Tuesday, September 3, 2013

السحر و الشيطان يجند أولياءَه لخدمته ومحاربة المؤمنين




محتويات

الشيطان يجند أولياءَه لخدمته ومحاربة المؤمنين :

الناس فريقان : أولياء الرحمن ، وأولياء الشيطان . وأولياء الشيطان هم الكَفَرَة على اختلاف مللهم ونحلهم :( إنَّا جعلنا الشَّياطين أولياء للَّذين لا يؤمنون ) [الأعراف :27] .
والشيطان يسخّر هؤلاء لتضليل المؤمنين بما يلقونه من الشبه : ( وإنَّ الشَّياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنَّكم لمشركون ) [ الأنعام : 121 ] .

وما هذه الشبهات التي يقوم بها المستشرقون والصليبيون واليهود والملحدون إلا من هذا القبيل .
ويدفع الشيطان أولياءَه لإيذاء نفوس المؤمنين : ( إنَّما النَّجوى من الشَّيطان ليحزن الَّذين آمنوا ) [ المجادلة : 10 ] . فقد كان يدفع المشركين للتناجي حين وجود المسلمين على مقربة منهم ، فيظن المسلم أنه يتآمرون عليه ...
بل يدفعهم إلى حرب المسلمين وقتالهم : ( الَّذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والَّذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشَّيطان إنَّ كيد الشَّيطان كان ضعيفاً ) [النساء : 76] .

وهو دائماً يخوف المؤمنين أولياءَه : ( إنَّما ذلكم الشَّيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مُّؤمنين ) [ آل عمران : 175 ] ، وأولياؤه جمع كبير : ( ولقد صدَّق عليهم إبليس ظنَّه فاتَّبعوه إلاَّ فريقاً من المؤمنين ) [ سبأ : 20 ] .
--------------------------------
(1) رواه مسلم : 4/2167 . ورقمه : 2814 .
(2) صحيح مسلم : 4/2241 . ورقمه : 2025 .
(3) صحيح الجامع الصغير : 2/72 .
(4) رواه مسلم : 4/2168 . ورقمه : 2815 .
(5) رواه مسلم : 4/2168 ، ورقمه : 2814 .
أساليب الشيطان في إضلال الإنسان ( الجزء الأول )
لا يأتي الشيطان إلى الإنسان ويقول له : اترك هذه الأمور الخيرة ، وافعل هذه الأمور السيئة ؛ كي تشقى في دنياك وأخراك ؛ لأنه لو فعل ذلك فلن يطيعه أحد ، ولكنه يسلك سبلاً كثيرة ، يغرر بها بعباد الله .

1- تزيين الباطل :

هذا هو السبيل الذي كان الشيطان ، ولا يزال ، يسلكه لإضلال العباد ، فهو يظهر الباطل في صورة الحق ، والحق في صورة الباطل ، ولا يزال بالإنسان يحسن له الباطل ، ويكرهه بالحق ، حتى يندفع إلى فعل المنكرات ، ويعرض عن الحق ، كما قال اللعين لربّ العزة : ( قال رب بما أغويتني لأزيننَّ لهم في الأرض ولأغوينَّهم أجمعين – إلاَّ عبادك منهم المخلصين ) [ الحجر : 39-40 ] .

يقول ابن القيم في هذا الصدد : " ومن مكايده أنه يسحر العقل دائماً حتى يكيده ، ولا يسلم من سحره إلا من شاء الله ، فيزين له الفعل الذي يضره ، حتى يخيل إليه أنّه أنفع الأشياء ، وينفره من الفعل الذي هو أنفع الأشياء له ، حتى يخيل له أنّه يضره ، فلا إله إلا الله ، كم فتن بهذا السحر من إنسان ! وكم حال به بين القلب وبين الإسلام والإيمان والإحسان ! وكم جلا الباطل وأبرزه في صورة مستحسنة ، وشنع الحق وأخرجه في صورة مستهجنة ! وكم بهرج من الزيوف على الناقدين ، وكم روج من الزغل على العارفين !

فهو الذي سحر العقول حتى ألقى أربابها في الأهواء المختلفة والآراء المتشعبة ، وسلك بهم من سبل الضلال كل مسلك ، وألقاهم من المهالك في مهلك بعد مهلك ، وزين لهم عبادة الأصنام ، وقطيعة الأرحام ، ووأد البنات ، ونكاح الأمهات ، ووعدهم بالفوز بالجنات ، مع الكفر بصفات الرب تعالى وعلوه وتكلمه بكتبه ووضعهم ذلك في قالب التنزيه ، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في قالب التودد إلى الناس ، وحسن الخلق معهم ، والعمل بقوله : ( عليكم أنفسكم ) [ المائدة : 105 ] ، والإعراض عما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم في قالب التقليد ، والاكتفاء بقول من هو أعلم منهم ، والنفاق والإدهان في دين الله في قالب العقل المعيشي الذي يندرج به العبد بني الناس " (1) .

وبهذا السبيل كاد إبليس اللعين آدم عليه السلام ؛ إذ زين له الأكل من الشجرة التي حرمها الله عليه ، فما زال به يزعم له أن هذه هي شجرة الخلد ، وأن الأكل منها يجعله خالداً في الجنة ، أو ملكاً من الملائكة ، حتى أطاعه ، فخرج من الجنة .
وانظر إلى أولياء الشيطان اليوم كيف يستخدمون هذا السبيل في إضلال العباد .

فهذه الدعوات إلى الشيوعية والاشتراكية .... ، يزعمون أنها هي المذاهب التي تخلص البشرية من الحيرة والقلق والضياع والجوع ، ... وهذه الدعوات التي تدعو إلى خروج المرأة كاسية عارية باسم الحرية ، وتدعو إلى هذا التمثيل السخيف الذي تداس فيه الأعراض والأخلاق ، وتنتهك فيه الحرمات باسم الفن .

وتلك الأفكار المسمومة التي تدعو إلى إيداع المال في البنوك بالربا ؛ لتحقيق الأرباح باسم التنمية والربح الوفير .
وتلك الدعوات التي تزعم أن التمسك بالدين رجعية وجمود وتأخر ، والتي تسم دعاة الإسلام بالجنون والعمالة لدول الشرق والغرب ... إلخ .
كل ذلك امتداد لسبيل الشيطان الذي كاد به آدم منذ عهد بعيد ، وهو تزيين الباطل وتحسينه ، وتقبيح الحق وتكريه الناس به : ( تالله لقد أرسلنا إلى أممٍ من قبلك فزيَّن لهم الشَّيطان أعمالهم ) [ النحل : 63 ] .

وهو – والله – سبيل خطر ؛ لأن الإنسان إذا زين له الباطل فرآه اندفع بكل قواه ؛ لتحقيق ما يراه حقاً ، وإن كان فيه هلاكه : ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً – الَّذين ضلَّ سعيهم في الحياة الدُّنيا وهم يحسبون أنَّهم يحسنون صنعاً ) [الكهف :103-104] .
وهؤلاء يندفعون لصدّ الناس عن دين الله ومحاربة أولياء الله ، وهم يظنون أنفسهم على الحقّ والهدى ، ( وإنَّهم ليصدٌّونهم عن السَّبيل ويحسبون أنَّهم مهتدون ) [ الزخرف : 37 ] .

وهذا هو السبب الذي من أجله آثر الكفار الدنيا ، وأعرضوا عن الآخرة ، كما قال تعالى : ( وقيَّضنا لهم قرناء فزيَّنوا لهم مَّا بين أيديهم وما خلفهم ) [ فصلت : 25 ] . فالقرناء هم الشياطين ، زينوا لهم ما بين أيديهم من أمر الدنيا حتى آثروها ، ودعوهم إلى التكذيب بالآخرة ، وزينوا لهم ذلك حتى أنكروا البعث والحساب والجنّة والنار .

تسمية الأمور المحرمة بأسماء محببة :

ومن تغرير الشيطان بالإنسان وتزيينه الباطل أن يسمّي الأمور المحرمة ، التي هي معصية لله ، بأسماء محببة للنفوس خداعاً للإنسان وتزويراً للحقيقة ، كما سمّى الشجرة المحرمة بشجرة الخلد ، كي يزين لآدم الأكل منها : ( قال يا آدم هل أدلُّك على شجرةٍ الخلد ومُلكٍ لا يَبْلَى) [ طه : 120 ] .

يقول ابن القيم : " ومنه ورث أتباعه تسمية الأمور المحرمة بالأسماء التي تحب النفوس مسمياتها ، فسموا الخمر : أم الأفراح ، وسموا أخاها بلقمة الراحة ، وسموا الربا بالمعاملة ، وسموا المكوس بالحقوق السلطانية ... " .
واليوم يسمون الربا الفائدة ، والرقص والغناء والتمثيل وصناعة التماثيل فناً .

2- الإفراط والتفريط :

يقول ابن القيم في هذه المسألة : " وما أمر الله – عزّ وجلّ – بأمر إلا وللشيطان فيه نزعتان : إما تقصير وتفريط ، وإما إفراط وغلوّ ، فلا يبالي بما ظفر من العبد من الخطيئتين ، فإنّه يأتي إلى قلب العبد فيشامّه ، فإن وجد فيه فتوراً وتوانياً وترخيصاً أخذه من هذه الخطة ، فثبطه وأقعده ، وضربه بالكسل والتواني والفتور ، وفتح له باب التأويلات والرجاء وغير ذلك ، حتى ربما ترك العبد المأمورَ جملة .

وإن وجد عنده حذراً وجِدّاً ، وتمشيراً ونهضة ، وأيس أن يأخذه من هذا الباب ، أمره بالاجتهاد الزائد ، وسوّل له أن هذا لا يكفيك ، وهمتك فوق هذا ، وينبغي لك أن تزيد على العاملين ، وأن لا ترقد إذا رقدوا ، وأن لا تفطر إذا أفطروا ، وأن لا تفتر إذا فتروا ، وإذا غسل أحدهم يديه ووجهه ثلاث مرات ،فاغسل أنت سبعاً ، وإذا توضأ للصلاة ، فاغتسل أنت لها ، ونحو ذلك من الإفراط والتعدي ، فيحمله على الغلو والمجاوزة ، وتعدي الصراط المستقيم ، كما يَحْمِلُ الأول على التقصير دونه وألا يقربه .

ومقصوده من الرجلين إخراجهما عن الصراط المستقيم : هذا بألا يقربه ولا يدنو منه ، وهذا بأن يجاوزه ويتعداه ، وقد فتن بهذا أكثر الخلق ، ولا يُنْجي من ذلك إلا علم راسخ ، وإيمان وقوة على محاربته ، ولزوم الوسط . والله المستعان " (2) .

3- تثبيطه العباد عن العمل ورميهم بالتسويف والكسل :

وله في ذلك أساليب وطرق ، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم ( القافية : مؤخر الرأس ) ، إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب مكان كل عقدة ، عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله ، انحلت عقدة ، فإن توضأ ، انحلت عقدة ، فإن صلى ، انحلت عقدة ، فأصبح نشيطاً طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ) (3) .
وفي البخاري ومسلم : ( إذا استقظ أحدكم من منامه فتوضأ ، فليستثر ثلاثاً ، فإن الشيطان يبيت على خيشومه ) (4) .
وفي صحيح البخاري : أن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر عنده رجل نام ليلة حتى أصبح ، فقال : ( ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه ) (5) .

وهذا الذي ذكرناه تكسيل وتثبيط من الشيطان بفعله ، وقد يثبط الإنسان بالوسوسة ، وسبيله في ذلك أن يحبب للإنسان الكسل ، ويسوّف العمل ، ويسند الأمر إلى طول الأمل ، يقول ابن الجوزي في هذا : ( كم قد خطر على قلب يهودي ونصراني حبّ الإسلام ، فلا يزال إبليس يثبطه ، ويقول : لا تعجل وتمهل النظر ، فيسوفه حتى يموت على كفره ، وكذلك يسوف العاصي بالتوبة ، فيعجل له غرضه من الشهوات ، ويمنيه الإنابة ، كما قال الشاعر :

لا تعجل الذنب لما تشتهي ××× وتأمل التوبة من قابل

وكم من عازم على الجدّ سوفه ! وكم ساع إلى مقام فضيلة ثَبّطه ! فلربما عزم الفقيه على إعادة درسه ، فقال : استرح ساعة ، أو انتبه العابد في الليل يصلي ، فقال له : عليك وقت ، ولا يزال يحبب الكسل ، ويسوف العمل ، ويسند الأمر إلى طول الأمل .
فينبغي للحازم أن يعمل على الحزم ، والحزم تدارك الوقت ، وترك التسويف ، والإعراض عن الأمل ، فإنّ المخوف لا يؤمن ، والفوات لا يبعث ، وسبب كل تقصير ، أو ميل إلى شرّ طول الأمل ، فإن الإنسان لا يزال يحدّث نفسه بالنزوع عن الشر ، والإقبال على الخير ، إلا أنه يَعِدُ نفسه بذلك ، ولا ريب أنه من أمّل أن يمشي بالنهار سار سيراً فاتراً . ومن أمل أن يصبح عمل في الليل عملاً ضعيفاً ، ومن صوّر الموت عاجلاً جدّ ...

وقال بعض السلف : أنذركم ( سوف ) ، فإنها أكبر جنود إبليس ، ومثل العامل على الحزم والساكن لطول الأمل ، كمثل قوم في سفر ، فدخلوا قرية ، فمضى الحازم ، فاشترى ما يصلح لتمام سفره ، وجلس متأهباً للرحيل ، وقال المفرط : سأتأهب فربما أقمنا شهراً ، فضرب بوق الرحيل في الحال ، فاغتبط المحترز ( المتوقي الحازم ) ، وتحير الأَسِفُ المفرط .

فهذا مثل الناس في الدنيا ، منهم المستعد المستيقظ ، فإذا جاء ملك الموت لم يندم ، ومنهم المغرور المسوّف يتجرع مرير الندم وقت الرحلة . فإذا كان في الطبع حب التواني وطول الأمل ، ثم جاء إبليس يحث على العمل بمقتضى ما في الطبع ، صعبت المجاهدة ، إلا أنه من انتبه لنفسه علم أنه في صف حرب ، وأن عدوّه لا يفتر عنه ، فإن فتر في الظاهر ، بطّن له مكيدة ، وأقام له كميناً " (6) .

4- الوعد والتمنية :

وهو يعد الناس بالمواعيد الكاذبة ، ويعللهم بالأماني المعسولة ؛ كي يوقعهم في وهدة الضلال : ( يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشَّيطان إلاَّ غروراً ) [ النساء : 120 ] .

يعد الكفرة في قتالهم المؤمنين بالنصر والتمكين والعزة والغلبة ، ثم يتخلى عنهم ، ويولي هاربا : ( وإذ زيَّن لهم الشَّيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من النَّاس وَإِنِّي جارٌ لكم فلمَّا تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إِنِّي برئٌ منكم ) [ الأنفال : 48 ] .
ويعد الأغنياء الكفرة بالثروة والمال في الآخرة بعد الدنيا ، فيقول قائلهم : ( ولئِن رُّددتُّ إلى رَبِّي لأجدنَّ خيراً منها منقلباً ) [ الكهف : 36 ] ، فيدمر الله جنته في الدنيا ، فيعلم أنّه كان مغروراً مخدوعاً .

ويشغل الإنسان بالأماني المعسولة ، التي لا وجود لها في واقع الحياة ، فيصده عن العمل الجاد المثمر ، ويرضى بالتخيل والتمني ، وهو لا يفعل شيئاً .

5- إظهار النصح للإنسان :

يدعو الشيطان المرء إلى المعصية ، يزعم أنه ينصح له ويريد خيره ، وقد أقسم لأبينا على أنه ناصح له : ( وقاسمهما إِنِّي لكما لمن النَّاصحين ) [ الأعراف : 21 ] .

وقد روى وهب بن منبه هذه القصة الطريفة عن أهل الكتاب (7) ، نسوقها لنعلم أسلوباً من أساليب الشيطان في إضلاله العباد ، وكي نحذر نصحه ، ونخالفه فيما يدعونا إليه .

يقول وهب : " إن عابداً كان في بني إسرائيل ، وكان من أعبد أهل زمانه ، وكان في زمانه ثلاثة إخوة ، لهم أخت ، وكانت بكراً ، ليس لهم أخت غيرها ، فخرج البعث على ثلاثتهم ، فلم يدروا عند من يخلفون أختهم ، ولا من يأمنونه عليها ، ولا عند من يضعونها .
قال : فأجمع رأيهم على أن يخلفوها عند عابد بني إسرائيل ، وكان ثقة في أنفسهم ، فأتوه فسألوه عن أن يخلفوها عنده ، فتكون في كنفه وجواره إلى أن يرجعوا من غزاتهم ، فأبى ذلك عليهم ، وتعوذ بالله منهم ومن أختهم ، قال : فلم يزالوا به حتى أطاعهم . فقال : أنزلوها في بيت حذاء صومعتي . فأنزلوها في ذلك البيت ، ثم انطلقوا وتركوها .

فمكثت في جوار ذلك العابد زمناً ينزل إليها بالطعام من صومعته ، فيضعه عند باب الصومعة ، ثم يغلق بابه ويصعد إلى الصومعة ، ثم يأمرها فتخرج من بيتها ، فتأخذ ما وضع لها من الطعام ، قال : فتلطف له الشيطان ، فلم يزل يرغبه في الخير ، ويعظم عليه خروج الجارية من بيتها نهاراً ، ويخوفه أن يراها أحد فيعلقها ، فلو مشيت بطعامها حتى تضعه على باب بيتها كان أعظم أجراً . قال : فلم يزل به حتى مشى إليها بطعامها ، ووضعه على باب بيتها ، ولم يكلمها .

قال : فلبث على هذه الحال زماناً ، ثم جاءَه إبليس فرغّبه في الخير والأجر وحضه عليه ، وقال : لو كنت تمشي إليها بطعامها حتى تضعه في بيتها كان أعظم لأجرك ، فلم يزل به حتى مشى إليها بالطعام ، ثم وضعه في بيتها ، فلبث على ذلك زماناً .
ثم جاءه إبليس فرغّبه في الخير وحضّه عليه ، فقال : لو كنت تكلمها وتحدثها فتأنس بحديثك ، فإنها قد استوحشت وحشة شديدة ، فلم يزل به حتى حدثها زماناً يطّلع إليها من فوق صومعته .

ثم أتاه إبليس بعد ذلك ، فقال : لو كنت تتنزل إليها فتقعد على باب صومعتك وتحدثها ، وتقعد هي على باب بيتها ، فتحدثك كان آنس لها . فلم يزل به حتى أنزله وأجلسه على باب صومعته يحدثها وتحدثه ، وتخرج الجارية من بيتها حتى تقعد على باب بيتها ، فلبثا زماناً يتحدثان .

ثم جاءَه إبليس فرغبه في الأجر والثواب فيما يصنع بها ، وقال : لو خرجت من باب صومعتك ، ثم جلست قريباً من بيتها ، فحدثتها كان آنس لها ، فلم يزل به حتى فعل . فلبثا زمناً على ذلك .

ثم جاءه إبليس ، فقال : لو دخلت البيت معها فحدثتها ، ولم تتركها تبرز وجهها لأحد كان أحسن بك ، فلم يزل به حتى دخل البيت فجعل يحدثها ، نهارها كله ، فإذا مضى النهار صعد صومعته .

ثم أتاه إبليس بعد ذلك ، فلم يزل يزينها له حتى ضرب العابد على فخذها وقبلها ، فلم يزل به إبليس يحسنها في عينه ، ويسول له حتى وقع عليها ، فأحبلها فولدت له غلاماً ، فجاء إبليس فقال : أرأيت إن جاء إخوة الجارية ، وقد ولدت منك فكيف تصنع ؟ لا آمن عليك أن تفتضح أو يفضحوك ، فاعمد إلى ابنها فاذبحه وادفنه ، فإنها ستكتم ذلك عليك مخافة إخوتها أن يطلعوا على ما صنعت بها ، ففعل .
فقال له : أتراها تكتم إخوتها ما صنعت بها وقتلت ابنها ، خذها واذبحها ، وادفنها مع ابنها ، فلم يزل به حتى ذبحها ، وألقاها في الحفرة مع ابنها ، وأطبق عليهما صخرة عظيمة ، وسوّى عليهما ، وصعد إلى صومعته يتعبد فيها ، فمكث بذلك ما شاء الله أن يمكث ، حتى أقبل إخوتها من الغزو ، فجاؤوا فسألوه عنها ، فنعاها لهم ، وترحم عليها وبكاها . وقال : كانت خير امرأة ، وهذا قبرها ، فانظروا إليه . فأتى إخوتها القبر فبكوا أختهم ، وترحموا عليها ، فأقاموا على قبرها أياماً ، ثمّ انصرفوا إلى أهاليهم .

فلما جنّ عليهم الليل ، وأخذوا مضاجعهم ، جاءَهم الشيطان في النوم على صورة رجل مسافر ، فبدأ بأكبرهم ، فسأله عن أختهم ، فأخبره بقول العابد وموتها وترحمه عليها ، وكيف أراهم موضع قبرها فأكذبه الشيطان . وقال : لم يصدقكم أمر أختكم إنه قد أحبل أختكم وولدت منه غلاماً ، فذبحه وذبحها معه فزعاً منكم ، وألقاهما في حفيرة احتفرها خلف باب البيت الذي كانت فيه عن يمين من دخله ، فإنكم ستجدونها كما أخبرتكم هناك جميعاً . وأتى الأوسط في منامه ، فقال له مثل ذلك . ثم أتى أصغرهم ، فقال له مثل ذلك .
فلما استيقظ القوم ، أصبحوا متعجبين مما رأى كل واحد منهم ، فأقبل بعضهم على بعض يقول كل واحد منهم : لقد رأيت الليلة عجباً ، فأخبر بعضهم بعضاً بما رأى .

فقال كبيرهم : هذا حلم ليس بشيء ، فامضوا بنا ودعوا هذا عنكم ، قال أصغرهم : والله لا أمضي حتى آتي هذا المكان ، فأنظر فيه . قال : فانطلقوا حتى أتوا البيت الذي كانت فيه أختهم ، ففتحوا الباب ، وبحثوا الموضع الذي وصف لهم في منامهم ، فوجدوا أختهم وابنها مذبوحين في الحفيرة ، كما قيل لهم ، فسألوا عنها العابد فصدّق قول إبليس فيما صنع بهما ، فاستَعْدَوْا عليه ملكهم ، فأنزل من صومعته ، وقدّم ليصلب .

فلما أوثقوه على الخشبة ، أتاه الشيطان ، فقال له : قد علمت أني أنا صاحبك الذي فتنتك بالمرأة ، حتى أحبلتها ، وذبحتها وابنها ، فإن أنت أطعتني اليوم ، وكفرت بالله الذي خلقك وصوّرك ، خلصتك مما أنت فيه ، فكفر العابد ، فلما كفر بالله تعالى ، خلى الشيطان بينه وبين أصحابه فصلبوه " (8) .

وهذه القصة يذكرها المفسرون عند قوله تعالى : ( كمثل الشَّيطان إذ قال للإنسان اكفر فلمَّا كفر قال إنَّي بريءٌ منك ) [ الحشر : 16 ] ، ويذكرون أن المعنيّ بالإنسان هذا العابد وأمثاله . والله أعلم .

6- التدرج في الإضلال :

ومن القصة السابقة نعلم أسلوباً من أساليب الشيطان في الإضلال ، وهو أن يسير بالإنسان خطوة خطوة ، لا يكل ولا يملّ ، كلما روّضه على معصية ما ، قاده إلى معصية أكبر منها ، حتى يوصله إلى المعصية الكبرى ، فيوبقه ويهلكه ، وتلك سنة الله في عباده ، أنهم إذا زاغوا سلط عليم الشيطان ، وأزاغ قلوبهم : ( فلمَّا زاغوا أزاغ الله قلوبهم ) [الصف : 5] .

7- إنساؤه العبد ما فيه خيره وصلاحه :

ومن ذلك ما فعله بآدم ، فما زال يوسوس له حتى أنساه ما أمره به ربّه : ( ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فَنَسِيَ ولم نجد له عزماً ) [ طه : 115 ] ، وقال صاحب موسى لموسى : ( فإني نسيت الحوت وما أَنسَانِيهُ إلاَّ الشَّيطان أن أذكره ) [ الكهف : 63 ] .
ونهى الله رسوله أن يجلس هو أو واحد من أصحابه في المجالس التي يستهزأ فيها بآيات الله ، ولكن الشيطان قد ينسي الإنسان أمر ربه ، فيجالس هؤلاء المستهزئين : ( وإذا رأيت الَّذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتَّى يخوضوا في حديثٍ غيره وإمَّا ينسينَّك الشَّيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظَّالمين ) [ الأنعام : 68 ] .

وطلب نبي الله يوسف إلى السجين الذي ظنّ بأنه سينجو من القتل ، ويعود لخدمة الملك أن يذكره عند مليكه ، فأنسى الشيطان هذا الإنسان أن يذكر لملكه نبي الله يوسف ، فمكث يوسف في السجن بضع سنين : ( وقال للَّذي ظنَّ أنَّه ناجٍ منهما اذكرني عند ربك فأنساه الشَّيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين ) [يوسف : 42] .

وإذا تمكن الشيطان من الإنسان تمكناً كلياً ، فإنه ينسيه الله بالكلية : ( استحوذ عليهم الشَّيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشَّيطان ألا إنَّ حزب الشَّيطان هم الخاسرون ) [ المجادلة : 19 ] . وهؤلاء هم المنافقون ، كما دلت عليه الآية السابقة لهذه الآية . وسبيل التذكر هو ذكر الله ؛ لأنه يطرد الشيطان : ( واذكر ربَّك إذا نسيت ) [الكهف : 24] .

8- تخويف المؤمنين أولياءَه :

ومن وسائله أن يخوف المؤمنين من جنده وأوليائه ، فلا يجاهدونهم ، ولا يأمرونهم بالمعروف ، ولا ينهونهم عن المنكر ، وهذا من أعظم كيده بأهل الإيمان ، وقد أخبرنا سبحانه عن هذا فقال : ( إنَّما ذلكم الشَّيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مُّؤمنين ) [ آل عمران : 175 ] .

والمعنى : يخوفكم بأوليائه ، قال قتادة : " يعظمهم في صدوركم ، ولهذا قال : ( فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مُّؤمنين ) ، فكلما قوي إيمان العبد زال من قلبه خوف أولياء الشيطان ، وكلما ضعف إيمانه قوي خوفه منهم " .

9- دخوله إلى النفس من الباب الذي تحبه وتهواه :

يقول ابن القيم في هذا الموضوع : " إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، حتى يصادف نفسه ويخالطها ، ويسألها عمّا تحبه وتؤثره ، فإذا عرفه استعان بها على العبد ، ودخل عليه من هذا الباب ، وكذلك عَلّم إخوانه وأولياءَه من الإنس ، إذا أرادوا أغراضهم الفاسدة من بعضهم بعضاً أن يدخلوا عليهم من الباب الذي يحبونه ويهوونه ، فإنّه باب لا يخذل عن حاجته من دخل منه ، ومن رام الدخول من غيره ، فالباب عليه مسدود ، وهو عن طريق مقصده مصدود " (9) .

ومن هاهنا دخل الشيطان على آدم وحواء كما قال تعالى : ( وقال ما نهاكما ربُّكما عن هذه الشَّجرة إلاَّ أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين ) [ الأعراف : 20 ] . يقول ابن القيم : " فشام عدو الله الأبوين ، فأحس منهما إيناساً وركوناً إلى الخلد في تلك الدار في النعيم المقيم ، فعلم أنّه لا يدخل عليهما من غير هذا الباب ، فقاسمهما بالله إنّه لهما لمن الناصحين ، وقال : ( ما نهاكما ربُّكما عن هذه الشَّجرة إلاَّ أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين ) [ الأعراف : 20 ] ".

10- لقاء الشبهات :

ومن أساليبه في إضلال العباد زعزعة العقيدة بما يلقيه من شكوك وشبهات ، وقد حذرنا الرسول صلى الله عليه وسلم من بعض هذه الشبهات التي يلقيها ، ففي حديث البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا وكذا ؟ من خلق كذا ؟ حتى يقول : من خلق ربك ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله وليْنتهِ ) (10) .

ولم يسلم الصحابة – رضوان الله عليهم – من شبهاته وشكوكه ، وجاء بعضهم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يشكون ما يعانونه من شكوكه ووساوسه ، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : جاء ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه : إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به ! قال : ( أو قد وجدتموه ؟ ) قالوا : نعم . قال : ( ذلك صريح الإيمان ) (11) .

وصريح الإيمان دفعهم وسوسة الشيطان وكراهيتهم واستعظامهم لها ، وقد سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة فقال : ( تلك محض الإيمان ) (12) .

وانظر إلى شدّة ما كان يعانيه الصحابة من شكوكه ، روى أبو داود في سننه عن ابن عباس قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، إن أحدنا يجد في نفسه – يعرض بالشيء – لأن يكون حممة أحبّ إليه من أن يتكلم به ، فقال : ( الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة ) (13) .

ومن جملة ما يلقيه في النفوس مشككاً ما حدثنا الله عنه في قوله : ( وما أرسلنا من قبلك من رسولٍ ولا نَبِيٍّ إلاَّ تمنَّى ألقى الشَّيطان في أمنيَّته فينسخ الله ما يلقي الشَّيطان ثمَّ يحكم الله آياته والله عليم حكيم – ليجعل ما يلقي الشَّيطان فتنةً للَّذين في قلوبهم مرضٌ والقاسية قلوبهم وإنَّ الظَّالمين لفي شقاق بعيدٍ – وليعلم الَّذين أوتوا العلم أنَّه الحقُّ من ربك فيؤمنوا به فَتُخْبِتَ له قلوبهم وإنَّ الله لهاد الَّذين آمنوا إلى صراطٍ مستقيمٍ ) [ الحج :52-54] .

والمراد بالتمني هنا حديث النفس ، والمراد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا حدث نفسه ألقى الشيطان في حديثه على جهة الحيلة ، فيقول : لو سألت الله – عز وجل – أن يغنمك ليتسع المسلمون ، أو يتمنى إيمان الناس جميعاً .... فينسخ الله ما يلقيه الشيطان بوسواسه في أمنية النبي صلى الله عليه وسلم ، وذلك بتنبيهه إلى الحق ، وتوجيهه إلى مراد الله ... ، وما قيل من أن مراد الآية أن الشيطان يدخل في القرآن ما ليس منه ففيه بعد ، ويرده أن الرسول صلى الله عليه وسلم معصوم في التبليغ .

يقول شقيق ، مبيناً بعض الشبهات التي قذفها الشيطان في نفس ا لإنسان : ما من صباح إلا قعد لي الشيطان على أربعة مراصد : من بين يدي ، ومن خلفي ، وعن يميني ، وعن شمالي ، فيقول : لا تخف فإن الله غفور رحيم ، فأقرأ : ( وإني لغفَّارٌ لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثمَّ اهتدى ) [ طه : 82 ] ، وإما من خلفي فيخوفني الضيعة على من أخلفه ، فأقرأ : ( وما من دابَّةٍ في الأرض إلاَّ على الله رزقها ) [ هود : 6 ] ، ومن قبل يميني ، يأتيني من قبل النساء ، فأقرأ : ( والعاقبة للمتَّقين ) [ الأعراف : 128 ] ، ومن قبل شمالي ، فيأتيني من قبل الشهوات ، فأقرأ : ( وحيل بينهم وبين ما يشتهون ) [ سبأ : 54 ] .
--------------------------------
(1) إغاثة اللهفان : 1/130 .
(2) الوابل الصيب :ص19 .

(3) رواه البخاري : 3/24 . ورقمه : 1143 .
(4) صحيح البخاري : 6/339 . ورقمه : 3295 . ورواه مسلم : 1/213 . ورقمه : 238 ، واللفظ للبخاري .
(5) رواه البخاري : 3/28 . ورقمه : 1144 .
(6) تلبيس إبليس : 458 .
(7) هذه القصة وأمثالها من الإسرائليات لا تصدق ولا تكذب ، ويجوز التحديث بها يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ) .
(8) تلبيس إبليس : ص 39 .
(9) إغاثة اللهفان : 1/132 .
(10) رواه البخاري : 6/336 . ورقمه : 3277 . ورواه مسلم : 1/120 . ورقمه : 134 .
(11) رواه مسلم :1/119 . ورقمه : 132 .
(12) رواه مسلم : 1/119 . ورقمه : 133 .
(13) صحيح سنن أبي داود : 3/964 . ورقمه : 4271 .

أساليب الشيطان في إضلال الإنسان ( الجزء الثاني )

11-14- الخمر والميسر والأنصاب والأزلام :

قال تعالى : ( إنَّما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجسٌ من عمل الشَّيطان فاجتنبوه لعلَّكم تفلحون – إنَّما يريد الشَّيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدَّكم عن ذكر الله وعن الصَّلاة فهل أنتم مُّنتهون ) [ المائدة : 90-91 ] .
والخمر : كل ما يسكر ، والميسر : القمار ، والأنصاب : كل ما نصب كي يعبد من دون الله ، من حجر ، أو شجر ، أو وثن ، أو قبر ، أو علم . والأزلام : القداح كانوا يستقسمون بها الأمور ؛ أي : يطلبون بها علم ما قسم لهم .
وهذه قد تكون أقداحاً أو سهاماً أو حُصَيّات أو غير ذلك ، يكون مكتوباً على واحد منها أمرني ربي ، وعلى الآخر نهاني ربي ، فإذا شاء أحدهم زواجاً أو سفراً أو نحو ذلك ، أدخل يده في الشيء الذي فيه هذه القداح أو السهام ، فإن خرج الذي فيه الأمر بالفعل فعل ، وإن خرج الآخر ترك .

فالشيطان يحض الناس على هذه الأربع ؛ لأنها ضلال في نفسها ، وتؤدي إلى نتائج وخيمة ، وآثار سيئة ، فالخمر تفقد شاربها عقله ، فإذا فقد عقله فعل الموبقات ، وارتكب المحرمات ، وترك الطاعات ، وآذى عباد الله .

ذكر ابن كثير في تفسيره عن عثمان بن عفان قال : " اجتنبوا الخمر ، فإنها أمّ الخبائث ، إنه كان رجل فيمن خلا قبلكم يتعبد ويعتزل الناس ، فعلقته امرأة غويّة ، فأرسلت إليه جاريتها أن تدعوه لشهادة ، فدخل معها ، فطفقت كلما دخل باباً تغلقه دونه ، حتى أفضى إلى امرأة وضيئة ، عندها غلام ، وباطية خمر .

فقالت : إني والله ما دعوتك لشهادة ، ولكن دعوتك لتقع عليّ ، أو تقتل هذا الغلام ، أو تشرب هذا الخمر ، فسقته كأساً ، فقال : زيدوني ، فلم يرم حتى وقع عليها ، وقتل النفس ، فإنها لا تجتمع هي والإيمان أبداً إلا أوشك أحدهما أن يخرج صاحبه " (1) .
وروى ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، وابن مردويه ، والنحاس في ناسخه عن سعد بن أبي وقاص : أن رجلاً من الأنصار صنع طعاماً لبعض الصحابة ، ثمّ سقاهم خمراً قبل أن ينزل تحريمها ، فلما سكروا تفاخروا ، فتعاركوا ، وأصاب سعد بن أبي وقاقص من هذا العراك أذى ، فقد ضربه أحدهم بلحي بعير ، فأصاب أنفه ، فأثر فيه أثراً صاحبه طيلة حياته (2) .

وتقدم أحدُ الصحابة يصلي بالناس وهو سكران ، قبل نزول تحريم الخمر فقرأ : ( قل يا أيها الكافرون أعبد ما تعبدون ) فأنزل الله : ( لا تقربوا الصَّلاة وأنت سكارى حتَّى تعلموا ما تقولون ) [النساء : 43] (3) .

وقد رأينا الرجل الذي بلغ من الكبر عِتّياً عندما يشرب الخمر يتصرف تصرفات المجانين ، ويضحك منه الكبار والصغار ، ويفترش الطريق تدوسه الناس بأقدامها .

والميسر مرض خطير كالخمر ، إذا تأصل في نفس الإنسان صعب الشفاء منه ، وهو سبيل لضياع الوقت والمال ، والميسر ينشئ الأحقاد ، ويدفع الحرام .

والشيطان يدعو إلى إقامة النصب كي تتخذ بعد ذلك آلهة تُعبد من دون الله ، وقد انتشرت عبادة الأنصاب قديماً وحديثاً ، والشياطين تلازم هذه الأصنام ، وتخاطب عبادها في بعض الأحيان ، وتريهم بعض الأمور التي تجعل عابديها يثقون بها ، فيقصدونها بالحاجات ، ويدعونها في الكربات ، ويستنصرون بها في الحروب ، ويقدمون لها الذبائح والهدايا ، ويرقصون حولها ويطربون ، ويقيمون لها الأعياد والاحتفالات ، وقد أضلّ بهذا الكثير ، كما قال إبراهيم داعياً ربه : ( واجنبني وبني أن نَّعبد الأصنام – رب إنهنَّ أضللن كثيراً من النَّاس ) [ إبراهيم : 35-36 ] .

ولا تزال عبادة القبور منتشرة بين المسلمين ، يقصدونها بالدعاء والألطاف والذبائح ... وانتشرت بدعة جديدة اليوم – يضحك بها الشيطان على بني الإنسان – تلك هي نصب الجندي المجهول ، يزعمون أنه رمز الجندي المقاتل ، ويكرمونه بالهدايا والورود والتعظيم ، وكلما زار البلاد التي فيها مثل هذه النصب زعيم ، جاء هذا النصب وقدم له هدية ، وكل هذا من عبادة الأنصاب ، التي هي من عمل الشيطان .

الاستقسام بالأزلام :

الأمور المستقبلية من مكنون علم الله ، ولذلك شرع لنا الرسول صلى الله عليه وسلم الاستخارة ، إذا أردنا سفراً أو زواجاً أو غير ذلك ، نرجو من الله أن يختار لنا خير الأمور.
وأبطل الاستقسام بالأزلام ، فإن السهام والقداح لا تعلم أين الخير ولا تدريه ، فاستشارتها خلل في العقل ، وقصور في العلم .
ومثل ذلك زجر الطير : كان من يريد سفراً ، إذا خرج من بيته ، ومرّ بطائر زجره ، فإن تيامن ، كان سفراً ميموناً ، وإن مرّ عن شماله ، كان سفراً مشؤوماً ... ، وكل ذلك من الضلال .

15- السحر 4 :

ومما يضل به الشيطان أبناء آدم السحر ، فهم يعلمونهم هذا العلم ، الذي يضر ولا ينفع ، ويكون هذا العلم سبيلاً للتفريق بين المرء وزوجه ، والتفريق بين الزوجين : يعدّه الشيطان من أعظم الأعمال التي يقوم بها جنوده كما سبق أن ذكرنا .
قال تعالى : ( وما كفر سليمان ولكنَّ الشَّياطين كفروا يعلمون النَّاس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحدٍ حتَّى يقولا إنَّما نحن فتنةٌ فلا تكفر فيتعلَّمون منهما ما يفرقُون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرّين به من أحدٍ إلاَّ بإذن الله ويتعلَّمون ما يضرُّهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاقٍ ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ) [ البقرة : 102 ] .

هل للسحر حقيقة ؟

اختلف العلماء في ذلك فمن قائل : إنّه تخييل لا حقيقة له : ( فإذا حبالهم وعصيُّهم يخيَّل إليه من سحرهم أنَّها تسعى ) [ طه : 66 ] ، ومن قائل : إن له حقيقة كما دلت عليه آية البقرة ، والصحيح أنّه نوعان : نوع هو تخييل ، يعتمد على الحيل العلمية وخفة الحركة ، ونوع له حقيقة ، يفرق به بين المرء وزوجه ، ويؤذى به ...

سحر اليهود للرسول صلى الله عليه وسلم :

روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت :
" سَحَر رسولَ الله صلى الله عليه وسلم رجلٌ من بني زُريَق له لبيد بن الأعصم ، حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يُخيّل إليه أنه يفعل الشي وما فعله .

حتى إذا كان ذات يوم ، أو ذات ليلة – وهو عندي ، لكنه دعا ودعا ، ثم قال : ( يا عائشة ، أشعرتِ أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه (5) ؟ أتاني رجلان ، فقعد أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجليّ .

فقال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب (6) . قال : ومن طبّه؟ قال : لبيد بن الأعصم . قال : في أي شيء ؟ قال : في مُشط ومُشاطة (7) وجُفّ طلع نخلة ذكر (8) .
قال : وأين هو ؟ قال : في بئر ذروان .

فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه ، فجاء فقال : ( يا عائشة ، كأن ماءها نقاعة الحناء ، وكأنّ رؤوس نخلها رؤوس الشياطين ) .

قلت : يا رسول الله ، أفلا استخرجته ؟ قال : ( قد عافاني الله ، فكرهت أن أثير على الناس فيه شراً ، فأمر بها فدُفنت ) (9) .
ولا يقال : إن سحر الرسول صلى الله عليه وسلم يوجب له لبساً في النبوة والرسالة ؛ لأن أثر السحر لم يتجاوز ظاهر الجسم الشريف ، فلم يصل إلى القلب والعقل . فهو كسائر الأمراض التي قد تعرض له ، والتشريع محفوظ بحفظ الله تعالى ، قال الله تعالى : ( إنَّا نحن نزَّلنا الذكر وإنَّا له لحافظون ) [ الحجر : 9 ] .

16- ضعف الإنسان :

في الإنسان نقاط ضعف كثيرة ، هي في الحقيقة أمراض ، والشيطان يعمق هذه الأمراض في نفس الإنسان ، بل تصبح مداخله إلى النفس الإنسانية ، ومن هذه الأمراض : الضعف ، واليأس ، والقنوط ، والبطر ، والفرح ، والعجب ، والفخر ، والظلم ، والبغي ، والجحود ، والكنود ، والعجلة ، والطيش ، والسفه ، والبخل ، والشح ، والحرص ، والجدل ، والمراء ، والشك ، والريبة ، والجهل ، والغفلة ، واللدد في الخصومة ، والغرور ، والادعاء الكاذب ، والهلع ، والجزع ، والمنع ، والتمرد ، والطغيان ، وتجاوز الحدود ، وحب المال ، والافتتان بالدنيا .

فالإسلام يدعو إلى إصلاح النفس ، والتخلص من أمراضها ، وهذا يحتاج إلى جهد يبذل ، كما يحتاج إلى صبر على مشقّات الطريق .
أمّا اتباع الهوى ، وما تميله النفس الأمارة بالسوء ، فإنه سهل ميسور ، فالأول مثله مثل من يصعد بصخرة إلى أعلى الجبل ، ومثل الثاني كمن يهوي من أعلى الجبل إلى أسفله ، ولذلك كانت الاستجابة للشيطان كثيرة ، وَوَجد دعاة الحق صعوبة ، وأي صعوبة في الدعوة إلى الله تعالى .

ونحن نسوق إليك بعض كلام السلف ؛ لنوضح كيف يستغل الشيطان نقاط الضعف في الإنسان .

حكى المعتمر بن سليمان عن أبيه أنه قال : " ذكر لي أن الشيطان الوسواس ينبعث في قلب ابن آدم عند الحزن والفرح ، فإذا ذكر الله خنس" (10) .

وقال وهب بن منبه : " قال راهب للشيطان وقد بدا له : أي أخلاق ابن آدم أعون لك عليهم ؟ قال : الحدّة ( صفة تعتري الإنسان كالغضب ) ، إن العبد إذا كان حديداً ، قلبناه كما يقلب الصبيان الكرة " (11) .

ويذكر ابن الجوزي أيضاً عن ابن عمر : " أن نوحاً سأل الشيطان عن الخصال التي يهلك بها الناس ، فقال : الحسد والحرص " .
وليس بعيداً عنّا ما فعله الشيطان بيوسف وإخوته ، وكيف أوغر صدور الإخوة على أخيهم ، وقد قال يوسف : ( وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نَّزغ الشَّيطان بيني وبين إخوتي ) [ يوسف : 100 ] .


EmoticonEmoticon