Tuesday, February 11, 2014

ثلاث فتاوى الوهابية مهلكة

ثلاث فتاوى الوهابية مهلكة


ثلاث فتاوى الوهابية مهلكة
كتاب الوهابية تشوه الإسلام وتؤخر المسلمين

المحتويات

  1. الأمم المتحدة تناشد السعودية ودول الخليج
  2. ثلاث فتاوى مهلكة؟
  3. ألغام وهابية فى طريق المواطنة
  4. تحريم بناء الكنائس
  5. تحريم إلقاء السلام عليهم
  6. عدم تهنئتهم بأعيادهم
  7. عدم القصاص لهم
  8. العودة إلي كتاب الوهابية تشوه الإسلام وتؤخر المسلمين


الأمم المتحدة تناشد السعودية ودول الخليج

إلغاء نظام الكفيل .. وإعطاء المرأة حقوقها الإنسانية !!

وتعلن أن النظام الوهابى يعرض المهاجرين فى هذه المنطقة للتمييز العنصرى والعنف والاستغلال

عقد فى جامعة الملك عبد الله بجدة مؤتمر كبير على شرف مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الدكتورة نافى بيلى) رئيسة المنظمة لدى زيارتها للمنطقة هى والوفد العلمى الكبير المرافق لها !! فى شهر أبريل 2010 ، وقد فاجأت الدكتورة الحاضرين جميعاً وفيهم كبار رجال الدولة والوزراء بالمطالبة بإلغاء نظام الكفيل وقالت إنه يقيد العمال المهاجرين بمخدومهم .. ويساعد الكفيل على ارتكاب التجاوزات والقهر .. وأن العامل يحرم من تغيير وظيفته إذا افتقد العدل ، بل يمنع من مغادرة البلد لحجز جواز السفر . وقد يودع فى الإقامة الجبرية دون حقوقه !! .

وأن نظام الكفيل السعودى لا يوجد له مثيل فى أية دولة متحضره .. وأنها تصلها تقارير رسمية كثيرة عن إج ا رءات غير قانونية وغير آدمية عن احتجاز العاملين فى دول الخليج وخاصة السعودية واحتجاز جوا ا زتهم .. وأن وضع العاملات والمربيات فى المنازل مهين لكرامة الإنسان حيث يتعرضن للعنف الجسدى والنفسى والجنسى وانتهاك لحقوقهن . وبعضهن اللائى يهربن من الكفيل يتعرضن للاعتقال لفت ا رت طويلة .

وتطرقت الدكتورة (نافى) لوضع ا لمرأة فى المنطقة وخاصة السعودية ، وفطالبت برفع كل المعوقات التى تحول من ممارسة ا لمرأة لشئون حياتها الخاصة والعامة وحقوقها الإنسانية وأن ا لمرأة فى هذه الدول تمر بمحنة ولا تستطيع وليس لها الحرية .. للمشاركة فى الحياة العامة والتأثير على مستقبل الأمة .

فانظر إلى أي مدى وصلت المهانة بكرامة الإنسان وما يوجهه هؤلاء الوهابيون إلى سمعة الإسلام دين العزة والكرامة .. وحرية الإنسان بسبب النظام والفكر الوهابى المتخلف .

(2010/4/ (المرجع – المصرى اليوم 20


ثلاث فتاوى مهلكة؟

في أقل من شهر واحد، تناقلت الأنباء الواردة من صح ا رء النفط ثلاث فتاوى غريبة (كالعادة) عن روح الإسلام، وسماحته، الأولى قال صاحبها واسمه (عبد الرحمن الب ا رك) بأنه يجوز قتل من يوافق أو يفتي باختلاط الرجال بالنساء، حتى لو كان في التعليم أو
الحج، والثاني واسمه (يوسف الأحمد) قال بضرورة هدم المسجد الح ا رم (أو جزء رئيسي منه) لكي يعاد بناؤ ه بشكل لا يسمح باختلاط النساء بالرجال، أما ثالثة الأثافي فكانت للشيخ (عبد الله المنيع) الذي كفر الرجل الذي يتحدث إلى خطيبته بالهاتف، لأنهما لا ي ا زلان أجنبيين ولم يتم عقد النكاح بينهما.

حول هذه الفتاوى (المهلكة) دعونا نسجل هذه الهوامش عل ما نكتبه يفيد ويوقظ ال نُوَّم الهاجعين:

فأولا: يًلاحظ أن القاسم المشترك بين هذه الفتاوى هو (جسد ا لمرأة، فهذا النوع من الفقه، الذي أحسبه بعيد ا كلية عن الفقه الإسلامي الصحيح، لا يشغله سوى (الجسد)، ولا يهيمن عليه وعلى مجمل فهمه لمكانة ودور ا لمرأة سوى هاجس (الجنس)، وهي أي ا لمرأة بالنسبة إليه ليست سوى (عورة)، ينبغي سترها أو قل التخلص منها، فلا هي أم أو أخت أو زوجة، وٕانما هي دائماً (أجنبية) ومصدر للشر والغواية والفتنة الدائمة، إذن القاسم المشترك بين هذه الفتاوى المهلكة وفتاوى تلاميذهم من تكفيريي مصر سارقي مفهوم واسم السلفية هو (ا لمرأة/ العورة)، وليس ا لمرأة الأمانة التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم .. ترى ما السبب؟.

ثانيا: في ظني أن السبب الرئيسي الذي يكمن في هكذا فتاوى، أن هذا الصنف من الشيوخ (وعفواً فهم ليسوا بشيوخ أو علماء ولكنهم مجرد وعاظ وموظفين مهما علت م ا رتبهم الوظيفية في بلادهم) فهموا الإسلام فهماً قشرياً سطحياً، وتم توظيفهم وتوظيف فهمهم القشري هذا فيما يخدم السياسة والحكم لدى حكام ظلمة أو خونة (لا فرق عندي فالظالم دائماً خائن والعكس صحيح)، واستُخدموا عبر المائة عام الماضية كأداة لإضفاء الشرعية على سياسات غير شرعية وعلى علاقات غير مقبولة شعبي اً (مثل علاقاتهم مع أمريكا أو مع تل أبيب)، ولما استنفدوا أغ ا رضهم ولم يعد لهم قيمة تذكر بدأوا يستخدمونهم في إلهاء الأمة في فقه الهوامش أو كما كان يسميهم البعض بأنهم أضحوا وعاظ الحيض والنفاس ودخول دو ا رت المياه بالقدم اليمنى وليس باليسرى، مع زيادة جرعة التكفير والتحريم، بدءاً بتكفير جميع المذاهب الإسلامية الأخرى مرو ا رً بتكفير من يقول بكروية الأرض وانتهاء بمن يطالب بمنع اختلاط النساء والرجال في أماكن التعليم والحج دون أن يهيمن على من يؤدي الفريضتين التعليم والحج) شهوة الجنس أو شيطانه كما هو مهيمن على أدمغة هؤلاء الوعاظ، ثم إن السبب الرئيسي في ظني لانتشار فقه هؤلاء في العديد من البلاد الإسلامية وبالذات في مصر صاحبة السبق الحضاري في الإسلام الوسطي الجميل، هو غياب الأزهر ودوره المعتدل بل واخت ا رق فقه البداوة (كما أسماه الشيخ محمد الغ ا زلي عليه رحمه الله) لهذا الصرح الإسلامي الكبير.

ثالثا: لكن السؤال الأخير المهم هنا: ما العمل لمواجهة مثل هذه الفتاوى المهلكة للمسلمين وللإسلام ذاته؟ نحسب أن أولى خطوات المواجهة هي في فضح الأسس الشرعية المنحرفة التي تقوم عليها هذه الفتاوى، وكشف أنها لا تمت إلى الإسلام المحمدي الوسطي بصلة وأنها بمثابة دين جديد أشبه بدين الخوارج، ثم يعقب ذلك الاجتهاد في تقديم (صحيح الإسلام) الذي يأبى أن يشغله منطق التكفير أو التحريم دون منطق الإيمان والحلال، والذي ينزل ا لمرأة منزلة كريمة تليق بها وبدورها في بناء حضارة الإسلام ونشر رسالته والتي لم يحبسها كما يفعل أصحاب فقه البداوة الصح ا روي خلف نقاب كثيف من الأفكار أو القماش يهين آدميتها وصحتها بل ويهين دينها أيضاً، ذلك الدين الذي علا بها وبجهادها، وعندما قمعها فقه البداوة، أصيبت بالتخلف وأصيبت الأمة معه بالهزيمة أمام الآخر وأمام نفسها، إن مقاومة هكذا فتاوى ليست مسئولية الإعلام فحسب ولكنها مسئولية العلماء أيضاً، مسئولية الأزهر الذي هو قبلة العلماء .. مثلما مكة قبلة المسلمين والذي إن لم يتحرك وبقوة اليوم فمتى يتحرك؟!.


ألغام وهابية فى طريق المواطنة

الوهابية والمستعمرات البريطانية والصهيونية العالمية

إخطبوط الشر والفتنة والدموية في جميع البلاد الإسلامية


* الوهابية تنفذ أوامر المستر همفر (و ا زرة المستعم ا رت البريطانية) لزرع الفتنة والك ا رهية والانقسام بين المسلمين وغير المسلمين في أوطان الإسلام.

* فتاوى الوهابيين بعدم التعامل أو السلام أو حسن الجوار وحسن المواطنة وحتى الكلام مع المواطنين غير المسلمين.

* تكفير أهل الكتاب وأهل الذمة والدين وقتل السياح والضيوف المسالمين لتمزيق الأوطان وتأخر المسملين.

* وصدق الله العظيم إذ يقول (الفتنة أشد من القتل). ويقول (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله الله

من المعلوم – للعقلاء – أن الوحدة الوطنية هى قضية أمن قومى لا يجوز مطلقا التهاون فيها ويجب الضرب بسيف القانون على يد من يحاولون زرع الألغام فى طريقها تمهيدا لتفجيرها ومن ثم تفتيت الوطن إلى طوائف وأقليات .

وللأسف الشديد تتعرض مصرنا الحبيبة منذ حوالى 40 عاما لمؤامرة تهدف لنشر أفكار ومعتقدات – باسم السلفية - والسلف الصالح منها ب ا رء ، هذه الأفكار لا تمت للإسلام الصحيح بصلة فهى نتاج مذهب شاذ ومنحرف يرجع إلى ابن تيمية الذى خالفه جميع فقهاء الأمة فى عصره وحكموا عليه بالانح ا رف العقدى والفقهى وردوا عليه بالكلمة ولكنه لم يستجب للنصح فحكم عليه بالسجن ومات مسجونا وماتت معه أفكاره الشاذة المنحرفة .

ولكن هذه الأفكار السامة بعثت من جديد على يد محمد بن عبد الوهاب النجدى وخالفه فى عصره أيضا علماء الحجاز وردوا عليه الردود العلمية وعلى أ رسهم أخوه سليمان بن عبد الوهاب ولكنه استطاع نشر فكره بحد السيف وحارب مسلمى الحجاز على أنهم كفرة محاربين وهذا ثابت موثق فى كتب الوهابية المعتمدة مثل " عنوان المجد فى تاريخ نجد " لابن بشر مؤرخ الوهابية الأكبر وقد تم القضاء على هذه الفتنة على يد محمد على حاكم مصر بعد صدور فتاوى علماء الأمة بأن الوهابيين خوارج وٕارهابيون .

ثم ظهرت فتنة الوهابية حديثا بعد ظهور النفط والوفرة المالية فى دول الخليج فأ ا ردوا نشر الفكر الوهابى فى العالم على أنه الإسلام وذلك بمال النفط وذلك عن طريق انشاء الجمعيات وٕاقامة المساجد الفخمة والمجلات الفاخرة الطباعة وكذلك المواقع على شبكة
الانترنت ثم أخي ا ر الفضائيات التى تصل للمواطن فى غرفة نومه .

يحدث هذا والحكومة المصرية فى واد آخر منهمكة فى قضايا الفقر والبطالة والانفجار السكانى والزبالة وأزمة الأنابيب و...و...

وحتى لا يكون كلامى – مجرد كلام - أعرض لكم ولكل من يهمه أمر مصر مجموعة من الوثائق التى تؤكد خطورة الوهابية على مصر ومحاولتها ضرب الوحدة الوطنية فى مقتل ... كل ذلك باسم الإسلام والسلفية

وهذه الوثائق واردة بكتب الوهابية المعتمدة وكذلك ش ا رئطهم وبمجلة " التوحيد " لسان حال جماعة أنصار السنة المحمدية الوكيل الرسمى للوهابية فى مصر والمشهرة بو ا زرة التضامن الإجتماعى على أنها جمعية خيرية ولكن دورها الرئيسى هو نشر الفكر الوهابى فى مصر عن طريق مساجدها ومعاهد إعداد الدعاة التابعة لها وكذلك موقعها الإلكتروني والفضائيات التابعة لها فكريا :


* تحريم بناء الكنائس :

728 هجرية ) : – -1 ابن تيمية ( 661

يقول : " كل كنيسة في مصر والقاهرة والكوفة والبصرة وواسط وبغداد ونحوها من الأمصار التي مصرها المسلمون بأرض العنوة فإنه يجب إ ا زلتها إما بالهدم أو غيره بحيث لا يتبقى لهم معبد سواء كانت تلك المعابد قديمة قبل الفتح أو محدثة " مجموع الفتاوى الجزء 686 , الثاني ص 677

-2 من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية :

1421 ه. /4/ فتوى رقم 21413 بتاريخ 1 ( صار من ضروريات الدين تحريم بناء معابد وفق ش ا رئع منسوخة يهودية أو نص ا رنية أو غيرها لأن تلك المعابد سواء كانت كنيسة أو غيرها تعتبر معابد كفرية ، لأن العبادات التي تؤدى فيها على خلاف شريعة الإسلام الناسخة لجميع الش ا رئع قبلها والمبطلة لها .

ولهذا أجمع العلماء على تحريم بناء المعابد الكفرية مثل الكنائس في بلاد المسلمين ، وأنه لا يجوز اجتماع قبلتين في بلد واحد من بلاد الإسلام وألا يكون فيها شيء من شعائر الكفار ولا كنائس ولا غيرها .

وأجمعوا على وجوب هدم الكنائس وغيرها من المعابد الكفرية إذا أحدثت في الإسلام ، وبهذا يعلم أن السماح والرضا بإنشاء المعابد الكفرية مثل الكنائس أ و تخصيص مكان لها في أي بلد من بلاد المسلمين من أعظم الإعانة على الكفر وٕاظهار شعائره ).
الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ
عضو : عبد الله بن عبد الرحمن الغديان
عضو : بكر بن عبد الله أبو زيد
عضو : صالح بن فو ا زن الفو ا زن

- ولنا تعليق على هذه الفتوى الصادرة من أعلى هيئة وهابية ومعتمدة من كبار علماء الوهابية فنقول : إن هذه الفتوى مليئة بالألغام ودعوة صريحة لتكفير وقتل واغتيال الحكام العرب والمسئولين الذين يسمحون بإقامة المعابد لغير المسلمين حتى يُؤدوا عبادتهم كما يدينون.

وهو ما حدث للأسف في ظل الإرهاب وكلنا يتذكر حادث الإسكندرية الشهير وقيام أحد المختلين فكريا بالاعتداء على ثلاث كنائس ومحاولة قتل من فيها .

ولكن لم ينتبه أحد لمصدر هذا الإرهاب ومنبعه المحرض الحقيقي على الإرهاب والقتل .إنني أُؤكد أن أصحاب هذه الفتوى من الوهابيين ومن ينشرون مثل هذه الفتاوى بين العامة هم الإرهابيون الحقيقيون وهم الذين يجب مُحاسبتهم .


* تحريم إلقاء السلام عليهم :

-1 ابن باز :

( المسلم لا يبدأ الكافر بالسلام .) من فتاوى " نور على الدرب " على شبكة سحاب الإسلامية بتاريخ 21 2005 م / 9 /

-2 ابن العثيمين :

" لا يجوز بداءة الكافر بالسلام ، وٕاذا سلم ترد عليه بهذا اللفظ الذي أقوله الآن تقول :" وعليكم" وسئل الشيخ ابن عثيمين هذا السؤال :

هل يجوز إلقاء التحية على مدرس غير مسلم في الفصل أو خارجه؟ فأجاب :

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام " وكان اليهود يمرون على النبي صلى الله عليه وسلم ويقولون: السام عليكم ، والسام معناه الموت فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن نقول وعليكم فأنت لا تبدأه بالسلام ، فإذا سلم وبدأ فرد عليه وعليكم

إلا أن ابن القيم رحمه الله ذكر في أحكام أهل الذمة أن الكافر إذا علمنا أنه قال السلام عليكم فلنا أن نقول : " وعليكم السلام ". أنظر فتاوى سحاب الإسلامية – كتاب 2005 م / 9 / العلم – بتاريخ 21


* عدم تهنئتهم بأعيادهم :

-1 ابن باز :

" لا يجوز للمسلم أن يشارك الكفار في أعيادهم ويُظهر لهم الفرح والسرور بهذه المناسبة " فتوى منشورة
بمجلة الدعوة العدد 816

-2 ابن العثيمين :

وُجه له سؤال : ما حكم تهنئة " الكفار " بعيد الكريسماس لأنهم يعملون معنا ؟ وكيف نرد عليهم إذا حيونا بها ؟ وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة ، وهل يأثم الإنسان إذا فعل شيئًا مما ذُكر بغير قصد ، وٕانما فعله إما مجاملة أو حياء أو إح ا رجًا أو غير ذلك من الأسباب ؟

فأجاب فضيلته قائلًا :
( تهنئة " الكفار " بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية " ح ا رم بالاتفاق " ، وتهنئتهم بذلك ح ا رم سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .

واذٕا هنأونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك وٕاجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة ح ا رم .

ومن فعل شيئًا من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو تودد ا أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب. فتوى / 5 / منشورة على موقعه الرسمي بتاريخ 25 1411 هجرية


* عدم القصاص لهم :

1 – ابن العثيمين :

لا بقتل المسلم بالكافر لأن المسلم أعلي من الكافر ويقتل الكافر بالمسلم لأنه دونه أنظر موقع الشيخ على شبكة الانترنت , فى شرحه الأربعين النووية – الحديث ال ا ربع عشر

فهذه بعض وثائق تقويض الوحدة الوطنية أقدمها بلا تعليق لكل من يهمه أمن مصر القومى وخصوصا مسئولى الأزهر والأوقاف والتضامن الإجتماعى الذين أعطوا جماعة أنصار السنة المحمدية الرخصة القانونية لنشر هذا الفكر المميت . أليس هذا خيانة للمسئولية والأمانة الملقاة على عاتقهم ؟! أليس من شروط إقامة الجمعيات الأهلية عدم نشر الفكر الطائفى وٕاحتقار مواطنين مصريين؟! وهل تخريج الدعاة أصبح من وظيفة الجمعيات الخيرية وخريجى الأزهر بالآلاف لا يجدون عملا أم هذا هو الباب الخلفى لتخريج دعاة الوهابية فى مصر ؟! وأين إش ا رف الأزهر على المناهج التى تدرس فى هذه المعاهد أم هو إش ا رف إسمي فقط ؟! وأين مفتشو الأوقاف وكيف أعطوا لهؤلاء الأشخاص ترخيصاً بالخطابة على المنابر ؟! أننى أعتبر مقالى هذا بلاغا للنائب العام لحل هذه الجماعة لمخالفتها لدورها وهو كفالة اليتيم والأ ا رمل فهل من مجيب ؟!


EmoticonEmoticon