Wednesday, February 19, 2014

العدد تذكيره وتأنيثه وتعريفه وكناياته والمنون وغير المنون

Tags

العدد تذكيره وتأنيثه وتعريفه وكناياته والمنون وغير المنون


المحتويات

  1. المنون وغير المنون
  2. العدد
  3. العودة إلي النحو الواضح في قواعد اللغة العربية


المنون وغير المنون

الأمثلة :

أ - جاءت زينب
كان النعمان بن المنذر من ملوك العرب .
يظن أن أول من تكلم العربية يعرب بن قحطان .
كان أردشير ملكاً للفرس قبل الإسلام .
رد الله يوسف إلى يعقوب .
قريش من أشهر قبائل مصر .

ب- لا تعاقب وأنت غضبان
من الورد ما هو أحمر وأبيض .
دخل العمال مثنى .
جاءت سيدات أخر .

ج- قدمت إليك ببشرى .
دخلت روضة فيحاء .
تحتاج مصر إلى مصانع .
يبتدى التاريخ بأقاصيص .

البحث :

الأسماء المعربة كثير منها ما هو منون ، أي أن آخرها نون ساكنة ينطق بها ولا تكتب ، وذلك كمحمد وشجرة وعلي ، وهذه الأسماء المنونة ترفع بالضمة وتنصب بالفتحة وتجر بالكسرة .

وهناك أسماء معربة لم تنونها العرب ، وقد عرفت في المدارس الابتدائية الأسباب والعلل التي تمنع من أجلها الاسم من التنوين ، وعلمت هناك أيضاً أن هذه الأسماء تجر " بالفتحة " نيابة عن الكسرة إلا إذا أضيفت أو دخلت عليها أل.

هذا وإننا نرى أن نذكرك هنا بأسباب منع الأسماء من التنوين ، وأن نضيف بعض زيارات إلى ما علمته في المدارس الابتدائية .

فلو أنك تأملت الأمثلة في الطوائف أ ، ب ، ج لعاد إلى ذاكرتك ما قد تكون له ناسياً . ففي ( أ ) ترى أن العلم يمنع من التنوين إذا دل على مؤنث مختوم بالتاء كعائشة ، أو غير مختوم بها كزينب وسعاد ، أو كان مؤنثا لفظياً كمعاوية وعروة ، ونزيدك هنا أن المؤنث إذا كان ثلاثياً ساكن الوسط كهند ، يجوز صرفه ومنعه من الصرف .

ويمنع العلم من الصرف إذا ختم بألف ونون زائدتين ، فإن كانت النون أصلية كما في حنان ومنان – إذا سميت بهما – وجب الصرف .

ومن موانع الصرف في العلم أن يكون على وزن الفعل ، أو أن يكون مركباً مزجياً غير مختوم بكلمة " ويه " وإلا بنى على الكسر ، أو أن يكون أعجمياً ليس من وضع العرب ، إلا إذا كان ثلاثياً ساكن الوسط كنوح وشيث فيجب صرفه ، ومنها أن يكون العلم على وزن فعل ، وسبب منعه من الصرف حينئذ العملية والعدل لأنه فرض أن أصله على وزن فاعل ، وأنه عدل به عن هذا الوزن إلى وزن فعل .

وتمتع الصفة من الصرف – كما ترى في ( ب ) – إما لأنها على وزن فعلان ، وإما لأنها على وزن أفعل ، ويشترط فيهما ألا يختم مؤنثهما بالتاء ، فإن ختم بها كخمصان وأرمل وجب صرفها .

ومن موانع الصفة من الصرف الوصفية والعدل ، كما في أحاد وموحد إلى عشار ومعشر ، لأن هذه الصفات معدول بها عن واحد واحد ، واثنين واثنين
وهكذا ، فإذا قلت : " جاء الضيوف مثنى " أردت أنهم جاءوا اثنين اثنين ، فعدلت عن التكرار إلى مثنى ، ولا تستعمل هذه الألفاظ إلا منكرة مذكرة ، ولا تقع في جملة إلا وهى خبر أو صفة أو حال .

ومن الممنوع من الصرف للوصفية والعدل كلمة " أخر " وهى جمع " أخرى " مؤنث " آخر بمعنى مغاير ، فإذا كانت أخر جمعاً لأخرى مؤنث " آخر " بكسر الخاء بمعنى متأخر صرفت ، كما إذا قلت : سبق الناس إلى الملهى ثم جاء رجال آخرون ونساء أخر .

وفي ( ح ) ترى أن موانع صرف الاسم ، أن يختم بألف التأنيث مقصورة أو ممدودة ، أو أن يكون على صيغة منتهى الجموع .
وإنا مجملون ما فصلناه لك في القواعد الآتية :

القواعد :

(188 ) التنوين : نون ساكنة تلحق آخر الاسم ، تحذف خطأ ، وتثبت لفظا في غير الوقف ، وما يلحقه التنوين من الأسماء يسمى " منونا " وما لا يلحقه يسمى " غير منون "

(189) يمنع العلم من التنوين أو الصرف :

( أ ) إذا دل على مؤنث أو ختم بالتاء ، ويجوز صرفه إذا كان ثلاثياً ساكن الوسط
( ب ) إذا ختم بألف ونون زائدتين .
( ج ) إذا جاء على وزن الفعل .
( د ) إذا كان مركباً مزجياً غير مختوم بكلمة " ويه " .
(هـ) إذا كان أعجمياً غير ثلاثي ساكن الوسط .
( و ) إذا كان على وزن " فعل " معدولاً به عن وزن " فاعل "

(190 ) تمنع الصفة من التنوين :

( أ ) إذا كانت علة وزن " فعلان " الذي لا تلحق التاء مؤنثه .
( ب ) إذا كانت على وزن " أفعل " الذي لا تلحق التاء مؤنثه .
( ج ) إذا صيغت من الواحد إلى العشرة على وزن " فعال ومفعل " أو كانت كلمة " أخر "

(191) يمنع الاسم من التنوين :

( أ ) إذا ختم بألف التأنيث المقصورة أو الممدودة .
( ب ) إذا كان على صيغة منتهى الجموع .

( 192 ) الممنوع من التنوين يجر بالفتحة ، إلا إذا كان مضافاً أو محلي " بأل " فيجر بالكسرة .

تمرين ( 1 )

بين الأسماء الممنوعة من التنوين وسبب منع تنوينها في العبارات الآتية
حدث ابن المدبر قال : كنا في حبس هارون الواثق أنا وسليمان بن وهب وأحمد بن إسرائيل ، وكنا نتذاكر يوم الدار ومقتل عثمان بن عفان بيثرب ، فقال سليمان : إني سمعت في هذا الصباح وقد كنت نعسان كأن قائلاً يقول : يموت الواثق بعد شهر ، فخاف ابن إسرائيل – وكان أخوف منا وأشد رعباً – أن يشيع ما دار بيننا من أحاديث ، فلما كانت ليلة ظلماء صاح بنا صائح : أن مات الواثق فاخرجوا ، فقال سليمان : إن أفضل شيء أن نبعث فنحصر دواب نركبها ، فإن الليل أليل ، وكم بالطريقة من مشاقّ ومخاوف ، فاغتاظ بن إسرائيل وقال : أنتظر مجئ فرسك حتى يتولى خليفة آخر فيقال له : في الحبس جماعة الأدباء ، فيقول : يتركون حتى ننظر في أمورهم ، ويكون سبب ذلك أنك أحمق وأنك لا تذهب إلى دارك إلا راكباً ، فضحكنا وخرجنا أحاد كأنما بعثنا من مقابر .

تمرين ( 2 )

بين سبب منع الكلمات الآتية مع التنوين وما يجوز صرفه منها :
زينب ظمآن أخر سليمان خماس
مثلث بختنصر زفر هند تماثيل
نبلاء إسماعيل تغلب ليلى دعد

تمرين ( 3 )

بين الممنوع من التنوين وغير الممنوع مما يأتي مع ذكر الأسباب :
شعبان عريان شكوى أفصح عظماء
قزح رباع يزيد صور مسبع
حيران فام جبان قناديل ملهى
إسحق غرف إنشاء بورتثموث حمامة
بستان أعداء جاك حسان خالوية

تمرين ( 4 )

ضع الأسماء الآتية في جمل بحيث تكون مرة مجرورة بالفتحة ، ومرة مجرورة بالكسرة :
أجمل محاسن خضراء منابر غضبان

تمرين ( 5 )
كون خمس جمل تشتمل كل واحدة منها على اسم ممنوع من التنوين ، واستوف الأنواع التي عرفتها :

تمرين ( 6 )

اشرح البيتين الآتيين وأعرب الثاني منهما :
لئن كنت محتاجاً إلى الحلم إنني إلى الجهل في بعض الأحايين أحوج
على أنها الأيام قد صرن كلها عجائب حتى ليس فيها عجائب


العدد


(1) تذكيره وتأنيثه

الأمثلة :

1- قرأت ثلاثة كتب .
أقمت بالإسكندرية ثلاث ليال
كتبت عشر أسطر .
بالمدرسة عشر حجرات .

2- نجح ثلاثة عشر طالباً
اشتريت ثلاث عشرة برتقالة .
بالحجرة تسعة عشر كرسياً .
عندي تسع عشر صورة .
في الحظيرة تسع وعشرون بقرة .

3- بالقرية مسجد واحد .
بريت قلمين اثنين .
رأى يوسف أحد عشر كوكباً .
كتبت اثنى عشر رسالة .
حضر واحد وثلاثون تلميذاً .

4- شاهدت نحو مائة جندي .
قل من يعيش مائة سنة .
قدم ألف سائح وألف سائحة .
غاب المسافر عشرين يوماً .
اشتريت عشرين دجاجة .

البحث :

تشتمل أمثلة الطائفة الأولى على عددين مفردين هما : ثلاثة وعشرة ، وإذا ضاهينا في هذه الأمثلة بين العدد والمعدود ، رأينا أن العدد يؤنث حينما يكون المعدود مذكراً ، ويذكر حينما يكون المعدود مؤنثاً ، ومثل ثلاثة وعشرة في ذلك ما بينهما من الأعداد المفردة ، وهي أربعة ، وخمسة ، وستة ، وسبعة ، وثمانية ، وتسعة ، فهذه جميعها تكون على عكس المعدود .
وتشتمل أمثلة الطائفة الثانية على عددين مركبين هما : ثلاثة عشر وتسعة فكلاهما مركب من كلمتين كما ترى ، وعلى عدد معطوف ومعطوف عليه ، وهو تسع وعشرون ، وإذا وازنت بين العدد والمعدود المفرد في الأمثلة ، رأيت أن أول الأعداد يكون على عكس المعدود كما هو الحال في العدد المفرد ، وأن ثاني العددين المركبين يطابق المعدود في التذكير والتأنيث ، ومثل هذين العددين في هذا الحكم ما بينهما من الأعداد المركبة ، ومن ذلك تستطيع أن تستنبط أن العدد " عشرة " يخالف المعدود إذا كان مفرداً ويطابقه إذا كان مركبا مع غيره .

وفي الطائفة الثالثة ترى كلا العددين واحداً واثنين مرة مفرداً كما في المثالين الأولين ، ومرة مركباً كما في المثالين التاليين لهما ، ومرة معطوفاً عليه كما في المثال الأخير ، وعند الموازنة بين هذين العددين ومعدودهما في الأحوال الثلاث السابقة ، نجد أنهما يطابقان المعدود دائماً .

وإذا تأملت الطائفة الرابعة رأيت الأعداد : مائة ، وألف ، عشرين ، وإذا ضاهيت في الأمثلة بين هذه الأعداد ومعدوداتها ، رأيت أنها تلازم صورة واحدة مع المذكر والمؤنث ، ومثل عشرين ثلاثون إلى تسعين ، وتسمى هذه " ألفاظ العقود"

القواعد :

(193) الأعداد من ثلاثة إلى تسعة تكون على عكس المعدود مفردة ، أو مركبة ، أو معطوفاً عليها .
(194) العدد عشر يكون على عكس المعدود إن كان مفرداً ، وعلى وفقه إن كان مركباً .
(195) العددان واحد واثنان يوافقان المعدود مفردين ، أو مركبين ، أو معطوفاً عليهما .
(196) مائة وألف وألفاظ العقود تلزم صورة واحدة ، سواء أكان المعدود مذكراً أم مؤنثاً .

تمرين ( 1 )

أكتب الأرقام في العبارات الآتية بكلمات عربية ، ثم بين حكم الأعداد من حيث التذكير أو التأنيث أو البقاء على صورة واحدة .

اشتد البرد بأوربا سنة 1929 ، فقد وردت الأنباء في 13 فبراير بأنه قد مات من البرد في البلقان 50 رجلا، وفي ألمانيا 37 شخصاً ، وأن الثلج بلغ سمكة في الريفييرا 7 بوصات ، واستغاثت 100 سفينة حبسها الجليد في بحر البلطيق ، وأن ببعض الجهات نحو 200000 فقير متعطل يذوقون ألواناً من عذاب البرد القارس ، وأن العواصف الشديدة عرقلت حركات القطر ، وسقط 3 جبال من الثلج على خط حديدي فغطته على ارتفاع مقداره 21 قدما ، وهبطت الحرارة في باريس إلى 15 درجة تحت الصفر ، وفي استراسبورغ إلى 31 درجة

تمرين ( 2 )

ضع عدداً في كل مكان خال من العبارات الآتية :
(1) بقى من الزمن . . . دقائق (5) جاء الخادم بعد ساعتين . . .
(2) بالمستشفى . . . سريراً (6) اشتريت. . . قناطير فحما
(3) قبض الشرط على. . . لصا (7) سار إلى الميدان. . . جندي
(4) أقمت بالأقصر . . . يوما (8)على فضل العلم. . . برهان وبرهان

تمرين ( 3 )

أ- أكتب الأرقام الآتية بكلمات عربية مميزة ، ثم ضعها في جمل مفيدة :
4 " كرسي 6 " تفاحة 12" كتاب "
11" برتقالة" 22 "زهرة " 32 "رجل"
513 "مدرسة" 6000 "سيارة" 4843 " نسمة "
ب- اقرأ الأعداد الآتية مميزة بمذكر مرة ، وبمؤنث أخرى :
5 ، 14 ، 20 ، 45 ، 107 ، 451 ، 7312


( 2 ) تعريفه

الأمثلة :

1- جاء سبعة الطلبة .
اشتريت ثلثمائة البرتقالة .
أنفقنا في بناء المنزل ستة آلاف جنية .

2- قضينا الستة عشر يوما بأسوان .
علقنا الثلاث عشر صورة .

3- أوقدت الخمسة والثلاثين مصباحاً .
أطعمت الأربع والعشرين دجاجة .

البحث :

إذا تأملت أمثلة الطائفة الأولى وجدت بكل منها عدداً مضافاً دالاً على معين ولو أنعمت في النظر لوجدت أن هذا التعيين ما جاء إلا من إدخال أل على المضاف إليه : بديل أنك لو جردته منها لصار العدد دالاً على غير معين ، وبذلك تعلم أن تعريف العدد المضاف أنما يكون بإدخال أل على المضاف إليه .

والطائفة الثانية بها عددان مركبان يدلان على معين ، وقد جاء ذلك من إدخال أل على صدر كل عدد ، ومثل ذلك يعمل بكل عدد مركب يراد تعريفه .

وفي الطائفة الثالثة عددان بين جزأى كل منهما حرف عطف ، وهما يدلان على معين ، وقد جاء التعيين من تعريف جزأيهما ، ومثلهما في هذا الحكم كل من نوعهما .

القاعدة :

(197) إذا أريد تعريف عدد بأل ، فإن كان مضافاً أدخلت " أل " على المضاف إليه ، وإن كان مركباً أدخلت على صدره ، وإن كان معطوفاً عليه أدخلت على الجزأين .

تمرين ( 1 )
ضع الأعداد الآتية معرفة في جمل تامة :
25 يوما ، 503 جندي ، 19بيتاً ، 68 جنيها ، 1000 قنطار .

تمرين ( 2 )
كون ثلاث جمل تشتمل كل منها على عدد معرف ، مع استيفاء أنواع الأعداد الثلاثة .


( 3 ) حكم ما يساغ من العدد على وزن فاعل

الأمثلة :

(1) سأزورك في الساعة الثانية .
(2) ركبت سيارة ثانية .
(3) قرأت الباب الحادي عشر
(4) حلت المسألة الحادية عشر .
(5) سأسافر في اليوم السابع والعشرين .

البحث :

في كل مثال من الأمثلة السابقة اسم مصوغ من العدد على وزن " فاعل " يصف ما قبله ويدل على ترتيبه ، وإذا تأملته في الأمثلة من حيث التذكير والتأنيث والتعريف والتنكير ، وجدته مطابقاً لموصوفه .

ويصاغ هذا الاسم من الأعداد المعرفة من اثنين إلى عشرة ، فيقال :
ثان ، وثالث ، ورابع ، إلى عاشر ، فإن كان العدد مركباً ، أو معطوفاً ومعطوفاً عليه ، صيغ من صدره من واحد إلى عشرة فيقال : الباب الخامس عشر ، والباب الثالث والعشرون .

القاعدة :

(198) يصاغ اسم على وزن " فاعل " من الأعداد المفردة ، من اثنين إلى عشرة ، ليصف ما قبله ويدل على ترتيبه ، ويصاغ مثل ذلك من صدور الأعداد المركبة ، ومن الأعداد المعطوف عليها ، من واحد إلى تسعة .

تمرين ( 1 )

ضع نعوتاً على وزن فاعل مكان الأرقام في الجمل الآتية :
(1) زرتك في الليلة 15من الشهر (4) لويس14 من أشهر ملوك فرنسا
(2) قرأت الجزء 3 من الكتاب (5) أبي في العقد 4 من العمر
(3) احتفل أخي بالسنة 22 من عمره (6) وصلت في القصة إلى 31

تمرين ( 2 )

ضع من الأعداد الآتية نعوتاً على وزن فاعل في جمل مفيدة :
5 ( دجاجة ) 10 ( كوب ) 12 ( شهر ) 518 ( سطر )

تمرين ( 3 )

أ‌- اقرأ العبارات الآتية قراءة صحيحة :
سافرت في 6 يناير سنة 1929.
ولدت في 2 من فبراير سنة 1890 .
نجحت في 21 من يوليو سنة 1919.
ولد أخي في 30 من مايو سنة 1900 .

ب‌- اقرأ التواريخ الهجرية الآتية قراءة صحيحة (1)
25 من شعبان سنة 1347 29 شوال سنة 1221
1 صفر سنة 1228 30 من ربيع الأول سنة 1250
15جمادى الأولى سنة 1208 7 من شهر ربيع الآخر سنة 1214


( 4 ) كناياته كم و كأين وكذا

الأمثلة :

(1) كم مدينة شاهدت ؟ (1) كم علوم درست ؟
(2) كم مصنعاً بالإقليم الجنوبي؟ (2) كم كتاب عندك ؟
(3) كم تلميذاً اجتهد؟ (3) كم بائس مات جوعاً ؟
(4) كم دقيقة انتظرتني ؟ (4) كم ساعات قضيتها لاهياً
(5) كم جولة جلت للحق ؟ (5) كم إعانة أعنت ؟
(6) بكم جنية اشتريت هذا الثوب ؟

***

(1) كأين من غنى لا يقنع .
(2) كأين من كتاب لا يساوى المداد الذي كتب به .
(3) غرست كذا شجرة .
(4) اصطدت كذا وكذا عصافير .

البحث :

أمثلة الطائفة الأولى تشتمل على " كم " الاستفهامية كما لا يخفى عليك ، وهى متلوة في كل الأمثلة بكلمة تميز المستفهم عنه ، وإذا تأملت كل تمييز في الأمثلة الخمسة الأولى رأيته مفرداً منصوباً ، ويمكنك أن تدرك أن " كم " في المثال السادس دخل عليها حرف جر ، وأن تمييزها غي هذه الحال مجروراً لا منصوب .

وأمثلة الطائفة الثانية تشتمل على " كم " أيضاً ، ولكنها ليست للاستفهام بل لمعنى آخر ، لأنك حين تقول : كم بائس مات جوعاً ، تقصد الإخبار بأن كثيرين من البائسين ماتوا جوعاً ، ويمكن أن تدرك هذا المعنى في بقية الأمثلة ، فكم هنا خبرية لا استفهامية ، وهي كناية عن العدد الكثير ، ومن هذه الأمثلة وغيرها ترى أن تمييز " كم " الخبرية مفر أو جمع مجرور بالإضافة .

ارجع بنا ثانية إلى أمثلة الطائفتين لتتبين إعراب " كم " استفهامية أو خبريةً ، ويسهل ذلكم بمعرفة ما هي كناية عنه ، فهي في الأمثلة الثلاثة الأولى كناية عن ذات ، وتعرب في هذه الحال مفعولاً به إذا وليها فعل متعد لم يأخذ مفعوله كما في المثال الأول ، فإذا لم يلها فعل ، أو وليها فعل لازم ، أعربت مبتدأ كما في المثالين الثاني والثالث ، وكذلك إن وليها فعل متعد أخذ مفعوله ، نحوكم عائر أقلت عثرته ، وإن كانت كناية عن ظرف كانت في محل نصب على الظرفية كما في المثال الرابع ، وإن كانت كناية عن حديث أعربت مفعولاً مطلقاً كما في المثال الخامس .

أما أمثلة الطائفة الثالثة فتشتمل على الكلمتين " كأين " " وكذا " ، وكلاهما كناية عن العدد غير أن " كأين " يكنى بها عن العدد الكثير ، و " كذا " يكنى بها القليل والكثير ، ويشاهد من الأمثلة أن تمييز " كأين " مفرد مجرور بمن ، وهذا هو الغالب ، وأن تمييز "كذا " مفرد أو جمع منصوب .

القواعد :

(199 ) يكنى عن العدد بألفاظ هي :
( أ ) كم الاستفهامية : وتمييزها مفرد منصوب ، إلا إذا دخل عليها حرف جر فإنه يكون مجروراً .
( ب ) كم الخيرية : وتمييزها مجرور ، ويكون مفرداً وجمعهاً وتفيد التكثير .
( ج ) كأين : وتمييزها مفرد مجرور بمن وتدل على التكثير .
( د ) كذا وتمييزها مفرد أو جمع منصوب ، وهي للتكثير أو التقليل على حسب قصد المتكلم .

(200) إذا كانت كم الاستفهامية أو الخبرية كناية عن ذات وجاء بعدها فعل متعد لم يأخذ مفعول كانت مفعولاً به .، وإن تلاها لازم متعد أخذ مفعوله ، أو لم يلها فعل ، أعربت مبتدأ ، وإن كانت كناية عن زمن أعربت ظرفاً ، وإن كنى بها حدث أعربت مفعولا مطلقاً

تمرين ( 1

بين كنايات العدد ومعناها وحكم تمييزها في العبارة الآتية :
كم مرة يخطئ إلى أخي وأنا أغفر له . كم تبعد أسيوط عن القاهرة . كم لله من تدبير أمر ، وكم في الغيب من تيسير عسر . كأى من عالم ذل . وكاى من نبي قاتل معه ربيون كثير . كم ملوك أصبحوا أذلاء . كأى من كلام لا يفيدك كلمة . كم في المقابر من قتيل لسانه . كم تقدم الشيب شبان . كم يدعى الفضل ناقص . كم جزيرة في البحر المتوسط .

فكأي من مرج أملا قد أناه حتفه من أمله
كم عالم عالم ضاقت مذاهبه وجاهل جاهل تلقاه مرزوقا
وكم من صديق مظهر نصحه وفكره وقف على عثرتك
كم شكوت البين بالليل إلى مطلع الفجر عسى أن يطلعك

تمرين ( 2 )

ضع " كم " في مكان خال ، وبين نوعها وموقعها من الأعراب :
(1) . . . قصيدة حفظت (5) . . . وعود وعدتني .
(2) . . . نسوة أعولن (6) . . . رجلاً جاه
(3) . . . كتاباً لك (7) . . . ثوباً اشتريت .
(4) . . . أيام مرضت (8) . . . جهاداً جاهدت .

تمرين ( 3 )

كون أربع جمل تشتمل كل منها على كناية من كنايات العدد التي عرفتها ، واستوفها .

بين نوع " كم " في الأبيات الآتية وعين موقعها من الأعراب ثم أشرح بيتين :
كم أردنا ذاك الزمان بمدح فشغلنا بذم هذا الزمان
كم تطلبون لنا عيباً فيعجزكم ويكره الله ما تأتون والكرم
كم يد أسديت والنا س يضنون بوعد
كم صولة صلت والأرماح مشرعة والنصر يخفق فوق الجحفل اللجب

-------------------

ENDNOTE

العوالي : صدور الرماح ، يريد بها الأسئلة ، والقواضب :السيوف القاطعة .
مثل قليلها : خبر ، ويزول : خبر ثان .
فيحاء واسعة .
ضامر البطن .
المحتاج المسكين .
المراد بأخر هنا جمع أخرى مؤنث آخر بفتح الحاء كما جاء مفصلا في البحث .
قراءة الأعداد من اليمين إلى اليسار أفصح ، فيقرأ العدد 2893 سنة هكذا : ثلاث وتسعون وثمانمائة وألفا سنة .
يبنى العدد هنا على فتح الجزأين كالعدد المركب الأصلي .
الأرماح : جمع رمح : ومشرعة : مسددة ، ويخفق يضطرب ، الجحفل اللجب : يكثر صوته وضجيجه .


EmoticonEmoticon