Thursday, February 20, 2014

كتاب بلوغ المرام من أدلة الأحكام لابن حجر الغسقلاني

Tags

بلوغ المرام من أدلة الأحكام لابن حجر الغسقلاني



اسم الكتاب: بلوغ المرام من أدلة [أحاديث] الأحكام
المؤلف:الحافظ ابن حجر الغسقلاني
التسنيف: أحاديث الأحكام

محتويات

ترجمة وتعريف المؤلف

هو شهاب الدين أحمد بن علي بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن حجر بن أحمد العسقلاني الكناني ، الكناني القبيلة العسقلاني الأصل الشافعي المذهب المصري المولد، 773 هـ - 1372 م
توفي في أواخر ذي الحجة سنة 852 هـ 1449 م في مصر

لقبه أمير المؤمنين في الحديث

مؤلفاته

له مؤلفات وتصانيف كثيرة زادت على مئة وخمسين مصنفاً في مجموعة من العلوم المهمة، أشهرها وأهمها:
فتح الباري شرح صحيح البخاري خمسة عشر مجلداً)
الإصابة في تمييز الصحابة
تهذيب التهذيب، ومختصره كتاب تقريب التهذيب.
المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية
الدراية في تخريج أحاديث الهداية
إنباء الغمر بأنباء العمر
الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة
رفع الإصر عن قضاة مصر
نخبة الفكر في مصطلح أهل الأثر
تسديد القوس مختصر مسند الفردوس.
بلوغ المرام من أدلة الأحكام.
لسان الميزان.
تغليق التعليق في وصل معلقات البخاري.
ديوان ابن حجر، في الشعر.
غبطة الناظر في ترجمة الشيخ عبد القادر.
القول المسدد في الذب عن المسند

ترجمة وتعريف الكتاب

اشتمل هذا المتن على أصول الأدلة الحديثية للأحكام الشرعية. حيث كتب في مقدمة الناشر: "حرره مؤلفه تحريراً بالغاً، ليصير من يحفظه من بين أقرانه نابغاً ويستعين به الطالب المبتدي، ولا يستغنى عنه الراغب المنتهي."
بلغ مجموع أحاديث هذا المتن (1596) حديثاً.


شروح وتعليقات بلوغ المرام

1- البدر التمام لحسين بن محمد المغربى (طبع وهو غير كامل)طبع الرشد الرياض .
2- سبل السلام وهو مختصر للسابق للصنعانى وأفضل الطبعات تحقيق محمد صبحى حلاق لدار ابن الجوزى .
3- توضيح الأحكام للشيخ عبدالله البسام حفظه الله وهو من أنفع الشروح دار النهضة مكة .
4- فتح ذى الجلال والاكرام للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله (طبع الطهارة فقط ) دار المسلم الرياض .
5- فتح العلام لنور الحسن القنوجى دار الكتب العلمية بيروت.
6- اتحاف الكرام بالتعليق على بلوغ المرام صفى الرحمن المباركفورى طبع دار السلام فى مجلد الرياض .
7-مختصر الكلام على بلوغ المرام للشيخ فيصل ال مبارك طبع طبعة جديدة ولا اعلم اى دار ولكن القديمة طبع احياء التراث قطر .
8- تخريج احاديث البلوغ لسمير أمين الزهيرى فى أربع مجلدات ومختصر للتخريج فى مجلد لدار الضياء الرياض .

مقدمة الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمه الظاهرة والباطنة قديما وحديثا والصلاة والسلام على نبيه ورسوله محمد وآله وصحبه الذين ساروا في نصرة دينه سيرا حثيثا وعلى أتباعهم الذين ورثوا علمهم والعلماء ورثة الأنبياء أكرم بهم وارثا وموروثا أما بعد
فهذا مختصر يشمل على أصول الأدلة الحديثية للأحكام حررته تحريرا بالغا ليصير من يحفظه من بين أقرانه نابغاً ، ويستعين به الطالب المبتدئ ولا يستغني عنه الراغب المنتهي .

وقد بينت عقب كل حديث من أخرجه من الأئمة لإرادة نصح الأمة .
فالمراد بالسبعة أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة ، وبالستة من عدا أحمد ، وبالخمسة من عدا البخاري ومسلم . وقد أقول الأربعة وأحمد ، وبالأربعة من عدا الثلاثة الأول ، وبالثلاثة من عداهم وعدا الأخير ،وبالمتفق البخاري ومسلم ، وقد لا أذكر معهما ، وما عدا ذلك فهو مبين .

وسميته بُلُوغُ اَلْمَرَامِ مِنْ أَدِلَّةِ اَلْأَحْكَامِ ، والله أسأله أن لا يجعل ما علمناه علينا وبالاً ، وأن يرزقنا العمل بما يرضيه سبحانه وتعالى .

كتابُ اَلطَّهَارَةِ

بَابُ اَلْمِيَاهِ

1- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  فِي اَلْبَحْرِ: { هُوَ اَلطُّهُورُ مَاؤُهُ, اَلْحِلُّ مَيْتَتُهُ } أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَابْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَاللَّفْظُ لَهُ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَةَ وَاَلتِّرْمِذِيُّ ( ) .
2 - وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  { إِنَّ اَلْمَاءَ طَهُورٌ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ } أَخْرَجَهُ اَلثَّلَاثَةُ ( ) وَصَحَّحَهُ أَحْمَدُ ( ) .
3- وَعَنْ أَبِي أُمَامَةَ اَلْبَاهِلِيِّ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ  { إِنَّ اَلْمَاءَ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ, إِلَّا مَا غَلَبَ عَلَى رِيحِهِ وَطَعْمِهِ, وَلَوْنِهِ } أَخْرَجَهُ اِبْنُ مَاجَهْ ( ) وَضَعَّفَهُ أَبُو حَاتِمٍ ( ) .
4 - وَلِلْبَيْهَقِيِّ: { اَلْمَاءُ طَاهِرٌ إِلَّا إِنْ تَغَيَّرَ رِيحُهُ, أَوْ طَعْمُهُ, أَوْ لَوْنُهُ; بِنَجَاسَةٍ تَحْدُثُ فِيهِ } ( ) .

5- وَعَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: { إِذَا كَانَ اَلْمَاءَ قُلَّتَيْنِ لَمْ يَحْمِلْ اَلْخَبَثَ } وَفِي لَفْظٍ: { لَمْ يَنْجُسْ } أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَةَ. وَابْنُ حِبَّانَ ( ) .
6- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  { لَا يَغْتَسِلُ أَحَدُكُمْ فِي اَلْمَاءِ اَلدَّائِمِ وَهُوَ جُنُبٌ } أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ( ) .
وَلِلْبُخَارِيِّ: { لَا يَبُولَنَّ أَحَدُكُمْ فِي اَلْمَاءِ اَلدَّائِمِ اَلَّذِي لَا يَجْرِي, ثُمَّ يَغْتَسِلُ فِيهِ } ( ) .
وَلِمُسْلِمٍ: "مِنْهُ" ( ) .
وَلِأَبِي دَاوُدَ: { وَلَا يَغْتَسِلُ فِيهِ مِنْ اَلْجَنَابَةِ } ( ) .
7- وَعَنْ رَجُلٍ صَحِبَ اَلنَّبِيَّ  قَالَ: { نَهَى رَسُولُ اَللَّهِ  "أَنْ تَغْتَسِلَ اَلْمَرْأَةُ بِفَضْلِ اَلرَّجُلِ, أَوْ اَلرَّجُلُ بِفَضْلِ اَلْمَرْأَةِ, وَلْيَغْتَرِفَا جَمِيعًا } أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ. وَالنَّسَائِيُّ, وَإِسْنَادُهُ صَحِيحٌ ( ) .
8- وَعَنْ اِبْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا; { أَنَّ اَلنَّبِيَّ  كَانَ يَغْتَسِلُ بِفَضْلِ مَيْمُونَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا } أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ( ) .
9- وَلِأَصْحَابِ "اَلسُّنَنِ": { اِغْتَسَلَ بَعْضُ أَزْوَاجِ اَلنَّبِيِّ  فِي جَفْنَةٍ, فَجَاءَ لِيَغْتَسِلَ مِنْهَا, فَقَالَتْ لَهُ: إِنِّي كُنْتُ جُنُبًا, فَقَالَ: "إِنَّ اَلْمَاءَ لَا يُجْنِبُ" } وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَابْنُ خُزَيْمَةَ ( ) .

10- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  { طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذْ وَلَغَ فِيهِ اَلْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ, أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ } أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ ( ) .
وَفِي لَفْظٍ لَهُ: { فَلْيُرِقْهُ } ( ) .
وَلِلتِّرْمِذِيِّ: { أُخْرَاهُنَّ, أَوْ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ } ( ) .
11- وَعَنْ أَبِي قَتَادَةَ  أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ  قَالَ -فِي اَلْهِرَّةِ-: { إِنَّهَا لَيْسَتْ بِنَجَسٍ, إِنَّمَا هِيَ مِنْ اَلطَّوَّافِينَ عَلَيْكُمْ } أَخْرَجَهُ اَلْأَرْبَعَةُ, وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ. وَابْنُ خُزَيْمَةَ ( ) .
12- وَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ  قَالَ: { جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي طَائِفَةِ اَلْمَسْجِدِ, فَزَجَرَهُ اَلنَّاسُ, فَنَهَاهُمْ اَلنَّبِيُّ  فَلَمَّا قَضَى بَوْلَهُ أَمَرَ اَلنَّبِيُّ  بِذَنُوبٍ مِنْ مَاءٍ; فَأُهْرِيقَ عَلَيْهِ. } مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ( ) .
13- وَعَنْ اِبْنِ عُمَرَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  { أُحِلَّتْ لَنَا مَيْتَتَانِ وَدَمَانِ, فَأَمَّا الْمَيْتَتَانِ: فَالْجَرَادُ وَالْحُوتُ, وَأَمَّا الدَّمَانُ: فَالطِّحَالُ وَالْكَبِدُ } أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَابْنُ مَاجَهْ, وَفِيهِ ضَعْفٌ ( ) .
14- وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ  { إِذَا وَقَعَ اَلذُّبَابُ فِي شَرَابِ أَحَدِكُمْ فَلْيَغْمِسْهُ, ثُمَّ لِيَنْزِعْهُ, فَإِنَّ فِي أَحَدِ جَنَاحَيْهِ دَاءً, وَفِي اَلْآخَرِ شِفَاءً } أَخْرَجَهُ اَلْبُخَارِيُّ ( ) .
وَأَبُو دَاوُدَ, وَزَادَ: { وَإِنَّهُ يَتَّقِي بِجَنَاحِهِ اَلَّذِي فِيهِ اَلدَّاءُ } ( ) .
15- وَعَنْ أَبِي وَاقِدٍ اَللَّيْثِيِّ  قَالَ: قَالَ اَلنَّبِيُّ  { مَا قُطِعَ مِنْ اَلْبَهِيمَةِ -وَهِيَ حَيَّةٌ- فَهُوَ مَيِّتٌ } أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ, وَاَلتِّرْمِذِيُّ وَحَسَّنَهُ, وَاللَّفْظُ لَهُ ( ) .


EmoticonEmoticon