Monday, February 10, 2014

النقاب والحجاب واللحية والجلباب عند علماء الوهابية

النقاب والحجاب واللحية والجلباب عند علماء  الوهابية


مصر والغزو بالتخلف معارك النقاب والحجاب واللحية والجلباب فى دور العلم والمحاكم ومجلس النواب
كتاب الوهابية تشوه الإسلام وتؤخر المسلمين

المحتويات

  1. مصر والغزو بالتخلف
  2. معارك النقاب والحجاب واللحية والجلباب فى دور العلم والمحاكم ومجلس النواب
  3. العودة إلي كتاب الوهابية تشوه الإسلام وتؤخر المسلمين


مصر والغزو بالتخلف


معارك النقاب والحجاب واللحية والجلباب فى دور العلم والمحاكم ومجلس النواب


- لاشك أن مصر هى القلب النابض والمستنير للعالم الإسلامى كله .
- وأمن مصر وسلامتها ونهضتها .. هى أمن وسلامة ونهضة للمسلمين جميعاً !!
- وأى محنة أو نكسة تصيب مصر لا قدر الله .. تعم على المسلمين جميعاً !!
- والشعوب الإسلامية كلها .. فى آسيا وٕافريقيا تتجه إلى مصر والأزهر لتلقى علوم الدين ابتداء من مسلمى أندونيسيا والصين وماليزيا وباكستان .. إلى شعوب المغرب العربى وٕافريقيا.. والشعب المصرى قد حباه الله ميزة الوسطية والعقلانية فى كل حياته .. الوسطية فى الدين والوسطية فى السلوك والأخلاق وهذا هو خلق الإسلام (وكذلك جعلناكم أمة وسطا) .

ولكن الذى يقلق الشعب المصرى اليوم .. ويقلق المفكرين .. ويقلق علماء الدين ورجال الأزهر ورجال القضاء هو دخول ظاهرة التطرف غير السليم بين بعض الشباب المصرى رجالاً ونساءً .. والتى تتمثل فى النقاب والحجاب .. واللحية والجلباب .

وأصبحت مصر اليوم مشغولة عن الحضارة والتكنولوجيا والعلوم الحديثة بقضايا تافهة وجانبية وهامشية .. وكل يوم نسمع ضجيجاً وتبادل ألفاظ جارحة وسباباً فى مجلس الشعب والجامعات ودور العلم ومكاتب الحكومة ، والخطر هنا يكمن بأن هذا التطرف دخيل على مصر .. ونتيجة لغزو الجماعة الوهابية المتطرفة .. والتى لا يهمها صالح المسلمين وصالح هذا البلد بقدر ما يهمها أن تستقطب فريقاً من الشباب المتدين للمذهب الوهابى بهدف أن يصبحوا تابعين لهم فى كل بلد إسلامى يتكلم باسمهم ويعتنق مبادئهم بل ويلبس ملابسهم التى تتمثل فى اللحية والجلباب .. والنقاب والحجاب .. فهم طابور خامس جديد .

وفى كتابى السابق بعنوان (فتاوى ومفاهيم خاطئة تؤخر المسلمين) الناشر مدبولى ، ذكرت بالتفصيل انح ا رفات المذهب الوهابى وتحريفه للدين وبعده عن صحيح الإسلام ، مما يشكل خطرًا على مصر والعالم الإسلامى كله .. وخطرًا على الإسلام .

وأنهم يخلطون تعاليم الإسلام .. بين العلم والمنطق و النور بتقاليد البدو وخ ا رفاتهم وتطرفهم.. ويستغلون أموال البترول فى شراء الجماعات الإسلامية .


النقاب أصبح شاغل الشباب :

كانت هذه مقدمة لابد منها ونحن نتحدث عن معركة النقاب ، التى أصبحت الشغل الشاغل لمصر كلها على مدى سنين طويلة ، بسبب القضايا التى يرفعها الوهابيون باسم البنات المنقبات وينفقون عليها بسخاء من أموال البترول .. فرفعوا القضايا على وزارة التعليم وعلى إدارة الجامعات . وعلى وزارة الثقافة وعلى وزارة الإعلام ، بل اشتروا بعض الجماعات الدينية لكى تتحدث باسمهم فى البرلمان وأصبحوا يصطادون الشباب المتدين فى المساجد ويشحنونهم بأفكارهم المتخلفة ويغرونهم بالمال والمساعدات ليجعلوهم يؤمنون بالمذهب الوهابى الذى يبدأ باللحية والجلباب ، والنقاب والحجاب ، ثم ينتهى بالمفاهيم الخاطئة والخرافات البدوية التى يخلطونها بالدين!

وقد أصبح لهم فى كل مسجد كبير دعاة وتلاميذ يتقاضون أجرًا تحت اسم أموال الزكاة ولهم نساء منقبات فى خدمة دعوتهم .

وقد كانت بعض المحاكم تقبل حجتهم بأن النقاب من أوامر الإسلام وأن من يمنع النقاب فهو عدو للإسلام وعدو العفة والفضيلة .

وقد أدى ذلك إلى خوف كل مسئول فى الدولة من التصدى للنقاب وأصبحت أى منقبة تتقدم إلى أية وظيفة أو عمل فى الدولة تقبل فيها قبل الأخرى غير المنقبة .

وانتشر النقاب فى المعاهد والمصالح وأيضاً فى المستشفيات بين هيئة الممرضات .. وبدلا من الملابس النظيفة البيضاء والوجه المشرق المبتسم والأيدى النظيفة المكشوفة للتعقيم .. أصبحنا نرى فى بعض المستشفيات وخاصة الخيرية من تلبس السواد والنقاب والجلباب والكفوف السوداء الملوثة مما يعرض المرضى للخطر .


معركة النقاب فى مجلس النواب :

لقد بلغ الأمر أن بعض النواب فى المجالس النيابية وخاصة من الجماعات الدينية المتطرفة يهاجمون شيخ الأزهر ويهاجمون وزير التعليم ووزير الثقافة ووزير التعليم العالى بسبب رفضهم للنقاب فى دور العلم والعمل ويصفونهم بألفاظ نابية أنهم يعادون الإسلام .. وضد الفضيلة والعفة !! وكأنهم لا يعلمون أن النقاب ليس من أوامر الدين وأن الإسلام لم يأمر به !

وتبلغ حملة التضليل والسوء أن يقف نائب الإخوان المسلمين فى البرلمان فيهاجم وزير التعليم العالى بسبب منعه المنقبات من دخول الامتحان بالنقاب فيصفه بأنه (مجرد من الرحمة ولا يصلح وزيرًا ويجب إقالته فورًا لأنه متعسف وليس لديه شفقة فى التعامل مع الآخرين) المصرى اليوم 7 فبراير 2001 ، وهذه محنة .. وٕاحدى علامات الغزو بالتخلف الذى أصبحت مصر وكثير من البلاد الإسلامية تعانى منه .. ونرد عليه بالآتى :

1 – هل يعرف أن النقاب ليس من الإسلام وأن الإسلام حرمه فى أعظم لقاء فى الحج والعمرة ومن تلبسه يبطل حجها ، وأن أكبر علماء ورجال الدين فى مصر قد أصدروا بياناً بذلك للناس بعنوان (النقاب عادة وليس عبادة – الناشر : وزارة الأوقاف) فلا عذر له !! ولا تقبل منه حجة الجهل به !

2 – وطالما أن النقاب ليس من الدين فعلام كل هذا الانفعال والإصرار والتطاول الوقح على المسئولين ورجال الدولة وبأية حجة يلبس بناتنا النقاب وهو شكل قبيح ومنفر ومعوق .

3 – وقد ثبت أن النقاب أصبح وسيلة للغش والتزوير وأن بعض البنات المنقبات يدخلن الامتحان بدلاً من آخريات وبعضهن تضع سماعة صغيرة فى الأذن وتحت النقاب وتتلقى أجوبة الامتحان عن طريقها وأن الكثير من المجرمين الخطيرين وأصحاب السوابق يتخفى تحت النقاب فلا تصل الشرطة إليه..ومنهم من يندس فى مجالس النساء أو يحتك بهن !

4 – وٕاذا كان يدعى أنه يتكلم باسم الدين والفضيلة ففى هذا العنف والتطاول وسوء الأدب أكبر إساءة إلى الدين والفضيلة وهو دليل على العلاقة المشبوهة بين بعض الجماعات الإسلامية والوهابية .. مما يشكل خطرًا على الإسلام فى مصر .. وخطرًا على وحدة مصر وسلامتها .

5 – وقد نشرت " المصرى اليوم " اعترافاً لبعض قادة الإخوان (أن انتشار التعصب الطائفى فى الصعيد يفيد الإخوان وأن البنوك فى مصر ربا وح ا رم وأن الاختلاط فى الجامعات ضد الدين) وهذه هى مبادىء الوهابية التى تصدرها إلى مصر !! لزرع الفتنة والكراهية بين الشعب ونظام الحكم !! وبين طوائف الشعب المصرى .

6 – والله وحده أعلم بمدى العلاقة بين الإخوان والوهابية ومدى اختراق الوهابية للإخوان ، فنواب الإخوان أصبحوا (لا يتحدثون ولا يسمع صوتهم إلا فيما يريده الوهابيون وأولها النقاب) .


النقاب يضر بصحة المرأة :

فهو يمنعها من الرياضة والحركة فلا تجرى ولا تسبح ولا تركب الدراجة ولا تمارس أية رياضة وهى أمور حيوية لصحة أى إنسان .. ومن ينكر هذا فهو جاهل ومضلل ، وهذا يؤدى بها حتماً إلى الترهل المبكر وفقدان اللياقة البدنية ويعوق وظيفتها كز وجة وأم بل
ومواطنة نافعة !! .

وربما هذا يرضى الزوج أو الأب الجاهل والمتخلف ولكنه لا يرضى الأب أو الزوج المتعلم والمثقف .. وقد أثبتت الإحصاءات تفشى ظاهرة الطلاق وانهيار الأسرة فى البلاد التى تطبق النقاب .

والنقاب يحرم وجه المرأة من نور النهار والأشعة الشمسية ويجعل بشرتها مريضة وباهتة كبشرة الأموات وهذا لا يهم الوهابيين ولكنه يهم أهل الطب والعلم والدين ، وهو يحرمها من استنشاق الهواء النقى بل تستنشق هواء مختنقاً فاسداً من وراء هذا الحاجز الأسود الغليظ على الأنف والفم .

والنقاب يعزل الأنثى من المشاركة فى أى عمل وطنى والمشاركة فى خدمة الوطن كمواطن صالح ، فهى تأكل وتشرب ولكن (يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام) .

ونحن اليوم فى عالم تشارك فيه المرأة فى كل أنواع النشاط لخدمة الوطن ورخائه فمنهن المجندات فى الجيوش ووزي ا رت الخارجية والإعلام .. بل رئيسات الجمهورية بينما ه ؤلاء اللائى يفرض عليهن اخفاء وجوههن بالنقاب يصبحن قعيدات وعاج ا زت ومعوقات ومريضات نفسياً وجسدياً .. وصدق الأستاذ خالد محمد خالد حين قال (إن المجتمع الإسلامى كالمريض برئة واحدة والرئة الثانية وهى المرأة معطلة) .

والإسلام يرفض هذا الوضع المشين للم أ رة ، فقد كانت نساء الصحابة ونساء الرسول يقمن بجميع الأعمال النافعة فى الجهاد فى سبيل الله والوطن وهن كاشفات الوجوه فتركب الخيل وتجهز عدة الحرب وتشارك فى المشورة وال أ رى وتضمد الجراح فى المعارك مثل رفيده .

وقد أصبح الأوروبيين يشبهون المرأة التى تضع النقاب أو تجبر على وضعه فى بلاد معروفة بأنها كالحمار الذى يوضع اللجام على وجهه حتى لا يرى من الطريق إلا أمامه ، وحسب ما يقوده السائس .


كيف يطبق الوهابيون النقاب

ذكرنا أن النقاب شىء بغيض ومكروه ومعوق للم أ رة .. والسؤال الآن كيف يطبق الوهابيون مذهبهم لفرض النقاب وهل تتقبله المرأة فى دول الخليج أم هى مضطرة إليه .

ومن يسير فى الشوارع الوهابية سوف يجد أن وراء كل امرأة تسير فى الشارع رجل أو رجلان من الجماعة الوهابية وهم من البدو الغلاظ .. ذوو لحى كثيفة وعصى كبيرة .. وكل عملهم مراقبة أية امرأة تسير فى الطريق .. ويسمونهم المطاوعة أى المتطوعين وهم فى
الواقع يتقاضون رواتب كبيرة .. ومهمتهم مراقبة أية امرأة لا تخفى وجهها بالكامل وراء النقاب الأسود الغليظ .. وٕاذا رفعت أية امرأة النقاب لكى ترى حفرة أو حجرًا فى الطريق أو لكى تتحقق من بضاعة تريد شراءها .. فسرعان ما ينقضون عليها ض رب ا بالعصا صارخين ( اتسترى يا حرمة .. واستحى يا حرمة)

والوهابية تعتبر المرأة أقل درجة من الرجل بل أقل درجة من الإنسان .. وأية امرأة تخالف أوامرهم .. أو يغضب عليها زوجها ويطردها من البيت .. وخاصة إذا لم يكن لها قبيلة أو عزوة تلجأ إليها يحكمون عليها بالجلد بالسياط ، ومع روفة أن الرجال الوهابيون يحبون الزواج من خارج المملكة : من عراقيات أو مصريات إلى جانب الزوجات السعوديات .. ومن حق الزوج أن يضرب زوجته إذا عصت أوامره بحجة الآية فاضربوهن) وقد فسرناها فى كتابنا أنها فى حالة النشوز فقط ولكن الوهابية تفسرها فى حالة عدم إطاعة أوامر الز وج ، ومعروفة قصة المرأة التى حكموا عيها بالجلد 40 جلدة لأنها اختلفت مع الزوج فطردها من البيت وهى من أصل عراقى وليس لها عزوة أو نصير .. فلجأت إلى جماعة حقوق الإنسان ف ا زدوا العقوبة إلى 200 جلدة لمجرد أنها شكتهم ،


وقد وصل الأمر إلى أمريكا وتدخل رئيس الجمهورية لدى الأسرة المالكة لكى تفرج عنها .. بعد أن ظلت فى السجن وتحت الجلد 6 أشهر وقد نشرت هذه القصة على الانترنت وكتب عنها الكاتب الصحفى عبده مباشر فى الأهرام ، وأرجو من بناتنا المنقبات أن يقرأنها حتى يعرفن مصيرهن إذا أردن النقاب ، وٕان كنت أعلم أنهن أميات ولا يقرأن .


المحكمة الدستورية العليا ترفض النقاب :

مع كثرة القضايا التى كان الوهابيون يرفعونها باسم المنقبات فقد تحول الأمر إلى المحكمة الدستورية العليا وهى أعلى سلطة فى الدولة وحكمها يَجُب جميع المحاكم الأخرى ويلغيها .. وكانت برئاسة السيد المستشار الدكتور عوض أحمد المر .. وهو عالم دستورى كبير .. وفقيه فى الشريعة الإسلامية ، وقد أعطى هذه القضية أهميتها وأثرها على المرأة المصرية وعلى مستقبل مصر ودرس نوع الزى الرسمى الذى قررته وزارة المعارف لطالبات المدارس والذى يجمع بين الحشمة والوقار .. ويمنع لبس النقاب فى دور العلم . وقد جاء حكم المحكمة دقيقاً وشاملاً وكاملاً .. ويشمل 25 صفحة وخلاصته :

أولاً : رفض طلب المنقبات بالدخول فى المدارس بالنقاب وتأييد قرار وزارة المعارف.. منع النقاب فى المدارس ودور العلم !!

ثانياً : السماح لمن تريد وضع غطاء الشعر (الحجاب) بشرط أن يكون ذلك بطلب مكتوب من ولى الأمر (وقد ذكرنا حكم الدين فى الحجاب الذى يطلبونه فى بحث سابق .

ثالثاً : يشترط أن لا يكون الحجاب حاجباً للوجه وأن يكون بلون الزى الذى تحدده المدرسة . وكم أتمنى أن تستقر الأمور بعد هذا الحكم الحاسم العادل وأن لا يبحث الوهابيون عن طريقة أخرى للشكوى والمناورة وتعطيل القضاء المصرى عن مهمته الأساسية فى قضايا الشعب الحيوية .. وأن يقتنع بناتنا أن النقاب ليس من أوامر الدين وأن الدين برىء منه لما ذكرناه من أضراره !! وفقنا الله إلى إزالة هذه الفتنة والغمة وحمى مصر الحبيبة من كل سوء ولمة .. حمى الله مصر من أية فتنة وتفرق وانقسام !! ومن الغزو بالتخلف ومن معارك النقاب .. وختاماً نقول للمسئولين : أغيثوا مصر وشعبها من هذا الغزو .. الخطير " قبل أن يستفحل الأمر وتضيع البلد تحت سطوة الوهابية المتخلفة !! .


EmoticonEmoticon