدينة: قولهم في الدية: إنها على [أهل] [٣] الورِق إثنا عشر ألف درهم، وقول محمد بن الحسن: نحن فيما نظن أعلم بفريضة عمر بن الخطاب حين فرض الدّية دراهم - من أهل المدينة؛ لأن الدراهم على أهل العراق. وقد صدق أهل المدينة أنّ عمر بن الخطاب فرض الدية اثنى عشر ألف [٤] درهم، ولكنه فرضها اثنى عشر ألف درهم وزن ستة.

ورواه بإسناد عن إبراهيم.

قال الشافعي: فقلت لمحمد بن الحسن: أفتقول: إن الدية اثنا عشر ألف درهم وزن ستة؟ فقال: لا.

فقلت: فَمن [٥] أين زعمت إذ كنتَ أعلمَ بالدية مما زعمت من أهل الحجاز؛ لأنك من أهل العراق [٦]، وأنك عن عمر قبلتها. أن عمر قضى فيها

(١) في ح: «إنما ضمن».

(٢) في ا: «قال».

(٣) من ح.

(٤) ليست في ح.

(٥) في ح: «من».

(٦) في ح: «الورق».

بشيء [١] ولا تقضي به.

قال: ألم يكونوا يَحْسِبُون؟!

قلت [٢]: أفتروي شيئاً تجعله أصلاً [٣] في الحكم وأنت تزعم أن من روى عنه لا يعرف ما قضى به.

ثم ساق الكلام في الردّ عليه إلى أن قال: فادّعى محمد على أهل الحجاز أنّه أعلم بالدية منهم، وإنما عن عمر قَبِلَ الدِّيةَ من الورِق، ولم يجعل لهم أنهم أعلم بالديّة منه [[٤] إذ كان عمر، رضي الله عنه، منهم. فَمَن الحاكم منهم أولى بالمعرفة بِمَن الدارهُم منه، إذ كان الحكم إنما وقع بالحاكم. وأطال الكلام في الرد. وهذا بتمامه في كتاب «المبسوط» مسطور.

ورواه ابن عبد الحكم، عن الشافعي، رضي الله عنه، وقال فيه: قلت: فإذا كان على وزن ستة فهذه عشرة آلاف ونَيّف. وأنت تقول: عشرة آلاف.

قال: لم يكونوا يُحْسِنون يَحْسِبون. قلت: فيحكم عمر بما يؤخذ من أموال الناس بما لم يتيقن حسابه ولا معرفته.

أخبرنا أبو سعيد بن أبي عمرو، قال: حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب قال: أخبرنا الربيع بن سليمان، قال: أخبرنا الشافعي. فذكر مناظرة طويلة

(١) في ح: «شيء».

(٢) ليست في ح وفيها: «أفترى».

(٣) ليست في ح.

(٤) ما بين القوسين ساقط من ا.

حدثت بينه وبين محمد بن الحسن، وغيرِه في باب الماء، وما ذهبوا إليه من مَسْحِ البئر، وخروجهم بذلك من أقاويل الناس، مع خلاف السنة.

قال الشافِعِيّ: قلت له: ما علمتكم تبعتم في الماء سنة ولا إجماعاً ولا قياساً. ولقد قلتم فيه أقاويل لعله إن قيل لعاقل: تخطأ، فقال ما قلتم - لكان قد أحسن التخاطؤ [١].

ثم ساق الكلام إلى أن قال: وزعمتم أن فأرة لو وقعت في بئر فماتت، نزح منها عشرون دلواً أو ثلاثون دلواً، ثم طهرت البئر، فإن طرحت العشرون أو الثلاثون الدلو في بئر أخرى لم ينزح منها الا العشرون أو الثلاثون دلواً. وإن كانت مَيْتَةً أكثر من ذلك نزح منها أربعون أو ستون دلواً. فمن وقَّت لك هذا في الماء الذي لم يتغيَّر؟ أفرأيت شيئاً قط ينجس كله فيخرج بعضه فتذهب النجاسة من الباقي منه؟

ثم ساق الكلام إلى أن قال: وزعمت أنك إن أدخلت يدك في بئر تنوي بها أن تتوضأ نجست البئر كلها؛ لأنها ما توضئ به، ولا تَطْهُر حتى تُنْزَح كلها. وإن سقطت فيها ميتة طهرت بعشرين دلواً أو ثلاثين. فزعمت أن البئر بدخول اليد التي لا نجاسة فيها تنجس كلها فلا تطهر أبداً، وأنها تطهر من الميْتَةِ بعشرين دلواً، أو ثلاثين دلواً، هل رأيت أحداً قط يزعم أن يد مسلم تًنَجِّسُ ماء أكثر مما تنجسه الميتة؟ وزعمت أنه لو أدخل يده ولا ينوي وضوءا طهرت يده للوضوء ولا تنجس البئر. أو رأيت إن ألقى فيها جيفة لا تنوي تنجيسها أو تنويه، أذلك سواء؟ قال: نعم.

(١) في الأصل «التخاطي».

قلت: فلم زعمت أن نيته في الوضوء تنجس الماء؟ إني لأحسبكم لو قال هذا غيركم لبلغتم به أن تقولوا: القلم عنه مرفوع. فقال: لقد سمعت أبا يوسف يقول: قولُ الحجازيين في الماء أحسنُ من قولنا. وقولنا فيه خطأ. وأقام عليه وهو يقول هذا فيه.

قال: قد رجع أبو يوسف فيه إلى قولكم نحواً من شهرين، ثم رجع عن قولكم.

قلت: ما زاد رجوعه إلى قولنا قوة، ولا وَهَنه رجوعه عنه. وساق الحديث.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد: حسَّان بن محمد الفقيه، قال: قال جعفر بن محمد السَّلماني، عن الربيع، عن الشافعي:

قال محمد بن الحسن: من دعا في الصلاة بغير ما في القرآن تفسد صلاته، وإن دعا بما في القرآن لا تَفْسُد.

قال الشافعي: قلت له: أرأيتَ إن قال: أطعمنا بقْلاً وقثَّاءً وفُوماً وعدساً وبَصَلاً؟

قال: تفسد صلاته.

قلت: أنت الذي أفسدتَها بأن قلت: يجوز أن تَدْعُوَ بما في القرآن. قال: فما تقول أنت؟ قلت: ما يجوز أن يدعو به المرء في غير الصلاة جاز أن يَدْعوَ به في الصلاة؛ لأن المخاطبة في ذلك ليست الى الآدميِّين، وإنما الخبر أنه لا يصلح في الصلاة شيء من كلام الناس أن يكلم بعضهم

بعضاً [١]. وقد دعا النبي، صلى الله عليه وسلم، لقوم وسماهم بأسمائهم ونسبهم إلى قبائلهم. وهذا كله يدل على أن المحرَّم من الكلام إنما هو كلام الناس بعضهم بعضاً في حوائجهم. فأما ما دعا به المرء ربه، تعالى، وسأله إيّاه فهذا لا أعلم أحداً من أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، اختلف فيه. والصحيح عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال:

«وأما السجود فاجتهدوا فيه من الدعاء؛ فإنه قَمِنٌ أن يستجاب لكم [٢]».

ولم يخصّ النبي، صلى الله عليه وسلم، دعاء دون دعاء. وكل ما كان يجوز أن يسأل الرجل ربه في غير الصلاة - فهو جائز في الصلاة. وقرأت في كتاب عبد الرحمن بن أبي حاتم: أخبرني أبي، قال: حدثنا

(١) يدل على هذا سياق الحديث. فقد روى مسلم في صحيحه ١/ ٣٨١ حديث عطاء بن يسار، عن معاوية بن الحكم السلمي، قال: بينا أنا أصلي مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إذ عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله، فرماني القوم بأبصارهم، فقلت: واثكل أمياه [أمي] ما شأنكم تنظرون إلي؟ فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم. فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت، فلما صلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فبأبي هو وأمي، ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه، فوالله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني. قال: إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن.

(٢) في سنن أبي داود ١/ ٣٢١ عن ابن عباس أن النبي، صلى الله عليه وسلم، كشف الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر، فقال: «أيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم، أو ترى له، وإني نهيت أن أقرأ راكعاً أو ساجداً. فأما الركوع فعظموا الرب فيه، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم».

وانظر ترتيب مسند الشافعي ١/ ٩٠، والأم ١/ ٩٦.

يونس بن عبد الأعلى، قال: سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول في الرجل يكون في الصلاة فيعطس رجل؟ فقال: لا بأس أن يقول له المصلى: رحمك الله. قلت: ولم؟ قال: لأنه دعا، وقد دعا النبي، صلى الله عليه وسلم، لقوم في الصلاة، ودعا على آخرين.

وهذا الكتاب، فيما أجاز لي أبو عبد الله الحافظ روايته عنه، عن أبي أحمد: الحسين بن علي الدارمي، عن عبد الرحمن بن أبي حاتم.

وقرأته في كتاب أبي الحسن العاصمي، عن الزبير بن عبد الواحد بن عبد الرحمن ابن معمر. وعن محمد بن عبد الله الرازي، عن إبراهيم بن محمد الصفّار، كلاهما عن يونس بن عبد الأعلى، عن الشافعي، رضي الله عنه، بنحوه.

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السّلمي، قال: أخبرني أبو الحسن: علي بن محمد بن عمر الفقيه، بالري، قال: حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، قال: حدثنا علي بن الحسن، قال: سمعت أخي، أو غيره، يحكى عن الشافعي، قال:

كنت مع «محمد بن الحسن» بالرقّة، فمرضت مرضة فعادني في العوّاد، فلما نقهت من مرضى مددت يدي إلى كتبٍ عند رأسي، فوقع في يدي «كتاب الصلاة لمالك» فنظرت في باب الكسوف. فقال: قد عرفت قولنا فيه. فقلت: جئت أناظرك على النظر والخبر. فقال: هات.

قلت: أشترط ألا تحتدّ عليّ ولا تقلق - وكان محمد رجلا قلقاً حديداً -

فقال: أما أن لا أحتد فلا أشترط ذلك. ولكن لا يضرك ذاك عندي. فناظرته، فلما ضَاغَطْتُهُ فكأنه وجد من ذلك. فقلت: هذا هشام بن عروة عن أبيه، عن «عائشة». وزيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن «ابن عباس». واجتمع عليّ وعليه الناس.

فقال: وهل زدتني على أن جئتني بصبي وامرأة؟!

فقلت: لو غيري جالسك! وقمت عنه بالغضب. فَرُفِع الخبر إلى هارون الرشيد أمير المؤمنين، فقال: قد علمتُ أن الله، عز وجل، لا يدع هذه الأمة حتى يبعث عليهم قرشياً فلقا يردّ عليهم ما هم فيه من الضّلالة. ثم رجعت إلى بيتي، فقلت لغلامي: اشدد عَلَى رواحِلِكَ. واجعل الليل جَمَلاً. قال: فقدمت مصر.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني عبد الله بن محمد بن حسان، قال: حدثنا محمد - يعني ابن عبد الرحمن - قال: حدثنا علي بن الحسن السّنجانِي [١]. قال: سمعت من يحكى عن الشافعي، إما أخي أو غيره. فذكر معناه. غير أنه قال: «واجتمع عليّ وعائشة».

* * *

(١) السّنجاني نسبة إلى سَنِجان بفتح السين وكسرها، وسكون النون: قرية على باب مدينة مرو، يقال لها دَرسَنكان، وهو أبو الحسن: علي بن الحسن بن محمد بن حمدويه السنجاني الشافعي. تفقه على القاضي أبي العباس بن سريج ببغداد وولي قضاء نيسابور، وكان ورعاً، سمع بمرو أبا الموجه: محمد بن عمر الفزاري، وببغداد يوسف ابن يعقوب القاضي وغيرهما. روى عنه أبو الوليد: حسان بن محمد الفقيه، وأبو الحسن: علي بن محمد العروضي.

راجع معجم البلدان ٥/ ١٤٦، واللباب في تهذيب الأنساب ٢/ ٥٦٩، وطبقات ٣/ ٤٤٤ ط. ح.

أخبرَنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو سعيد بن أبي عمرو، قالا: حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، قال:

أخبرنا الربيع بن سليمان، قال: سمعت الشافعي، وهو يحتج في ذكر المسكر. وكان كلاماً قد تقدم لا أحفظه.

قال: أرأيت إن شرب [١] عشرة ولم يسكر؟ فإن قال: حلال. قيل: أفرأيت إن خرج فأصابته الريح فسكر [٢]: فإن قال: حرام. قيل له: أفرأيت شيئاً قط [شربه [٣] رجل] وصار إلى جوفه حلالا، ثم صيرته الريح حراماً؟

قال الربيع: قال الشافعي: ما أسكر كثيرة فقليله حرام [٤].

أخبرنا أبو سعيد بن أبي عمرو، قال: حدثنا أبو العباس الأصم، قال: أخبرنا الربيع، قال: أخبرنا الشافعي. وذكر حديث أبي بكر الصديق، رضي الله عنه، نصا فيه عنه: في قطع اليسرى من السارق. وكان أقطع اليد والرجل. واحتج في رواية الزعفراني بالحديث المرفوع، في قطع الأطراف. ثم ذكر في روايته عن الربيع قول من قال: إذا قطعت يده ورجله، ثم سرق وحبس وعُزِّ ولم يُقطع - فلا يقدر على أن يمشي.

قال الشافعي، رضي الله عنه: قد روينا هذا عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

(١) في الأصل: «يشرب» وما أثبتناه موافق لما في الأم.

(٢) في الأصل بعد هذا: «فقال» وليست في الأم.

(٣) في الأصل: «يشرب وصار» وما بين القوسين من الأم.

(٤) الأم ٦/ ١٧٧.

[م - ١٣] مناقب

وأبي بكر، رضي الله عنه، في دار الهجرة، وعمر، رضي الله عنه، يراه ويشير به على أبي بكر، رضي الله عنه [١].

وروى عنه أنه قطع أيضاً، فكيف خالفتموه؟ قال: قاله علي بن أبي طالب. قلنا: فقد رويتم عن «علي» رضي الله عنه، في القطع أشياء مستنكرة تركتموها عليه، منها: أنه قطع بطون أنامل صبي.

ومنها: أنه قطع القدم من نصف القدم. وكل ما رويتم عن «علي» في القطع غير ثابت عنه عندنا، فكيف تركتموها عليه لا مخالف له فيها، واحتججتم به على سنة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، التي لا حجة لأحد معها، وعلى أبي بكر وعمر، رضي الله عنهما، في دار الهجرة، وعلى ما يعرفه أهل العلم [٢] [به [٣]؟] .

ثم ذكر باقي الحكاية في مناقضتهم بإعادة الحدود ما عاد وقطع الأطراف في القصاص. ومن وجب عليه القتل بالقتل. وهذا أقصى غاية الاستهلاك، ودَرْءُ الحد هاهنا بعلة الاستهلاك، مع خلاف السنة والأثر [٤].

أخبرنا أبو سعيد: محمد بن موسى، قال: حدثنا أبو العباس الأصم، قال: أخبرنا الربيع، قال: أخبرنا الشافعي فيما رد على محمد بن الحسين، في مسألة قتل المؤمن بالكافر. قال: أخبرنا سفيان، عن مطرف، عن الشعبي، عن أبي جُحَيْفَة، قال:

(١) مسند الشافعي ص ١١١، والأم ٦/ ١١٧.

(٢) الأم ٦/ ١١٧.

(٣) ما بين القوسين ليس في الأم.

(٤) راجع الأم في الموضع المذكور.

سألت علياً، فقلت: هل عندكم من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سوى القرآن؟ قال: لا، والذي فَلَقَ الحبّة، وبَرأَ النَّسَمَة، إلا أن يؤتي الله عبداً فهما في القرآن، وما في الصحيفة. قلت: وما في الصحيفة؟ قال: العقل وفكك الأسير. وأن لا يقتل مؤمن بكافر [١].

قال: فقال: هذا ثابت معروف عندنا، غير أنا تأولناه: فذهبنا إلى أنه إنما عنى الكفار من أهل الحرب. فقد قال فيه: «ولا ذو عهد في عهده [٢]».

قال الشافعي [٣]: إن كان قال: «ولا ذو عهد في عهده» فإنما قال تعليما للناس، إذ سقط القود بين المؤمن والكافر إنه لا يحل له قتل من له عهد من الكافرين. واستشهد في حمل قوله: لا يقتل مؤمن بكافر على الظاهر؛ لقوله: «لا يرث المسلم الكافر». ثم ناقضه بالمسلم يقتل المستأمن وله عهد، ثم لا يقتله به [٤].

قال: فقد روينا من حديث ابن البَيْلَمَانِي [٥]: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قتل مؤمناً بكافر.

قال الشافعي: حديثنا متصل، وحديث ابن البَيْلَمَانِي منقطع وخطأ، إنما

(١) الأم ٦/ ٣٣ و ٧/ ٢٩٢، ومسند الشافعي ص ٦٦.

(٢) راجع سنن الدارقطني ص ٣٤٣، والسنن الكبرى ٨/ ٣٠، ونصب الراية ٤/ ٣٣٠.

(٣) في الأم ٧/ ٢٩٢.

(٤) راجع أيضاً مسند الشافعي ص ٦٦، والأم ٦/ ٣٣، ١٦٢ - ١٦٤.

(٥) في الأصل «السلماني» وهو تصحيف وكذا في الموضعين التاليين.

روى ابن البَيْلَمَانِي فيما بلغني: أن عمرو بن أمية قتل كافراً كان له عهد إلى مدَّة، وكان المقتول رسولا، فقتله [١] به. فلو كان ثابتاً كنت أنت قد خالفت الحديثين [معاً [٢]] .

قال الشافعي: والذي قتله عمرو بن أمية قبل بني النضير، وقبل الفتح بزمان. وخطبة النبي، صلى الله عليه وسلم: «لا يقتل مسلم بكافر» عام الفتح. ولو كان كما تقول كان منسوخاً.

قال: فلم لم تقل: هو منسوخ. وقلت: هو خطأ؟

قال الشافعي: قلت: عاش عمرو بن أمية بعد النبي، صلى الله عليه وسلم، دهراً. وأنت إنما تأخذ العلم من بعده، ليس لك به مثل معرفة أصحابنا. وعمرو قتل اثنين وَدَاهُمَا النبي، صلى الله عليه وسلم. ولم يزد [النبي صلى الله عليه وسلم [٣]] عَمْراً على أَنْ قال: قتلت رجلين لهما مني عهد؛ لَأَدِيَنَّهُمَا. وذكر ما في الحكاية [٤] وهذه المسألة وقعت في أوراق، فلفَّقت هذا المقدار منها، والله أعلم.

قال الإمام البيهقي: قرأت في كتاب أبي الحسين العاصمي، قال: حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي، بحمص، قال: حدثني الحسن بن حبيب - يعني الدمشقي - عن الربيع بن سليمان، رحمه الله تعالى، قال:

(١) في الأم: «فقتله النبي صلى الله عليه وسلم به»

(٢) ما بين القوسين من الأم. وراجع الخبر في الأم ٧/ ٢٩٠ - ٢٩١، ٢٩٣، والسنن الكبرى ٨/ ٣٠، ونصب الراية ٤/ ٣٣٧

(٣) ما بين القوسين من الأم.

(٤) راجع الأم ٧/ ٢٩٣.

جاء «أصْبَغ بن الفرج [١]» يناظر الشافعي في مسألة، فلما أضْغَطَهُ فيها قال له أَصْبغ: الموت يعمل عمله. فقال له الشافعي: وإيش هذا مما نحن فيه؟ ومتى شككنا [٢] أن الموت يعمل عمله [٣]؟

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أنبأني أبو أحمد: بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي، بمرو، شفاها، وأكثر ظني أن صالح بن محمد الحافظ جزرة، حدثهم قال: سمعت الربيع بن سليمان، يقول:

كان الشافعي يقول: إذا ناظره إنسان في مسألة عَدا منها إلى غيرها: نفرغ من هذه المسألة ثم نصير إلى ما تريد. فإذا أكثر عليه قال: مثلك مثل معلم كان بالمدينة يعلم الصبيان القرآن من كراسة، فأملى على صبي: {بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ} [٤] فقال: بسؤال. ثم لم يدر ما بعده، فمر رجل فقام إليه فقال: أصلحك الله بسؤال نعجتك أو بعجتك؟ فقال له الرجل: يا أبا عبد الله، افرغ من سؤال ثم سل

(١) هو أبو عبد الله: أصبغ بن الفرج بن سعيد بن نافع المصري الإمام الثقة الفقيه المحدث. كان وراق ابن وهب؛ فروة عنه وعن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وعبد العزيز الدراوردي وغيرهم، وروى عنه الذهلي والبخاري ويعقوب بن سفيان ومحمد ابن أسد الخشني وغيرهم، وتفقه به الكثيرون كابن المواز وابن حبيب وغيرهم. قال عنه ابن الماجشون: ما أخرجت مصر مثل أصبغ، وقال ابن معين: كان من أعلم خلق الله كلهم برأي مالك توفى سنة ٢٢٥. وله ترجمة في ترتيب المدارك ٢/ ٥٦١ - ٥٦٧ ط. ب، والديباج لوحة ٩٥ - ٩٦ (خط) ، وشجرة النور الزكية ١/ ٦٦، وتهذيب التهذيب ٣/ ٣٦١ - ٣٦٢، ووفيات الأعيان ١/ ٢١٧، والبداية والنهاية ١٠/ ٢٩٣، والعبر ١/ ٣٩٣، وشذرات الذهب ٢/ ٥٦.

(٢) في الأصل: شككت. وما أثبتناه موافق لما في توالي التأسيس.

(٣) الخبر في توالي التأسيس ص ٦٥.

(٤) سورة ص ٢٤.

عما بعده، إنما هو - ويحك - بسؤال نعجتك [١].

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو عبد الله المُسَافري، قال: حدثنا محمد بن المنذر، رحمة الله تعالى عليه، قال: سمعت الربيع، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: كنت أرى إذا تناظر اثنان في مسألة، وكان أحدهما يُنَاظر ويضحك، ظنت العامة أنه هو المصيب، فقضوا له على صاحبه [٢].

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو بكر، قال: حدثني العنبري، قال: حدثنا أبو صالح: شعيب بن إبراهيم - يعني البيهقي - قال: حدثنا ابن أبي رافع، قال: حدثنا أحمد بن آدم، قال: حدثنا حرملة، قال:

سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول: قال أبو حنيفة لأصحابه: إذا ناظرتم فأظهروا الضحك، يَقْضِ عليكم الجمهورُ بالغلبة.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد الفقيه، قال: حدثنا إبراهيم بن مسلم بن محمود، قال: حدثني أبو سليمان - يعني داود الأصبهاني - قال: حدثني سفيان بن محمد المصيصي الفزاري، قال:

(١) الخبر في الحلية ٩/ ١٣٨ بسياق آخر وفيه تصحيف ظاهر.

(٢) راجع الحلية ٩/ ١٣٨

قال الشافعي، رضي الله عنه: قال لي بشر المَرِيسي [١]: إذا رأيتني أناظرُ إنساناً وقد علا صوتي عليه فاعلم أني ظالم، وإنما أرفع صوتي عليه لذلك.

وبإسناده قال: حدثنا سليمان، قال: حدثني أبو عبد الرحمن، المعروف بالشافعي، قال:

دخل بشر المريسي يوماً على الشافعي، وعند الشافعي رجل من أهل المدينة، وكان الشافعي، رضي الله عنه، عليلا متكئاً. فناظر بشر المَرِيسي المديني في إفراد الإقامة، فاحتج بشر على المدني، قال له: قد اجتمعنا جميعاً على أن المقيم للصلاة إذا ثَنَّى الإقامة فإنه قد أتى بالإقامة. واختلفنا [٢] فيه إذا أفرد، فالواجب أن يتجوز ما اتفقنا عليه، ويبطل ما اختلفنا فيه. قال: فلم يكن عند المدني جواب. فاستوى الشافعي جالساً مع علته، فقال: إن كان ما قلت يلزم صاحبنا فقد لزمك أن تقول بالترجيع في الأذان من قبل: إنا قد اتفقنا جميعاً على أن المؤذن إذا رحّع في أذانه كان قد أتى بالأذان، واختلفنا فيه إذا لم يرجّع. قال: فأسكت بشر. وعلم الجميع أن ما اعتل به على المديني ليس بعلة. وعاد الشافعي إلى اضطجاعه.

قرأت في كتاب زكريا بن يحيى الساجي، فيما حدثهم أحمد بن محمد بن بنت الشافعي، عن أبيه، قال: رأينا الشافعي يناظر محمد بن الحسن، بمنى في مسجد

(١) هو أبو عبد الرحمن: بشر بن غياث المريسي، مولى زيد بن الخطاب. أخذ الفقه عن أبي يوسف القاضي، وينسب إلى مريس، وهي قرية بمصر. روى عن حماد بن سلمة وابن عيينة. وتوفى سنة ٢١٨ كما في الأنساب ٣/ ١٢٨.

(٢) في الأصل: «واختلفا».

الخيف، ومعهم يومئذ بشر المرِيسي، فأقبل محمد بن الحسن علي الشافعي، رحمهما الله، فقال: يا أبا عبد الله، بلغني أنك قد وضعت على أصحابنا كتاباً، ونحن نحب أن نناظرك عليه. فقال له الشافعي: لا نُريد ذلك؛ فإن المناظرة تنكت في القلب، ولك صداقة. فأبى إلا أن يناظر، فتناظر يومئذ. فقطعه الشافعي في مسائل شتى، فأقبل «الأَزْرَقِي [١]» فقيه أهل مكة، فقال لبشر: «كيف رأيت صاحبنا وصاحبكم»؟ قال، «رأيت صاحبكم على ثَبَجِ البحر، ورأيت صاحبنا يتمضمض من ثمادها». الثماد: الماء القليل.

أخبرنا أبو عبد الرحمن: محمد بن الحسين السُّلَمي، قال: أخبرنا علي بن عمر الحافظ، ببغْدَاد، قال: ذكر أبو القاسم: علي بن محمد بن نواس النخعي، القاضي: أن محمد بن علي بن عفان، حدّثه عن الرازي، قال: حج بشر المَرِيسي فلما قدم قيل له: من لقيت بمكة؟ قال: رأيت رجلا إن كان منكم لم تغلبوا، وإن كان عليكم فتأهبوا، وخذوا حذركم، وهو: محمد بن إدريس الشافعي.

ورواه زكريا الساجي، فيما قرأت من كتابه، عن عمرو بن سفيان

(١) هو أحمد بن محمد بن الوليد بن عقبة بن الأزرق بن عمرو بن الحارث بن أبي شمر الغساني، أبو الوليد، ويقال: أبو عبد الله، جد أبي الوليد: محمد بن عبد الله الأزرقي صاحب تاريخ مكة.

روى عن مالك وابن عيينة والشافعي وغيرهم، روى عنه البخاري وأبو حاتم وعبد الله بن أحمد وغيرهم. قيل إنه توفى سنة ٢١٢، وقيل سنة ٢٢٢.

وله ترجمة في طبقات ابن سعد ٥/ ٥٠٨ ط. ب، والعقد الثمين ٣/ ١٧٦ - ١٧٨، وتهذيب التهذيب ١/ ٩ ٨

الشعرى، قال: سمعت علياً الرازي، قال سمعت بشر المريسي، يقول: لقد رأيت بالحجاز رجلا إن قدم أتعبكم.

قال: فقدم الشافعي فأتيناه مع بشر المريسي، فناظره في مسألة، فقال له بشر: يا أبا عبد الله، وما كنت أحسبك على هذا، قد تغيرت. قال له الشافعي: وأنا يا أبا عبد الرحمن، ما كنت عهدتك على هذا. قال: فلما خرجنا من عند الشافعي أقبل علينا بشر، فقال: ما رأيت حجازياً أفقه منه.

قال زكريا الساجي: بلغني أن المسألة التي دارت بينهم في الماء. احتج الشافعي على بشر إلى أن ألجأه إلى أن قال: يغسل آخر البئر وينزح جميع ما فيها، إلى أن قال: تُطَمّ.

وقرأت في كتاب أبي الحسن العاصمي: أخبرني أبو عبد الله الزبير بن عبد الواحد، بالشام، قال: سمعت أحمد بن عيسى يحدّث عن الحسن بن محمد الزعفراني، قال:

كنا نحضر مجلس بشر المريسي وهناك نقدر على مناظرته، فمشينا إلى أحمد بن حنبل، فقلنا له: ائذن لنا في أن نحفظ «جامع الصغير» الذي لأبي حنيفة؛ نخوض معهم إذا خاضوا. فقال: اصبروا، فالآن يقدم عليكم المطلبي، الذي رأيته بمكة. قال: فقدم علينا الشافعي، فمشينا إليه وسألناه شيئاً من كتبه، فأعطانا كتاب «اليمين مع الشاهد» فدرسته في ليلتين، ثم غدوت على بشر المَرِيسي، وتخطيت إليه. فلما رآني قال: ما جاء بك؟ لسنا بأصحاب حديث. قال: قلت: ذرني من هذا، إيش الدليل على إبطال اليمين مع الشاهد. فناظرته فقطعته، فقال: ليس هذا من كلامكم، هذا كلام رجل رأيته بمكة، معه نصف عقل أهل الدنيا.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثني أبو عبد الرحمن: محمد بن إبراهيم المؤذن، عن أبي نعيم، عن الزعفراني، قال:

حج بشر المريسي، ثم قدم فقال: لقد رأيت بالحجاز رجلا ما رأيت رجلا مثله: سائلا ولا مجيباً. يعني الشافعي. قال: فقدم الشافعي علينا بعد ذلك بغداد، واجتمع الناس إليه فخفّوا عن بشر، قال: فجئت بشراً يوماً، فقلت: هذا الشافعي الذي كنت تزعم، قدم. قال: إنه قد تغير عما كان عليه. فقال الزعفراني: ما كان مثله الآن إلا كمثل اليهود في أمر عبد الله بن سلام، حيث قالوا: سيدنا وابن سيدنا. فقال لهم: فإني قد أسلمت. قالوا: شرنا وابن شرنا. قال بشر: وما رأيت أعقل من الشافعي.

وفي كتاب زكريا الساجي، رحمه الله: حدثني سليمان بن الأسعد، قال: حدثني أبو ثور، عن ابن البنا، قال:

سمعت بشرا المَرِيسي، يقول: لقد رأيت بالحجاز فتى لئن بقى ليكونن رجل الدنيا. فلما كان بعد ذلك، قال لي بشر: شعرت أن الفتى الذي قلت لك، قد قدِم، اذهب بنا إليه. قال: فذهبنا إلى ناحية من بغداد، فسلّمنا عليه، ثم تساءلا، فجعل الشافعي يصيب وبشر يخطئ. فلما خرجنا، قال: كيف رأيته؟ قال: قلت: كنت تخطئ وكان يصيب. قال: ما رأيت أفهم [١] منه.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن حنان، قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن زياد، قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد بن متّويه،

[٢]

(١) في الحلية: «أفقه».

(٢) الخبر في الحلية ٩/ ٩٥.

قال: حدثنا عبيد بن محمد بن هارون المقدسي، قال: سمعت «عمرو بن أبي سلمة»، قال:

قلت للشافعي: لقد أعجبني ردّك على المريسي، قال: ولم يعجبك مني إلا في ردّي عليه؟ لا كلمتك شهرين.

ورواه أبو الحسن العاصمي، عن محمد بن يوسف بن النضر، عن عبد الله ابن محمد بن إسحاق المقدسي، عن عبيد الله بن محمد الفريابي، عن عمرو بن أبي أسامة، هكذا. و «عمرو بن أبي سلمة التنيسي» من أكابر علماء أهل الشام [١]. وقد روى عنه الشافعي، رضى الله تعالى عنه.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد: حسان ابن محمد، الفقيه، قال: سمعت أبا العباس بن سريج، يقول عن بعض مشايخه، قال:

رجع بشر المريسي من مكة إلى بغداد، فقال: رأيت شاباً بمكة من قريش، ما أخاف على مذهبنا إلا منه.

وشهدت أم الشافعي وأم بشر المريسي بمكة عند القاضي. قال: وأراد أن يفرق بينهما. فقالت أم الشافعي: ليس لك ذلك؛ لأن الله تعالى يقول: {أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى [٢]} فلم يُفَرِّقْ بينهما [٣].

(١) الانساب ٣/ ٩٨.

(٢) سورة البقرة: ٢٨٢.

(٣) الخبر في طبقات الشافعية ٢/ ١٧٩.

قلت: وأم بشر المريسي جاءت إلى الشافعي، فقالت: يا أبا عبد الله، أرى ابني يهابك ويحبك، وإذا ذكرت عنده أجلّك، فلو ذكَّرته حتى ينتهي عن هذا الرأي الذي هو فيه. فقد عاداه الناس عليه؟

فقال: أفعل. فلما دخل عليه بشر، قال له الشافعي: أخبرني عما تدعو إليه: أكتاب ناطق، وفرض مُفْتَرضٌ، وسنة قائمة، ووجدت عن السلف البحث عنه والسؤال؟

فقال بشر: لا، إلا أنه لا يسعنا خلافه.

فقال الشافعي: أقررت بنفسك على الخطأ. فأين أنت عن الكلام في الفقه والأخبار، يُواليك الناس عليه، وتترك هذا؟ قال: لنا نَهْمَةٌ فيه. فلما خرج بشر قال الشافعي: لا يُفلح.

وهذا فيما قرأت في كتاب زكريا الساجي: حدثني محمد بن إسماعيل، قال: سمعت الحسن بن علي الكرابيسي، قال:

جاءت أم بشر المريسي إلى الشافعي، رضي الله عنه. فذكره.

قلت: كلّم أم الشافعي، رضي الله عنهما، فقد قال زكريا بن يحيى الساجي:

كانت أم الشافعي معه، يحملها إلى كل موضع. فرأت فيه السرور.

قال: وحدثني أبو محمد الخراساني، قال: سمعت يونس بن عبد الأعلى، يقول:

قالت لي أم الشافعي: إنْهَ ابني أن يجالسه حفص الفرد.

قال زكريا: فقال الشافعي لأمه: يا أمه، ألا ترين حماداً البربري قد علا أمره فأخافه.

قال: فقالت: يا بني، إن الطير إذا علا وسما ثم وقع كان أشد لحموته، أو قالت: لوقعته.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثني أبو الحسن بن أبي عبد الله المزني، قال: حكى عن أبي ثور، قال:

سمعت الشافعي، يقول: ناظرت بشر بن غياث المريسي، في المقتول له ورثة صغار وكبار يقتل القاتل دون بلوغ الصغار؟ قال: لا. قلت له: فإن الحسن بن علي، رضي الله عنهما، قتل ابن ملجم، وفي الورثة صغار لم يبلغوا. فقال: أخطأ الحسن.

فقلت: أما كان عندك جواب أحسن من هذا؟ وهجرته من يومئذ [١].

قلت: وكان الشافعي أيضاً يذهب إلى أنه لا يقتل قصاصاً قبل بلوغ الصغار. ويشبه أن يكون حمل قتل الحسن بن عليّ بنَ مُلْجَم، على أنه رآه من الساعين في الأرض بالفساد، فرأى قتله به بالولاية العامة، دون ولاية القصاص. والله تعالى أعلم.

وأخبرنا أبو الحسين بن بشران، قال: أخبرنا أبو جعفر: محمد بن عمرو البزار، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل، قال: سمعت.

(١) راجع الأم ٦/ ١٠ - ١١، وآداب الشافعي ومناقبه ص ١٧٥، وتاريخ بغداد ٧/ ٦٠؛ والسنن الكبرى ٨/ ٥٨.

وأخبرنا محمد بن الحسين السلمي، قال: أخبرنا أبو الحسن: محمد بن محمد ابن يعقوب الحَجَّاجِي [١]، الحافظ، قال: حدثنا عمرو بن محمد بن سعيد الجوهري، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل، قال: سمعت البويطي: يوسف ابن يحيى، يقول:

سمعت الشافعي، يقول: ذاكرت بشر المريسي بحديث عمران بن حصين: أن رجلا من الأنصار مات وترك ستة أعبد أعتقهم ولا مال له غيرهم، فَأَفْرَغَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بينهم، وردّ أربعة في الرق. فقال المريسي: هذا قمار. فأخبرت أبا البختري [٢]، فقال: يا أبا عبد الله، شاهد آخر معك، وأرفعه على خشبة أصلبه.

قلت: وكان «أبو البختري» حينئذ قاضي بغداد.

وفي رواية البزار: ناظرت المريسي في القرعة، فذكرت له حديث عمران ابن حصين، عن النبي، صلى الله عليه وسلم، فقال: يا أبا عبد الله، هذا قمار.

فأتيت أبا البختري، فقلت له: سمعت المريسي، يقول: القرعة قمار!! فقال: يا أبا عبد الله، شاهد آخر، وأصلبه.

(١) هو أبو الحسين: محمد بن محمد الحجاجي، حافظ نيسابور في عصره، حدث عنه الحاكم وأثنى عليه كما في الأنساب للسمعاني ٤/ ٦٣، واللباب ١/ ١٧٨.

(٢) هو أبو البختري: وهب بن وهب، المتوفى سنة ٢٠٠ هـ وقال عنه ابن حبان في المجروحين ٤٦٨ «كان ممن يضع الحديث على الثقات. كان إذا جنه الليل سهر عامة ليله يتذاكر الحديث ويضع ثم يكتبه ويحدث به. لا تجوز الرواية عنه، ولا يحل كتبة حديثه إلا على التعجب» وترجمته في الضعفاء للعقيلي ٤٤٤ والكامل لابن عدي ١٥٩ وتاريخ بغداد ١٣/ ٤٥١ - ٤٥٧ وميزان الاعتدال ٤/ ٣٥٣ ولسان الميزان ٦/ ٢٣١ وأخبار القضاة لوكيع ١/ ٢٤٣ - ٢٥٤.

أخبرنا أبو عبدالله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد الفقيه، قال: سمعت أبا عبد الله العدوي، يحكى عن ابن أبي داود، عن هارون بن سعيد، قال: وكنا عنده في المسجد، فجرى ذكر الشافعي، فنظر إلى إسطوانة في المسجد، فقال: كان الشافعي يبني المسألة حتى لو نظر إلى إسطوانة، فقال: هذا من ذهب، فلا يزال يحتج حتى تقوله.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرني أبو أحمد بن أبي الحسن، قال: أخبرنا عبد الرحمن بن محمد، قال: حدثنا يونس بن عبد الأعلى، قال:

قال الشافعي، رضي الله عنه: ناظرت بعض أهل العراق، فلما فرغت قال: زَلَفْتَ يا موسى.

قال عبد الرحمن بن أبي حاتم، قال: بعض أهل العربية: يعني قَرُبْت من أفهامهم. لفصاحته [١].

أخبرنا أبو عبد الله: الحسن بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن فنجويه، الدينوري، الدامغاني، قال: حدثنا عبيد الله بن محمد بن شبيب، قال: أخبرنا أبو الحسن: أحمد بن علي بن حمدويه المروزي، قال: حدثنا أحمد بن سلمة، قال: حدثنا ابن بنت الشافعي، قال: سمعت أبا الوليد بن أبي الجارود، يقول:

التقى الشافعي وعبد الملك: الماجشون، بمكة. فتناظرا، فلما قطعه الشافعي أخذ في اللغة، فأخذ الشافعي معه في ذلك. فانصرف الناس وما درى أحد ما قالا، من الفصاحة والبيان.

(١) آداب الشافعي ص ٢١٤.

وقرأته أيضاً في كتاب زكريا بن يحيى الساجي، عن ابن ابنة الشافعي، مثله.

أخبرنا محمد بن عبد الله، الحافظ، قال: أخبرنا الزبير بن عبد الواحد، الحافظ، قال: حدثنا الحسن بن علي بن الأشعث، بمصر، قال:

سمعت محمد بن عبد الله بن الحكم، يقول:

ما رأت عيني قط مثل الشافعي، لقد قدمت المدينة فرأيت أصحاب عبد الملك الماجشون يعلون بصاحبهم، يقولون صاحبنا الذي قطع الشافعي. فقلت: إني لأحب أن أنظر إلى رجل قطع الشافعي. قال: فلقيت عبد الملك، فسألته عن مسألة فأجابني، فقلت: أي شيء الحجة؟ قال: لأن مالكا قال كذا وكذا. فقلت في نفسي: هيهات، أسألك عن الحجة فتقول: قال مُعَلِّمِي، وإنما الحجة عليك وعلى مُعَلِّمك.

وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثنا الحسن بن علي الأشعث، بمصر، قال:

سمعت ابن عبد الحكم، يقول: ما علَّم الناس الحجاج إلا الشافعي، ولا رأت عيناي قط مثل الشافعي. ثم ذكر هذه الحكاية.

أخبرنا عبد الرحمن السلمي، قال: أخبرنا أبو الحسن بن رشيق، إجازة، قال: حدثنا محمد بن يحيى بن آدم، قال: حدثنا محمد بن عبد الله ابن عبد الحكم، قال:

لو رأيت الشافعي يناظرك لظننت أنه سبع يأكلك.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الطيب: عبد ربه بن محمد، الفقيه، قال: حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأصبهاني، قال: سمعت الحسن بن علي الأشعث، يقول:

سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول لإنسان: لو رأيت الشافعي لقلت: هذا أسد يريد أن يفترسني.

وأخبرني [١] أبو بكر بن أبي إسحاق، قال: سمعت الزبير بن عبد الواحد، يقول: سمعت أبا العباس: أحمد بن يحيى بن دكين، يقول:

سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، يقول: كنت إذا رأيت من يناظر الشافعي، رضي الله عنه - رحمتُه [٢].

وأخبرنا محمد بن الحسين السلمي، قال: أخبرنا الحسن بن رشيق، إجازة، قال: حدثنا محمد بن رمضان بن شاكر، قال:

سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، قال: ما رأيت أحداً يناظر الشافعي إلا رحمته مع الشافعي.

أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: سمعت عبد الله بن محمد بن علي ابن زياد، يقول: سمعت أبا بكر: محمد بن إسحاق، يقول:

سمعت الربيع، وذكر الشافعي، فقال: لو رأيتموه لقلتم: إن هذه ليست كُتبه، كان [٣] والله لسانه أكبر من كتبه.

(١) أول ٣٤ - امن الناقصة.

(٢) في هـ: «يناظر الشافعي رحمه الله».

(٣) ليست في هـ.

[م - ١٤] مناقب

أخبرنا أبو عبد الله السلمي، قال: أخبرنا عباس بن الحسن، ببغداد، قال: حدثنا أبو الحسين بن سعيد، قال: حدثنا زكريا الساجي، قال: حدثني محمد ابن عبد الرحمن بن عبد الله بن سوار العنبري، قال:

أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله بن سوار، قال: خرجنا حجاجاً إلى مكة ومعنا «هلال بن يحيى [١]»، فرأينا «الشافعي» في المسجد الحرام يفتي، فقال لي هلال: ترى لي أن أمضي وأناظر [٢] الشافعي؟

قلت: لا، هو رجل عارف يعرف عيوب أقاويلكم، وأحفظ للحديث منك، لا تقوى عليه، دعه فإنه خير لك. قال: وأسأله عن الشروط. قلت: في هذا الموسم تسأله عن الشروط، وتدع المناسك والصلاة؟! أخاف عليك العامة أن يَحْصِبُوكَ. فتركه ولم يناظره.

أخبرنا محمد بن حسين السلمي، قال: أخبرنا الحسن بن رشيق، إجازة، قال: ذكر زكريا بن يحيى [حدثنا [٣]] ابن بنت الشافعي، قال: سمعت أبي يقول:

(١) هو هلال بن يحيى بن مسلم الرأي البصري. أخذ العلم عن أبي يوسف وزفر. وروى الحديث عن أبي عوانة وابن مهدي. ولقب بالرأي لسعة علمه. وكثرة فقهه. كما لقب بذلك ربيعة شيخ مالك. توفى هلال بن يحيى سنة ٢٤٥ كما في الجواهر المضية ٢/ ٢٠٧.

(٢) في ح: «فأنظر».

(٣) ليست في ح.

جلس الشافعي في حلقة، فجاءه غلام حدث، فسأله عن مسائل، فأجابه الشافعي، ثم سأله مسألة فأجابه، فقال: أخطأت يا أبا عبد الله. فأطرق الشافعي طويلا، ثم [رفع رأسه إليه] فقال [١]: أخطأتَ يا ابن أخي [٢] ما في كتابك، فأما الذي أردتُ فلم أُخْطِئ.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد الفقيه، قال: حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثني أبو سليمان: داود بن علي الأصبهاني، قال: حدثني الحارث بن سريج النقال، قال:

دخلت على الشافعي يوماً وعنده أحمد بن حنبل والحسين القلاس [٣] - وكان الحسين أحد تلاميذ الشافعي المقدمين في حفظ الحديث - وعنده جماعة من أهل الحديث، والبيت غاص بالناس، وبين يديه «إبراهيم بن إسماعيل بن عُلَيّة»، وهو يكلمه في خبر الواحد. قال: فقلت للشافعي: يا أبا عبد الله، عندك وجوه الناس وقد أقبلت إلى هذا المبتدع تكلمه؟! فقال لي وهو يبتسم: كلامي لهذا بحضرتهم أنفع من كلامي لهم. قال: فقالوا: صدق.

قال: فأقبل عليه الشافعي، فقال له: ألست تزعم أن الحجة: الإجماع؟

فقال: نعم.

فقال له الشافعي: خبرني عن خبر الواحد العدل، بإجماع

(١) في هـ: «ثم قال».

(٢) في هـ: «أخطأت ابن أخي».

(٣) في ح: «القلانسي» وهو خصأ. راجع طبقات الشافعية للعبادي ص ٣٤.

دفعته [١] أم بغير اجماع؟

قال: فانقطع إبراهيم ولم يجب، وسر القوم بذلك.

أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الفقيه، قال: حدثنا أبو جعفر بن عبد الرحمن الحافظ، قال: حدثنا خيثمة بن أبي خيثمة بن [٢] عمرو بن خالد، بمصر، قال: سمعت أبي، رحمه الله تعالى، قال:

قال لي عمرو بن خالد: كنا عند حفص الفرد، ومعنا الشافعي، فقال حفص: ما غلبني أحد إلا سيدي، ألقى عليّ مسألة، فقال: أخبرني، الفانيد [٣] أحلى. أم النخل أطول؟

فقلت: الفانيد أحلى. فقال: أنت لا تُحسن شيئاً.

قال حفص: وكان ينبغي أن أقول: هذا محال، ليس يشبه بعضه بعضاً.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: سمعت أبا الفضل: الحسن بن يعقوب

(١) في هـ: «رفضته».

(٢) في ح: «بن عمرو». [أثبتت أولاً في المطبوع لفظة «عن عمرو»، ثم صححت في فهرس التصويبات ٢/ ٤٦٧ إلى «ابن عمرو» كما في ح]

(٣) الفانيد ذكره الزبيدي في تاج العروس ٢/ ٤٥٥ بالدال المهملة، وقال: هو نوع من الحلواء يعمل بالنشا، وكأنها أعجمية؛ لفقد فاعيل من الكلام العربي، ولهذا لم يذكرها أكثر أهل اللغة. وأشار إلى أن بعضهم يقوله بالذال المعجمة، وإلى أن المهملة أرجح، ولهذا ذكره في ص ٥٧٤ من الجزء نفسه بالذال المعجمة، وقال: أهمله الجوهري. وقال الأزهري: هو ضرب من الحلواء معروف، معرب بانيد بالدال المهملة وقد مر أنهم يقولون: فانيد بالدال المهملة.

وللسيوطي كتاب اسمه «الفانيد في حلاوة الأسانيد» مخطوط بدار الكتب وفي ح: «الفانيد ج».

يقول: سمعت أبا أحمد: محمد بن رَوْح، يقول: سمعت أبا إسماعيل الترمذي، يقول:

سمعت «إسحاق بن إبراهيم» يقول: كنا بمكة، والشافعي، بها، وأحمد بن حنبل. قال: وكان أحمد يجالس الشافعي، وكنت لا أجالسه، فقال لي أحمد: يا أبا يعقوب، مُرَّ، جالس هذا الرجل. فقلت له: ما أصنع به؟ سنه قريب من سننا، أترك ابن عيينة والمَقبُرِيّ وهؤلاء المشايخ؟! فقال أحمد: ويحك، إن هذا يفوت، وذاك لا يفوت.

قال: فجالسته فتناظرنا في كراء بيوت مكة، وكان الشافعي يُسَاهِلُ فيه، وكنت لا أساهل فيه. فذكر حديثاً، وأخذت أنا في الباب أسرد عليه وهو ساكت. فلما أن فرغت، وكان معي رجل من أهل «مرو» فالتفت إليه فقلت: «مردك لا كمالا نيست [١]» فعلم أني راطنت صاحبي بشيء هجنَّتْه فيه، فقال: تناظر؟ فقلت: لمناظرة جئت.

قال: قال الله، عز وجل: {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ [٢]} نسب الديار إلى مالكيها أو إلى غير مالكيها؟

قال: وقال النبي، صلى الله عليه وسلم، يوم فتح مكة: «من أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن [٣]» فنسب الديار إلى

(١) في طبقات الشافعية ٢/ ٨٩ «فقلت: مَردَك هكذا مر داك واكمالي نيست» ثم فسرها بقوله: يقول بالفارسية: هذا الرجل ليس له كمال. وفي معجم الأدباء ١٧/ ٢٩٦ «مردك كما لي نيست» وعقب عليها بقوله: قرية عندهم بمرو يدعون العلم وليس لهم علم واسع. راجع أيضاً آداب الشافعي ومناقبه ص ٤٢، ٤٣، ١٨٠ وهوامشها.

(٢) سورة الحج: ٤٠.

(٣) صحيح مسلم ٣/ ١٤٠٦، ١٤٠٨ والسنن الكبرى للبهقي ٦/ ٣٤

أربابها أم إلى غير أربابها؟ قال: فقلت: إلى أربابها.

قال: واشترى عمر بن الخطاب، رضي الله عنه «دار السجن [١]» من مالك غير مالك؟ قال: قلت: [من [٢]] مالك.

قال: فلما عرفت أني قد أُفْحِمْتُ قُمْتُ.

قال: وقال غير أبي إسماعيل في هذه الحكاية: فقال له الشافعي: لو قلتُ قولَك احتجتُ أن أُسَلْسَل.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد ابن هارون الشافعي، قال: حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثنا محمد ابن إسماعيل الزُّبَيْرِي [٣]، قال: سمعت «إسحاق بن إبراهيم الحَنْظَلِي». وذكره بنحوه، وقال في آخره: فلما علمت أني قد أفحمت قمت من عنده وتركته.

قال البيهقي: وقد ذكرنا حكاية مناظرتهما في كتاب «المعرفة» أتم من هذا، وفيها من الزيادة: احتجاج الشافعي بقول النبي، صلى الله عليه وسلم: «وهل ترك لنا عَقِيلٌ من دار؟ [٤]» ثم معارضة إسحاق إياه بقول التابعين. فقال الشافعي: من هذا؟ قيل: إسحاق بن إبراهيم الحنظلي. فقال له الشافعي: أنت الذي يزعم أهل خراسان أنك فقيههم؟ قال إسحاق: هكذا يزعمون.

(١) راجع السنن الكبرى ٦/ ٣٤

(٢) في السنن الكبرى ٦/ ٣٤

(٣) ليست في ح.

(٤) في هـ: «الزبيدي».

قال الشافعي: ما أحوجني أن يكون غيرك في موضعك، فكنت آمر بِعَرْك أذنيه. أنا أقول: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأنت تقول: عطاء وطاوس وإبراهيم والحسن؟ هؤلاء لا يرون ذلك. وهل لأحد مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم، حجة؟

وفيها من الزيادة: قال له إسحاق: اقرأ {سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ} .

فقال الشافعي، رضي الله عنه: اقرأ أول الآية: {وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ [١]} وهذا في المسجد خاصة [٢].

أخبرناه أبو عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو الوليد الفقيه، قال: حدثنا أبو جعفر: محمد بن علي العمروي [٣]، قال: حدثنا أبو إسماعيل: محمد بن إسماعيل، قال: حدثنا إبراهيم بن محمد الكوفي، قال: رأيت الشافعي، رضي الله عنه، بمكة، فذكره.

وقرأت في كتاب أبي الحسن العاصمي، فيما بلغه عن «داود الأصبهاني»، أنه قال:

لم يفهم «إسحاق» في ذلك الوقت إيش يحتج به الشافعي، وأراد الشافعي:

(١) سورة الحج: ٢٥.

(٢) المعرفة: النصف الثاني لوحة ٣١.

(٣) في هـ: «العمري».

أن الدور لو كانت مباحة للناس - كان جواب النبي، صلى الله عليه وسلم، أن يقول: أي موضع أدركنا في دار من كان نزلنا فإن ذلك مباح لنا. بل أشار إلى دورهم التي كانت لآبائهم باعها عقيل بن أبي طالب، رضي الله عنه، قبل أن يسلم، فلم يطالب بشيء منها، ولم يؤاخذ [به أحداً [١]] وقال: لم يترك لنا عقيل مسكناً.

فدل ذلك على أن كل من ملك فيها شيئاً فهو مالك، له مَنْعُه عن غيره.

قال أبو الحسن: وقرأت في بعض ما حكى عن «إسحاق» أنه كان يأخذ لحيته بيده ويقول: واحَيَائي من محمد بن إدريس الشافعي، رضي الله عنه. يعني في هذه المسألة.

وأخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي، قال: حدثنا الحسن بن رشيق، إجازة، قال: حدثنا عبد العزيز بن محمد بن يوسف، قال: حدثنا محمد بن مسافر [٢] البغدادي، قال.

قال لي «إسحاق بن راهويه»: كلمت الشافعي يوماً فأغلظت له فيه، فقال الشافعي: لو كنت أنا المتكلم بهذا لاستوجبت الأدب.

وقرأت في كتاب أبي الحسن العاصمي، عن الزبير بن عبد الواحد، عن أبي القاسم القزويني، عن أبي حفص، عن أبي عثمان بن الشافعي، أنه قال:

(١) ما بين القوسين ليس في هـ.

(٢) في هـ: «سازي».

ما سمعت أبي يناظر أحداً قط فرفع صوته [١].

قال أبو الحسن: وقرأت على أبي عبيد: محمد بن الربيع الجيزي، رحمه الله، بمصر [٢]، أنه سمع ابن عبد الحكم، وسأله أبو سعيد الفريابي [٣]. هل كان يناظر الشافعي؟ قال: نعم، كان يناظر حتى إن كان صياحه ليسمع من خارج المسجد في الحذَّائِين، ولكنه كان منصفاً.

قلت: وكأنه كان صَيِّتاً، فقول أبي [٤] عثمان: «ما سمعته رفع صوته» أراد - والله أعلم - فوق عادته. يعني أنه كان يتكلم بكلام قوي على عادته في رفع الصوت، ولا يزيد عليها بضجر أو ضيق قلب.

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أبو الوليد: حسان بن محمد، الفقيه، قال: حدثنا إبراهيم بن محمود، قال: حدثني أبو سليمان، قال: حدثني أبو ثور، قال:

قال لي الشافعي: قال لي الفضل بن الربيع: أحب أن أسمع مناظرتك للحسن بن زياد اللُّؤْلُؤِيّ [٥]: قال الشافعي: فقلت له: ليس اللؤلؤي في هذا الحد، ولكن أحضر بعض أصحابي حتى يكلمه بحضرتك.

(١) أخرجه في توالي التأسيس ص ٦٤ عن الآبري.

(٢) ليست في ح.

(٣) في هـ: «القرباني» وهو تحريف.

(٤) في هـ: «فيقول بن عثمان».

(٥) الحسن بن زياد اللؤلؤي، مولى الأنصار. أحد أصحاب أبي حنيفة. كان ضعيفاً في الحديث. ولى قضاء الكوفة بعد حفص بن غياث سنة ١٩٤. وتوفى سنة ٢٠٤.

وترجمته في تاريخ بغداد ٧/ ٣١٤ - ٣١٧ والجواهر المضية ١/ ١٩٣ - ١٩٤.

قال: فقال: وذاك [١]. قال أبو ثور: فحضر الشافعي وأحضر رجلا من أصحابنا كوفياً كان يَنْتَحِلُ مذهب أبي حنيفة فصار من أصحابنا. قال: فلما دخل اللؤلؤي أقبل الكوفي عليه والشافعي حاضر بحضرة الفضل بن الربيع، فقال له: إن أهل المدينة ينكرون على أصحابنا بعض قولهم، وأريد أن أسأل عن مسألة من ذلك. قال: فقال له اللؤلؤي: سل. فقال له: ما تقول في رجل قذف محصنة وهو في الصلاة؟

فقال: صلاته فاسدة.

قال: فقال له: فما حال طهارته؟

قال: طهارته بحالها ولا ينقض قَذْفه طهارتَه.

قال: فقال له: فما تقول إن ضحك في صلاته؟

قال: يعيد طهارته والصلاة.

فقال له: وقَذْفُ المحصنات في الصلاة أيسر من الضحك فيها؟

قال له: وقعنا في هذا. ثم وثب فمضى. واستضحك الفضل بن الربيع، فقال له الشافعي: ألم أقل لك: إنه ليس في هذا الحد [٢].

أخبرنا أبو سعيد: أحمد بن محمد بن الجليلِ الهروي، قال: أخبرنا أبو أحمد بن عدي الحافظ، قال: سمعت أبا جعفر النسائي، بمصر، يقول: سمعت فهر [٣] بن سليمان، يقول: سمعت البويطي يقول:

سمعت الشافعي، رضي الله عنه، يقول: قال لي الفضل بن الربيع: أنا أشتهي

(١) في هـ: «فقال في ذلك».

(٢) آداب الشافعي ١٧٠ - ١٧١

(٣) في هـ: «قمر بن سليمان».

أن أسمع مناظرتك واللؤلؤي. قال: فقلت له: ليس هناك. فقال: أنا أشتهي ذلك. قال: فقلت له: حين شئت قال: فأرسل إليّ، فحضرني رجل ممن كان يقول بقولهم، ثم رجع إلى قولي، فاستتبعته، وأرسل إلى اللؤلؤي فجاء، فأتينا بطعام فأكلنا، ولم يأكل اللؤلؤي. وغسلنا أيدينا. فقال له الرجل الذي كان معي: ما تقول في رجل قذف محصنة في الصلاة؟

قال: بطرت صلاته، فقال له الرجل: فما حال الطهارة؟ قال: بحالها. قال: فما تقول إن ضحك في صلاته؟ قال: بطلت صلاته وطهارته. قال: فقال له: فقذف المحصنات في الصلاة أيسر من الضحك في الصلاة؟ قال: فأَخذ اللؤلؤي نعله وقام. قال: فقلت للفضل قد قلت: لك إنه ليس هناك. 


عن الكاتب

Tanya Ustadz

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

الكتب الإسلامية