كتاب الزَّكَاة متن الزبد في الفقه الشافعي

نوفمبر 15, 2021
كتاب الزَّكَاة متن الزبد في الفقه الشافعي
فهرس الكتاب
  1. كتاب الزَّكَاة
    1. بَاب زَكَاة الْفطر
    2. بَاب قسم الصَّدقَات
    3. بَاب الِاعْتِكَاف
    4. بَاب مُحرمَات الْإِحْرَام
  2. كتاب البيع
    1. بَاب الرَّهْن
    2. بَاب الْحجر
    3. بَاب الصُّلْح
    4. بَاب الْحِوَالَة
    5. بَاب الضَّمَان
    6. بَاب الشّركَة
    7. بَاب الْوكَالَة
    8. بَاب الاقرار
    9. بَاب الْعَارِية
    10. بَاب الْغَصْب
    11. بَاب الشُّفْعَة
    12. بَاب الْقَرَاض
    13. بَاب الْمُسَاقَاة
    14. بَاب الْإِجَارَة
    15. بَاب الجعالة
    16. بَاب إحْيَاء الْموَات
    17. بَاب الْوَقْف
    18. بَاب الْهِبَة
    19. بَاب اللّقطَة
    20. بَاب اللَّقِيط
    21. بَاب الْوَدِيعَة
  3. كتاب الْفَرَائِض
    1. بَاب الْوَصِيَّة
    2. بَاب الْوِصَايَة
  4. كتاب النِّكَاح
    1. بَاب الصَدَاق
    2. بَاب الْوَلِيمَة
    3. بَاب الْقسم والنشوز
    4. بَاب الْخلْع
    5. بَاب الطَّلَاق
    6. بَاب الرّجْعَة
    7. بَاب الْإِيلَاء
    8. بَاب الظِّهَار
    9. بَاب اللّعان
    10. بَاب الْعدة
    11. بَاب الِاسْتِبْرَاء
    12. بَاب الرَّضَاع
    13. بَاب النَّفَقَات
    14. بَاب الْحَضَانَة
  5. كتاب الْجِنَايَات
    1. بَاب دَعْوَى الْقَتْل
    2. بَاب الْبُغَاة
    3. بَاب حد الرِّدَّة
    4. بَاب حد الزِّنَا
    5. بَاب حد الْقَذْف
    6. بَاب حد السّرقَة
    7. بَاب قَاطع الطَّرِيق
    8. بَاب شَارِب الْخمر
    9. بَاب حد الصَّائِل
  6. كتاب الْجِهَاد
    1. بَاب الْغَنِيمَة
    2. بَاب الْجِزْيَة
  7. كتاب الصَّيْد والذبائح
    1. بَاب الْأُضْحِية
    2. بَاب الْعَقِيقَة
    3. بَاب الْأَطْعِمَة
    4. بَاب الْمُسَابقَة
    5. بَاب الْأَيْمَان
    6. بَاب النّذر
  8. كتاب الْقَضَاء
    1. بَاب الْقِسْمَة
    2. بَاب الشَّهَادَة
    3. بَاب الدعاوي والبينات
  9. كتاب الْعتْق
    1. بَاب التَّدْبِير
    2. بَاب الْكِتَابَة
    3. بَاب الْإِيلَاء
  10. خَاتمه
  11. العودة الي كتاب ألفية الزبد في الفقه الشافعي
كتاب الزَّكَاة

1 ... وَإِنَّمَا الْفَرْض على من أسلما ... حر معِين وملكا تمما
فِي إبل وبقر وأغنام ... بِشَرْط حول ونصاب واستيام ...

(1/137)


.. وَذهب وَفِضة غير حلى ... جَازَ وَلَو أوجر للمستعمل
وَعرض متجر وَربح حصلا ... بِشَرْط حول ونصاب كملا ...

(1/138)


.. وجنس قوت بِاخْتِيَار طبع ... من عِنَب وَرطب وَزرع ...

(1/139)


.. وَشَرطه النّصاب إِذْ يشْتَد ... حب وزهو فِي الثِّمَار يَبْدُو
فِي إبل أدنى نِصَاب الأس ... خمس لَهَا شَاة وكل خمس
مِنْهَا لأَرْبَع مَعَ الْعشْرين ضان ... تمّ لَهَا عَام وعنز عامان
فِي الْخمس وَالْعِشْرين بنت للمخاض ... وَفِي الثَّلَاثِينَ وست افتراض
بنت لبون سنتَيْن استكملت ... سِتّ وَأَرْبَعُونَ حقة ثَبت
وجذعة للفرد مَعَ سِتِّينَ ... سِتّ وَسَبْعُونَ ابنتا لبون
فِي الْفَرد وَالتسْعين ضعف الحقة ... والفرد مَعَ عشْرين بعد الْمِائَة
ثَلَاثَة الْبَنَات من لبون ... بنت اللَّبُون كل أَرْبَعِينَ
وحقة لكل خمسين احسب ...

(1/140)


واعف عَن الأوقاص بَين النصب
نِصَاب أبقار ثَلَاثُونَ وفى ... كل ثَلَاثِينَ تبيع يقتفى
مُسِنَّة فِي كل أَرْبَعِينَ ... أَي ذَات ثِنْتَيْنِ من السنين ...

(1/141)


.. وَضعف عشْرين نِصَاب الْغنم ... شَاة لَهَا كشاة إبل النعم
وَضعف سِتِّينَ إِلَى وَاحِدَة ... شَاتَان والإحدى وَضعف الْمِائَة
ثَلَاثَة من الشياه ثما ... شَاة لكل مية اجْعَل حتما
مَال الخليطين كَمَال مُفْرد ... إِن مشرع ومسرح يتحد
والفحل والراعي وَأَرْض الْحَلب ... وَفِي مراح لَيْلهَا وَالْمشْرَب
عشرُون مِثْقَالا نِصَاب لِلذَّهَبِ ... وَمِائَتَا دِرْهَم فضَّة وَجب
فِي ذين ربع الْعشْر لَو من مَعْدن ... وَمَا يزِيد بِالْحِسَابِ الْبَين ...

(1/142)


.. وَفِي ركاز جاهلي مِنْهُمَا ... الْخمس حَالا كَالزَّكَاةِ قسما
فِي التَّمْر وَالزَّرْع النّصاب الرملى ... قل خَمْسَة وَربع ألف رَطْل ...

(1/143)


.. وزائد جف وَمن غير نقى ... الْعشْر إِذْ بِلَا مئونة سقى
وَنصفه مَعَ مُؤَن للزَّرْع ... أَو بهما وزع بِحَسب النَّفْع ...

(1/144)


.. وَعرض متجر أخير حوله ... قومه مَعَ ربح بِنَقْد أَصله ...

بَاب زَكَاة الْفطر

... إِن غربت شمس تَمام الشَّهْر ... تجب إِلَى غرُوب يَوْم الْفطر
أَدَاء مثل صَاع خير الرُّسُل ... خَمْسَة أَرْطَال وَثلث رَطْل
بَغْدَاد قدر الصَّاع بالأحفان ...

(1/145)


قريب أَربع يدى إِنْسَان
وجنسه الْقُوت من المعشر ... غَالب قوت بلد المطهر
وَالْمُسلم الْحر عَلَيْهِ فطرته ... وفطرة الَّذِي عَلَيْهِ مُؤْنَته
واستثن من يكفر

(1/146)


مهما يفضل ... قوته وخادم ومنزل
وَدينه وقوت من مئونته ... يحمل يَوْم عيده وَلَيْلَته ...

بَاب قسم الصَّدقَات

... أصنافه إِن وجدت ثَمَانِيَة ...

(1/147)


من يفقد ارْدُدْ سَهْمه للباقيه
فَقير العادم والمسكين لَهُ ... مَا يَقع المواقع دون تكمله
وعامل كحاشر الْأَنْعَام ...

(1/148)


مؤلف يضعف فِي الْإِسْلَام
رقابهم مكَاتب والغارم ... من للمباح ادان وَهُوَ عادم ...

(1/149)


.. وَفِي سَبِيل الله غاز احتسب ... وَابْن السَّبِيل ذُو افتقار اغترب
ثَلَاثَة أقل كل صنف ... فِي غير عَامل وَلَيْسَ يكفى
دفع لكَافِر

(1/150)


وَلَا ممسوس رق ... وَلَا نَصِيبين بوصفي مُسْتَحقّ
وَلَا بنى هَاشم وَالْمطلب ... وَلَا الْغنى بِمَال أَو تكسب
وَمن بإنفاق من الزَّوْج وَمن ... حتما من الْقَرِيب مكفى الْمُؤَن
وَالنَّقْل من مَوضِع رب الْملك ... فِي فطْرَة وَالْمَال مِمَّا زكى
لَا يسْقط الْفَرْض وَفِي التَّكْفِير ... يسْقط والإيصاء والمنذور ...

(1/151)


.. وصدقات النَّقْل فِي الْإِسْرَار ... أولى وللقريب ثمَّ الْجَار
وَوقت حَاجَة وَفِي شهر الصّيام ... وَهُوَ بِمَا احْتَاجَ عِيَاله حرَام
وفاضل الْحَاجة فِيهِ أجر ... بِمن لَهُ على اضطرار صَبر ...

(1/152)


1 كتاب الصّيام
1 ... يجب صَوْم رَمَضَان بِأحد ... أَمريْن باستكمال شعْبَان الْعدَد
أَو رُؤْيَة الْعدْل هِلَال الشَّهْر ... فِي حق من دون مسير الْقصر ...

(1/153)


.. وَإِنَّمَا الْفَرْض على شخص قدر ... عَلَيْهِ مُسلم مُكَلّف طهر
وَشرط نفل نِيَّة للصَّوْم ... قبل زَوَالهَا لكل يَوْم
وَإِن يكن فرضا شرطنا نِيَّته ... قد عينت من لَيْلَة مبيته ...

(1/154)


.. وبانتفاء مفطر الصّيام ... حيض نِفَاس ردة الْإِسْلَام
جُنُون كل الْيَوْم لَكِن من ينَام ... جَمِيع يَوْمه فصحح الصّيام
وَإِن يفق مغمى عَلَيْهِ بعض يَوْم ... وَلَو لحيظة يَصح مِنْهُ صَوْم
وكل عين

(1/155)


وصلت مُسَمّى ... جَوف بمنفذ وَذكر صوما
كالبطن والدماغ ثمَّ المثن ... ودبر وباطن من أذن
والعمد للْوَطْء وباستيقاء ... أَو أخرج المنى باستمناء ...

(1/156)


.. وَسن مَعَ علم الْغُرُوب بفطر ... بِسُرْعَة وَعَكسه التسحر
وَالْفطر بِالْمَاءِ لفقد التَّمْر ... وَغسل من اجنب قبل الْفجْر
وَيكرهُ العلك وذوق واحتجام ... وَمَج مَاء عِنْد فطر من صِيَام
اما استياك صَائِم بعد الزَّوَال ... فاختير لم يكره وَيحرم الْوِصَال ... وَسنة صِيَام يَوْم عرفه ...

(1/157)


إِلَّا لمن فِي الْحَج حَيْثُ أضعفه
وست شَوَّال وبالولاء ... أولى وعاشوراء وتاسوعاء
وَصَوْم الأثنين كَذَا الْخَمِيس مَعَ ... أَيَّام بيض وأجز لمن شرع
فِي النَّفْل أَن يقطعهُ بِلَا قضا ... وَلم يجز قطع لما قد فرضا ...

(1/158)


.. وَلَا يَصح صَوْم يَوْم الْعِيد ... ويم تَشْرِيق وَلَا ترديد
لَا إِن يُوَافق عَادَة أَو نذرا ... أَو وصل الصَّوْم بِصَوْم مرا
يكفر الْمُفْسد صَوْم يَوْم ... من رَمَضَان إِن يطَأ مَعَ إِثْم ...

(1/159)


.. كَمثل من ظَاهر لَا على الْمرة ... وكررت إِن الْفساد كَرَّرَه
وواجب بِالْمَوْتِ دون صَوْم ... بعد تمكن لكل يَوْم
مد طَعَام غَالب فِي الْقُوت ...

(1/160)


وَجوز الْفطر لخوف موت
وَمرض وسفر إِن يطلّ ... وَخَوف مرضع وَذَات حمل
مِنْهُ على نَفسهَا ضرا بدا ... وَيُوجب الْقَضَاء دون الافتدا
ومفطر لهرم لكل يَوْم ... مد كَمَا مر بِلَا قَضَاء صَوْم
وَالْمدّ والقضا لذات الْحمل ... أَو مرضع إِن خافتا للطفل ...

(1/161)

بَاب الِاعْتِكَاف

... سنّ وَإِنَّمَا يَصح إِن نوى ... بِالْمَسْجِدِ الْمُسلم بعد أَن ثوى

(1/162)


لَو لَحْظَة وَسن يَوْمًا يكمل ... وجامع بالصيام أفضل
وأبطلوا إِن نذر التوالي ... بِالْوَطْءِ واللمس مَعَ الْإِنْزَال
لَا بِخُرُوج مِنْهُ بِالنِّسْيَانِ ... أَو لقَضَاء حَاجَة الْإِنْسَان ...

(1/163)


.. أَو مرض شقّ مَعَ الْمقَام ... وَالْحيض وَالْغسْل من الِاحْتِلَام
وَالْأكل وَالشرب أَو الْأَذَان ... من راتب وَالْخَوْف من سُلْطَان ...
1 كتاب الْحَج وَالْعمْرَة
1 ... الْحَج فرض

(1/164)


وكذاك الْعمرَة ... لم يحبا فِي الْعُمر غير مره
وَإِنَّمَا يلْزم حرا مُسلما ... كلف ذَا استطاعة لكل مَا
يحْتَاج من مَأْكُول أَو مشروب ... إِلَى رُجُوعه وَمن مركوب
لَاق بِهِ

(1/165)


بِشَرْط أَمن الطّرق ... وَيُمكن الْمسير فِي وَقت بقى ...

(1/166)


.. أَرْكَانه الْإِحْرَام بِالنِّيَّةِ

(1/167)


قف ... بعد زَوَال التسع إِذْ تعرف
وَطَاف بِالْكَعْبَةِ سبعا

(1/168)


وسعى ... من الصَّفَا لمروة مسبعا ...

(1/169)


.. ثمَّ أزل شعرًا ثَلَاثًا نزره ... وَمَا سوى الْوُقُوف ركن الْعمرَة
وَالدَّم جَابر لواجبات ... أَولهَا الْإِحْرَام من مِيقَات
وَالْجمع بَين اللَّيْل وَالنَّهَار ... بِعَرَفَة وَالرَّمْي للجمار ...

(1/170)


.. ثمَّ الْمبيت بمنى وَالْجمع ... وَأخر السِّت طواف الودع
وَسن بَدْء الْحَج ثمَّ يعْتَمر ... وليتجرد محرم وينزر
ويرتد الْبيَاض

(1/171)


ثمَّ التَّلْبِيَة ... وَأَن بطوف قادم والأدعية
يرمل فِي ثَلَاثَة مهرولا ... والمشى بَاقٍ سَبْعَة تمهلا
والاضطباع فِي طواف يرمل ... فِيهِ وَفِي سعي

(1/172)


بِهِ يُهَرْوِل
وركعتا الطّواف من ورا الْمقَام ... فالحجر فالمسجد إِن يكن زحام
وَبَات فِي منى بلَيْل عرفه ... وَجمعه بهَا وبالمزدلفة
بت وارتحل فجرا وقف بالمشعر ... تدعوا وأسرع وادى المحسر ...

(1/173)


.. وَفِي منى للجمرة الأولى رميت ... بِسبع رميات الْحَصَى حِين انهيت
مكبرا للْكُلّ واقطع تلبيه ... ثمَّ اذْبَحْ الْهدى بهَا كالأضحية
واحلق بهَا أَو قصرن مَعَ دفن ... شعر وَبعده طواف الرُّكْن
وَبعد يَوْم الْعِيد للزوال ... ترمى الْجمار الْكل بالتوالى ...

(1/174)


.. بِاثْنَيْنِ من حلق وَرمى النَّحْر ... أَو الطّواف حل قلم الظفر
وَالْحلق واللبس وصيد وَيُبَاح ... بثالث وَطْء وَعقد وَنِكَاح
واشرب لما تحب مَاء زَمْزَم ... وَطف وداعا وادع بالملتزم
ولازم لمتسع دم ... أَو قَارن إِن كَانَ عَنهُ الْحرم
مَسَافَة الْقصر

(1/175)


وَعند الْعَجز صَامَ ... من قبل نَحره ثَلَاث أَيَّام
سَبْعَة فِي دَاره وليحتلل ... لفوت وَقْفَة بِعُمْرَة عمل
وليقض مَعَ دم ومحصر أحل ... بنية وَالْحلق مَعَ دم حصل ...

(1/176)

بَاب مُحرمَات الْإِحْرَام

... حرم بِإِحْرَام مُسَمّى ... خيط وللراجل ستر الرَّأْس
وَامْرَأَة وَجها ودهن الشّعْر ...

(1/177)


وَالْحلق وَالطّيب وقلم الظفر
واللمس بالشهوة كل يُوجب ... تخييره مَا بَين شَاة تعطب
أَو آصَع ثَلَاثَة لسِتَّة ... مِسْكين أَو صَوْم ثَلَاث بَيت ...

(1/178)


.. وَعمد وَطْء لمام حققا ... مَعَ الْفساد والقضا مضيقا
كَالصَّوْمِ تَكْفِير صَلَاة باعتدا ... وبالقضا يحصل مَاله والأدا
وَصَحَّ فِي الصِّبَا ورق كفره ... بدنه إِن لم يجد فبقره
ثمَّ الشياه السَّبع فالطعام ... بِقِيمَة الْبَدنَة فالصيام
بالعد من أمداده وحرما ... لمحرم وَمن يحل الحرما
تعرض الصَّيْد

(1/179)


وَفِي الْأَنْعَام ... الْمثل فالبعير كالنعام
والكبش كالضبع وعنز ظَبْي ... وكالحمام الشَّاة ضَب جدى
أَو الطَّعَام قيمَة أَو صوما ... بعْدهَا عَن كل مد يَوْمًا ...

(1/180)


.. بِالْحرم اخْتصَّ طَعَام وَالدَّم ... لَا الصَّوْم إِن يعْقد نِكَاحا محرم
فَبَاطِل وَقطع نبت حرم ... رطب وقلعا دون عذر حرم ...

كتاب البيع

... وَإِنَّمَا يَصح بِالْإِيجَابِ ...

(1/181)


وبقبوله أَو استيجاب
فِي طَاهِر منتفع بِهِ

(1/182)


قدر ... تَسْلِيمه ملك لذِي العقد نظر
إِن عينه مَعَ الْمَمَر تعلم ... أَو وَصفه وَقدر مَا فِي الذمم ...

(1/183)


.. وَشرط بيع النَّقْد بِالنَّقْدِ كَمَا ... فِي بيع مطعوم بِمَا قد طعما
تقابض الْمجْلس

(1/184)


والحلول زد ... علم تماثل بِجِنْس يتحد ... وَإِنَّمَا يعْتَبر التَّمَاثُل ... حَال كَمَال النَّفْع وَهُوَ حَاصِل
فِي لبن وَالتَّمْر وَهُوَ بالرطب ...

(1/185)


رخص فِي دون نِصَاب كالعنب
واشرط لبيع ثَمَر أَو زرع ... من قبل الْأكل شَرط الْقطع
بيع الْمَبِيع قبل قبض أبطلا ...

(1/186)


كالحيوان إِذْ بِلَحْم قوبلا
والبيعان بِالْخِيَارِ قبل أَن ... يفترقا عرفا وطوعا بِالْبدنِ ...

(1/187)


.. ويشرط الْخِيَار فِي غير السّلم ... ثَلَاثَة دونهَا من حِين تمّ
وَإِن بِمَا يبْتَاع عيب يظْهر ... من قبل قبض

(1/188)


جَائِز للشترى
يردهُ فَوْرًا على الْمُعْتَاد ... ككون من تبَاع فِي اعْتِدَاد ...
1 كتاب السّلم
1 ... الشَّرْط كَونه مُنجزا وَأَن ... يقبض فِي الْمجْلس سَائِر الثّمن ...

(1/189)


.. وَإِن يكن فِي ذمَّة يتَبَيَّن ... قدرا ووصفا دون مَا يعين
وَكَون مَا أسلم فِيهِ دينا ... حلولا أَو مُؤَجّلا لَكنا
بِأَجل يعلم

(1/190)


والوجدان عَم ... وَعند مَا يحل يُؤمن الْعَدَم
دون ثمار من صَغِيرَة الْقرى ... مَعْلُوم مِقْدَار بمعيار جرى ...

(1/191)


.. وَالْجِنْس وَالنَّوْع كَذَا صِفَات ... لأَجلهَا تخْتَلف القيمات ...

(1/192)


.. وَكَونهَا مضبوطة الْأَوْصَاف لَا ... مختلطا أَو فِيهِ نَار دخلا
عين لذى التَّأْجِيل مَوضِع الأدا ... إِن لم يُوَافقهُ مَكَان عقدا ...

بَاب الرَّهْن

(1/193)

.. يجوز فِيمَا بَيْعه جَازَ كَمَا ... صَحَّ بدين ثَابت قد لزما ...

(1/194)


.. للرَّاهِن الرُّجُوع مالم يقبض ... مُكَلّف بِإِذْنِهِ حِين رَضِي ...

(1/195)


.. وَإِنَّمَا بضمنه المر تهن ... إِ ذا تعدى فِي الَّذِي يؤتمن
يَنْفَكّ بالإبرا

(1/196)


وَفسخ الرَّهْن ... كَذَا إِذا زَالَ جَمِيع الدّين ...
بَاب الْحجر

... جَمِيع من عَلَيْهِ يحْجر ... صَغِير أَو مَجْنُون أَو مبذر ...

(1/197)


.. تصريفهم لنفسهم قد أبطلا ... ومفلس قد زَاد دينه على
أَمْوَاله بِحجر قَاض بطلا ... تصريفه بِكُل مَا تمولا
لاذمة

(1/198)


وَالْمَرَض الْمخوف ... ان مَاتَ فِيهِ يُوقف التصريف
فِيمَا على ثلث يزِيد عِنْده ... على إجَازَة الوريث بعده
وَالْعَبْد لم يُؤذن لَهُ فِي متجر ... يتبع بالتصريف للتحرر ...

(1/199)

بَاب الصُّلْح

... الصُّلْح جَائِز مَعَ الْإِقْرَار ... بعد خُصُومَة وَلَا إِنْكَار ...

(1/200)


.. وَهُوَ بِبَعْض الْمُدعى فِي الْعين ... هبة أَو بَرَاءَة للدّين
وَفِي سواهُ بيع أَو إِجَارَة ... وَالدَّار للسُّكْنَى هِيَ الْإِعَارَة
بِالشّرطِ أبطل وأجز فِي الشَّرْع ... على مروة وَوضع الْجذع
وَجَاز إشراع جنَاح معتلى ... لمُسلم فِي نَافِذ من سبل
لم يؤذ من مر

(1/201)


وَقدم بابكا ... وَجَاز تَأْخِير بِإِذن الشركا ...

بَاب الْحِوَالَة

... شَرط رضَا الْمُحِيل والمحتال ... لُزُوم دينين اتِّفَاق المَال
جِنْسا وَقدرا أَََجَلًا وكسرا ... بهَا عَن الدّين الْمُحِيل يبرا ...

(1/202)

بَاب الضَّمَان

... يضمن ذُو تبرع وَإِنَّمَا ... يضمن دينا ثَابتا

(1/203)


قد لزما
يعلم كالإبراء والمضمون لَهُ ... طَالب ضَامِنا وَمن تأصله
وَيرجع الضَّامِن بِالْإِذْنِ بِمَا ... أدّى إِذا أشهد حِين سلما ...

(1/204)


.. والدرك الْمَضْمُون للرداءة ... يَشْمَل وَالْعَيْب وَنقص الصنجة
يَصح دَرك بعد قبض للثّمن ... وبالرضا صحت كَفَالَة الْبدن
فِي كل من حُضُوره استحقا ... وكل جُزْء دونه لَا يبْقى
وَمَوْضِع الْمَكْفُول إِن يعلم مهمل ... قدر ذهَاب وإياب اكتمل ...

(1/205)


.. وَإِن يمنت أَو اختفى لَا يغرم ... وَبَطلَت بِشَرْط مَال يلْزم ...

بَاب الشّركَة

... تصح مِمَّن جوزوا تصرفه ... واتحد المالان جِنْسا وَصفه
من نقد أَو غير وخلط ينتفى ... تميزه

(1/206)


وَالْإِذْن فِي التَّصَرُّف
وَالرِّبْح والخسر عتبر تقسيمه ... بِقدر مَا لشركة بِالْقيمَةِ
فسخ الشَّرِيك مُوجب إِبْطَاله ... وَالْمَوْت وَالْإِغْمَاء كالوكاله ...

بَاب الْوكَالَة

(1/207)


.. مَا صَحَّ أَن يُبَاشر الْمُوكل ... بِنَفسِهِ جَازَ لَهُ التَّوَكُّل
جَازَ فِي الْمَعْلُوم من وَجه وَلَا ... يَصح إِقْرَار على من وكلا ...

(1/208)


.. وَلم يبع من نَفسه وَلَا ابْن ... طِفْل وَمَجْنُون وَلَو بِإِذن
وَهُوَ أَمِين وبتفريط ضمن ...

(1/209)


.. يعْزل بِالْعَزْلِ وأغماء وجن ...

(1/210)

بَاب الاقرار

... وَإِنَّمَا يَصح مَعَ تَكْلِيف ... طَوْعًا وَلَو فِي مرض مخوف
والرشد إِذْ إِقْرَاره بِالْمَالِ ...

(1/211)


وَصَحَّ الِاسْتِثْنَاء باتصال ...

(1/212)


.. عَن حَقنا لَيْسَ الرُّجُوع يقبل ... بل حق رَبِّي فالرجوع أفضل
وَمن بِمَجْهُول أقرّ قبلا ... بَيَانه بِكُل مَا تمولا ...

(1/213)

بَاب الْعَارِية

... تصح إِن وَقتهَا أَو أطلقها ... فِي عين انتفاعها مَعَ البقا ...

(1/214)


.. يضمنهَا ومؤن الرَّد وَفِي ... سوم بِقِيمَة ليَوْم التّلف
والدر والنسل بِلَا ضَمَان ... وَالْمُسْتَعِير لم يعر للثَّانِي
فَإِن يعر وَهَلَكت تَحْتَهُ يَدَيْهِ ... يضمنهَا ثَان وَلم يرجع عَلَيْهِ ...

(1/215)

بَاب الْغَصْب

... يجب رده وَلَو بنقله ... وَأرش نَقصه وَأجر مثله
يضمن مثلي بِمثلِهِ تلف ... بِنَفسِهِ أَو متْلف لَا يخْتَلف
وَهُوَ الَّذِي فِيهِ أَجَازُوا السلما ... وحصره بِالْوَزْنِ والكيل كَمَا
لافى مفازة ولاقاه بيم ... فِي ذَا وَفِي مقوم أقْصَى الْقيم
من غصه لتلف الَّذِي انغصب ...

(1/216)


من نقد أَرض تلف غلب ...
بَاب الشُّفْعَة

(1/217)

.. تثبت فِي الْمشَاع من عقار ... منقسم مَعَ تَابع الْقَرار
لافى بِنَاء أرضه محتكرة ... فَهِيَ كمنقول وَلَا مستأجره ...

(1/218)


.. يدْفع مثل ثمن أَو بدل ... قيمَة أَن بيع وَمهر مثل
إِن أصدقت لَكِن على الْفَوْر اخصص ... للشركا بِقدر ملك الحصص ...

(1/219)

بَاب الْقَرَاض

... صَحَّ بِإِذن مَالك لِلْعَامِلِ ... فِي متجر عين نقد الْحَاصِل
وَأطلق التصريف أَو فِيمَا يعم ... وجوده

(1/220)


.. لَا كشرا بنت وَأم
غير مُقَدّر لمُدَّة الْعَمَل ... كَسنة وَإِن يعلقه بَطل
مَعْلُوم جُزْء ربحه بَينهمَا ... وَيجْبر الخسر بِرِبْح قد نما
وَيملك الْعَامِل ربح حِصَّته ... بِالْفَسْخِ والنضوض مثل قسمته ...

(1/221)

بَاب الْمُسَاقَاة

... صحت على أَشجَار نخل أَو عِنَب ... إِذْ وقتت بِمدَّة فِيهَا غلب
تَحْصِيل ريعه

(1/222)


بِجُزْء علما ... من ثَمَر لعامل وَإِنَّمَا
عَلَيْهِ أَعمال تزيد فِي الثَّمر ... وَمَالك يحفظ أصلا كالشجر
إجَازَة الأَرْض بِبَعْض مَا ظهر ... من ريعها عَنهُ نهى خير الْبشر ...

(1/223)

بَاب الْإِجَارَة

... شَرطهمَا كبائع ومشترى ... بِصِيغَة من مؤجر ومنكنرى
صِحَّتهَا إِمَّا بأجره ترى ... أَو علمت فِي ذمَّة الذى اكترى ...

(1/224)


.. فِي مَحْض نفع مَعَ عين بقيت ... مقدورة التَّسْلِيم شرعا قومت
إِن قدرت بِمدَّة أَو عمل ...

(1/225)


قد علما وَجمع ذين أبطل
تجوز بالحلول والتأجيل ... وَمُطلق الْأجر على التَّعْجِيل
تبطل إِذْ تتْلف عين مؤجرة ... لَا عَاقد لَكِن بِغَصب خَيره ...

(1/226)


.. وَالشّرط فِي إِجَارَة فِي الذمم ... تسلمنها فِي مجْلِس كالسلم
وَيضمن الْأَجِير بالعدوان ... وَيَده فِيهَا يَد ائتمان
وَالْأَرْض إِن آجرها بمطعم ... أَو غَيره صحت وَلَو فِي الذمم
لاشرط جُزْء علما من ريعه ... لزارع وَلَا بِقدر شبعة ...
بَاب الجعالة

... صِحَّتهَا من مُطلق التَّصَرُّف ... بِصِيغَة وَهِي بِأَن يشرط فِي
ردود آبق وَمَا قد شاكله ...

(1/227)


مَعْلُوم قدر حازه من عمله
وفسخها قبل تَمام الْعَمَل ... من جَاعل عَلَيْهِ أجر الْمثل ...

بَاب إحْيَاء الْموَات

... يجوز للْمُسلمِ إحيا مَا قدر ... إِذْ لَا لملك مُسلم بِهِ أثر ...

(1/228)


.. بِمَا لإحياء عمَارَة يعد ... يخْتَلف الحكم بِحَسب من قصد
وَمَالك الْبِئْر أَو الْعين بذل ... على الْمَوَاشِي لَا الزروع مَا فضل
والمعدن الظَّاهِر وَهُوَ الْخَارِج ... جَوْهَرَة من غير مَا يعالج
كالنفط والكبريت ثمَّ القار ... وساقط الزروع وَالثِّمَار ...

(1/229)

بَاب الْوَقْف

... صِحَّته من مَالك تَبَرعا ... بِكُل عين جَازَ أَن ينتفعا
بهَا مَعَ البقا مُنجزا على ... مَوْجُود أَن تَمْلِيكه تأهلا
ووسط وَآخر إِن انْقَطع ... فَهُوَ إِلَى أقرب وَاقِف رَجَعَ ...

(1/230)


.. وَالشّرط فِيمَا عَم نفى المعصيه ... وَشرط لَا ينكرى اتبع والتسويه
والضد والتقديم والتأخر ... ناظره يعمره ويؤجره
وَالْوَقْف لَازم وَملك البارى ... الْوَقْف وَالْمَسْجِد كالاحرار ...

بَاب الْهِبَة

... تصح فِيمَا بَيْعه قد صَحا ... واستثن نَحْو حبتين قمحا ...

(1/231)


.. بِصِيغَة وَقَوله أعمرتكا ... مَا عِشْت أَو عمرك أَو أرقبتكا
وَإِنَّمَا يملكهُ الْمُتَّهب ... يقبضهُ وَالْأُذن مِمَّا يهب
ولارجوع بعده إِلَّا الْأُصُول ... ترجع إِذْ ملك الْفُرُوع لَا يَزُول ...

بَاب اللّقطَة

... وَأَخذهَا للْحرّ من موَات ... أَو طرق أَو مَوضِع الصَّلَاة
أفضل إِذْ خِيَانَة قد أمنا ... وَلَا عَلَيْهِ أَخذهَا تعينا ...

(1/232)


.. يعرف مِنْهَا الْجِنْس والوعاء ... وقدرها وَالْوَصْف والوكاء
وحفظها فِي حرز مثل عرفا ... وَإِن يرد تمْلِيك نزر عرفا
بِقدر طَالب وَغَيره سنة ... وليتملك إِن يرد تضمنه
إِن جَاءَ صَاحب وَمَا لم يدم ...

(1/233)


كالبقل بَاعه وَإِن شا يطعم
مَعَ غرمه وَذُو علاج للبقا ... كرطب يفعل فِيهِ الأليفا
من بَيْعه رطبا أَو التجفيف ... وحرموا لقطا من الْمخوف
لملك حَيَوَان منوع من أَذَاهُ ... بل الَّذِي لَا يحتمى مِنْهُ كشاه
خير بَين أَخذه مَعَ الْعلف ... تَبَرعا أَو إِذن قَاض بالسلف
أَو بَاعهَا وَحفظ الأثمانا ... أَو أكلهَا مُلْتَزم ضمانا
وَلم يجب إفرازها والملتقط ... فِي الْأَوَّلين فِيهِ تَخْيِير فَقَط ...

(1/234)

بَاب اللَّقِيط

... للعدل أَن يَأْخُذ طفْلا نبذا ... فرض كِفَايَة وحضنه كَذَا
وقوته من مَاله بِمن قضى ... لفقده أشهد ثمَّ اقترضا
عَلَيْهِ إِذْ يفقد بَيت المَال ... وَالْقَرْض خُذ مِنْهُ لَدَى الْكَمَال ...

(1/235)

بَاب الْوَدِيعَة

... ن قبُولهَا إِذا مَا أمنا ... خِيَانَة إِن لم يكن تعينا
عَلَيْهِ حفظهَا بحرز الْمثل ... وَهُوَ أَمِين مُودع فِي الأَصْل
يقبل بِالْيَمِينِ قَول الرَّد ... لمودع لَا الرَّد بعد الْجحْد ...

(1/236)


.. وَإِنَّمَا يضمن بالتعدى ... والمطل فِي تخلية من بعد
طلبَهَا من غير عذر بَين ... وَارْتَفَعت بِالْمَوْتِ والتجنن ...

كتاب الْفَرَائِض

... يبْدَأ من تَركه ميت بِحَق ... كَالرَّهْنِ وَالزَّكَاة بِالْعينِ اعتلق ...

(1/237)


.. فمؤن التَّجْهِيز بِالْمَعْرُوفِ ... فدينه ثمَّ الْوَصَايَا توفى
من ثلث بَاقِي الْإِرْث والنصيب ... فرض مُقَدّر أَو التَّعْصِيب
فالفرض سِتَّة فَنصف اكتمل ... للْبِنْت أَو لبِنْت الابْن مَا سفل
وَالْأُخْت من أصلين أَو من الْأَب ... وَهُوَ نصيب الزَّوْج إِن لم يحجب
بِولد أَو ولد ابْن علما ... وَالرّبع فرض الزَّوْج مَعَ فرعهما
وزوجه فَمَا علا إِن عدما ... وَثمن لَهُنَّ مَعَ فرعهما
وَالثُّلُثَانِ فرض من قد ظفرا ... بِالنِّصْفِ مَعَ مثل لَهَا فأكثرا ...

(1/238)


.. وَالثلث فرض اثْنَيْنِ من أولد أم ... فَصَاعِدا أُنْثَى تساوى ذكرهم
وَهُوَ لأمه إِذا لم تحجب ... وَثلث الْبَاقِي لَهَا مَعَ الْأَب
وَاحِد الزَّوْجَيْنِ وَالسُّدُس حبوا ... إِمَّا مَعَ الْفَرْع وَفرع الإبن أَو
اثْنَيْنِ من أَخَوَات أَو من إخْوَة ... والفرد من أَوْلَاد أم الْمَيِّت
وجده فَصَاعِدا لَا مدلية ... بِذكر من بَين ثِنْتَيْنِ هيه ...

(1/239)


.. وَبنت الابْن صاعدا مَعَ بنت ... فَرد وأختا من أَب مَعَ أُخْت
أصلين وَالْأَب وجدا مَا علا ... مَعَ ولد أَو ولد ابْن سفلا
لأَقْرَب الْعَصَبَات بعد الْفَرْض مَا ... يبْقى فَإِن يفقد فكلا غنما
الابْن بعده ابْنه فأسفلا ... فالأب فالجد لَهُ وَإِن علا
وَإِن يكن أَوْلَاد أصلين وَأب ... وَزَاد ثلثه على قسم وَجب
إِذْ لَيْسَ فرض أَو يكون راقى ... بسدسه أَو زَاد ثلث الباقى
وَكَانَ فِي الْقِسْمَة فرض وجدا ... فالجد يَأْخُذ الأحظ الأجودا ...

(1/240)


.. ثمَّ اقْسمْ الْحَاصِل للإخوة بَين ... جُمْلَتهمْ لذكر كالأنثيين
فالأخ للأصلين فالناقص أم ... فَابْن أَخ الْأَصْلَيْنِ ثمَّ الأَصْل ثمَّ
الْعم فابنه فَعم للْأَب ... ثمَّ ابْنه فمعتق فالعصب
ثمَّ لبيت المَال إِرْث الفاني ... ثمَّ ذوى الْفُرُوض لَا الزَّوْجَانِ ...

(1/241)


.. بنسبه الْفُرُوض ثمَّ ذى الرَّحِم ... قرَابَة فرضا وتعصيبا عدم
وَعصب الْأُخْت أَخ يماثل ... وَبنت الابْن مثلهَا والنازل
وَالْأُخْت لافرض مَعَ الْجد لَهَا ... فِي غير اكدرية كملها
زوج وَأم ثمَّ بَاقٍ يُورث ... ثُلُثَاهُ للْجدّ وَأُخْت ثلث

(1/242)


وكل جدة فبالأم احجب ... ويحجب الْأَخ الشَّقِيق بِالْأَبِ
وَالِابْن وَابْنه وَأَوْلَاد الْأَب ... بهم وبالأخ الشَّقِيق فاحجب
وَولد الْأُم أَب أَو جد ... وَولد وَولد ابْن يَبْدُو
لَا يَرث الرَّقِيق وَالْمُرْتَدّ ... وَقَاتل كحاكم يحد
وَلَا تورث مُسلما مِمَّن كفر ... وَلَا معاهد وحربى ظهر ...

بَاب الْوَصِيَّة

(1/243)


.. تصح بِالْمَجْهُولِ والمعدوم ... لجِهَة تُوصَف بالعمموم
لَيست بإثم أَو لموجود أهل ... للْملك عِنْد مَوته كمن قتل
وَإِنَّمَا تصح للْوَارِث إِن ... أجَاز باقى ورث لما دفن ...

(1/244)

بَاب الْوِصَايَة

... سنّ لتنفيذ الْوَصَايَا ووفا ... دُيُونه إيصاء حر كلفا
وَمن ولى ووصى أذنا ... فِيهِ على الطِّفْل وَمن تجنبا
إِلَى مُكَلّف يكون عدلا ...

(1/245)


وَأم الْأَطْفَال بِهَذَا أولى ...

كتاب النِّكَاح

... سنّ لمحتاج مطيق للأهب ... نِكَاح بكر ذَات دين وَنسب ...

(1/246)


.. وَجَاز للْحرّ بِأَن يجمع بَين ... أَرْبَعَة وَالْعَبْد بَين زَوْجَتَيْنِ
وَإِنَّمَا ينْكح حر ذَات رق ... مسلمة خوف الزِّنَا وَلم يطق
صدَاق حرَّة وَحرم مسا ... من رجل لمرأة لاعرسا ...

(1/247)


.. أَو أمة ونظرا حَتَّى إِلَى ... فرج وَلَكِن كرمه قد نقلا
وَالْمحرم انْظُر وإماء زوجت ... لَا بَين سرة وَركبهُ بَدَت
وَمن يرد مِنْهَا النِّكَاح نظرا ... وَجها وكفا بَاطِنا وظاهرا
وَجَاز للشَّاهِد أَو من عَاملا ... نظر وَجه أَو يداوي عللا
أَو يَشْتَرِيهَا قدر حَاجَة نظر ... وَإِن نجد أُنْثَى فَلَا ير الذّكر
وَلَا يَصح العقد إِلَّا بولى ... وشاهدين

(1/248)


الشَّرْط إِسْلَام جلى
لافى ولي زَوْجَة ذِمِّيَّة ... وَاشْترط التَّكْلِيف وَالْحريَّة
ذكورة عَدَالَة فِي الاعلان ... لَا سيد لأمة وسلطان ...

(1/249)


.. ولى حرَّة أَب فالجد ثمَّ ... أَخ فكا لعصبات رتب إرثهم
فمعتق فعاصب كالنسب ... فحاكم كفسق عضل الْأَقْرَب
حرم صَرِيح خطْبَة الْمُعْتَدَّة ... كَذَا الْجَواب

(1/250)


لَا لرب الْعدة
وَجَاز تَعْرِيض لمن قد بَانَتْ ... ونكحت عِنْد انْقِضَاء الْعدة
وَالْأَب وَالْجد لبكر أجبرا ... وثيب زواجها تعذرا
بل إِذْ نها بعد الْبلُوغ قد وَجب ... وحرموا من الرَّضَاع وَالنّسب
لَا ولدا يدْخل فِي العمومة ... أَو ولد الخؤولة الْمَعْلُومَة ...

(1/251)


.. وَمن صهاره بِعقد حرما ... زَوْجَات أَصله وَفرع قد نما
وَأُمَّهَات زَوْجَة إِذْ تعلم ... وبالدخول فرعها محرم
يحرم جمع امْرَأَة واختها ... أَو عَمه الْمَرْأَة أَو خَالَتهَا ...

(1/252)


.. وبالجنون والجذام والبرص ... كل من الزَّوْجَيْنِ إِن يخْتَر خلص
كرتقها أَو قرن بخيرته ... كَمَا لَهَا بجبه أَو عنته ...

(1/253)

بَاب الصَدَاق

... يسن فِي العقد وَلَو قَلِيلا ... مهر كنفع لم يكن مَجْهُولا
لَو لم يسم صَحَّ عقد وانحتم ... مهر بِفَرْض مِنْهُمَا

(1/254)


أَو من حكم
وَإِن يطَأ أَو مَاتَ فَرد أوجب ... كمهر مثل عصبات النّسَب
وبالطلاق قبل وَطئه سقط ... نصف كَمَا إِذا تخالعا يحط ...

(1/255)


.. وحبسها لنَفسهَا وفاقها ... حَتَّى ترَاهَا قبضت صَدَاقهَا ...

(1/256)

بَاب الْوَلِيمَة

... وَلِيمَة الْعرس بِشَاة قد ندب ... لَكِن إِجَابَة بِلَا عذر تجب
وَإِن أَرَادَ من دَعَاهُ يَأْكُل ... ففطره من صَوْم نفل أفضل ...

بَاب الْقسم والنشوز

... وَبَين زَوْجَات فقسم حتما ...

(1/257)


وَلَو مَرِيضَة ورتقا انما
غير مقسوم لَهَا يغْتَفر ... دُخُوله فِي اللَّيْل حَيْثُ ضَرَر
وَفِي النَّهَار عِنْد حَاجَة دعت ... كَانَ يعودها إِذا مَا مَرضت
وَإِنَّمَا بفرعة يُسَافر ... ويبتدى ببعضهن الْحَاضِر ...

(1/258)


.. وَالْبكْر تخْتَص بِسبع أَولا ... وثيب ثَلَاثَة على الولا
وَمن أَمَارَات النشورز لحظا ... من زَوْجَة قولا وفعلا وعظا
وليهجرن حَيْثُ النُّشُوز حَقَّقَهُ ... وَيسْقط الْقسم لَهَا وَالنَّفقَة
فَإِن أصرت جَازَ ضرب إِن نجع ... فِي غير وَجه مَعَ ضَمَان مَا وَقع ...

(1/259)

بَاب الْخلْع

... يَصح من زوج مُكَلّف بِلَا ... كره ببذل عوض لم يجهلا ...

(1/260)


.. أما الَّذِي بِالْخمرِ أَو مَعَ جهل ... فَإِنَّهُ يُوجب مهر الْمثل
تملك نَفسهَا بِهِ وَيمْتَنع ... طَلاقهَا وَمَا لَهُ أَن يرتجع ...

بَاب الطَّلَاق

(1/261)


.. صَرِيحَة سرحت أَو طلقت ... خالعت أَو فاديت أَو فَارَقت
وكل لفظ لفراق احْتمل ... فَهُوَ كِنَايَة بنية حصل
وَالسّنة الطَّلَاق فِي طهر خلا ... عَن وَطئه أَو باختلاع حصلا
وَهُوَ لمن توط أَو من يئست ... أَو ذَات حمل لَا وَلَا أَو صغرت
للْحرّ تطليق الثَّلَاث تكرمه ... وَالْعَبْد ثِنْتَانِ وَلَو من الأمه ...

(1/262)


.. وَإِنَّمَا يَصح من مُكَلّف ... زوج بِلَا إِكْرَاه ذى نخوف
وَلَو لمن فِي عدَّة الرَّجْعِيَّة ... لَا إِن تبن بعوض العطيه
وَصَحَّ تَعْلِيق الطَّلَاق بصفه ... إِلَّا إِذا بالمستحيل وَصفه ...

(1/263)


.. وَصَحَّ الاستثنا إِذا مَا وَصله ... إِن يُنَوّه من قبل أَن يكمله ...

بَاب الرّجْعَة

... تثبت فِي عدَّة تطليق بِلَا ... تعوض إِذْ عدد لم يكملا ...

(1/264)


.. وبانقضا عدتهَا يجدد ... وَلم تحل إِذْ يتم الْعدَد
إِلَّا إِذا الْعدة مِنْهُ تكمل ... ونكحت سواهُ ثمَّ يدْخل
بهَا وَبعد وَطْء ثَان فورقت ... وعدة الْفرْقَة من هَذَا انْقَضتْ
وَلَيْسَ الاشهاد بهَا يعْتَبر ... نَص عَلَيْهِ الْأُم والمختصر
وَفِي الْقَدِيم لَا رُجُوع إِلَّا ... بِشَاهِدين قَالَه فِي الإملا
وَهُوَ كَمَا قَالَ الرّبيع آخر ... قوليه فالترجيح فِيهِ أَجْدَر
وَهُوَ على الْقَوْلَيْنِ مُسْتَحبّ ... وَأعلم الزَّوْجَة فَهُوَ ندب ...

(1/265)

بَاب الْإِيلَاء

... حلفه أَلا يطا فِي الْعُمر ... زَوجته أَو زَائِدا عَن أشهر ...

(1/266)


.. أَرْبَعَة فَإِن مَضَت لَهَا الطّلب ... بِالْوَطْءِ فِي قبل وتكفير وَجب
أَو بِطَلَاقِهَا فَإِن أباهما ... طلق

(1/267)


فَرد طَلْقَة من حكما ...

بَاب الظِّهَار

... قَول متكلف وَلَو من ذمى ... لعرسه أَنْت كَظهر أمى
أَو نَحوه فَإِن يكن لَا يعقب ... طَلاقهَا فعائد

(1/268)


يجْتَنب
الْوَطْء كالحائض حَتَّى كفرا ... بِالْعِتْقِ ينوى الْفَرْض عَمَّا ظَاهرا
رَقَبَة مُؤمنَة بِاللَّه جلّ ... سليمَة عَمَّا يضر بِالْعَمَلِ ...

(1/269)


.. إِن لم يجد يَصُوم شَهْرَيْن على ... تتَابع لعذر حصلا
وعاجز سِتِّينَ مدا ملكا ... سِتِّينَ مِسْكينا كفطرة حكى ...

بَاب اللّعان

(1/270)


.. يَقُول أَرْبعا إِن القَاضِي أَمر ... إِذا زنا زَوجته عَنْهَا أشتهر
أَو الْحق الطِّفْل بهَا من الزِّنَا ... أشهد بِاللَّه لصَادِق أَنا
فِيمَا رميتها بِهِ وَأَنا ... ذَا لَيْسَ منى خَامِسًا أَن لعنا
عَلَيْهِ من خالقه إِن كذبا ... يُشِير إِن تحضر لَهَا مُخَاطبا
أَو سميت وهى تَقول أَرْبعا ... أشهد بِاللَّه لكذبا ادّعى
فِيمَا رمى وخامسا بِالْغَضَبِ ... إِن صَادِقا فِيمَا رمى من كذب ...

(1/271)


.. وَسن بالجامع عِنْد الْمِنْبَر ... بمجمع عَن أَربع لم ينزر
وَخَوف الْحَاكِم حِين ينهيه ... الْكل مَعَ وضع يَد من فَوق فِيهِ
وبلعانه انْتَفَى عَنهُ النّسَب ... وَحده لَكِن عَلَيْهَا قد وَجب
وَحُرْمَة بَينهَا تأبدت ...

(1/272)


وَشطر الْمهْر وَأُخْت خللت
وبلعانها سُقُوط الْحَد ... عَن الزِّنَا من رَجمهَا أَو جلد ...

بَاب الْعدة

... لمَوْت زَوجهَا وَلَو من قبل ... الْوَطْء باستكمال وضع الْحمل
يُمكن من ذى عدَّة فَإِن فقد ... فثلث عَام قبل عشر تستعد
من حرَّة

(1/273)


.. وَنِصْفهَا من الْأمة ... وللطلاق بعد وَطْء تممه
بِالْوَضْعِ إِن يفقد فربع السّنة ... من حرَّة وَنِصْفهَا من أمة
إِن لم تحيضا أَو إِيَاس حلا ... لَكِن شَهْرَيْن الْإِمَاء أولى
ثَلَاث أطهار لحرة تحيض ... وَالْأمة اثْنَان لفقد التَّبْعِيض ...

(1/274)


.. لحامل وَذَات رَجْعَة مُؤَن ... وَذَات عدَّة تلازم السكن
حَيْثُ الْفِرَاق لَا لحَاجَة الطَّعَام ... وخوفها نفسا ومالا كانهدام ...

(1/275)


.. وللوفاة الطّيب والتزين ... يحرم كالشعر فَلَيْسَ يدهن ...

(1/276)

بَاب الِاسْتِبْرَاء

... إِن يطر ملك أمة فَيحرم ... عَلَيْهِ الِاسْتِمْتَاع بل يستخدم
وَحل غير الْوَطْء من ذِي سبى ... أَو هلك السَّيِّد بعد الوطىء
قبل زواجها بِوَضْع الْحَامِل ... لَو من رنا وحيضة للحائل ...

(1/277)


.. واستبر ذَات أشهر بِشَهْر ... واندب لشارى الْعرس أَن يستبرى ...

بَاب الرَّضَاع

... من ابْنه التسع لطفل دونا ... حَوْلَيْنِ خمس رَضعَات هُنَا مفترقات
متفرقات

(1/278)


صيرتها أمه ... وَزوجهَا أَبَا أَخَاهُ عَمه
تثبت تَحْرِيمًا كماض فِي النِّكَاح ... وَنظر وخلوة بذا يُبَاح
لَا نتعدى حُرْمَة إِلَى أصُول ... طِفْل وَلَا تسرى لتَحْرِيم الْفُصُول ...

(1/279)

بَاب النَّفَقَات

... مدان للزَّوْجَة فرض الْمُوسر ... إِن مكنت وَالْمدّ فرض الْمُعسر
مد وَنصف متوسط الْيَد ... من حب قوت غَالب فِي الْبَلَد
والأدم وَاللَّحم كعادة الْبَلَد ... ويخدم الرفيعة الْقدر أحد ...

(1/280)


.. لَهَا خمار وقميص ولباس ... بِحَسب عَادَة وَفِي الصَّيف مداس ... وَمثله مَعَ جُبَّة فصل الشتا ... وَاعْتبر الْعَادة جِنْسا ثبتا
وحاله فِي لينها

(1/281)


وقورا ... الْفَسْخ بِالْقَاضِي لَهَا إِن أعسرا
عَن قوتها أَو كسْوَة أَو منزل ... ثَلَاث أَيَّام لَا قصى الْمهل
وَالْفَسْخ قبل وَطئهَا بِالْمهْرِ ...

(1/282)


.. وافرض كِفَايَة على ذى يتسر
لأصل أَو فرع لفقر صحبا ... لَا الْفَرْع إِن يبلغ وَلَا منكتسبا
لدابة قدر كفاها كالرقيق ...

(1/283)


.. وَلَا يكلفا سوى شَيْء يُطيق ...

بَاب الْحَضَانَة

... وَشَرطهَا حريَّة وعقل ... مسلمة حَيْثُ كَذَاك الطِّفْل ...

(1/284)


.. أمينة وترضع الرضيعا ... أم فأمهاتها جَمِيعًا
قدمن فالأب فأمهات ... الْأَب فالجد فوالدات
جد فَمَا لِلْأَبَوَيْنِ يُولد ... وَبعده الخالات ثمَّ الْوَلَد
لولد لِلْأَبَوَيْنِ فلأب ... ثمَّ بَنَات ولد أم انتسب
يتلوه فرع الْجد للأصلين ثمَّ ... الْفَرْع من أَب فعمة لأم ...

(1/285)


.. بنت خَالَة فبنت عَمه ... فولد عَم حَيْثُ إِرْث عَمه
تقدم الْأُنْثَى بِكُل حَال ... أخواته أولى من الْأَحْوَال
ووالد مُسَافر لنقله ... أَو نكحت لغير حاضن لَهُ ...

(1/286)


.. وَإِن يُمَيّز وأباه اخْتَارَهُ ... يَأْخُذهُ وَأم لَهَا الزِّيَارَة ...

كتاب الْجِنَايَات

... فَعمد مَحْض وَهُوَ قصد الضَّارِب ... شخصا بِمَا يقْتله فِي الْغَالِب
وَالْخَطَأ الرمى لشاخص بِلَا ... قصد أَصْحَاب بشرا فقتلا
ومشبه الْعمد بِأَن يرْمى إِلَى ... شخص بِمَا فِي غَالب لن يقتلا
وَلم يجب قصاص غير الْعمد ... إِذْ يحصل الإزهاق بالتعدى ...

(1/287)


.. فَلَو عَفا عَنهُ أَخذ الدِّيَة ... من يسْتَحق وَجَبت كَمَا هيه
لَكِن مَعَ التغليط والحلول ... وَلَو بسخط قَاتل الْمَقْتُول
وَفِي الْخَطَأ وعمده مُؤَجّلَة ... ثَلَاث أَعْوَام على من عقله
وخففت فِي الخطا الْمَحْض كَمَا ... علظ فِي عمد كَمَا تقدما
يقْتَصّ فِي غير أَب من محرم ... أَو فِي الشُّهُور وَالْحرم أَو فِي الْحرم ...

(1/288)


.. فِي الْحَال وَالْجمع بفرد فَاقْتُلْ ... فِي النَّفس أَو فِي عضوه ذى مفصل
إِن يكن الْقَاتِل ذَا تكلّف ... وأصل من يجنى عَلَيْهِ ينتفى
عَنهُ الْقصاص

(1/289)


كانتفا من نزلا ... عَنهُ بِكفْر أَو برق حصلا
واشرط تساوى الطَّرفَيْنِ فِي الْمحل ... لم تَنْقَطِع صَحِيحه بذى شلل
ودية فِي كَامِل النَّفس مائَة ... إبل فَإِن غلظتها فالمجزئه
سِتُّونَ بَين جذعه وَحقه ... وَأَرْبَعُونَ ذَات حمل حَقه ...

(1/290)


.. فَإِن تخفف فابنة المحاض ... عشرُون كابنه اللَّبُون الْمَاضِي
وَابْن اللَّبُون قدرهَا وَمثلهَا ... من حَقه وجذعه إِذْ كلهَا
من إبل صَحِيحَة سليمَة ... من عيبها والانعدام قيمَة
وَالنّصف للْأُنْثَى وللكتابى ... ثلثهَا كشبهة الْكتاب
وعابد الشَّمْس وَذُو التمجس ... وعابد الْأَوْثَان ثلث الْخمس
قوم رَقِيقا وجنين الْحر ... بغرة ساوت لنصف الْعشْر ...

(1/291)


.. ودية الرَّقِيق عشر غرمة ... من قيمَة الْأُم لسَيِّد الْأمة
فِي الْعقل وَاللِّسَان والتكلم ... وَذكر وَالصَّوْت والتطعيم
وكمرة كدية النَّفس وَفِي ... أذن أَو استماعها للأحرف ...

(1/292)


.. وَالْيَد والبطش وشم المنخر ... وشفه وَالْعين ثمَّ الْبَصَر
وَالرجل أَو مَشى لَهَا والخصية ... وألية واللحى نصف الدِّيَة
وطبقة من مارن

(1/293)


وجائفة ... ثلثهَا والجفن ربع السالفة
لأصبع عشر وَمِنْهَا الْأُنْمُلَة ... ثلث وَفِي بهم وَفِي المنقلة
وَالسّن أَو مُوضحَة وهاشمية ... فَنصف عشرهَا بِلَا مخاصمة
عُضْو بِلَا مَنْفَعَة مَعْلُومَة ... وَالْجرْح لم يقدر الْحُكُومَة ...

(1/294)


.. فِي الْقَتْل تَكْفِير فَفرض الْبَارِي ... الْعتْق ثمَّ الصَّوْم كالظهار ...

بَاب دَعْوَى الْقَتْل

... إِن قارنت دَعْوَاهُ سَمِعت ... وَهُوَ قرينه لظن غلبت
يحلف خمسين يَمِينا مدعى ... ودية الْعمد على جَان دعى
فَإِن يكن عَن الْيَمين امتنعا ... حَلفهَا الَّذِي عَلَيْهِ يدعى ...

(1/295)

بَاب الْبُغَاة

... مخالفو الإِمَام إِذْ تأولوا ... شَيْئا يسوع وَهُوَ ظن بَاطِل
مَعَ شَوْكَة يُمكنهَا المقاومه ... لَهُ مَعَ الْمَنْع لأشيا لَازِمَة
وَلم يُقَاتل مُدبر مِنْهُم

(1/296)


.. \ وَلَا ... جريحهم وَلَا أَسِير حصلا
وَعند أَمن الْعود إِذْ تفَرقُوا ... عِنْد انقضا الْحَرْب الْأَسير يُطلق
وَمَا لَهُم بعد الْحَرْب ... فِي الْحَال واستعماله كالغضب ...

بَاب حد الرِّدَّة

... كفر الْمُكَلف اخْتِيَارا ذى هدى ... وَلَو لفرض من صَلَاة جحدا ...

(1/297)


.. وَتجب اسْتِتَابَة لن يمهلا ... إِن لم يتب فَوَاجِب أَن يقتلا
وَبعد لَا يغسل وَلَا يصلى ... عَلَيْهِ مَعَ مُسلم دفنا كلا
من دون جحد عَامِدًا مَا صلى ... عَن وَقت جمع استتب فالقتلا
بِالسَّيْفِ حدا بعد ذَا صَلَاتنَا ... عَلَيْهِ ثمَّ الدّفن فِي قبورنا ...

بَاب حد الزِّنَا

(1/298)


.. يزجم حر مُحصن بِالْوَطْءِ فِي ... عقد صَحِيح وَهُوَ ذ وتكلف
وَالْبكْر جلد مائَة للْحرّ ... وَنفى عَام قدر ظعن الْقصر
وَالرّق نصف الْجلد والتغرب ... ودبر العَبْد زنا كالاجنبي
وَمن أَتَى بَهِيمَة أَو دبر ا ... زَوجته أَو دون فرج عزرا ...

(1/299)

بَاب حد الْقَذْف

... أوجب لرام باللواط وَالزِّنَا ... جلد ثَمَانِينَ لحر أحصنا
وللرقيق النّصْف عرف مُحصنا ... مُكَلّفا أسلم حرا مَا زني
وَإِن تقم بَينه على زِنَاهُ ... يسْقط كَأَن صدق قذفا أَو عفاه ...

بَاب حد السّرقَة

... وواجب بِسَرِقَة الْمُكَلف ... لغير أَصله وَفرع مَا تفى
قِيمَته بِربع دِينَار ذهب ...

(1/300)


.. وَلَو قراضة بِغَيْر لم يشب
من حرز مثله وَلَا شبهه فِيهِ ... لسارق كشركة أَو يَدعِيهِ
تقطع يمناه من الْكُوع فَإِن ... عَاد لَهَا قرجله الْيَسَار من
مفصلها فان يعد يسراه من ... يَد فان عَاد قيمناه فان ...

(1/301)


.. يعد فتعزيز بِغَيْر قتل ... ويغمس الْقطع بِزَيْت مغلى ...

بَاب قَاطع الطَّرِيق

... وقاطع الطَّرِيق بالإرعاب ... عزره والآخذ للنصاب
كف الْيَمين اقْطَعْ وَرجل الْيُسْرَى ... فان يعد كفا وَرجل الْأُخْرَى
إِن يقتل أَو يجرح بعمد ينحتم ... قتل وبالأخذ مَعَ الْقَتْل لزم
قتل فصلبه ثَلَاثَة فان ... يَتُوب قبل ظفر بِهِ حقن
وجوب حد لَا حُقُوق آدمى ...

(1/302)


وَغير قتل فرقن وَقدم
حق الْعباد فالأخف موقعا ... فالأسبق الأسبق ثمَّ اقرعا ...

بَاب شَارِب الْخمر

... يحد كَامِل بِشرب مُسكر ... بِأَرْبَعِينَ جلدَة وعزر ...

(1/303)


.. إِلَى ثَمَانِينَ أجز وَالْعَبْد ... بِنصفِهِ وَإِنَّمَا يحد
إِن شهد العدلان أَو أقرا ... لَا نكهة وَإِن تقايا خمرًا ...

بَاب حد الصَّائِل

... وَمن على نفس يصول أَو طرف ... أَو بضع ادْفَعْ بالأخف فالأخف
وَالدَّفْع أوجب إِن يكن عَن بضع ... لَا المَال واهدر تَالِفا بِالدفع ...

(1/304)


.. واضمن لما تتلفه البهيمه ... فِي اللَّيْل لَا النَّهَار قدر القيمه ...

كتاب الْجِهَاد

1 ... فرض مُؤَكد على كل ذكر ... مُكَلّف أسلم حر ذى بصر
وَصِحَّة يطيقه

(1/305)


فان أسر ... رق النسا وَذَا الْجُنُون والصغر
وَغَيرهم رأى الإِمَام الأجودا ... من قتل أَو رق وَمن أَو فدا
بِمَال أَو اسرى وَمَاله آعصما ... من قبل خَيره الإِمَام أسلما
وَقبل أسر طِفْل ولد النّسَب ... وَمَا لَهُ واحكم باسلام صبى
أسلم من بعض أُصُوله أحد ...

(1/306)


أَو إِن سباه مُسلم حِين انْفَرد
عَنْهُم كدا اللَّقِيط مُسلم بِأَن ... يُوجد حَيْثُ مُسلم بهَا سكن ...

بَاب الْغَنِيمَة

... يخْتَص مِنْهَا قَاتل بالسلب ... وَخمْس الباقى

(1/307)


فَخمس للنَّبِي
يصرف فِي مصَالح وَمن نسب ... لهاشم ولأخيه الْمطلب
لذكر أَضْعَف ولليتامى ... بِلَا أَب إِن لم ير احتلاما
والفقراء وَالْمَسَاكِين كَمَا ... لِابْنِ السَّبِيل فِي الزَّكَاة قدما
وَأَرْبع الْأَخْمَاس قسم المَال ... لشاهد الْوَاقِعَة فِي الْقِتَال
لراجل سهم كَمَا الثَّلَاثَهْ ... لفارس إِن مَاتَ للوراثة

(1/308)


وَالْعَبْد وَالْأُنْثَى وطفل يُغني ... وَكَافِر حضرها بِإِذن
إمامنا سهم أقل مَا بدا ... قدره الإِمَام حَيْثُ اجتهدا
والفىء مَا يُؤْخَذ من كفار ... فِي آمنهم كالعشر فى تجار
فَخمسهُ كالخمس من غنيمه ... والباق للجند حووا تقسيمه ...

بَاب الْجِزْيَة

(1/309)


.. وَإِنَّمَا تُؤْخَذ من حر ذكر ... مُكَلّف لَهُ كتاب اشْتهر
أَو الْمَجُوس

(1/310)


.. دون من يهودا ... آباؤه من بعد بعثة الْهدى
أقلهَا فِي الْحول دِينَار ذهب ... وَضَعفه من متوسط الرتب
وَمن غنى أَربع إِذا قبل ... واشرط ضِيَافَة لمن بهم نزل
ثَلَاثَة ويلبسوا الغيارا ... أَو فَوق ثوب جعلُوا زنارا ...

(1/311)


.. ويتركوا ركُوب خيل حربنا ... وَلَا يساووا الْمُسلمين فِي الْبَنَّا
وانتقض الْعَهْد بجزية منع ... وَحكم شرع بتمرد دفع
لاهرب بالطعن فِي الْإِسْلَام أَو ... فعل يضر الْمُسلمين النَّقْض لَو
شَرط ترك وَالْإِمَام خيرا ... فِيهِ كَمَا فِي كَامِل قد أسرا ...

(1/312)

كتاب الصَّيْد والذبائح

1 ... من مُسلم وذى كتاب حلا ... لَا وثنى وَالْمَجُوس أصلا
وَالشّرط فِيمَا حللوا إِن يقدر ... عَلَيْهِ قطع كل حلق ومرى
حَيْثُ الْحَيَاة مُسْتَقر الحكم ... بجارح لَا ظفر وَعظم
وَغير مَقْدُور عَلَيْهِ صيدا ... أَو الْبَعِير ند أَو تردى
الْجرْح إِن يزهق بِغَيْر عظم ... أَو جرحه أَو مَوته بالفم
إرْسَال كلب جارح أَو غَيره ... من سبع معلم أَو طيره ...

(1/313)


.. يُطِيع غير مره إِذا اؤتمر ... وَدون أكل ينتهى إِن ينزجر
وَإِنَّمَا يحل صيد أدْركهُ ... مَيتا أَو الْمَذْبُوح حَال الحركه
وَسن أَن يقطع الْأَوْدَاج كَمَا ... ينْحَر لبة الْبَعِير قَائِما
وَوجه الْمَذْبُوح نَحْو القبله ... وَقبل أَن تصل قل بِسم الله
وسم فى أضْحِية وكبرا ... وبالدعاء بِالْقبُولِ فاجهرا ...

بَاب الْأُضْحِية

(1/314)


.. ووقتها قدر صلاه رَكْعَتَيْنِ ... من الطُّلُوع تَنْقَضِي وخطبتين
وَسن من بعد ارتفاعها إِلَى ... ثَلَاثَة التَّشْرِيق أَن تكملا
عَن وَاحِد ضَأْن لَهُ حول كمل ... أَو معز فِي ثَالِث الْحول دخل
كبقر لَكِن عَن السَّبع كفت ... وإبل خمس سِنِين استكملت ... وَلم تجز بَينه الهزال ... وَمرض وعرج فِي الْحَال
وناقص الْجُزْء كبعض أذن ... أَو ذَنْب كعور فِي الْأَعْين
أَو الْعَمى أَو قطع بعض الأليه ... وَجَاز نقص قرنها وخصية
وَالْفَرْض بعض اللَّحْم لَو بنزر ...

(1/315)


.. وكل من الْمَنْدُوب دون النّذر ...

بَاب الْعَقِيقَة

... تسن فِي سابعه وَاسم حسن ... وَحلق شعر وَالْأَذَان فِي الْأذن
وَالشَّاة للْأُنْثَى وللغلام ... شَاتَان دون الْكسر فِي الْعِظَام ...

بَاب الْأَطْعِمَة

(1/316)


.. يحل مِنْهَا طَاهِر لمن ملك ... كميته من الْجَرَاد والسمك
وَمَا بمخلب وناب يقوى ... يحرم كالتمساح وَابْن آوى
أَو نَص تَحْرِيم بِهِ أَو يقرب ... مِنْهُ كَذَا مَا استخبثته الْعَرَب
لَا مَا استطابته وللمضطر حل ... من ميته مَا سد قُوَّة الْعَمَل ...

(1/317)

بَاب الْمُسَابقَة

... تصح فِي الدَّوَابّ والسهام ... إِن علمت مَسَافَة المرامى
وَصفَة الرَّمْي سَوَاء يظْهر ... المَال شخص مِنْهُمَا أَو آخر
إِن أخرجَا فَهُوَ قمار مِنْهُمَا ... إِلَّا إِذا مُحَلل بَينهمَا ...

(1/318)


.. مَا تَحْتَهُ كُفْء لما تحتيهما ... يغنم إِن يسبقهما لن يغرما ...

بَاب الْأَيْمَان

... وَإِنَّمَا تصح باسم الله ... أَو صفة تخْتَص الْإِلَه ...

(1/319)


.. أَو الْتِزَام فثربة أَو نذر ... لَا اللَّغْو إِذْ سبق اللِّسَان يجرى
وحالف لَا يفعل الْأَمريْنِ ... لَا حنث بِالْوَاحِدِ من هذَيْن
وَلَيْسَ حانثا إِذا مَا وكلا ... فى فعل مَا يحلف أَن لَا يفعلا
كَفَّارَة الْيَمين عتق رقبه ... مُؤمنَة سليمَة من معيبه
أَو عشرَة تمسكنوا قد أدّى ... من غَالب الأقوات مدا مدا ...

(1/320)


.. أَو كسْوَة بِمَا يُسمى كسوه ... ثوبا قبَاء أَو ردا أَو فروه
وعاجز صَامَ ثَلَاثًا كالرقيق ... وَالْأَفْضَل الولا وَجَاز التَّفْرِيق ...

بَاب النّذر

... يلْزم بالتزامه لقُرْبه ... لَا وَاجِب الْعين وذى الْإِبَاحَة ...

(1/321)


.. بِاللَّفْظِ إِن علقه بِنِعْمَة ... حَادِثَة أَو اندفاع نقمة
أَو نجز النّذر كلله على ... صَدَقَة نذر الْمعاصِي لَيْسَ شى
وَمن يعلق فعل شَيْء بِالْغَضَبِ ... أَو ترك شَيْء بالتزامه الْقرب
إِن وجد الشَّرْط ألزم من حلف ... كَفَّارَة الْيَمين مثل مَا سلف
كَمَا بِهِ أفتى الإِمَام الشَّافِعِي ... وَبَعض أَصْحَاب لَهُ كالرافعي
أما النواوي فَقَالَ خيرا ... مَا بَين تَكْفِير وَمَا قد نذرا
وَمُطلق الْقرْبَة نذر لزما ... نذر الصَّلَاة رَكْعَتَانِ قَائِما
وَالْعِتْق ماكفارة قد حصلا ... صَدَقَة أقل مَا تمولا ...

كتاب الْقَضَاء

1

(1/322)


.. وَإِنَّمَا يَلِيهِ مُسلم ذكر ... مُكَلّف حر سميع ذُو بصر
ذُو يقظة عدل وناطق وَأَن ... يعرف أَحْكَام الْقُرْآن وَالسّنَن
ولغة وَالْخلف مَعَ إِجْمَاع ... وطرق الِاجْتِهَاد بالأنواع ...

(1/323)


.. وَيسْتَحب كَاتبا وَيدخل ... بكرَة الِاثْنَيْنِ ووسطا ينزل
ومجلس الحكم يكون بارزا ... متسعا من وهج حر حاجز ...

(1/324)


.. يكره بِالْمَسْجِدِ حَيْثُ قصدا ... حكم خلاف مَالك وأحمدا
وَنصب بواب وحاجب بِلَا ... عذر وَإِلَّا فأمينا عَاقِلا
وَحكمه مَعَ مَا يخل فكره ... كغضب لحظ نفس يكره
وَمرض وعطش وجوع ... حقن نُعَاس ملل وشبع
حر وَبرد فَرح وهم ... والقاض فِي ذى نَافِذ للْحكم
تَسْوِيَة الْخَصْمَيْنِ فِي الْإِكْرَام ... فرض وَجَاز الرّفْع بلإسلام ...

(1/325)


.. لَكِن لَهُ يجوز رفع الْمُسلم ... فِي مجْلِس على رجال الذمم
هَدِيَّة الْخصم لمن لم يعْتد ... قبل القضا حرم قبُول مَا هدى
وَلم يجز تلقين حجَّة وَلَا ... تعْيين قوم غَيرهم لن يقبلا
وَإِنَّمَا يقبل قَاض مَا كتب ... قَاض إِلَيْهِ حِين مُدع طلب
بِشَاهِدين ذكرين شَهدا ... بِمَا حواه حِين خصم جحدا

(1/326)


من أَسَاءَ أدبه فيزجره ... فَإِن أصر ثَانِيًا يعزره ...

بَاب الْقِسْمَة

... يجْبر حَاكم عَلَيْهَا الْمُمْتَنع ... فِي متشابه وتعديل شرع
إِن لم يضر طَالب للْقِسْمَة ... وَقسم رد بِالرِّضَا والقرعة
وَينصب الْحَاكِم حرا ذكرا ... كلف عدلا فِي الْحساب مهْرا
وَيشْتَرط اثْنَان إِذْ يقوم ... وَحَيْثُ لَا تَقْوِيم فَرد يقسم ...

(1/327)

بَاب الشَّهَادَة

... وَإِنَّمَا تقبل مِمَّن أسلما ... كلف حرا ناطقا قد علما
عدلا على كَبِيرَة مَا أقدما ... طَوْعًا وَلَا صَغِيرَة مالزم
أَو تَابَ مَعَ قَرَائِن ان قد صلح ... والاختبار سنة على الاصح ...

(1/328)


.. مُرُوءَة الْمثل لَهُ وَلَيْسَ جَار ... لنَفسِهِ نفعا وَلَا دَافع ضار
أَو أصل فرع لمن يشْهد لَهُ ... كَمَا على عدوة لن نقبله ...

(1/329)


.. وَيشْهد الْأَعْمَى ويسروى إِن سبق ... تحمل أَو بمقر اعتلق
وبتسامع نِكَاح وحمام ... وقف وَلَاء نسب بِلَا اتهام
وللزنا أَرْبَعَة أَن أدخلهُ ... فِي فرجهَا كمرود فِي مكحله
وَغَيره اثْنَان كإقرار الزِّنَا ... ولهلال الصَّوْم عدل بَينا
وَرجل وَامْرَأَتَانِ أَو رجل ... ثمَّ الْيَمين المَال أَو فِيمَا يؤل
إِلَيْهِ كالموضحة الَّتِي جهل ... تَعْيِينهَا

(1/330)


أَو حق مَال كالأجل
أَو سَبَب وَامْرَأَتَانِ أَربع ... نسا لما الرِّجَال لَا تطلع
عَلَيْهِ كالرضاع والولادة ... وعيبها وَالْحيض والبكارة ...

بَاب الدعاوي والبينات

... إِن تمت الدَّعْوَى بِشَيْء علما ... سَالَ قَاض خَصمه وَحكما ...

(1/331)


.. إِن يعْتَرف خصم فَإِن يجْحَد وَثمّ ... بَينه بِحَق مُدع حكم
وَحَيْثُ لَا بَينه فالمدعى ... عَلَيْهِ حلف حَيْثُ مُدع دَعَا
فَإِن أَتَى ردَّتْ على من ادّعى ... وباليمين يسْتَحق الْمُدعى
وَالْمُدَّعى عينا بهَا ينْفَرد ... أَحدهمَا فَهِيَ لمن لَهُ الْيَد
وَحَيْثُ كَانَت مَعَهُمَا وَشهِدت ... بينتان حلفا وَقسمت ...

(1/332)


.. وَحلف الْحَاكِم من تَوَجَّهت ... عَلَيْهِ دَعْوَى فِي سوى حد ثَبت
لله لَا القَاضِي وَلَو مغرولا ... وَشَاهد ومنكر التوكيلا
بتا كَمَا أجَاب دَعْوَى حلفا ... وَنفى علم فعل غَيره نفى ...

كتاب الْعتْق

1 ... يَصح عتق من مُكَلّف ملك ...

(1/333)


صَرِيحَة عتق وتحرير وَفك
رَقَبَة وَصَحَّ بالكنايه ... بنية مِنْهُ كيامولايه
وَعتق جُزْء من رقيقَة سرى ... أَو شركَة مَعَ غَيره إِن أيسرا
فاعتق عَلَيْهِ مَا بقى بِقِيمَتِه ... فِي الْحَال والمعسر قدر حِصَّته
وَمَالك الْأُصُول وَالْفُرُوع ... يعْتق كالميراث وَالْمَبِيع
لمعتق حق الْوَلَاء وجبا ... ثمَّ لمن بِنَفسِهِ تعصبا
لَو مَعَ اخْتِلَاف دين أوجبه ... وَلَا يَصح بَيْعه وَلَا الْهِبَة ...

(1/334)

بَاب التَّدْبِير

... كَقَوْلِه لعَبْدِهِ دبرتكا ... أَو انت حر بعد موتِي ذلكا
يعْتق بعده من الثُّلُث لمَال ... وَيبْطل التَّدْبِير حَيْثُ الْملك زَالَ ...

بَاب الْكِتَابَة

... اذا كسوب ذُو أَمَانَة طلب ... من غير مَحْجُور عَلَيْهِ يسْتَحبّ ...

(1/335)


.. وَشَرطهَا مَعْلُوم مَال وَأجل ... نجمان أَو أَكثر مِنْهَا لَا أقل
وَالْفَسْخ للْعَبد مَتى شَاءَ انْفَصل ... لَا سيد إِلَّا إِذا عجز حصل
اجز لَهُ تَصرفا كَالْحرِّ لَا ... تَبَرعا وخطرا إِذْ فعلا
وَحط شَيْء لَازم للْمولى ... عَنهُ وَفِي النَّجْم الْأَخير أولى
وَهُوَ رَقِيق مَا بقى عَلَيْهِ ... شَيْء إِلَى أَدَائِهِ إِلَيْهِ ...

(1/336)

بَاب الْإِيلَاء

... لأمة لَهُ تكون ملكا ... أَو بَعْضهَا يُوجب عتق تلكا
بِمَوْتِهِ ونسلها بهَا الْتحق ... من غَيره بعد الايلاد عتق ...

(1/337)


.. من رَأس مَال قبل دين وَاكْتفى ... بِوَضْع مَا فِيهِ تصور خفى
جَازَ الكرا وخدمة جماع ... لاهبة وَالرَّهْن وابتياع
ومولد بِالِاخْتِيَارِ جَارِيَة ... لغيره مَنْكُوحَة أَو زَانِيَة
فالنسل قن مَالك وَالْفرع حر ... من وَطئه بِشُبْهَة أَو حَيْثُ غر
أَو بشرَاء فَاسد فَإِن ملك ... ذى بعد لم تعْتق عَلَيْهِ إِن هلك
لَكِن عَلَيْهِ قيمَة الْحر ثَبت ... بِحَمْد رَبِّي زبد الْفِقْه انْتَهَت ...

خَاتمه

... من نَفسه شريفة أبيَّة ... يربأ عَن أُمُوره الدنية
وَلم يزل يجنح للمعالي ... يسهر فِي طلابها اللَّيَالِي ...

(1/338)


.. وَمن يكون عَارِفًا بربه ... تصور ابتعاده من قربه
فخاف وارتجى وَكَانَ صاغيا ... لما يكون آمرا أَو ناهيا
فَكل مَا أمره يرتكب ... وَمَا نهى عَن فعله يجْتَنب
فَصَارَ محبوبا لخالق الْبشر ... لَهُ بِهِ سمع وبطش وبصر
وَكَانَ لله وليا إِن طلب ... أعطَاهُ ثمَّ زَاده مِمَّا أحب
وقاصر الهمة لَا يُبَالِي ... يجهل فَوق الْجَهْل كالجهال ...

(1/339)


.. فدونك الصّلاح أَو فَسَادًا ... أَو سخطا أَو تَقْرِيبًا أَو إبعادا
وزن بِحكم الشَّرْع كل خاطر ... فَإِن يكن مأموره فبادر
وَلَا تخف وَسْوَسَة الشَّيْطَان ... فَإِنَّهُ أَمر من الرَّحْمَن
فَإِن تخف وُقُوعه مِنْك على ... منهى وصف مثل إعجاب فَلَا
وَإِن يَك استغفارنا يفْتَقر ... لمثله فاننا نَسْتَغْفِر
فاعمل وداو الْعجب حَيْثُ يخْطر ... مُسْتَغْفِرًا عساه أَن يكفر
وَإِن يكن مِمَّا نهيت عَنهُ ... فَهُوَ من الشَّيْطَان فاحذرته ... فَإِن تمل إِلَيْهِ كن مُسْتَغْفِرًا ...

(1/340)


من ذَنبه عساه أَن يكفرا
فَيغْفر الحَدِيث للنَّفس وَمَا ... هم إِذا لم يعْمل أَو تكلما
فَجَاهد النَّفس بِأَن لَا تفعلا ... فَإِن فعلت تب وأقلع عجلا
وَحَيْثُ لَا تقلع لاستلذاذ ... أَو كسل يَدْعُوك باستحواذ
فاذكر هجوم هاذم اللَّذَّات ... وفجأة الزَّوَال والفوات
وَأعْرض التَّوْبَة وَهِي النَّدَم ... على ارْتِكَاب مَا عَلَيْك يحرم ...

(1/341)


.. تحقيقها إقلاعه فِي الْحَال ... وعزم ترك الْعود فِي اسْتِقْبَال
وَإِن تعلّقت بِحَق آدمى لابد من تبرئة للذمم
وواجب إِعْلَامه إِن جهلا ... فان يغب فَابْعَثْ إِلَيْهِ عجلا
فَإِن يمت فَهِيَ لوَارث يرى ... إِن لم يكن فأعطها للفقرا
مَعَ نِيَّة الْغرم لَهُ إِذا حضر ... ومعسر ينوى الأدا إِذا قدر
فَإِن يمت من قبلهَا ترجى لَهُ ... مغْفرَة الله بِأَن تناله ...

(1/342)


.. وَإِن تصح تَوْبَة وانتقضت ... بِالْعودِ لَا يضر صِحَة مَضَت
وَتجب التَّوْبَة من صَغِيرَة ... فِي الْحَال كالوجوب من كَبِيرَة
وَلَو على ذَنْب سواهُ قد أصر ... لَكِن بهَا يصفو عَن الْقلب الكدر
وواجب فِي الْفِعْل إِذْ تشكك ... أمرت أَو نهيت عَنهُ تمسك
وَالْخَيْر وَالشَّر مَعًا تجديده ... بِقدر الله كَمَا يُريدهُ
وَالله خَالق لفعل عَبده ... بقدرة قدرهَا من عِنْده
وَهُوَ الَّذِي أبدع فعل المكتسب ... وَالْكَسْب للْعَبد مجَازًا ينتسب
وَاخْتلفُوا فرجح التَّوَكُّل ... وَآخَرُونَ الِاكْتِسَاب أفضل
وَالثَّالِث الْمُخْتَار أَن يفصلا ... وباختلاف النَّاس أَن ينزلا
من طَاعَة الله تَعَالَى آثرا ... لَا ساخطا إِن رزقه تعسرا
وَلم يكن مستشرفا للرزق ... من أحد بل من إِلَه الْخلق
فَإِن ذَا فِي حَقه التَّوَكُّل ... أولى والا

(1/343)


الِاكْتِسَاب أفضل
وطالب التَّجْرِيد وَهُوَ فِي السَّبَب ... خفى شَهْوَة دعت فليجتنب
وَذُو تجرد لأسباب سَأَلَ ... فَهُوَ الَّذِي عَن ذرْوَة الْعِزّ نزل
وَالْحق أَن تمكث حَيْثُ أنزلك ... حَتَّى يكون الله عَنهُ نقلك
قصد الْعَدو ترك جَانب الله ... فِي صُورَة الْأَسْبَاب مِنْك أبداه
أَو لتماهن مَعَ التكاسل ... أظهره فِي صُورَة التَّوَكُّل
من وفْق الله تَعَالَى يلهم ... الْبَحْث عَن هذَيْن ثمَّ يعلم
أَن لَا يكون غير مَا يَشَاء ... فَعلمنَا إِن يرد هباء ...

(1/344)


.. وَالْحَمْد لله على الْكَمَال ... سَائل توفيق لحسن الْحَال
ثمَّ الصَّلَاة وَالسَّلَام أبدا ... على النَّبِي الْهَاشِمِي أحمدا
والآل والصحب وَمن لَهُم قفا ... وحسبنا الله تَعَالَى وَكفى ...

(1/345)

0 التعليقات