Tuesday, July 9, 2013

الأحاديث الموضوعة في فضائل العلم

Tags

لأحاديث الموضوعة في فضائل العلم


كتاب الفضائل وهو أبواب
كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني

محتويات

الأول في فضائل العلم وما ورد فيه مما لم يصح

1 _ حديث : اطلبوا العلم ، ولو بالصين ، فإن طلب العلم فريضة على كل مسلم .
رواه العقيلي ، وابن عدي عن أنس مرفوعاً .
قال ابن حبان : وهو باطل لا أصل له ، وفي إسناده : أبو عاتكة ، وهو منكر الحديث ، وتعقب بأنه قد روى له الترمذي ( 477 ) .
وقد أخرج هذا الحديث البيهقي في الشعب ، وابن عبد البر في كتاب العلم .
وقال في المختصر ، هو لابن ماجة ، وأحمد ، والبيهقي ، ولفظه مشهور ، وأسانيده ضعيفة ، وقد أورده ابن الجوزي في الموضوعات .

2 _ حديث : من كتب عني علماً ، أو حديثاً ، لم يزل يكتب له الأجر ما بقي ذلك العلم أو الحديث .
رواه الحاكم ، عن أبي بكر الصديق رضوان الله عليه ، مرفوعاً .
ورواه ابن عدي عن القاسم بن محمد مرفوعاً مرسلا . بلفظ : من كتب عني علماً فكتب معه صلاة على لم يزل في أجر ما قرئ ذلك الكتاب أو عمل بذلك العلم .
وفي إسناده : أبو داود النخعي كذاب ، ورواه بنحوه الطبراني في الأوسط عن أبي هريرة مرفوعاً . وفي إسناده : إسحاق بن وهب العلاف .قيل : كذاب ، وتعقبه في اللآلىء . فقال : ليس بكذاب ولا ضعيف . وفي إسناده أيضاً : بشر ابن عبيد الفارسي . وقد أورده الذهبي في ترجمته وقال : الحديث موضوع . وبشر كذبه الأزدي .
وقال في اللسان : ذكره ابن حبان في الثقات ( 478 ) .

3 _ حديث : ألا أخبركم بأجود الأجودين ؟ قالوا : بلى يا رسول الله .
قال : فإن الله أجود الأجودين ، وأنا أجود ولد آدم ، وأجودهم من بعدي رجل علم علماً فنشر علمه ، فيبعث يوم القيامة أمة وحده ، كما يبعث النبي أمة وحده .
رواه ابن حبان عن أنس مرفوعاً , وقال : منكر باطل .
4 _ حديث : إذا كان يوم القيامة ، وضعت منابر من ذهب عليها قباب من فضة ، مفصصة بالدر والياقوت والزمرد ، مكللة بالديباج والسندس والاستبرق ، ثم ينادى منادى الرحمن : أين من حمل إلى أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم علما يحمله إليهم يريد به وجه الله ، اجلسوا عليها ، ثم ادخلوا الجنة .
رواه الدارقطني عن ابن عمر مرفوعا . وفي إسناده : كذاب .
5 _ حديث : من طلب العلم لله ، لم يصب منه بابا إلا ازداد به في نفسه ذلا ، وفي الناس تواضعاً ، ولله خرفاً _ إلخ .
رواه ابن مروديه عن رضي الله عنه مرفوعا . وفي إسناده : وضاع .

6 _ حديث : يا إخواني ، تناصحوا في العلم ، ولا يكتم بعضكم بعضاً . فإن خيانة الرجل في علمه أشد من خيانته في ماله .
في إسناده : وضاع .
7 _ حديث : لا تطرحوا الدر في أفواه الكلاب _ يعني : العلم .
رواه الخطيب عن أنس مرفوعاً .
وفي لفظ : لا تعلقوا الدر في أعناق الخنازير .
قال ابن حبان : في إسناده يحيى بن عقبة بن أبي العيزار ، وهو يروي الموضوعات .
وقال الدراقطني : ليس بثقة .
وقد أخرج نحوه ابن ماجة في سننه ، من غير طريق يحيى المذكور بلفظ : طلب العلم فريضة على كل مسلم ، وواضع العلم عند غير أهله كمقلد الخنازير الجواهر ، واللؤلؤ ، والذهب .
ورواه الخليلي من غير طريقة أيضاً ، وكلهم عن أنس مرفوعاً ( 479 ) .
ورواه الخطيب عن كعب . قال : اطلبوا العلم لله ، وتواضعوا ، ثم ضعوه في أهله . فإنه قال بعض الأنبياء : لا تلقوا دركم في أفواه الخنازير _ يعني : العلم .
وبالجملة : فالحديث ليس بموضوع . ومن جعله في الموضوعات فقد أخطأ ( 480 ) .

8 _ حديث : استودعوا العلم الأحداث .
رواه الخطيب عن زيد بن ثابت مرفوعاً ، وهو موضوع .
9 _ حديث : إذا أتى على يوم لا أزداد فيه علماً فلا بورك في طلوع شمس ذلك اليوم .
رواه الطبراني في الأوسط عن عائشة مرفوعاً . وفي إسناده : وضاع .
10 _ حديث : أربع لا يشبعن من أربع : أرض من مطر ، وأنثى من ذكر ، وعين من نظر ، وعالم من علم .
رواه أبو نعيم والعقيلي ، عن أبي هريرة مرفوعاً . قيل : هو موضوع ( 481 ) .
11 _ حديث : الماشي الحافي في طاعة الله ، يدخل منزله وليس عليه خطيئة يطالبه الله بها .
رواه ابن شاهين عن ابن عباس مرفوعا ، بإسناد فيه وضاع ومتروك .
ورواه الطبراني عنه بإسناد فيه وضاع ايضاً ، ورواه الحاكم بإسناد فيه وضاع ايضاً .

12 _ حديث : من تعلم وهو شاب ، كان بمنزلة رسم في حجر .
روى عن ابن عباس من طرق ، ولا يصح .
13 _ حديث : ليس من أخلاق المؤمن الملق إلا في طلب العلم .
رواه ابن عدي عن معاذ مرفوعا . وفي إسناده : كذاب . يروي الموضوعات عن الثقات : وله طرق .
14 _ حديث : خير الناس المعلمون ، كلما خلق الذكر جددوه ، اعطوهم ولا تستأجروهم ، فإن المعلم إذا قال للصبي : بسم الله الرحمن الرحيم فقال الصبي : بسم الله الرحمن الرحيم ، كتب الله براءة للصبي وبراء لوالديه ، وبراءة لمعلمه ، من النار .
وهو موضوع .
15 _ حديث : اللهم اغفر للمعلمين ، وأطل أعمارهم ، وبارك لهم في كسبهم .
رواه الخطيب عن ابن عباس ، وهو موضوع .

16 _ حديث : شراركم معلموكم ، أقلهم رحمة على اليتيم ، وأعظمهم على المسكين .
رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعاً : وهو موضوع .
17 _ حديث : اللهم اغفر للمعلين ، لا يذهب القرآن ، وأعز العلماء لا يذهب الدين .
هو موضوع.
18 _ حديث : لا تستشيروا الحاكة ولا المعلمين ؛ فإن الله سلبهم عقولهم ، ونزع البركة من أكسابهم .
وهو موضوع .
19 _ حديث : حضور مجالس العلم خير من حضور ألف جنازة يشيعها _ إلخ .
هو موضوع .

20 _ حديث : من كتب بسم الله الرحمن الرحيم ولم يعور الهاء التي في الله . كتب الله له ألف حسنة ، ومحا عنه ألف سيئة ، ورفع له ألف درجة .
قال ابن حبان : المبتدئ يعلم أن هذا موضوع ، والعباس بن الضحاك البلخي ، _ يعني المذكور في إسناده _ دجال , قلت : لا يقدم على وضع مثل هذا إلا متلاعب بالدين . فلعن الله الكذابين .
21 _ حديث : من رفع قرطاسا من الأرض فيه : بسم الله الرحمن الرحيم إجلالا لله أن يداس : كتب عند الله من الصديقين ، وخفف عن والديه وإن كانا مشركين .
رواه ابن عدي عن أنس مرفوعا . وفي إسناده من قيل : إنه كذاب وقيل : متروك .
وقد روى من طرق ، وبألفاظ : علامات الوضع عليها لائحة .
22 _ حديث : إذا كتبتم كتابا فجودوا . بسم الله الرحمن الرحيم ، تقضى لكم الحوائج .
وهو موضوع .
23 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم مر بمرداس المعلم . فقال : إياك وحطب الصبيان ، وخبز الرقاق ، وإياك والشرط على كتاب االله .
وهو موضوع .

24 _ حديث : أجر المعليمين والمؤذنين والأئمة حرام .
هو موضوع .
25 – حديث : ارحموا ثلاثة : عزيز قوم ذل ، وغني قوم افتقر ، وعالماً يتلاعب به الصبيان .
رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعا . والخطيب عن أنس مرفوعا .
وقال : يتلاعب به الجهال ، مكان الصبيان .
ورواه ابن حبان من حديثه ، وقال : وعالم بين جهال .
ورواه الديلمي ، وهو موضوع : في إسانيده كذابون ومجهولون .

26 _ حديث : من أزهد الناس في العالم ؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم : أهل بيته .
رواه ابن عدي عن جابر مرفوعاً ، وأبو نعيم عن أبي الدرداء مرفوعاً بلفظ : أزهد الناس في العالم أهله .
قال الديلمي : وفي الباب عن أسامة بن زيد ، وأبي هريرة . وفي إسناده باللفظ الأول : المنذر بن زياد ، وهو كذاب .
27 _ حديث : لا تجلسوا مع كل عالم ، إلا عالما يدعوكم من خمس إلى خمس : من الشك إلى اليقين . ومن العداوة إلى النصيحة . ومن الكبر إلى التواضع ، ومن الرثاء إلى الإخلاص ، ومن الرغبة إلى الزهد .
رواه أبو نعيم عن جابر مرفوعاً ، وهو موضوع .
وقال أبو نعيم : كان شقيق بن يعظ أصحابه . فقال هذا : فوهم الرواة فيه ، وقد ذكر له في اللآلىء طرقاً .

28 _ حديث : إذا حدثتم عني بحديث يوافق الحق . فخذوا به حدثت أولم أحدث .
رواه العقيلي عن أبي هريرة مرفوعاً . وقال له إسناد لا يصح ( 482 ) .
قال في اللآلئ : ويشهد له ما أخرجه أحمد في مسنده ، حدثنا خلف بن الوليد ، ثنا ابن المبارك عن محمد بن عجلان عن ربيعة عن الأعرج عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا أعرفن أحداً منكم [أقل ] عنى _ وهو متكئ على أريكته _ يقول : أتلوا عليَّ به قرآناً ، ما جاءكم عني من خير قلته أو لم أقله . فإني أقوله ، وما أتاكم من شر فإني لا أقول الشر ( 483 ) .
وقال ابن ماجة في سننه : حدثنا علي بن المنذر . ثنا ابن فضيل عن المقبري ( 484 ) عن جده عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : لا أعرفنَّ ما يحدث أحدكم عني الحديث : وهو متكئ على أريكته _ فيقول : أقرأ قرأنا ، ما قيل من قول حسن فأنا قلته .

وروى الخطيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : إذا حدثتم عني حديثاً تعرفونه ولا تنكرونه فصدقوا به ، وإذا حدثتم عني حديثاً تنكرونه فكذبوا به ( 485 ) وغاية ما في ذلك : أنه يجوز العمل بما يروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الكلام الذي هو خير ، مع عدم البحث عن صحته ( 486 ) .
وأما جواز روايته عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا . فقد صح عنه صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : من روى عني حديثاً يظن أنه كذب فهو أحد الكذابين ( 487 ) . وأيضاً : لا يحل تكليف عباد الله وإرشادهم إليه ، ووضعه في المؤلفات واستخراج المسائل منه .

وبالجملة : فهذا الحديث بشواهده لم تسكن إليه نفسي ، مع أنه لم يكن في إسناد أحمد ، ولا في إسناد ابن ماجة ، من يتهم بالوضع ( 488 ) فالله أعلم ، وإني أظن أن ابن الجوزي قد وفق للصواب بذكره في موضاعاته ، ومع هذا : فقد أخرج أحمد في مسنده بإسناد قيل : إنه على شرط الصحيح بلفظ : إذا سمعتم الحديث عني حديث تعرفه قلوبكم وتلين له أشعاركم وأبشاركم ، وترون أنه قريب فأنا أولاكم به ، وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم وتنفر منه أشعاركم وأبشاركم ، وترون أنه منكم بعيد فأنا أبعدكم منه ( 489 ) . وهذا : وإن كان يشهد لذلك الحديث لكني أقول : أنكره ( 490 ) قلبي ، وشعري ، وبشري ، وظننت أنه بعيد من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

وقال ابن حجر في الحديث الأول : إنه جاء به من طرق لا تخلو من مقال ، ولا يصح تأييد ما سبق بمثل ما رواه الدارقطني عن ابن عمر مرفوعاً بلفظ : من بلغه عن الله فضل شيء من الأعمال يعطيه عليها ثواباً ، فعمل ذلك العمل رجاء ذلك الثواب ، أعطاه الله ذلك الثواب ، وإن لم يكن ما بلغه حقاً ؛ لأن في إسناده إسماعيل بن يحيى ، وهو كذاب .
وكذلك ما رواه لحسن بن عرفة عن جابر مرفوعاً بنحو الذي قبله ؛ لأن في إسناده كذاباً .
وكذا ما رواه ابن حبان عن أنس مرفوعاً بلفظ : من بلغه عن الله وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم فضيلة ، كان مني أو لم يكن ، فعمل بها رجاء ثوابها أعطاه الله ثوابها ؛ لأن في إسناده متروكاً .
وقد روى معنى ذلك : البغوي من حديثه .

ورواه ابن عبد البر في كتاب العلم عنه أيضاً بلفظ : من أدى الفريضة وعلَّم الناس الخير ، كان فضله على العابد المجاهد كفضلي على أدناكم رجلاً . ومن بلغه عن الله فضل ، فأخذ بذلك الفضل الذي بلغه ، أعطاه الله تعالى ما بلغه ، وإن كان الذي حدثه كاذبا .
قال ابن عبد البر : إسناد هذا الحديث ضعيف ؛ لأن أبا معمر عباد بن عبد الله انفرد به وهو متروك . وأهل العلم بجماعتهم يتساهلون في الفضائل ، فيرونها عن كل ، وإنما يتشددون في أحاديث الأحكام ، وأقول : إن الأحكام الشرعية متساوية الأقدام ، لا فرق بينها ، فلا يحل إثبات شيء منها إلا بما تقوم به الحجة ، وإلا كان من التقول على الله بما لم يقل ، وفيه من العقوبة ماهو معروف ، والقلب يشهد بوضع ماورد في هذا المعنى وبطلانه . والله أعلم .

29 _ حديث : من علم عبداً آية من كتاب الله فهو له عبد .
قال ابن تيمية : هو موضوع ، وقد رواه الطبراني .
30 _ حديث : الأنبياء قادة ، والفقهاء سادة ، ومجالستهم زيادة .
قال الصنعاني : موضوع .
31 _ حديث : العلم علمان : علم الأبدان ، وعلم الأديان .
قال الصنعاني : موضوع .
32 _ حديث : إنه سأل سائل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، عن علم الباطن . ما هو ؟ فقال : سألت جبريل عنه . فقال : هو سر بيني وبين أحبائي ، وأوليائي ، وأصفيائي أودعه في قلوبهم ، لايطلع عليه أحد ، لاملك مقرب ولا نبي مرسل .
ذكره في الذيل عن حذيفة مرفوعاً .
قال ابن حجر : هو موضوع .

33 _ حديث : من خرج في طلب العلم حفته الملائكة بأجنحتها ، وصلت عليه الطير في السماء ، والحيتان في البحار ، ونزل في السماء منازل سبعين من الشهداء .
34 ¬_ حديث : من تعلم باباً من العلم ليعلَّمه الناس ابتغاء وجه الله ، أعطاه الله أجر سبعين نبياً .
في إسناده متروك .
35 _ حديث : إن أهل الجنة ليحتاجون إلى العلماء في الجنة _ إلخ .
قال في الميزان : موضوع .
36 ¬_ حديث : طلب العلم ساعة خير من قيام لية ، وطلب العلم يوماً خير من صيام ثلاثة أشهر .
في إسناده : كذاب .
37 _ حديث : إذا جلس المتعلم بين يدي المعلم : فتح الله عليه سبعين باباً من الرحمة ، إلى آخره .
هو موضوع .
38 _ حديث : ما استرذل الله عبداً إلا حظر عليه العلم والأدب .
قال في الميزان : هو باطل .

39 _ حديث : من زار العلماء فقد زارني ، ومن صافح العلماء فكأنما صافحني ، ومن جالس العلماء فكأنما جالسني ، ومن جالسني في الدنيا أُجلس إليَّ يوم القيامة .
في إسناده كذاب .
40 _ حديث : ياعلي ، اتخذ لك نعلين من حديد ، وأفنهما في طلب العلم .
قال ابن تيمية : موضوع .
41 _ حديث : ما عُبد الله بشيء أفضل من فقه في دين ، ولَفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد ، ولكل شيء عماد ، وعماد هذا الدين الفقه .
قال في المختصر : ضعيف .
وفي المقاصد : لفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد .
أسانيده ضعيفة ، لكن يتقوى بعضها ببعض .

42 _ حديث : حضور مجلس عالم ، أفضل من صلاة ألف عابد ـ إلخ .
ذكره ابن الجوزي في الموضوعات .
43 _ حديث : من عمل بما علم ، ورثه الله علم ما لم يعلم .
رواه أبو نُعيم ، وهو ضعيف .
44 _ حديث : إن العالم إذا أراد بعلمه وجه الله ، هابه كل شيء .
قال في المختصر : معضل .
ولأبي الشيخ بلفظ : من خاف الله ، خاف منه كل شيء ، ومن لم يخف الله خوَّفه من كل شيء .
وهو منكر .

45 _ حديث : من أراد أن يؤتيه الله علماً بغير تعلم ، وهدي بغير هداية فليزهد في الدنيا .
قال في المختصر : لم يوجد .
46 _ حديث : الشيخ في قومه ، كالنبي في أمته .
جزم ابن حجر وغيره ، بأنه موضوع .
47 _ حديث : علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل .
قال ابن حجر والزركشي : لا أصل له .
48 _ حديث : الصلاة خلف العابد بأربعة آلاف وأربعمائة وأربعين صلاة
هو باطل .
49 _ حديث : إن لم يكن العلماء أولياء ، فليس لي وليّ .
قال في المقاصد : لا أعرفه حديثاً .
وروى بلفظ : إن لم يكن العلماء أولياء الله في الآخرة فما لله ولى .

50 _ حديث : إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء إلى يوم القيامة .
روى من قول علي رضي الله عنه .
51 _ حديث : كل عام ترذلون .
روى من كلام الحسن البصري ، ومعناه في البخاري بلفظ : " لا يأتي عليكم زمان إلا والذي بعده شر منه حتى تلقو ربكم " . وروى ذلك من قول ابن مسعود .
52 _ حديث النظر إلى وجه العالم عبادة .
رواه الديلمي بلا سند ، عن أنس مرفوعاً .
53 _ حديث : مداد العلماء أفضل من دم الشهيد .
قال في المقاصد : هو من قول الحسن البصري .

ورواه ابن عبد البر عن أبي الدرداء مرفوعاً بلفظ : يوزن يوم القيامة مداد العلماء ودم الشهداء ( 491 ) .
وروى الخطيب عن ابن عمر : وُزن حبر العلماء ودم الشهداء فرجَح عليهم .
وفي إسناده : متهم بالوضع .
وروى : نقطة من دواة عالم أحب إلى الله من عرق مائة ثوب شهيد .
قال في الذيل : موضوع .
54 _ حديث : صرير الأقلام عند الأحاديث يعدل عند الله التكبير ـ إلخ .
قال في الميزان : هذا باطل .

55 _ حديث : أشد الناس عذاباً : عالم لم ينفعه الله بعلمه .
رواه الطبراني والبيهقي . قال في المختصر : ضعيف .
56 _ حديث : من ازداد علماً ولم يزدد هدى ، لم يزدد من الله إلا بعداً .
قال في المختصر : ضعيف .
57 _ حديث : من فتنة العالم أن يكون الكلام أحب إليه من الاستماع .
هو موضوع .
58 _ حديث : هلاك أمتي : عالم فاجر ، وعابد جاهل ، وشرار الشرار ، شرار العلماء ، وخير الخيار خيار العلماء .
لم يوجد .
59 _ حديث : أكثر منافقي هذه الأمة : قراؤها .
رواه أحمد والطبراني ( 492 ) .

60 _ حديث : شرار العلماء الذين يأتون الأمراء ، وخيار الأمراء الذين يأتون العلماء .
روى ابن ماجة شطره الأول بسند ضعيف ( 493 ) .
وروى : العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطون السلطان . فإذا فعلوا ذلك : فقد خانوا الرسل فاحذروهم واعتزلوهم .
قيل : هو موضوع . وفي إسناده : مجهول ، ومتروك ، وتعقب ذلك ( 494 ) وورد في هذا المعنى أشياء لا تصح .
61 _ حديث : لا تجوز شهادة العلماء بعضهم على بعض .
إسناده : لا يصح . وله ألفاظ لا يصح منها شيء .
62 _ حديث : إن الله يكره الحبر السمين .
رواه البيهقي ، ورُوي نحوه من قول الشافعي .

63 _ حديث : يكون في آخر الزمان عباد جهال ، وعلماء فساق .
رواه الحاكم بإسناد ضعيف .
64 _حديث : يكون في آخر الزمان علماء يرغبون الناس في الآخرة ، ولا يرغبون ، ويزهدون الناس في الدنيا ، ولا يزهدون ، وينبسطون عند الكبراء وينقبضون عند الفقراء ، وينهون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون ، أولئك الجبارون عند الرحمن .
في إسناده : نوح بن أبي مريم ، أحد المشهورين بالكذب .
65 _ حديث : أشد الناس حسرة يوم القيامة : رجل أمكنه طلب العلم في الدنيا فلم يطلبه ، ورجل علم علماً فانتفع به من سمعه منه دونه .
قال ابن عساكر : منكر .

66 _ حديث : من نصح جاهلا عاداه .
ليس في المرفوع ، وقد جاء من كلام بعض السلف .
67 _ حديث : من عبد الله بجهل ، كان ما يفسد أكثر مما يصلح .
لم يوجد مرفوعاً ، وقد روى من كلام بعض السلف .
68 _ حديث : المتعبد بغير فقه كالحمار في الطاحونة ، ما اتخذ الله من ولي جاهل ، ولو اتخذه لعلمه .
قال ابن حجر : ليس بثابت .
69 _ حديث : من حفظ على أمتي أربعين حديثاً ، لقى الله يوم القيامة فقيهاً عالماً .
رواه ابن عبد البر وضعفه .
وقال في الذيل : هو من أباطيل إسحاق الملطي .
وقال في المقاصد : طرقه في جزء ، ليس فيها طريق تسلم من علة قادحة .
وقال البيهقي : هو متن مشهور ، وليس له إسناد صحيح .

70 _ حديث : إذا روى عني حديث فاعرضوه على كتاب الله ، فإذا وافقه فاقبلوه ، وإن خالفه فردوه .
قال الخطابي : وضعته الزنادقة ، ويدفعه حديث : أوتيت الكتاب ومثله معه .
كذا قال الصغاني . قلت : وقد سبقهما إلى نسبة وضعه إلى الزنادقة : يحيى بن معين ، كما حكاه عنه الذهبي ، على أن في هذا الحديث الموضوع نفسه ما يدل على رده ؛ لأنا إذا عرضناه على كتاب الله عز وجل خالفه ، ففي كتاب الله عز وجل ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) ونحو هذا من الآيات .
71 _ حديث : إذا فرغ أحدكم فلا يكتب عليه " بلغ " فإن بلغ اسم الشيطان .
رواه ابن حبان عن أبي هريرة مرفوعاً ، وهو موضوع .

72 _ حديث : أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لكاتب بين يديه : ضع القلم على أذنك فإنه أذكر للملي .
لا يصح .
وقد رواه ابن عساكر عن أنس مرفوعاً ، والديلمي عنه أيضاً : ولا يصح ذلك .
73 _ حديث : إذا كان يوم القيامة ، جاء أصحاب الحديث بأيديهم المحابر فيأمر الله جبريل أن يأتيهم فيسألهم وهو أعلم بهم . فيقول : من أنتم ؟ فيقولون : نحن أصحاب الحديث ، فيقول الله تعالى . ادخلوا الجنة على ما كان منكم طالما كنتم تصلون على نبي في الدنيا .
قال الخطيب : موضوع . والحمل فيه على الرقي ، يعني : محمد بن يوسف ابن يعقوب الرقي .
قال في الميزان : وضع هذا الحديث .
74 _ حديث : يأتي على أمتي زمان يحسد الفقهاء بعضهم بعضاً ، ويغار بعضهم على بعض كتغاير التيوس .
في إسناده : متهم بالوضع .

75 _ حديث : يقول الله عز وجل : يا معشر العلماء : إني لم أضع علمي فيكم إلا لمعرفتي بكم ، قوموا فإني قد غفرت لكم .
رواه ابن عدي عن واثلة بن الأسقع مرفوعاً . وقال : هذا منكر لم يتابع عثمان بن عبد الرحمن القرشي عليه الثقات . وله إسناد آخر عند ابن عدي عن أبي موسي الأشعري مرفوعاً .
وقال في إسناده : طلحة بن زيد متروك . وهذا الحديث بهذا الإسناد باطل . وقد روى الطبراني . معناه عن ثعلبة بن الحكم مرفوعاً بلفظ : إني لم أجعل علمي وحلمي فيكم إلا وأنا أريد أن أغفر لكم على مكان فيكم ولا أبالي .
قال في اللآلىء : رجاله موثقون ( 495 ) وله طرق أخر ( 496 ) .

76 _ حديث : للزبانية أسرع إلى فسقة حملة القرآن منهم إلى عبدة الأوثان .
وفي لفظ : يدعي بفسقة العلماء . فيمر بهم إلى النار قبل عبدة الأوثان .
وهو موضوع . قال ابن حبان : هو موضوع . وفي إسناده : من يتهم بالوضع . وقد ذكر له في اللآلىء طرقاً لا يصح منها شيء .
77 _ حديث : إن العالم الرحيم يجيء يوم القيامة ، وأن نوره قد أضاء يمشي فيه بين المشرق والمغرب ، كما يضيء الكوكب الدري .
رواه أبو نُعيم والخطيب .
قال في الميزان : هذا خبر باطل .
78 _ حديث : لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً ، خير له من أن يمتلئ شعراً هُجيت به .
رواه العُقيلي عن جابر مرفوعاً . هو موضوع . وفي إسناده : النضر ابن محرز لا يتابع عليه ، ولا يجوز الاحتجاج به . وقال العقيلي _ بعد ذكره _ إنما يعرف هذا الحديث بالكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس .

79 _ حديث : من قرض بيت شعر بعد العشاء الآخرة لم تقبل له صلاة تلك الليلة .
قيل : هو موضوع . وقد تفرد به عاصم بن مخلد ، وهو مجهول .
وقال في اللآلئ : هو في مسند أحمد من هذه الطريق .
قال ابن حجر في القول المسدد : ليس في شيء مما ذكره أبو الفرج ابن الجوزي : ما يقتضي الوضع ( 497 ) . وعاصم ليس مجهولاً ، بل ذكره ابن حبان في الثقات ( 498 ) ولم ينفرد به ( 499 ) .
وذكر الحافظ الهيثمي ما معناه : أن رجال إسناده قد وثقوا .
80 _ حديث : من أراد بر والديه فليعط الشعراء .
قال ابن حبان : باطل .


EmoticonEmoticon