Wednesday, April 3, 2013

كتاب الصلاة والجنائز والزكاة والصيام والحج علي المذهب الشافعي

Tags

كتاب الصلاة والجنائز والزكاة والصيام والحج علي المذهب الشافعي


كتاب الصلاة والجنائز والزكاة والصيام والحج
كتاب متن الزبد في الفقه على مذهب الإمام الشافعي

محتويات

كتاب الصلاة

فَرضٌ على مُكَلَّفٍ قـد أسلَمَـا وعَن مَحِيضٍ ونِفَاسٍ سَلِمَـا
وواجِــبٌ عـلـى الـوَلِـيِّ الـشَّـرعِـي أَن يـأمُــرَ الـطـفــلَ بــهــا لـسَـبْــعِ
والضَّربُ فـي العَشْرِوفيهـا إِن بَلَـغْ أَجْــزَتْ ولــم تُـعَـدْ إذا منـهـا فَــرَغْ
لا عُــذْرَ فــي تأخـيـرِهَـا إلا لِـسَــاهْ أو نَـــوْمٍ أو لـلـجَـمْـعِ أو لِــلاكْــرَاهْ
ووَقــتُ ظُـهْـرٍ مِــن زَوَالِـهَــا إلـــى أَن زَادَ عَــن مِـثــلٍ لـشَــيْءٍ ظَـلَّــلا

ثُـــمَّ بِـــهِ يَـدخُــلُ وَقـــتُ الـعَـصــرِ واخـتِـيـرَ مِـثــلا ظِـــلِّ ذاكَ الــقَــدْرِ
جـــازَ إلـــى غُـروبِـهَـا أَن تُـفْـعَــلا ووَقــتُ مَـغــرِبٍ بـهــا قَـــدْ دَخَـــلا
والوَقْـتُ يبقَـى فـي القَدِيـمِ الأظْهَـرِ إلـــى الـعِـشَـاءِ بمَـغِـيـبِ الأَحْــمَــرِ
وغـايَــةُ الـعِـشَـاءِ فَـجــرٌ يَـصــدُقُ مُـعـتَـرِضٌ يُـضِــيءُ مِـنــهُ الأُفُـــقُ

واخْـتِـيـرَ للـثُّـلْـثِ وجَــــوِّزْهُ إلــــى صـــادِقِ فَـجــرٍ وبـــه قَـــد دَخَــــلا
الصُّـبْـحُ واخْـتِـيـرَ إلـــى الاِسْـفَــارِ جــــوازُهُ يَـبـقَــى إلــــى الإِدبَـــــارِ
يُنْـدَبُ تَعجـيـلُ الـصَّـلاةِ فــي الأُوَلْ إذأَوَّلَ الـوقـتِ بـالاسـبَـابِ اشْـتَـغَـلْ
وسُـــنَّ الإِبــــرَادُ بـفِـعْــلِ الـظُّـهْــرِ لــشِــدَّةِ الــحَـــرِ بـقُــطْــرِ الــحَـــرِّ
لـطـالِـبِ الـجَـمْـعِ بـمـسـجِـدٍ أُتِــــي إلـيـه مِــن بُـعْـدٍ خِـــلافَ الجُـمْـعَـةِ
صـــلاةَ مـالاسَـبَــبٌ لَــهَــا امـنَـعَــا بَعـدَ صــلاةِ الصُّـبْـحِ حـتـى تَطْلُـعَـا

وبَعـدَ فِـعْـلِ العَـصـرِ حـتـى غَـرَبَـتْ وعِـنـدمَـا تَـطْـلُـعُ حـتــى ارتَـفَـعَـتْ
والاسْـتِـوَا لا جُمْـعَـةٍ إلــى الــزَّوَالْ والاصْـفِــرَارِ بِـغُــرُوبِ ذِي كَـمَــالْ
أمَّـــــا الــتـــي لـســبــبٍ مُـــقَـــدَّمِ كـالـنَّــذْرِ والـفـائِــتِ لَــــم تُــحَــرَّمِ
رَكْـعَــتَــى الــطَّـــوَافِ والـتَّـحِــيَّــةِ والـشُّـكْـرِ والـكُـسُـوفِ والـجَـنَــازَةِ
وحَـــــرَمِ الـكَـعــبــةِ لا الإِحْــــــرَامِ وتُـكــرَهُ الــصــلاةُ فــــي الـحَـمَّــامِ
مَـــعْ مَـسْـلَـخٍ وعَــطَــنٍ ومَـقْـبَــرَهْ مـــا نُـبِـشَـتْ وطُـــرُقٍ ومَــجْــزَرَهْ

مَـــعْ صِــحَّــةٍ كـحَـاقِــنٍ وحــــازِقِ وعِـنــد مَـأكُــولٍ صَـــلاةُ الـتَّـائِــقِ
مَسنُـونُـهـا الـعـيـدانَ والـكُـسُــوفُ كـــذاك الاستِـسْـقَـاءُ والـخُـسُــوفُ
والـوِتْــرُ ركـعــةٌ لإِحـــدَى عَــشْــرِ بَـيــنِ صَــــلاةٍ لـلـعِـشَـا والـفَـجْــرِ
ثِنْتَـانِ قبـلَ الصُّـبْـح والظُّـهْـرِ كَــذَا وبَــعــدَهُ ومَــغْــرِبٍ ثُــــم الـعِــشَــا
وسُـــنَّ ركـعـتــانِ قــبــلَ الـظُّـهْــرِ تُــــزَادُ كــالأَربَــعِ قــبــلَ الـعَـصْــرِ
ثــــم الـتَّـرَاويــحُ فـنَــدْبَــاً تُـفْــعَــلُ ثـم الضُّـحَـى وهْــيَ ثَـمَـانٌ أفْـضَـلُ
ثِـنْـتَـانِ أَدنــاهــا ووقـتُـهَــا هُــــوَا مِنَ ارتِفَاعِ الشمـسِ حتـى الاستِـوَا

والنَّـفْـلُ فــي اللـيـلِ مِــنَ الـمُـؤَكَّـدِ ونَـــدَبُـــوا تَــحِــيَّـــةً لـلـمـســجــدِ
ثِـنْـتَـانِ فـــي تَسـلـيـمَـةٍ لا أكْــثَــرَا تَحْـصُـلُ بـالـفَـرْضِ ونَـفْــلٍ آخَـــرَا
لا فَــــــرْدِ رَكـــعَـــةٍ ولا جَـــنَـــازَةِ وسَــجْـــدَةٍ لـلـشُّــكْــرِ أو تِــــــلاوةِ
كَـــرِّرْ بـتـكـريـرِ دُخُــــولٍ يَــقْــرُبُ وركـعـتـانِ إِثْـــرَ شـمــسٍ تَــغْــرُبُ

وفـائِــتُ الـنَّـفْـلِ الـمُـؤَقَّـتِ انْــــدُبِ قــضـــاءَهُ لا فــائِــتَــا ذا سَـــبَـــبِ
والـفَــوْرُ والتـرتـيـبُ فـيـمـا فــاتَــا أَولَــى لِـمَـن لــم يختَـشِـي الفَـوَاتَـا
وجـــــــازَ تــأخــيـــرُ مُـــقَــــدَّمٍ أَدَا ولـــم يَـجُــزْ لِـمَــا يُـؤَخَّــرُ ابــتِــدَا
ويَخـرُجُ النّوعـانِ جَمْـعَـا بانقِـضَـا مـا وَقَّـتَ الـشَّـرعُ لِـمَـا قَــد فُـرِضَـا
ثــم الجُـلُـوسُ جـائـزٌ فـــي الـنَّـفْـلِ لغيـرِ عُــذرٍ وهْــوَ نـصـفُ الفَـضْـلِ
أركـانُـهَـا ثــــلاثَ عَــشْــرَ الـنِّـيَّــهْ في الفَرْضِ قَصْدَ الفِعْـلِ والفَرْضِيَّـهْ
أَوجِـبْ مَـعَ التَّعييـنِ أمـا ذو سَـبَـبْ والوقْـتِ فالقَـصْـدُ وتَعيـيـنٌ وَجَــبْ

كالـوِتْـرِ أمَّــا مُطْـلَـقٍ مِـــن نَفْـلِـهَـا فـفــيــهِ تَـكْــفِــي نِــيَّـــةٌ لِـفِـعْـلِـهَـا
دونَ إضــافـــةٍ لــــــذِي الـــجَـــلالِ وَعَـــــدَدِ الـرَّكْــعَــاتِ واسـتِـقْـبَــالِ
ثـــــانٍ قــيـــامُ قــــــادِرِ الــقــيــامِ وثـــالِـــثٌ تـكـبــيــرَةُ الاِحـــــــرَامِ
ولَــــوْ مُـعَـرَّفَــا عَـــــن الـتَّـنْـكـيـرِ وقـــــــارِنِ الــنِّــيَّـــةَ بـالـتـكـبـيــرِ
فــي كُـلِّـهِ حَتْـمَـا ومُخـتَـارُ الإمــامْ والــنَّـــوَوي وحُــجَّـــةِ الإِســــــلامْ
يَكـفِـي بــأَنْ يـكـونَ قـلـبُ الفـاعِـلِ مستَـحْـضِـرَ الـنِّـيَّـةِ غـيــرَ غــافِــلِ
ثــم انْحَـنَـى لـعَـجْـزِهِ أَنْ يَنْـتَـصِـبْ مَـن لَـم يُطِـقْ يَقْـعُـدْ كيفـمـا يُـحِـبْ

وعـاجِــزٌ عَـــنِ الـقُـعُـودِ صَـلَّــى لِـجَـنْـبِــهِ وبـالـيـمـيــنِ أَولَــــــى
ثــم يُصَـلِّـي عـاجِـزٌ عـلـى قَـفَـاهْ وبـالـرُّكُـوعِ والـسـجـودِ أَوْمَـــآهْ
بـالـرأسِ إِن يَـعـجِـزْ فبـالأجْـفَـانِ للعَجْـزِ أجْـرَى القَـلْـبَ بـالأركـانِ
ولا يـجـوزُ تَرْكُـهَـا لـمَــن عَـقَــلْ وبعـدَ عَجْـزٍ إِن يُطِـقْ شيئـا فَعَـلْ
والحَمْدُ لا فـي رَكعَـةٍ لِمَـن سُبِـقْ بِبِسـمِ والحُـرُوفِ والـشَّـدِّ نُـطِـقْ

لـو أبـدَلَ الحَـرفَ بحـرفٍ أبْـطَـلا وواجِــبٌ ترتيـبُـهَـا مَـــعَ الـــوِلا
وبالسُّـكُـوتِ انقَطَـعَـتْ إِنْ كَـثُــرَا أو قَـلَّ مَـعْ قَصْـدٍ لِقَطْـعِ مــا قَــرَا
لا بــســجُـــودِهِ وتــأمــيـــنٍ ولا سُــؤَالِــهِ لِــمَـــا إِمَــامُـــهُ تَـــــلا
مِـــنَ الآيــــاتِ سَــبْــعٌ والْــــوِلا أَوْلَىمِـنَ التَّفـريـقِ ثُــم الـذِّكْـرُ لا
يَنقُـصُ عـن حُرُوفِهَـا ثــم وَقَــفْ بقَدْرِهَـا وارْكَـعْ بـأنْ تـنـالَ كَــفْ
لِـرُكْـبَـةٍ بـالاِنـحِـنَـا والاعــتِــدَالْ عَـوْدٌ إلـى مــا كــانَ قبـلَـهُ فَــزَالْ
والسابِـعُ السـجـودُ مَرَّتـيـنِ مَــعْ شيءٍ من الجَبْهَةِ مكشوفا يَضَـعْ

وَقَـــعْـــدَةٌ بـيـنـهُـمَــا لـلـفَــصْــلِ ويطْـمَـئِـنُّ لـحـظـةً فــــي الــكُــلِّ
ثُـــمَّ التَّـشَـهُّـدُ الأخــيــرُ فـاقْـعُــدِ فـيـهـا مُصَـلِّـيَـا عــلــى مُـحَـمَّــدِ
ثُــــمَّ الــسَّـــلامُ أولاً لا الـثَّــانِــي والآخِـرُ الترتـيـبُ فــي الأركــانِ
أبـعـاضُـهَـا تَـشَـهُّــدٌ إذ تـبـتَـدِيـهْ ثــم الـقُـعُـودُ وصَـــلاةُ اللهِ فـيــهْ
عـلـى النَّـبِـيِّ وآلِــهِ فــي الآخِــرِ ثـــم الـقُـنُـوتُ وقِــيَــامُ الــقــادِرِ
في الاعتِدَالِ الثَّانِ مِن صُبْحٍ وفي وِتْرٍلشَـهـرِالـصـومِ إذ يَـنـتَـصِـفِ
سُنَّتُـهَـا مِــن قَبلِـهـا الأذانُ مَـــعْ إقـامَــةٍ ولَـــو بـصـحـراءَ يَــقَــعْ
شَرطُهُمَـا الـوِلا وترتـيـبٌ ظَـهَـرْ وفــــي مُــــؤذِّنٍ مُـمَـيِّــزٍ ذَكَـــــرْ

أســلَـــمَ والــمُـــؤذِّنِ الـمُــرَتَّــبِ معـرِفَـةُ الأوقــاتِ لا المُحْـتَـسِـبِ
وسُـــنَّــــةٌ تَـرْتــيــلُــه بِــــعَــــجِّ والخَـفْـضُ فـــي إقـامَــةٍ بـــدَرْجِ
والالـتِـفَـاتُ فـيـهِـمَـا إذ حَـيْـعَــلا وأَنْ يـكــونَ طـاهِــرَا مُسْـتَـقْـبِـلا
عَـــدْلا أَمـيـنــا صَـيِّـتَــا مُـثَـوِّبَــا لـفَــجْــرِهِ مُـرَجِّــعَــا مُـحـتَـسِـبَــا
مُـرتَـفِــعَــا كــقَــوْلِــهِ أَجَـــابَــــهْ مُسـتَـمِـعٌ ولَـــوْ مَـــعَ الـجـنـابَـهْ
لـكـنَّـهُ يُــبْــدِلُ لَــفْــظَ الحَـيْـعَـلَـهْ إذا حَــكَــى أذانَـــــهُ بـالـحَـوْقَـلَـهْ
والرَّفْعُ لليدين فـي الإحـرامِ سُـنْ بحيـثُ الابهـامُ حِـذَا شَـحْـمِ الأُذُنْ

مـكـشـوفَـةً وفَــــرِّقِ الأصـابِـعَــا ويَبْـتَـدِي التكبـيـرَ حـيــنَ رَفَـعَــا
ولِــرُكــوعٍ واعــتــدالٍ بـالـفَـقَـارْ ووَضْع يُمناهُ علـى كُـوعِ اليسـارْ
أسـفَــلَ صَـــدرٍ نــاظِــرَا مَــحَــلا سُجـودِهِ وَجَّـهْـتُ وجـهـي الـكُـلا
وكُــــلَّ ركــعــةٍ تَــعَــوُّذٌ يُــسَـــرْ ومَـــعْ إمــامِــهِ بـآمـيــنَ جَــهَــرْ
وســورَةٌ والجَـهْـرُ أو سِــرٌّ أُثِـــرْ وعـنــد أجـنَـبِـيِّ الأُنـثَــى تُـسْــر

وكَـــبِّـــرَنْ لــســائِــرِ انــتــقــالِ لـكـنَّـمَــا الـتَـسـمـيـعُ لاعــتِـــدَالِ
والرَّجُـلُ الـراكِـعُ جـافَـى مِرْفَـقَـهْ كَـمَــا يُـسَــوِّي ظَـهْــرَهُ وعُـنُـقَـهْ
والـوَضْـعُ لليـديْـنِ بـعـدَ الركـبَـةِ مـنـشـورَةً مضـمـومَـةً للـكـعـبَـةِ
ورَفْـعُ بَطـنِ ساجِـدٍ عـن فَخِـذَيْـهْ مُـفَـرِّقَـا كالـشِّـبـرِ بـيــن قَـدَمَـيْـهْ
وجَـلْـسَــةُ الــرَّاحَـــةِ خَـفِّـفَـنْـهَـا فــي كُــلِّ ركـعَــةٍ تـقــومُ عـنـهَـا
وسَبِّـحِ انْ رَكَـعْـتَ أو إن تَسـجُـدِ وَضَعْ على الفَخذَيْنِ فـي التَّشَهُّـدِ
يَـدَيـكَ واضْـمُـمْ نـاشِـرَا يُسـرَاكَـا واقبِـضْ سِــوَى سَبَّـابَـةٍ يُمْنَـاكَـا

وعــــنــــدَ إلا اللهُ فـالـمُـهَــلِّــلَــهْ إرفَـعْ لتوحيـدِ الـذي صَلَّـيـتَ لَــهْ
والـثَّـانِ مِــن تسلـيـمَـةِ التِـفَـاتِـهِ ونِـيَّـةُ الـخُــروجِ مِـــن صَـلاتِــهِ
ينـوي الإمـامُ حاضِرِيـهِ بالسـلامْ وهُـم نَـوَوْا رَدَّاً علـى هـذا الإمـامْ
شـروطُـهَـا الإســـلامُ والتَّمـيـيـزُ للسَّـبْـعِ فــي الغـالِـبِ والتَّمـيـيـزُ
للفـرضِ مِـن نَفْـلٍ لِـمَـن يَشتَـغِـلُ والـفَـرضُ لا يُـنـوَى بــه التَّنَـفُّـلُ
وطُهْرُ ما لم يُعْفَ عنه من خَبَـثْ ثَـوْبَـاً مكـانـاً بَـدَنَـاً ومِــن حَــدَثْ
وغـيـرُ حُـــرَّةٍ علـيـهـا الـسُّـتـرَهْ لــعَــورَةٍ مِــــن رُكــبَــةٍ لِــسُــرَّهْ

وحُــرَّةٌ لا الـوَجْـهِ والـكَـفِّ بِـمَــا لا يَصِـفُ الَّلـونَ ولَـو كُــدْرَةَ مَــا
وعِـلــمٌ أو ظَـــنٌّ لِـوَقــتٍ دَخَـــلا واستَقْبِـلَـنْ لا فــي قِـتَــالٍ حُـلِّــلا
أو نـافِــلاتِ سَــفَــرٍ وإنْ قَــصَــرْ وتَـرْكُــهُ عَـمــدَاً كَـلامَــاً للـبَـشَـرْ
حرفَـيْـنِ أو حَـرفـا بِـمَـدٍّ صَوتَـكَـا أو مُفهِمَـاً ولـو بِضِـحْـكٍ أو بُـكَـا
أو ذِكْـــــرٍ أو قـــــراءةٍ تَــجَـــرَّدَا للفَـهْـمِ أو لــم يَـنْـوِ شيـئـاً أَبَـــدَا
أو خـاطَـبَ الـعـاطِـسَ بالـتَّـرَحُّـمِ أو رَدَّ تسلـيـمـاً عـلــى الـمُـسَـلِّـمِ

لا بِـسُـعــالٍ أو تَـنَـحْـنُـحٍ غَــلَــبْ أو دُون ذَيْنِ لم يُطِقْ ذِكْرَا وَجَـبْ
وإن تَـنَـحْـنَــحَ الإمـــــامُ فَـــبَـــدَا حَـرْفَـانِ فـالأَوْلَــى دوامُ الاقْـتِــدَا
وفِـعْـلُـهُ الـكـثـيـرُ لَــــو بِـسَـهــوِ مِـثــلُ مُــــوَالاةِ ثــــلاثِ خَــطْــوِ
وَوَثْــبَــةٌ تَـفْــحُــشُ والـمُـفَـطِّــرُ ونِـــيَّـــةُ الـــصـــلاةِ إذ تُــغَــيَّــرُ
نَــدْبَــا لِــمَــا يَـنُــوبُــهُ يُـسَــبِّــحُ وَهْـــيَ بِـظَـهْـرِ كَـفِّـهَـا تُـصَـفِّــحُ

ويُبْـطِـلُ الـصـلاةَ تَــرْكُ رُكــنٍ أوْ فَوَاتُ شَرْطٍ مِن شُرُوط قَد مَضَوْا
مَكرُوهُهَـا بِكَـفِّ ثَــوْبٍ أو شَـعَـرْ وَرَفْـعُـهُ إلــى السـمـاءِ بالـبَـصَـرْ
وَوَضْـعُـهُ يَــدَا عـلـى خـاصِـرَتِـهْ ومَسْحُ تُرْبٍ وَحَصَىً عَن جَبْهَتِـهْ
وحَـطُّــهُ الـيـدَيْـنِ فـــي الأكـمَــامِ فــي حـالَـةِ السـجـودِ والإِحـــرَامِ
والنَّقْـرُ فــي السـجـودِ كالـغُـرَابِ وجَـلْـسَــةُ الإِقْــعَــاءِ كـالــكِــلابِ

تَــكُــونُ أَلْـيَـتَــاهُ مَـــــعْ يَــدَيْـــهِ بــالأرضِ لـكِـنْ ناصِـبَـاً سـاقَـيْـهِ
والالـتِــفَــاتُ لا لـحــاجَــةٍ لَـــــهْ والـبَـصْـقُ لليـمـيـنِ أو لِلْـقِـبْـلَـهْ
قُبَـيْـلَ تَسـلـيـمٍ تُـسَــنُّ سَـجْـدَتَـاهْ لِسَهْـوِ مـا يُبْطِـلُ عَمْـدُهُ الـصَّـلاهْ
وتَــرْكِ بَـعـضٍ عَـمْـدَا أو لِـذُهْـلِ لا سُنَّـةٍ بَــلْ نَـقْـلِ رُكْــنٍ قَـوْلِـي
وكُـلُّ رُكــنٍ قــد تَـرَكـتَ ساهِـيَـا مــا بَـعـدَهُ لَـغْـوٌ إلــى أَنْ تَـأْتِـيَـا

بِمِـثـلِـهِ فَــهْــوَ يَــنُــوبُ عَــنْــهُ ولَـــوْ بِـقَـصْـدِ الـنَّـفْـلِ تَفْعَـلَـنْـهُ
ومَــنْ نَـسِـي التَّشَـهُّـدَ المُقَـدَّمَـا وعَــادَ بَـعـدَ الانتِـصَـابِ حَـرُمَــا
وجَاهِـلُ التَّحرِيـمِ أو نَــاسٍ فَــلا يُـبْـطِــلُ عَـــــوْدُهُ وإلا أبْــطَـــلا
لكِنْ على المأمـومِ حَتمَـاً يَرْجِـعُ إلــى الـجُـلُـوسِ لـلإِمــامِ يَـتْـبَـعُ

وعـائِـدٌ قَـبـلَ انـتِـصَـابٍ يُـنْــدَبُ سُــجُــودُهُ إِذ لِـلْـقِـيَــامِ أَقْـــــرَبُ
ومُقْـتَـدٍ لِـسَـهْـوِهِ لَـــن يَـسْـجُـدَا لَكِـنْ لِسَهْـوِ مَـن بِـهِ قـد اقـتَـدَى
وشَكُّـهُ قبـلَ الـسَّـلامِ فــي عَــدَدْ لَـم يَعْتَمِـدْ فيـهِ علـى قَـولِ أَحَــدْ
لكِـنْ عـلـى يقِيـنِـهِ وَهْــوَ الأَقَــلْ ولْيَـأْتِ بالباقِـي ويَسجُـدْ لِلْخَلَـلْ

باب صلاة الجماعة

تُـسَـنُّ فــي مَكتُـوبَـةٍ لا جُـمُـعَـهْ وفِي التَّراويحِ وفـي الوِتْـرِ مَعَـهْ
كَـأَنْ يُعِيـدَ الفَـرْضَ يَنْـوِي نِيَّتَـهْ مَــعَ الجَمَـاعَـةِ اعتَـقِـدْ نَفْلِـيَّـتَـهْ
وكَثْرَةُ الجَمْعِ اسْتُحِبَّـتْ حيـثُ لا بالـقُـرْبِ مِـنـهُ مَـسْـجِـدٌ تَـعَـطَّـلا

أَوْ فَـسَـقَ الإِمَــامُ أو ذُو بِـدْعَــةِ وجُـمْــعَــةٌ يُـدرِكُــهَــا بِـرَكْــعَــةِ
والفَضْـلُ فــي تكبـيـرَةِ الإِحــرامِ بـالاشـتِـغَـالِ عَــقِـــبَ الإمـــــامِ
وعُــذْرُ تَرْكِـهَـا وجُمْـعَـةٍ مَـطَــرْ ووَحـــلٌ وشِـــدَّةُ الـبَــرْدِ وَحَـــرْ
ومَــــرَضٌ وعَــطَــشٌ وجُــــوعُ قَــد ظَـهَـرَا أو غَـلَـبَ الـهُـجُـوعُ

مَـــعَ اتِّـسَــاعِ وَقـتِـهَـا وَعُـــرْيُ وأكْـــلُ ذي رِيـــحٍ كـريــهٍ نِــــيُّ
إِنْ لـم يُــزِلْ فــي بيـتِـهِ فليقـعُـدِ ولا تَــصِــحُّ قُــــدوَةٌ بـمُـقْـتَــدِي
ولا بِــمَـــن تـلــزَمُــهُ إِعَــــــادَهْ ولا بِـمَــنْ قَـــامَ إلــــى زِيَــــادَهْ
والشَّـرطُ عِلْمُـهُ بأفـعـالِ الإمــامِ بـرُؤيـةٍ أو سَـمْـعِ تـابِـعِ الإِمــامِ

ولْيَقتَـرِبْ مِـنـه بغـيـرِ المسـجـدِ ودونَ حــائِــلٍ إذا لـــــم يَـــــزِدِ
عـلــى ثَلَثِـمِـائَـةٍ مِـــن الـــذِّرَاعْ ولَـم يَحُـلْ نهـرٌ وطُـرْقٌ وتِــلاعْ
يَـــؤُمُّ عَــبْــدٌ وصَــبِــيٌّ يـعـقِــلُ وفـاسِـقٌ لـكِـنْ سِـوَاهُـم أفـضَـلُ
لا امــــرأَةٌ بِــذَكَــر ولا الـمُـخِــلْ بالحَـرْفِ مِـن فاتِحَـةٍ بالمُكْتَـمِـلْ

وإِن تَــأَخَّــرْ عَــنــه أو تَـقَـدَّمَــا بِـرُكـنَـيِ الفِعـلَـيْـنِ ثُـــم عَـلِـمَــا
وأربَـــعٍ تَـمَّــتْ مِـــنَ الــطِّــوَالِ لـلـعُــذْرِ والأقــــوالُ كـالأفـعــالِ
كَشَكِّـهِ والبُـطْءِ فــي أُمِّ الـقُـرَانْ وَزَحْـمِ وَضْـعِ جبـهـةٍ ونِسـيـانْ
ونِــيَّــةُ الـمـأمــومِ أوَّلا تَــجِــبْ وللإمام غيـرَ جُـمْـعَـةٍ نُـــــدِبْ

باب صلاة المسافر

رُخِّـصَ قَصْـرُ أربَــعٍ فَــرضٍ أَدَا و فـائِـتٍ فــي سَـفَـرٍ إِن قَـصَــدَا
سـتـةَ عَـشَــرَ فَـرْسَـخَـاً ذَهَـابــا فـي السـفـرِ المُـبَـاحِ حـتـى آبَــا
وشَـرطُـهُ النـيـةُ فــي الإحـــرامِ وتَـرْكُ مــا خـالَـفَ فــي الــدَّوَامِ
وجَازَ أَن يجمَـعَ بيـن العَصْرَيْـنْ في وَقْتِ إِحدى ذَيْنِ كالعِشَاءَيْـنْ

كـمــا يَـجــوزُ الـجَـمـعُ للمُـقِـيـمِ لِـمَـطَــرٍ لــكِــنْ مَــــعَ الـتَّـقـدِيـمِ
إِن أمطَـرَت عنـد ابتِـدَاءِ البادِيَـهْ وخَتْمِهَـا وفــي ابـتِـدَاءِ الثانِـيَـهْ
لـمَـنْ يُصـلِّـي مَــعْ جـمـاعَـةٍ إذا جَا مِن بعيـدٍ مَسجِـدَا نـالَ الأَذَى
وشَرطُهُ النِّيَّـةُ فـي الأُولـى ومـا رُتِــــبَ والْـــــوِلا وإِن تَـيَـمَّـمَــا
والـجَـمـعُ بالتـقـدِيـمِ والتـأخِـيـرِ بِـحَـسَــبِ الأَرْفَــــقِ لـلـمَـعْـذُورِ
فـي مَـرَضٍ قَـوْلٌ جَـلِـيٌّ وقَــوِي اختـارَهُ حَمْـدٌ ويحـيـى الـنَّـوَوِي

باب صلاة الخوف

أنـواعُـهَـا ثـلاثــةٌ فـــإن يَــكُــنْ عَـدُوُّنَـا فــي غـيـرِ قِبْـلَـةٍ فَـسُـنْ
تَحْـرُسُ فرقَـةٌ وصَلَّـى مَـن يَـؤُمْ بالفِرْقَـةِ الركعـةَ الأُولــى وتُـتِـمْ
وحَـرَسَـتْ ثــم يُـصَـلِّـي ركـعــهْ بالفِرْقَةِ الأُخرَى ولو فـي جُمْعَـهْ
ثــــم أتَــمَّــتْ وبــهــم يُـسَــلِّــمُ وإِن يـكُـنْ فـــي قـبـلـةٍ صَـفَّـهُـمُ
صَفَّـيْـنِ ثــم بالجـمـيـعِ أحـرَمَــا ومَـعَـهُ يسـجُـدُ صَـــفٌّ منـهُـمَـا
وحَـرَسَ الآخَـرُ ثــم حـيـث قــامْ فيسجُـدُ الثانِـي ويلحَـقُ الإمــامْ
وفي التِحَامِ الحَربِ صَلُّوا مَهْمَـا أَمْكَـنَـهُـم رُكْـبَـانَــاً أو بـالاِيْـمَــا
وحَرَّمُوا على الرِّجَـالِ العَسْجَـدَا بالنَّسْجِ والتَّمويهِ لا حالَ الصَّـدَا
وخــالِــصَ الــقَــزِّ أو الـحَـرِيــرِ أوغـالِـبَـاً إلا عــلــى الـصـغـيـرِ

باب صلاة الجُمُعة

ورَكـعَـتَـانِ فَـرْضُـهَــا لـمُـؤمِــنِ كُـلِّــفَ حُـــرٍّ ذَكَـــرٍ مُـسْـتَـوْطِـنِ
ذي صِحَّـةٍ وشَرْطُهَـا فـي أبْنِيَـهْ جـمـاعَــةً بـأربـعـيــنَ وهِــيَـــهْ
بِصِفَـةِ الوُجُـوبِ والـوقـت فــإنْ يَخرُجْ يُصَلُّوا الظُّهْرَ بالبِنَا ومِنْ
شُـرُوطِـهَـا تـقـديــمُ خُطْـبَـتَـيْـنِ يـجِــبُ أَن يَـقـعُـدَ بَــيــنَ تَــيْــنِ
رُكْنُـهُـمَـا الـقِـيَــامُ واللهَ احْــمَــدِ وبَـعــدَهُ صَـــلِّ عــلــى مـحـمــدِ
ولْيُوصِ بالتَّقْوَى أوِ المَعنى كَمَا نَحـوُ أطيعُـوا اللهَ فــي كلتَيْهِـمَـا

والسَّـتـرُ والــوِلاءُ بـيــنَ تَـيْــنِ وبَـيْـنَ مــا صَـلَّـى وبالطُّهْـرَيْـنِ
ويـطـمَـئِــنُّ قــاعِـــدَا بـيـنَـهُـمَـا ويَـقْــرَأُ الآيـــةَ فـــي إحـداهُـمَـا
واسْـمُ الدُّعَـا ثانِـيَـةً للمُؤْمِنِـيـنْ وحَسَـنٌ تخصِيصُـهُ بالسَّامِعِيـنْ
سُنَنُهَا الغُسْـلُ وتنظيـفُ الجَسَـدْ ولُبْـسُ أبيَـضٍ وطِيـبٌ إِن وَجَـدْ
وبَكَّـرَ المَـشْـيَ لَـهَـا مِــن فَـجْـرِ وازْدَادَ مِــــنْ قِــــرَاءَةٍ وذِكْـــــرِ
وسُـنَّــةُ الخُـطْـبَـةِ بـالإِنـصَــاتِ والْـخِـفُّ فـــي تَـحِـيَّـةِ الـصَّــلاةِ

باب صلاة العيدين

تُـسَــنُّ رَكـعَـتَـانِ لَـــو مُـنْـفَـرِدَا بَــيــنَ طُــلُـــوعٍ وزَوَالِــهَـــا أَدَا
تَكبيـرُ سَبْـعٍ أَوَّلَ الأُولَــى يُـسَـنْ والخَمْسُ في ثانِيَـةٍ مِـن بَعـدِ أَنْ
كَـبَّــرَ فـــي إحـرامِــهِ وقَـوْمَـتِـهْ وخُطْـبَـتَـانِ بَـعـدَهَــا كَجُـمْـعَـتِـهْ
كَبَّر فِي الاولَى منهُمَا تِسْعَـاً وِلا والـسَّـبْـعَ فـــي ثـانِـيَــةٍ أَيْ أَوَّلا

وسُـنَّ مِـن قَـبْـلِ صــلاةِ الفِـطْـرِ فِطْـرٌ كَـذَا الإِمْسَـاكُ حَتـى النَّحْـرِ
وبَـكَّــرَ الـخُــرُوجَ لا الـخَـطِـيـبُ والمَـشْـيُ والتَّزْيِـيـنُ التَّطْـيِـيـبُ
وكَـبَّــرُوا لَيْـلَـتَـيِ الـعـيـدِ إلــــى تَـحَــرُّمٍ بِـهَــا كَـــذَا لِــمَــا تَــــلا
الصلـوَاتِ بـعـدَ صُـبْـحِ التـاسِـعِ إلَـى انتِهَـاءِ عَصْـرِ يَـوْمِ الرَّابِـعِ

باب صلاة الخسوف والكسوف

ذِي رَكــعــتــانِ وكِـــــــلا هَــاتَــيْـــنِ حَــــــوَتْ ركــوعَــيْــنِ وَقَـوْمَـتَــيْــنِ
وسُـــنَّ تـطـويـلُ اقْــتِــرَا الـقَـوْمَــاتِ وسُـبْـحَــةِ الـركـعــاتِ والـسَّــجــدَاتِ
والـجَـهْـرُ فـــي قــــراءَةِ الـخُـسُــوفِ لِـقَـمَــرٍ والــسِّــرُّ فـــــي الـكُــسُــوفِ
وخَـطْـبَـتَــانِ بَــعــدَهَــا كـالـجُـمُـعَــهْ قَــدِّمْ عـلـى فَـــرْضٍ بِـوَقْــتٍ وَسِـعْــه

باب صلاة الاستسقاء

صَـلَّــى كـعـيـدٍ بـعــدِ أَمـــرِ الـحـاكِــمِ والــــــــرَّدِّ بــتَـــوبَـــةٍ لـلـمَــظَــالِــمِ
والـــبِـــرِّ والإِعـــتَـــاقِ والــصِّــيَــامِ ثــــلاثَـــــةً ورابِـــــــــعَ الأَيَّــــــــــامِ
فـلْـيَـخْـرُجُــوا بِــبَــذْلَــةِ الـتَّــخَــشُّــعِ مَـــــعْ رُضَّــــــعٍ ورُتَّــــــعٍ ورُكَّــــــعِ
واخْطُـبْ كـمـا فــي العِـيـدِ باستِـدْبَـارِ وأَبْــــــدِلِ الـتَّـكـبــيــرَ بـاسـتِـغْــفَــارِ

كتاب الجنائز

الـغُــسْــلُ والـتَّـكْـفـيــنُ والـــصَّـــلاةُ عَـلَـيْــهِ ثــــم الــدَّفْــنُ مَـفْــرُوضَــاتُ
كِـفَــايَــةً وَمَـــــنْ شـهــيــداً يُـقْــتَــلُ فــــي مَــعْــرَكِ الـكـفــارِ لا يُـغَــسَّــلُ
ولا يُـصَـلَّــى بَــــل عــلــى الـغَـرِيــقِ والــهَــدْمِ والـمَـبْـطُـونِ والـحَــرِيــقِ
وكَــفِّـــنِ الـسِّــقْــطَ بِـــكُـــلِّ حــــــالِ وبَــعــدَ نَــفْــخِ الــــرُّوحِ بـاغْـتِـسَـالِ
فــــإِنْ يَــصِــحْ فَكَـالْـكَـبـيـرِ يُـجْــعَــلُ وسُــــنَّ سَــتْــرُهُ َوِوتْـــــرَاً يُـغْــسَــلُ

بـالـسِّـدْرِ فـــي الأُولَـــى وبالـكَـافُـورِ الـصُّـلْــبِ والآكَــــدُ فـــــي الأَخِــيـــرِ
وذَكَـــــرٌ كُــفِّـــنَ فــــــي عِــــــرَاضِ لــفـــائِـــفٍ ثــــلاثَـــــةٍ بِــــيَـــــاضِ
لَــــــهَـــــــا لِـــفَـــافَـــتَــــانِ والإِزَارُ ثُـــمَّ القَـمِـيـصُ الـبِـيـضُ والـخِـمَــارُ
والـفَــرْضُ لـلـصَّــلاةِ كَــبِّــرْ نــاوِيَــاً ثـــم اقــــرإِ الـحَـمــدُ وكَــبِّــرْ ثـانِـيَــاً
وبَــعـــدَهُ صَـــــلِّ عــلـــى الـمُـقَـفِّــي وثـالِــثَــاً تَــدعُـــو لِــمَـــنْ تُـــوُفِّـــي

مِــــنْ بــعــدِهِ الـتـكـبـيـرُ والــسَّـــلامُ وقـــــــــادِرٌ يـــلـــزَمُـــهُ الـــقـــيـــامُ
ودَفْــنَـــهُ لِـقَـبْـلَــةٍ قَـــــد أوجَـــبُـــوا وسُــنَّ فــي لَـحْــدٍ بـــأرضٍ تَـصْـلُـبُ
تَـعْـزِيَـةُ الـمُـصَــابِ فـيـهــا الـسُّـنَّــهْ ثـــــلاثَ أيَّــــــامٍ تُـــوَالِـــي دَفْـــنَـــهْ
وجَــــوَّزُوا الـبُـكَــا بـغـيــرِ ضَــــرْبِ وَجْــــهٍ ولا نَــــوْحٍ وشَــــقِّ ثَـــــوْبِ

كتاب الزكاة

وإِنَّـمـا الـفـرضُ عـلـى مَــن أسْـلَـمَـا حُــــــرٌّ مُــعَــيَّــنٍ ومِـــلْـــكٌ تُــمِّــمَــا
فــــــي إِبِــــــلٍ وبَـــقَـــر وأغـــنــــامْ بِـشَـرطِ حَـــوْلٍ ونِـصَــابٍ واسـتِـيَـامْ
وذَهَـــــبٍ وفــضـــةٍ غــيـــرَ حُــلِـــي جــــازَ ولــــو أُوجِــــرَ للمُـسْـتَـعْـمِـلِ
وعَـــرْضِ مَـتْـجَـرٍ ورِبْــــحٍ حَــصَــلا بِــشَــرْطِ حَــــوْلٍ ونِــصَــابٍ كَــمُـــلا
وجِــنْــسِ قُــــوْتٍ بـاخـتِـيَـارٍ طَــبْــعِ مِــــــن عِـــنَــــبٍ ورُطَـــــــبٍ وزَرْعِ
وشَــرْطُـــهُ الــنِّــصَــابُ إذْ يَــشْــتَــدُّ حَـــبٌّ وزَهْـــوٌ فـــي الـثِّـمَـارِ يَــبْــدُو
فــــي إِبِــــلٍ أدنَــــى نِــصَـــابِ الأُسِّ خَـمْــسٌ لـهــا شـــاةٌ وكُـــلُّ خَـمْــسِ

مِنـهـا لأربَــعٍ مَــعَ العشـريـنَ ضَــانْ تَـــمَّ لـهــا عــــامٌ وعَــنْــزٌ عــامــانْ
في الخَمسِ والعشرينَ بِنْتٌ للمَخَاضْ وفـــي الثـلاثـيـنَ وسِـــتِّ افـتِــرَاضْ
بِـنْــتُ لَـبُــونٍ سـنـتـيـن استَـكـمَـلَـتْ سِــــتٌّ وأربــعـــونَ حِــقَّـــةٌ ثَــبَـــتْ
وجْــذَعٌـــة لـلــفَــرْدِ مَـــــعْ سِـتِّــيــنِ سِــــتٌّ وسـبـعــونَ ابـنَــتَــا لَــبُـــونِ
فـي الفَـرْدِ والتسعيـنَ ضِعـفُ الحِـقَّـةِ والـفَـرْدِ مَــعْ عشـريـنَ بَـعْـدَ الـمـائَـةِ

ثــلاثَـــةُ الـبَــنَــاتِ مِــــــن لَـــبُـــونِ بِــنْـــتَ الَّـلــبُــونِ كُـــــلَّ أَربَــعِــيــنِ
وحِــقَّــةً لِــكُــلِّ خـمـسـيـنَ احْــسُــبِ واعْـفُ عَـنِ الأوقَـاصِ بيـنَ النُّـصُـبِ
نِــصَــابُ أبــقــارٍ ثــلاثــونَ وفـــــي كُـــــلِّ ثـلاثــيــنَ تَــبِــيــعٌ يَـقْـتَــفِــي
مُــسِــنَّــةً فــــــي كُــــــلِّ أربــعــيــنَ أَيْ ذاتُ ثِـنْـتَـيْــنِ مِـــــنَ الـسِّـنِــيــنَ
وضِـعْـفُ عـشـريـنَ نِـصــابُ الـغَـنَـمْ شــــاةٌ لــهــا كــشــاةِ إبــــلِ الـنَّـعَــمْ
وضِــعْــفُ سِـتِّـيــنَ إلــــى واحـــــدةِ شـاتـانِ والإِحــدى وضِـعـفُ المـائَـةِ

ثـــلاثَـــةٌ مِــــــنَ الــشِّــيَــاه ثُـــمَّــــا شـــاةً لـكُــلِّ مِـائَــةِ اجْــعَــلْ حَـتْـمَــا
مــــالُ الخلـيـطَـيْـنِ كــمــالٍ مُــفـــرَدِ إِن مَـــشْـــرَعٌ ومَـــسْـــرَحٌ يَــتَــحِـــدِ
والفَـحْـلُ والـرَّاعِــي وأرضُ الـحَـلَـبِ وفـــي مُــــرَاحِ لـيـلِـهَـا والـمَـشْــرَبِ
عِـشـرونُ مِـثْـقَـالاً نِـصَــابٌ لـلـذَّهَـبْ ومِـائَـتَــا دِرْهَـــــم فِــضَّـــةٍ وَجَـــــبْ
فـي ذَيْـنِ رُبْـعُ العُشْـرِ لَـو مِـن مَعـدَنِ ومــــا يــزيــدُ بـالـحـســابِ الـبَــيِّــنِ

وفــــي رِكَـــــازٍ جـاهِــلِــيٍّ مِـنـهـمــا الـخُـمْـسُ حــــالاً كـالـزَّكَــاةِ قُـسِـمَــا
فـي التَّمْـرِ والـزَّرْعِ النِّصَـابُ الرَّمْلِـي قُـــلْ خَـمـسَـةٌ ورُبْـــعُ ألْـــفِ رَطْــــلِ
وزائِــــدٍ جَــــفَّ ومِـــــنْ غـيـرٍنَـقِــي الـعُـشْــرُ إذ بــــلا مَـئُــونَــةٍ سُــقِـــي
ونِـصْــفُــهُ مَـــــعْ مُـــــؤَنٍ لــلـــزَّرْعِ أو بِـهِــمَــا وَزِّعْ بِـحَــسْــبِ الـنَّــفْــعِ
وعَــــرْضَ مَـتْـجَــرٍ أَخِــيــرَ حَــوْلِــهِ قَـوِّمْــهُ مَـــعْ رِبْــــحٍ بـنَـقْــدِ أصْــلِــهِ

باب زكاة الفِطر

إِن غَـرَبَــتْ شـمــسُ تـمــامِ الـشـهـرِ تَـجِـبْ إلـــى غُـــرُوبِ يـــومِ الـفِـطْـرِ
أداءُ مِـثْــلِ صــــاعِ خــيــرِ الــرُّسْــلِ خَـمْـسَــةُ أرطــــالٍ وثُــلْــثُ رِطْـــــلِ
بَـغْـدَادَ قَــدْرُ الـصٌّـاعِ وَهْوَبـالأَحْـفَـانِ قَــرِيـــبُ أربَـــــعِ يَـــــدَيْ إنـــســـانِ
وجِـنْـسُـهُ الــقُــوْتُ مِــــنَ الـمُـعَـشَّـرِ غــالِـــبِ قُـــــوْتِ بَــلَـــدِ الـمُـطَــهَّــرِ
والمـسـلـمُ الــحُــرُّ عـلـيــه فِـطْـرَتُــهْ وفِــطْــرَةُ الــــذي عـلــيــه مُـؤْنَــتُــهْ
واستَـثْـنِ مَــن يكـفُـرُ مهـمـا يَفْـضُـلِ عــــن قُــوْتِـــهِ وخـــــادِمٍ ومَــنْـــزِلِ
ودَيْــنِــهِ وقُــــوْتِ مَـــــن مَـئُـونَـتَــهْ يَـحــمِــلُ يـــــومَ عــيـــدِهِ ولـيـلَــتَــهْ

باب تقسيم الصدقات

أصـنــافُــهُ إِن وُجِــــــدَتْ ثـمـانِــيَــهْ مَـــن يُـفْـقَـدِ ارْدُدْ سَـهـمَــهُ للـبـاقِـيَـهْ
فـقـيــرٌ الــعــادِمُ والمـسـكـيـنُ لَـــــهْ مــــا يــقَــعُ الـمَـوْقِــعَ دونَ تَـكـمِـلَـهْ
وعـــامِــــلٌ كــحــاشِـــرِ الأنــــعــــامِ مُــؤَلَّــفٌ يَـضْـعُــفُ فــــي الإســــلامْ
رِقَــابُــهُـــم مُــكَــاتَـــبٌ والـــغــــارِمُ مَـــنْ لـلـمُـبَـاحِ ادَّانَ وهْــــوَ عــــادِمُ
وفـــي سـبـيـلِ اللهِ غــــازٍ احْـتَـسَــبْ وابــنُ السبـيـلِ ذو افـتِـقَـارٍ اغـتَــرَبْ

ثـــلاثَـــةٌ أقَــــــلُّ كُـــــــلِّ صِـــنْــــفِ فـــي غـيــر عـامِــلٍ ولـيــس يَـكْـفِـي
دَفْــــعٌ لـكــافِــرٍ ولا مَـمْــسُــوسِ رِقْ ولا نَصِيـبَـيْـنِ لِـوَصْـفَــيْ مُـسْـتَـحِـقْ
ولا بَـــنِـــي هـــاشِـــمِ والـمُــطَّــلِــبِ ولا الـغــنِــي بـــمـــالٍ أو تَــكَــسُّــبِ
ومَــنْ بإنـفـاقٍ مِــن الـــزوجِ ومَـــنْ حَتـمـا مِــنَ القـريـبِ مَكْـفِـيُّ الـمُـؤَنْ

والـنَّـقْـلُ مِـــن مَـوْضِــعِ رَبِّ الـمِـلْـكِ فـــي فِـطْــرَةٍ والـمــالِ مِـمَّــا زُكِّــــي
لا يُسْقِـطُ الـفَـرْضَ وفــي التكفـيـرِ يُـسْـقِــطُ والإيــصَــاءِ والـمَـنْــذُورِ
وصَـدَقَـاتُ الـنَّـفْـلِ فـــي الإِســـرارِ أَوْلــــى ولـلـقَـرِيـبِ ثــــم الــجــارِ
ووَقْتِ حاجَـةٍ وفـي شهـرِ الصِّيَـامْ وهْــوَ بـمـا احـتـاجُ عيـالُـهُ حَــرَامْ
وفـاضِــلُ الـحـاجَــةِ فــيــهِ أَجْــــرُ بِـمَـن لــهُ عـلـى اضـطِـرَارٍ صَـبْــرُ

كتاب الصيام

يَـجِــبُ صَـــوْمُ رمــضــانَ بــأحَــدْ أمْرَيْـنِ باستكْـمَـالِ شعـبـانَ الـعَـدَدْ
أو رُؤْيَــةِ الـعَــدْلِ هـــلالَ الـشـهـرِ فـي حَـقِّ مَـن دونَ مَسِيـرِ القَـصْـرِ
وإنمـا الفَـرْضُ علـى شخـصٍ قَـدَرْ عـلـيــه مـسـلِــمٍ مـكـلــفٍ طَــهَــرْ
وشَــــرْطُ نَــفْــلٍ نــيــة لـلــصَّــوْمِ قــبـــلَ زوالِــهَـــا لـــكـــلِّ يــــــومِ
وإِن يَـكُـنْ فَـرْضَـا شَرَطْـنَـا نِـيَّـتَـهْ قـــد عُـيِّـنَـتْ مِـــن لـيـلـهِ مُـبَـيَّـتَـهْ

وبـانـتِـفَــاءِ مُــفْــطِــرِ الــصــيــامِ حَــيْــضٍ نِــفَــاسٍ رِدَّةِ الإســـــلامِ
جُنُـونِ كُـلَّ اليـومِ لَكِـن مَــن يـنـامْ جمـيـعَ يـومِـهِ فـصَـحِّـحِ الـصـيـامْ
وإِنْ يُفِقْ مُغْمَىً عليـه بعـضَ يَـومْ ولـو لُحَيْـظَـةً يَـصِـحُّ مـنـه صَــوْمْ
وكُـــلِّ عَـيْــنٍ وَصَــلَــتْ مُـسَـمَّــى جَـــوفٍ بِمَـنْـفَـذٍ وذِكْــــرِ صَــوْمَــا

كالـبَـطْـنِ والـدِّمَــاغِ ثـــم الـمُـثُــنِ ودُبُــــــرٍ وبـــاطِــــنٍ مِـــــــن أُذُنِ
والـعَــمْــدِ لِــلْـــوَطْءِ وبـاسـتِـقَــاءِ أو أخــــرَجَ الـمَـنِــيَّ بـاسـتِـمْـنَـاءِ
وسُـنَّ مَــعْ عِـلـم الـغـروبِ يُفـطِـرُ بـسُـرعَــةٍ وعـكْــسُــهُ الـتَـسَـحُّــرُ
والـفِـطـرُ بـالـمـاء لِـفَـقْــدِ الـتَّـمــرِ وغُـسْـلُ مَــن أَجـنَـبَ قـبـلَ الفـجـرِ
ويُـكْـرَهُ الـعَـلْـكُ وذَوْقٌ واحـتِـجَـامْ ومَـجُّ مـاء عنـد فِطـرٍ مِــن صـيـام
أمـا استِيـاكُ صـائـمٍ بـعـد الــزَّوَالْ فاختيرَ لـم يُكْـرَهْ ويَحْـرُمُ الوِصَـالْ
وســنَّــة صــيــامُ يــــومِ عَــرَفَـــهْ إلا لِمَـن فـي الحـج حيـث أضعَـفَـهْ

وسِــــــتِّ شــــــوالٍ وبـــالْــــوِلاءِ أَوْلَـــى وعــاشــورا وتـاسـوعــاءِ
وصَوْمُ الاثنيـنِ كـذا الخميـسُ مَـعْ أيــامِ بِـيْـضٍ وأَجِــزْ لـمَـن شَـــرَعْ
فــي النَّـفـلِ أن يقطَـعَـهُ بــلا قَـضَـا ولـم يَـجُـزْ قَـطْـعٌ لـمـا قــد فُـرِضَـا
ولا يـصِــحُّ صَـــوْمُ يـــومِ الـعـيــدِ ويـــــوم تـشــريــقٍ ولا تـــرديـــدِ
لا إِن يُــوَافِــق عــــادَةً أو نَـــــذرَا أو وَصَــل الـصـومَ بـصَــوْمٍ مَـــرَّا
يُـكَـفِّــرُ الـمُـفـسِـدُ صَــــوْمَ يَـــــومِ مــن رمـضـانَ إن يَـطَـأْ مَــعْ إثْـــمِ
كمِثْـلِ مَـن ظـاهَـرَ لا عـلـى الـمَـرَهْ وكُـــــرِّرَتْ إنِ الـفــســادَ كَـــــرَّرَهْ

وواجِـــبٌ بـالـمـوت دونَ صَــــوْمِ بـــعـــدَ تَــمَــكُّــنٍ لـــكـــلِّ يَــــــوْمِ
مُــدُّ طـعـامٍ غـالِــبٍ فـــي الـقُــوْتِ وجَـــوِّزِ الـفِـطْـرَ لـخَــوْفِ مَــــوْتِ
ومَـــــرَضٍ وسَـــفَـــرٍ إِنْ يَـــطُـــلِ وخَــــوْفِ مُــرضِــعٍ وذاتِ حَــمْــلِ
مِـنْـهُ عـلـى نفْسِهـمَـا ضُـــرَّاً بَـــدَا ويُـوجِــبُ الـقَـضَـاءَ دونَ الافـتِــدَا
ومُـفْـطِــرٌ لــهَـــرَمٍ لــكُـــلِّ يَـــــوْمْ مُــدٌّ كـمـا مَــرَّ بــلا قـضـاءِ صَــوْمْ
والـمُــدُّ والـقَـضَـا لـــذاتِ الـحَـمْـلِ أو مُــرْضِــعٍ إِنْ خـافـتــا لـلـطِّـفـلِ

باب الاعتكاف

سُـــنَّ وإنـمــا يَــصِــحُّ إِنْ نَــــوَى بالمسـجـد المُسـلـمُ بـعـد أن ثَــوَى
لــو لحـظَـةً وسُــنَّ يـومــا يَـكْـمُـلُ وجــامِـــعٌ وبـالـصـيــامِ أفــضَـــلُ
وأبـطَــلُــوا إِن نَـــــذَرَ الــتَّــوالِــي بـالـوَطْءِ والَّلـمْـسِ مَـــعَ الإِنـــزَالِ
لا بِــخُـــروجٍ مِــنـــهُ بـالـنِّـسـيـانِ أو لـقَـضَــاءِ حــاجَـــةِ الإنــســـانِ
أو مَـــرَضٍ شَـــقَّ مَــــعَ الـمُـقَــامِ والحَـيـضِ والغُـسْـلِ مِــنَ احـتِـلامِ
والأكــــــلِ والـــشُّــــربِ أو الأذانِ مـن راتِـبٍ والخَـوْفِ مِـن سُلـطـانِ

كتاب الحج

الـحَــجُّ فَـــرْضٌ وكـــذاكَ الـعُـمـرَهْ لـم يَجِـبَـا فــي العُـمْـرِ غـيـرَ مَــرَّهْ
وإنــمــا يَــلْــزَمُ حُـــــرَّاً مُـسـلِـمَــا كُـلِّــفَ ذا استِـطَـاعَـةٍ لــكُــلِّ مَــــا
يَحتـاجُ مِــن مـأكُـولٍ اوْ مَـشـرُوبِ إلـــى رُجُـوعِــهِ ومِـــنْ مَــركُــوبِ
لاقَ بِـــهِ بـشَــرطِ أَمْـــنِ الــطُّــرُقِ ويُمكِـنُ المَسِيـرُ فــي وقــتٍ بَـقِـي

أركـانُــهُ الإحـــرامُ بالـنِّـيَّـةِ قِــــفِ بــعــد زوالِ الـتِّـســعِ إذ تُــعَـــرِّفِ
وطــافَ بالكعـبـةِ سَـبْـعَـاً وسَـعَــى مِـــنَ الـصَّـفَــا لــمَــرْوَةٍ مُـسَـبِّـعَـا
ثُــــم أَزِلْ شَــعْــرَاً ثــلاثَــاً نَــــزْرَهْ ومـا سِـوَى الوُقُـوفِ رُكـنُ العُمْـرَهْ
والــــــدَّمُ جـــابِــــرٌ لــواجِــبَـــاتِ أَوَّلُـهــا الإحـــرامُ مِــــن مـيـقَــاتِ
والـجَـمـعُ بـيــن الـلـيـل والـنَّـهَـارِ بِــعَــرَفَــهْ والـــرَّمْـــيُ لـلـجِــمَــارِ

ثـــم الـمَـبِـيـتُ بـمِـنَــىً والـجَـمْــعِ وآخِـــرُ الـسِّــتِ طَـــوَافُ الــــوَدْعِ
وسُــنَّ بَـــدْءُ الـحَــجّ ثـــم يَعْـتَـمِـرْ ولْـيَـتَــجَــرَّدْ مُـــحْـــرِمٌ ويَـــتَّـــزِرْ
ويَـرْتَــدِ الـبَـيَـاضَ ثــــم التَّـلـبِـيَـهْ وأَنْ يَــطُــوفَ قــــادِمٌ والأَدْعِــيَــهْ
يَــرْمُــلُ فــــي ثــلاثَــةٍ مُــهَـــرْوِلا والـمَـشْـيُ بـاقــي سَـبْـعَـةٍ تَـمَـهُّـلا
والاضْطِـبَـاعُ فــي طَــوَافٍ يَـرْمُــلُ فـيـهِ وفـــي سَـعــيٍ بِـــهِ يُـهَــرْوِلُ
ورَكْعَتَـا الطَّـوَافِ مِــن وَرَاالمَـقَـامْ فالحِجْرِفالمسـجِـدِ إِن يَـكُـن زِحَــامْ

وبــاتَ فــي مِـنَــىً بِـلَـيْـلِ عَـرَفَــهْ وجَـمْــعُــهُ بــهـــا وبـالـمُـزْدَلِـفَــهْ
بِتْ وارتَحِلْ فَجْـرَا وقِـفْ بالمَشْعَـرِ تَـدعُــووأسْــرِعْ وادِيَ الـمُـحَـسِّــرِ
وفـي مِنَـىً للجَمْـرَةِ الأُولَـى رَمَيْـتْ بِسَبعِ رَمياتِ الحَصَى حينَ انتَهَيْتْ
مُـكَـبِّــرَا لـلـكُــلِّ واقْــطَــعْ تَـلْـبِـيَـهْ ثُـمَّ اذْبَـحِ الهَـدْيَ بِـهَـا كالأُضْحِـيـهْ
واحلِـقْ بهـا أو قَصِّـرَنْ مَــعْ دَفْــنِ شَـعْــرٍ وبـعــدَهُ طَــــوَافُ الــرُّكْــنِ
وبــعــدَ يــــومِ الـعــيــدِ لــلـــزَّوَالِ تَـرمِـي الجِـمَـارَ الـكُــلَّ بالـتَّـوَالِـي
باثنَيْـنِ مِـن حَـلْـقٍ ورَمْــيِ النَّـحْـرِ أوِ الـطَّــوَافِ حَـــلَّ قَـلْــمُ الـظُّـفْــرِ

والحَلْـقُ والُّلبْـسُ وصَـيْـدٌ ويُـبَـاحْ بـثـالِــثٍ وَطْءٌ وعَــقْـــدٌ ونِــكَـــاحْ
واشْــرَبْ لِـمَـا تُـحِـبُّ مــاءَ زَمْــزَمِ وطُـــفْ وَدَاعَـــاً وادْعُ بالـمُـلْـتَـزَمِ
ولازِمٌ لـــــمُـــــتَـــــمَـــــتِّــــــعٍ دَمُ أو قــارِنٍ إِن كــان عـنــه الـحَــرَمُ
مسافَةَالقَصْـرِ وعنـد العَجْـزِ صَــامْ مِـــن قَـبــلِ نَـحْــرِهِ ثـــلاثَ أيــــامْ
وسَـبْـعَــةً فـــــي دارِهِ ولْـيَـحْـتَـلِـلْ لِــفَــوْتِ وَقْــفَــةٍ بِـعُـمْــرَةٍ عَــمَــلْ
ولْيَـقْـضِ مَــعْ دَمٍ ومُحْـصَـرٍ أَحَــلْ بِـنِـيَّـةٍ والـحَـلْـقُ مَـــعْ دَمِ حَـصَــلْ

باب محرمات الاحرام

حَـــرِّمْ بـالاِحْــرَامِ مُـسَـمَّـى لُـبْــسِ خِـيــطَ ولـلـرَّاجِـلِ سَـتْــرُ الـــرَّأْسِ
وامْــرَأَةٍ وَجْـهَــاً وَدَهْـــنَ الـشَّـعْـرِ والحَـلْـقَ والطِّـيـبَ وقَـلْـمَ الـظُّـفْـرِ
والَّلْمَـس بالشَّهْـوِة كُـلٌّ يُـوجِـبُ تَخْيِيـرَهُ مـا بَـيْـنَ شــاةٍ تُعْـطَـبُ
أو آصُـــــعٍ ثـــلاثَـــةٍ لِــسِــتَّــةِ مِسْكِيـنٍ أو صَــوْمِ ثــلاثٍ بَـيِّـتِ
وَعَــمْــدَ وَطْءٍ لـلـتَّـمَـامِ حَـقَّـقَــا مَــعَ الفَـسَـادِ والقَـضَـا مُضَيَّـقَـا
كالصَّـوْمِ تَكْفِيـرُ صَـلاةٍ باعْـتِـدَا وبالقِـضَـا يَـحْـصُـلُ مـالَــهُ الأَدَا
وصَـحَّ فـي الصِّـبَـا وَرِقٍّ كَـفَّـرَهْ بَـدَنَــةٌ إِنْ لَــــم يَــجِــدْ فَـبَـقَــرَهْ

ثُــمَّ الشِّـيَـاهُ الـسَّـبْـعُ فالـطَّـعَـامُ بِـقِـيـمَــةِ الـبَــدَنَــةِ فـالـصِّـيَــامُ
بـالـعَـدِّ مِـــن أَمْـــدَادِهِ وَحَـرُمَــا لِمُـحْـرِمٍ ومَــنْ يَـحُــلَّ الـحَـرَمَـا
تَعَـرُّضُ الصَّـيْـدِ وفــي الأَنْـعَـامِ الـمِــثْــلُ فـالـبَـعِـيـرُ كـالـنَّـعَــامِ
والكَبْـشُ كالضَّبْـعِ وعَنْـزٌ ظَبْـيُ وكالحَمَـامِ الـشَّـاةُ ضَــبٌّ جَــدْيُ
أَوِ الـطَّـعَـامُ قِـيـمَـةً أو صَــوْمَــا بِعَـدِّهَـا عَـــنْ كُـــلِّ مُـــدٍّ يَـوْمَــا
بالحَـرَمِ اخْـتَـصَّ طَـعَـامٌ والــدَّمُ لا الصَّوْمُ إِنْ يَعْقِدْ نِكَاحَاً مُحْـرِمُ
فـبـاطِـلٌ وقَـطْــعَ نَـبْــتِ حَــــرَمِ رَطْـبٍ وقَلْـعَـاً دُونَ عُــذْرٍ حَــرِّمِ


EmoticonEmoticon